أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اخر الاخبار, المقالات والبيانات - كاظم الشاهري - خرج ولم يعــد















المزيد.....

خرج ولم يعــد


كاظم الشاهري

الحوار المتمدن-العدد: 297 - 2002 / 11 / 4 - 03:07
المحور: اخر الاخبار, المقالات والبيانات
    


                                                                       

 

قبل شهور قليلة حصلت على وظيفة ( كناس ) في متجر عربي.

وكانت هبة من السماء وضربة حظ لم احلم بها وفرصة ذهبية . وكان ذلك في يوم جمعة .

دخلت المسجد قبل الخطبة بدقائق . دنوت من الخطيب وبعد ان سلمت عليه ، قلت

ياشيخنا لديّ مشكلة واود ان اوجهها الى الاخوة العرب والمسلمين وسوف لاتاخذ اكثر من دقائق . فوافق.

صعدت المنبر . وبعد استعذت من الشيطان وسلمت على الرحمن وصليت على سيد الاكوان .

وجهت نداءا لايختلف لاعن قريب ولاعن بعيد عن بيان المثقفين العراقيين الى اخوانهم المثقفين العرب .وقلت

ايها الاخوة العربان . لااريد منكم عطية وانتم اهل للعطاء ولااريد حصة من زكاة المسلمين واخماسهم .

انا عراقي عربي مسلم فقدت عملي قبل شهور وانني مثلكم في ديار الغربة بلا ناصر اومعين وترى طويتي ليس غير ابناء جلدتي واخوة ديني ناصرا ومعينا .

اشرفت ايها الاخوة على باب التسول والتشرد وارى فيكم من اصحاب الاعمال والمشاريع الكبيرة واناشدكم بوظيفة من عرقها احفظ كرامتي .

ثم شكرت الخطيب وحمدت الله واثنيت عليه وصليت على نبيه وآله وصليت الجمعة مسبلا .

وتوظفت بعد الصلاة كناسا.

كان المتجر كبير وفيه الشامي والمغربي والمصري والنجدي واليماني والبدوي والحضري .

كنت امسح ارضية المتجر وانشفها وانظف الرفوف بما علق فيها من الغبار وادخل الى الثلاجات الباردة ازودها بما قل من المشروبات والاطعمة واغسل الصحون وانظف المطبخ واعد القهوة في الصباح .

وكانت اجرتي 3 دولارات للساعة وقانون الولاية لايسمح بتوظيف اي مستخدم باقل من 5.5دولار للساعة وكان راتبي اسبوعيا .

وكنا نقفل المتجر كل يوم جمعة من الساعة الواحدة بعد الظهر وحتى الثانية من اجل اداء صلاة الجمعة .

واول راتب استلمته كان ناقصا 3 دولارات ، اي ساعة واحدة . وحينما استفسرت من مديرنا عن سبب ذلك قال هذه الساعة المقطوعة هي ساعة صلاة الجمعة. فلو اعطيتك اجرة الساعة فسوف يضيع عليك اجر الصلاة . وقبلت ان اضحي ساعة في الاسبوع من اجري من اجل ان لااضيع اجر صلاتي ورصيد حسناتي .

وكان من واجباتي ايضا ، اعد سفرة الطعام فنحن نتغدى كل يوم سوية ، عربا نجلس على الارض ونأكل بايدينا الثريد والرز والمرق واللحم.

وكنت قليل الكلام احصر اجابتي بنعم وكلا ولاازيد على ذلك الا قليلا واستمر بيننا هذا الصمت الى الجمعة الرابعة بعد توظيفي ونحن على سفرة الغداء المشترك وكان السؤال موجها لي .

لماذا تكره صدام يارجل .

ولم اجد مخرجا لكي اجيب بنعم او لا.

فقلت ايها الاخوة ربما انتم غافلون عما يجري هناك . وبدأت استعرض لهم ما حصل في الجنوب من العراق من قتل وتدمير واحاول استذكار التواريخ والاسانيد من اجل ان اكون دقيقا .

فأجابوا

هؤلاء يستحقون القتل لانهم شيعة زنادقة .

فقلت لنترك الجنوب ولنذهب الى الشمال فاهل الشمال من اهل السنة والجماعة واستعرضت لهم ماجرى في مدينة حلبجة وماجرى في عمليات الانفال . وان القتل لم يشمل المسلمين السنة فقط بل شمل الحيوان  والطير والنبات ايضا . فقالوا

هؤلاء انفصاليون ويستحقون القتل والخراب.

تذكرت المثل العراقي الذي يقول ( مدومن على الراسين )*

لحست اصابعي مما علق فيها من الدسم . وخرجت ولم اعد.

 

 

* يعني الفوز الحتمي في لعبة الدومينو

 

 

 



#كاظم_الشاهري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة الفلسطينية د. عدوية السوالمة حول دور الاعلام والسوشيال ميديا وتأثيره على وضع المرأة، اجرت
بانوراما فنية بمناسبة الثامن من اذار - مارس يوم المرأة العالمي من اعمال وتصميم الفنانة نسرين شابا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ام تكليف توجه نداءا
- عـراقيون
- تجليات المغنية الصلعاء
- نــــــصـــــان
- المرآة العراقية وتحديات المستقبل
- عراقية
- الملوك لايفسدون القرى
- ياعلي
- لماذا صار لشيعة العراق بيانا ؟ً
- رسائل حب
- نعم و لا
- نصوص
- الشرارة الاولى


المزيد.....




- طهران تفرج عن سجينين من النمسا ودنماركي بعد جهود دبلوماسية م ...
- تايمز: سوناك وبايدن يناقشان انشاء هيئة عالمية تراقب الذكاء ا ...
- موسكو تحمل واشنطن مسؤولية التوترات في شبه الجزيرة الكورية
- الولايات المتحدة تدعو صربيا لسحب القوات من حدود كوسوفو
- السعودية.. الأمن يداهم 4 مقيمين في جدة لترويجهم المخدرات (في ...
- أمين عام الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يوجه رسالة للمغرب و ...
- يضم 4 دول خليجية.. قائد القوات البحرية الإيرانية يكشف عن تحا ...
- اعتبر نفسه -محظوظا-.. كيف التقى ولي عهد الأردن بالأميرة رجوة ...
- الرئيس الأميركي يشيد باتفاق رفع سقف الدين
- زاهي حواس يرد على مزاعم عالم بشأن إنجازات رمسيس الثاني


المزيد.....

- فيما السلطة مستمرة بإصدار مراسيم عفو وهمية للتخلص من قضية ال ... / المجلس الوطني للحقيقة والعدالة والمصالحة في سورية
- الخيار الوطني الديمقراطي .... طبيعته التاريخية وحدوده النظري ... / صالح ياسر
- نشرة اخبارية العدد 27 / الحزب الشيوعي العراقي
- مبروك عاشور نصر الورفلي : آملين من السلطات الليبية أن تكون ح ... / أحمد سليمان
- السلطات الليبيه تمارس ارهاب الدوله على مواطنيها / بصدد قضية ... / أحمد سليمان
- صرحت مسؤولة القسم الأوربي في ائتلاف السلم والحرية فيوليتا زل ... / أحمد سليمان
- الدولة العربية لا تتغير..ضحايا العنف ..مناشدة اقليم كوردستان ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- المصير المشترك .. لبنان... معارضاً.. عودة التحالف الفرنسي ال ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- نحو الوضوح....انسحاب الجيش السوري.. زائر غير منتظر ..دعاة ال ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- جمعية تارودانت الإجتماعية و الثقافية: محنة تماسينت الصامدة م ... / امال الحسين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اخر الاخبار, المقالات والبيانات - كاظم الشاهري - خرج ولم يعــد