أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فضيلة معيرش - قصة الوحيدة














المزيد.....

قصة الوحيدة


فضيلة معيرش

الحوار المتمدن-العدد: 3914 - 2012 / 11 / 17 - 18:19
المحور: الادب والفن
    


توسدت أخر فجائعها...وتناثرت أوراق عمرها الثلاثيني المتعب بين جدران تلك الغرفة المصفرة الجدران ...وذاك السرير المنهك يكاد يحكى عن أنين مرضاه
،وصوت المنظفات يعلو ويخفت يكاد يصم الأذان.
صوت الطبيبة مازال صداه يملء الأرجاء : قلبك متعب فطيمة لابد من عملية مستعجلة،ابتلعت حشرجات يتيمة في حلقك وعدت لهواجسك المعتادة:أماه تركت لي الوجع أخا بارا يدثر بقايا أكفاني وإخوة استباحوا تفاصيل أوجاعي،
قد زفتك الملائكة ذات خريف شاحب التجليات ...كان وجهك ربيعي الشوق ، ورحت تشمين جلبابها السندسي الموشي بالغياب.
وقد لازمتك رعشات الرهبة وحديثه يربك رجفاتك : هذا البيت لابد أن يباع ماحجتنا إليه ؟؟...تذكرت نظرات زوجته المنتشية زهوا ومكرا وهي ترقب رجفات أهدابك التي بللها الخوف والأرق.
وفي الصباح حملت حقائب الجراح وعدت إلى البيت...تأملت وجهك بين مرايا الوحدة وقد التحفت ملامحك بضجيج السواد وشوارد العذاب.
وجاء اخوتك يجرون هزائمهم الموسومة بالطمع والجشع...تفرست في ملامحهم ...وكأنك ترينهم لأول مرة ...ملامح غريبة لم تعد تشبهك...تذكرت حين كنت برعما يلهو بين سواحل ضحكاتهم ...باغتتك حسرة أمك وهي بين غفوة سكرات الموت : " قلبي على ولدي انفطر ...وقلبه من حجر"
وجاء صوت أخيك الأصغر كلهيب من حمإ مسنون ..كسوط بيد جلاده : تعيشين بيننا حتى يأتي نصيبك ؟؟ اغرورقت عيناك وجلا : لن أرضخ لزوجاتكم ؟...لن أقتات بقايا حقدكم... وابجست شفتاك
ولاح حديثك كحد السيف، اتسعت عيناك وانبسطت سرائرك وابتسامة الثأر أنارت أرجاء وجنتيك بورس الرضا والخبث ...وصهيل القوة زادك رهبة أكثر من أي وقت مضى :- بيننا المحاكم - وأشحت بوجهك عنهم .

الأديبة :فضيلة معيرش الجزائر



#فضيلة_معيرش (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت ا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- نسيج الواقعية في -السيدة دالاوي-.. كيف ابتدعت فرجينيا وولف م ...
- تقديم المصحف الشريف كهدية لبيتكوفيتش بعد تعيينه على رأس الإد ...
- بالفيديو.. فنانة مصرية تعلن إصابتها بمرض خطير
- روسيا.. الموافقة على طلب الفنان ميخائيل يفريموف بالإفراج الم ...
- الاتحاد الأوروبي يفرض أول غرامة على -آبل- بقيمة 2 مليار دولا ...
- فنان سعودي شهير يكشف كيف استطاع أن يمتص غضب الفنان المصري ال ...
- هوكستين: هذا -المخرج الوحيد- لوقف التصعيد بين لبنان وإسرائيل ...
- فنان ايرلندي: التكلفة التي لحقت بحياة الأطفال في قطاع غزة لا ...
- جائزة الدوحة تحتفي بالكُتَّاب ونخبة من المثقفين العرب
- صدور كتاب -في محبة يعقوب الشاروني- إعداد أحمد عبد النعيم


المزيد.....

- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين
- سعيد وزبيدة . رواية / محمود شاهين
- عد إلينا، لترى ما نحن عليه، يا عريس الشهداء... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فضيلة معيرش - قصة الوحيدة