أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عاطف عزت - مؤمن آل فرعون من قوم موسى - هامان ، قارون ، هارون ، فرعون كلهم أقارب من قوم موسى















المزيد.....

مؤمن آل فرعون من قوم موسى - هامان ، قارون ، هارون ، فرعون كلهم أقارب من قوم موسى


عاطف عزت

الحوار المتمدن-العدد: 2840 - 2009 / 11 / 26 - 21:39
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


أولاً أشكر كل السادة الذين أبدوا تعليقا ، وأخص بالشكر السيد الفاضل سيمون خورى

أود أن أقول للجميع إنها محاولة لإتخاذ القرآن كمرجع للتاريخ ، لهذا أقول للسادة الأفاضل الذين يسألون عن المراجع انه لا يوجد إلا مرجع واحد هو القرآن كنص دينى ومحاولة اعادة قراءته كمرجعية تاريخية .
ولما لا ، فلنحاول ولنرى لأى شئ سنصل


مؤمن آل فرعـــون
{ وقال رجل مؤمن من آل فرعون يكتم إيمانه أتقتلون رجلاً أن يقول ربي الله وقد جاءكم بالبينات من ربكم } 28غافر

هذا الرجل اسمه سمعان ابن إسحاق ... ( تفسير الألوسي)
ولكن الثعلبي قال اسمه حزقيل ابن صبورا .
وأجمعت معظم التفاسير على إنه أبن عم فرعون .
ويقول ابن كثير : وزعم بعض الناس إنه كان إسرائيليا .
ماذا يريدون أكثر من ذلك، سمعان ابن إسحاق أو حزقيل ابن صبورا أسماء عبرية من صلب بنى إسرائيل يحملها رجل إسرائيلي من قوم موسى ، وفي نفس الوقت ابن عم فرعون !

ألا يدل هذا على أن فرعون من قوم موسى ؟ وليس له أى علاقة ببلاد وادى النيل .


 لاحظنا شيئاً يبدو هاماً ... هذا الرجل عندما أراد أن يعظ قومه حذرهم من مصير أقوام معينين من أمم ماضية ( وليس كل الأقوام )
{ قال الذي آمن يا قوم إني أخاف عليكم مثل يوم الأحزاب ، مثل داب قوم نوح وعاد وثمود والذين من بعدهم .... } 30 غافر

ثم نجد موسى يستخدم نفس العبارة بنفس الكلمات وبنفس الترتيب بقوله:
{ألم يأتكم نبؤا الذين من قبلكم قوم نوح وعاد وثمود والذين من بعدهم } 9 ابراهيم

كلاً منهما يعظ قومه ويحدثهم عن قوم نوح وعاد وثمود وكلها أقوام من العماليق الأعراب الذي يعرف تاريخهم جيداً لأنهم أجداده ، فهو مثلاً لم يحدثهم عن قوم إدريس لأنهم من بلاد القبط ولم يحدثهم عن الرسل والمنذرين لكافة أمم الأرض { وإن من أمة إلا خلا فيها نذير } ومنها بلاد القبط والصين والهند وفارس وهى أمم ذات علوم وحضارات عظيمة ، رغم ذلك لا يحدثهم إلا عن قوم ( نوح) الإعراب، وقوم (عاد ) وكانوا عرباً يسكنون الأحقاف ، وقوم ( ثمود) وكانوا عرباً عاربة يسكنون الحجر بين الحجاز وتبوك والذين من بعدهم أي ( أبناء وأحفاد إبراهيم عليه السلام ) ، فمؤمن آل فرعون يعرف ونحن أيضاً نعرف ، أن الأعراب من قوم نوح أول من أقاموا أنصاب( أصنام ) لبشر وعبدوها ، ثم جاءت عاد الأولى وكانوا أول من عبدوا الأصنام بعد الطوفان وكانت أصنامهم ثلاثة صمدا ، وصمودا ، وهرا ؛ ثم جاء بعدهم إبراهيم :
{.... إذ قال لأبيه وقومه ما تعبدون ، قالوا نعبد أصناما } 17الشعراء

ويعرف ايضا بالتفصيل ما حدث في العهد القريب وما فعله أهله وقومه من الهكسوس ومن بني إسرائيل بيوسف (عليه السلام) الذي أرسل لا محالة في زمن الهكسوس فهو منهم وإليهم.

هكذا نلاحظ أن مؤمن آل فرعون ( ومن بعده موسى ) يتحدث فقط عن ثقافته العروبية وتاريخ وأنبياء الأعراب والعبرانيين، ويأتى لقومه بأمثلة يعرفوها وعايشوها ؛ إن يوسف هو الجد الثاني لموسى ، ويكون موسى بكل بساطة في نفس العهد ومرسل لنفس القوم.
وبسبب أواصر القربى بين الرجل المؤمن وبين فرعون من جهة وبينهما وبين موسى وهارون من جهة أخرى، لم يأمر فرعون بسجنهم أو تعذيبهم فضلاً عن قتلهم واكتفى بالتهديد بالقول دون الفعل، بينما عذب إتباعهم دون تردد والدليل خروجهم في جحافل لا تقل عن 600 ألف مقاتل غير النساء والأولاد والمؤن والمواشى والعتاد كما قالت التوراة.

لغة التخاطب بين هارون وفرعون
نلاحظ هنا شيئا شديد الأهمية قد يقلب المائدة، فالحق لم يكتف بأن يكون الرسول من نفس القوم المرسل إليهم ، بل لابد أن يكون بلسانهم كشرط أساسي ليشرح لهم ويفصل الآيات .

{ وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه ليبين لهم } 4إبراهيم
وفى قصتنا حتى إذا افترضنا أن موسى قد تربى فى قصر ملك بلاد وادى النيل وأصبح يجيد لغتهم ؛ فالقرآن والتوراة يقرران أن الذي تكلم هو هارون أخو موسى وكان أيضاً نبياً مرسلاً إلى فرعون وقومه من بني إسرائيل فهو منهم وبلسانهم ، وعن هذا الموقف يقول موسى :

{ وأخي هارون هو أفصح مني لساناً ، فأرسله معي } 34القصص
هارون كان بدوياً راعياً لا يعرف غير اللغة الآرامية لغة قبائل الرعاة وليس له أي احتكاك أو علاقة بأهل وادى النيل أو لغتهم ، ولا يوجد أي احتمال لهذا ، حتى لو كانت هناك أى علاقة أو معرفة فإن أي مفاضلة بين موسى وهارون على أساس أيهما كان يعرف لغة تلك البلاد لكان بلا تردد موسى فهو الذي يجيدها أكثر من هارون ، رغم كل هذا نجد موسى يصف هارون بأنه أفصح منه لسانا ً ، ونجد فرعون نفسه يصف موسى بأنه { لا يكاد يبين }.
لهذه الأسباب نجد هارون هو الذي تولى مهمة الحديث باللغة الآرامية التي لا يعرف غيرها مع فرعون وقومه الذين لا يعرفون أيضا غيرها ، وهم فيها فصحاء ، ثم أن الآية واضحة في أن : كل رسول يرسل بلسان قومه هو ، وليس بلسان القوم الذين استضافوه .

إن كان هذا معقولاً.. كيف إذاً أرغمونا على الاعتقاد بأن أنبياء بنى إسرائيل ارسلوا إلينا ؟
ولماذا أُرغمنا !

 هناك آيه شديدة الأهمية يتحدث فيها المولى عن أهل مكة الموجودين عند بعثة الرسول( صلى الله عليه وسلم ) والمعاصرين له ، إذ يقول عن أهل مكة :
{ فَلَمّا جَآءَهُمُ الْحَقّ مِنْ عِندِنَا قَالُواْ لَوْلآ أُوتِيَ مِثْلَ مَآ أُوتِيَ مُوسَىَ أَوَلَمْ يَكْفُرُواْ بِمَآ أُوتِيَ مُوسَىَ مِن قَبْلُ قَالُواْ سِحْرَانِ تَظَاهَرَا وَقَالُواْ إِنّا بِكُلّ كَافِرُونَ} 48,47 القصص
يقول العرب لو أن الله أرسل لهم رسولاً لما ترددوا في الإيمان به واتباعه ، فلما أُرسل محمدًا قالوا تعنتاَ :
هلا أوتى محمد مثل ما أوتى موسى ؟
وهنا أشار سبحانه إليهم متعجباَ منهم : أولم تكفروا أنتم أنفسكم أيها العرب والأعراب – المعاصرين لمحمد – بما أوتى موسى من قبل ؟! وقلتم سِحْرَانِ تَظَاهَرَا ؛ وقرئ ( ساحران تظاهرا ) يعنون موسى ومحمد عليهما السلام.
نفهم من الآية الكريمة أن موسى كان رسول للأعراب وبنى إسرائيل.
آمنت بنى إسرائيل بما أوتى موسى، و كفر العرب .
ويكرر العرب نفس الخطأ و يكفرون اليوم بما أوتى محمد، وحجتهم أن كلاً من موسى ومحمد ساحران تظاهرا.



وتثار القضية بسؤالنا : لمن أرسل موسى ؟
وتحسم بقول المولى :
{ ثم أرسلنا موسى وأخاه هارون بآياتنا وسلطان مبين إلى فرعون وملاًيه} 45 المؤمنين
ولما كان كل رسول يرسل لقومه خاصة، فإن فرعون وملأه من قوم موسى ومن أهم أفراد هذا الملأ : هامان ، و قارون .

هامان ، قارون ، هارون ، فرعون
تأكيداً وتوضيحاً للسؤال السابق لمن أرسل موسى جاءت إجابة المولى:
{ ولقد أرسلنا موسى بآياتنا وسلطان مبين إلى فرعون وهامان وقارون} 24 غافر
دون إفراط فى التفكير... لابد أن يكون فرعون وهامان وقارون فى زمن واحد وبلسان واحد ومن نفس القوم ، قوم موسى ، فوق هذا إذا أضفنا هارون الى الثلاثى " فرعون وقارون وهامان " سنجد إنه من السهولة العودة بهذه الأسماء لأصل مشترك واحد ولصلة قرابة تجمع بينهم ، فهم ينتمون للغة واحدة ومخارج وألفاظ متقاربة وموزونة .


أولاً هــــارون ... شقيق موسى .
ثانياً قـــــارون ... { إن قارون كان من قوم موسى } 76 القصص
انه قارون بن يصهر بن قاهت بن لاوى بن يعقوب - ابن عم موسى مباشرة - ولقد اتفق على هذا كل المؤرخين وإن قال بعضهم إنه عم وهذا خلاف لا يغير من جوهر الموضوع شيئاً .
قارون هذا من أهم شيوخ بني إسرائيل وأهم شخصية في ملأ فرعون بل كان سوط في يده على بني إسرائيل، وجمع ثروته وكنوزه من عرقهم ودمائهم ، لهذا كان أول المحاربين والرافضين لخروجهم مع ابن عمه موسى الرسول المرسل إليهم.



ثالثا ً هامــــــــان ... أما هامان فلقد اجمع كل المؤرخين وكل رجال الآثار المصرية على شئ واحد اختصره الأستاذ / رؤوف أبو سعده في كتابه ( من إعجاز القرآن ) في العبارة الآتية :-
" لا تجد في التاريخ المصري القديم ، ولا في أعلام هؤلاء المصريين أيضاً ، شخصاً باسم " هامان" استوزر لفراعنة مصر ، أو كان قائد جندهم ، أو كبيراً في بلاطهم ، أو عظيماً من عظماء كهنوتهم ،ليس البتة فيما عرف من التاريخ المصري القديم هامان ".

من اليسير العودة بهذا الاسم لجذر في اللغات العروبية فكلمة هامان مشتقة من الفعل " هيمن " بمعنى سيطر وراقب ، وهو اسم يهودى مشهور فقد ذكر في قصة أخرى بعد خروج موسى من مصر بعشرات السنيين إذ تحكى لنا التوراة في سفر استير:

" كان هناك رجلاً اسمه هامان بن همداثا الاجاجي ( لاحظ الاسم العروبي ) وكان هامان هذا مقرباً من الملك أحشو بروش وكان كل العبيد الذين بباب الملك يجثون ويسجدون لهامان "
وكان هامان هذا أيضاً عدواً لليهود.
ألا يؤكد هذا إنه اسم غير مرتبط ببلاد وادى النيل بأي وضع .



رابعاً فـرعون ... كما مر ، فرعون اسم علم عربى مشتق من الجذر العربي " فارع "، أو إنه مأخوذ من اسم قبيلة ( فرعا ) الموجودة حتى الآن في وادي عسير غرب الجزيرة العربية ، أو إنه على الأرجح مشتق من اسم البلدة العربية التي أتى منها فرعون وهى ( فاران ) كما مر سابقاً

قد يقول قائل : لو كان موسى وفرعون من عائلة واحدة فلماذا ذكرهم القرآن كقسمين مختلفين وقال : آل فرعون و آل موسى ، وكان من الممكن أن تأتي الآيات بجمعهما معاً فيقال( آل موسى وفرعون) وبهذا يحسم الموضوع ويكونا من عائلة واحدة وينتهى الجدل .
ورغم أن هذه طريقة للسرد في القرآن تفرد بها، إلا إنه قد فعلها مع موسى وهارون، فرغم انهما أخوان ما في ذلك شك ، إلا أنه قد ذكر كل واحد منهما بأهله منفصلاً عن الآخر فى قوله :
{ فيه سكينة من ربكم وبقية مما ترك آل موسى وآل هارون تحمله الملائكة} 248البقرة
هامان ، قارون ، هارون ، فرعون وتستطيع أن تضيف على وزنها لستة طويلة من الأسماء الآرامية مثل جدعون وسيحون وشارون وزيدون وسيحون ..... الخ ، أسماء تنتمى للغة واحدة ولهجات عروبية مشتقة من بعضها ، أما إذا أردنا اسم من وادى النيل مرافق لبنى إسرائيل أثناء خروجهم فسنجد :



• حــور ... اسم من بلادنا واضح بين ما فى ذلك شك ، كان ذو مقام رفيع وقدر عالى فى بنى إسرائيل ، ورفيقاً لموسى أثناء الخروج لدرجة أن موسى جعله مرجعا دينيا وساوى بينه وبين هارون عندما قال لشيوخ بنى إسرائيل :

" اجلسوا لنا هنا حتى نرجع إليكم ، وها هو ذا هارون و حور معكم ، فمن كان صاحب دعوى فليتقدم إليهما " خروج24/14

كما إن حور صعد مع موسى وهارون الى " رأس الجبل " لمتابعة سير المعركة ضد العماليق ، رغم هذا ... كان ومازال اسمه غريب غير شائع أو مشهور بينهم فلم يتداولوه لا قديما ولا حديثا وحتى اليوم ، ولأنه غريب عنهم لم يتم اختياره ضمن شيوخ ونقباء بنى إسرائيل رغم مكانته ، وهذا نتفهمه لأنه أمر بين !

وأرجو أن يكون ما توصلت اليه بين وحتى نلتقى فى المقالة القادمة لكم تحياتى
مهندس عاطف عزت ( قبطى مسلم )



#عاطف_عزت (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فرعون كان من قوم موسى ( موسى ولد داخل قصر فرعون )
- فرعون كان من قوم موسى


المزيد.....




- شاهد تطورات المكياج وتسريحات الشعر على مدى الـ100 عام الماضي ...
- من دبي إلى تكساس.. السيارات المائية الفارهة تصل إلى أمريكا
- بعد الهجوم الإيراني على إسرائيل: ما هي الدول المنخرطة؟
- السفارة الروسية: طهران وعدت بإتاحة التواصل مع مواطن روسي في ...
- شجار في برلمان جورجيا بسبب مشروع قانون - العملاء الأجانب- (ف ...
- -بوليتيكو-: شولتس ونيهمر انتقدا بوريل بسبب تصريحاته المناهضة ...
- من بينها جسر غولدن غيت.. محتجون مؤيدون لفلسطين يعرقلون المرو ...
- عبر خمس طرق بسيطة - باحث يدعي أنه استطاع تجديد شبابه
- نتنياهو: هناك حاجة لرد إسرائيلي ذكي على الهجوم الإيراني
- هاري وميغان في منتجع ليلته بـ8 آلاف دولار


المزيد.....

- تاريخ البشرية القديم / مالك ابوعليا
- تراث بحزاني النسخة الاخيرة / ممتاز حسين خلو
- فى الأسطورة العرقية اليهودية / سعيد العليمى
- غورباتشوف والانهيار السوفيتي / دلير زنكنة
- الكيمياء الصوفيّة وصناعة الدُّعاة / نايف سلوم
- الشعر البدوي في مصر قراءة تأويلية / زينب محمد عبد الرحيم
- عبد الله العروي.. المفكر العربي المعاصر / أحمد رباص
- آراء سيبويه النحوية في شرح المكودي على ألفية ابن مالك - دراس ... / سجاد حسن عواد
- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عاطف عزت - مؤمن آل فرعون من قوم موسى - هامان ، قارون ، هارون ، فرعون كلهم أقارب من قوم موسى