أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسام روناسى - أيها الجهلة المساكين .. تثقفوا يرحمكم الله !














المزيد.....

أيها الجهلة المساكين .. تثقفوا يرحمكم الله !


حسام روناسى

الحوار المتمدن-العدد: 4824 - 2015 / 6 / 1 - 15:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



في دول الغرب، رغم أن الكنيسة كانت صاحبة السلطة المعنوية، فهي لم تهمل السياسة ولم تكن في ذات الوقت مخالفة له كنظام، عندما أصبح منذ الوهلة الأولى لولادته ظهيراً لها. فكونها كانت تمثل الدين شرعياً، فقد سعت الى تمايز مهم بين السلطتين الأساسيتين في المجتمع البشري: بين السلطة الروحية والمعنوية، والسلطة الدنيوية لادارة شئون الناس في حياتهم، من خلال ترسيم الحدود بين السلطتين تلك. كما اولت (الكنيسة) من خلال ذلك وبشكل غير مباشر، الاهتمام بالانسان .. على إعتبار أن (الانسان) موجود مدرك يتميز عن سائر الموجودات (الحيوان)، وأنه موضوع السياسة بكل مسائلها الحياتية المرتبطة به. فلذا، يكون لزاماً أن يدور سلوكه في مدار ما يجب أن يدركه ويسـتوعبه بما ينسجم مع أكبر حيز ممكن وضمن عالم المعقول أكثر من عالم المثل والخرافات. لأن وجوده وجوداً حقيقياً. وما دام كذلك، فالقطيعة المؤقتة أو المراحلية إن جاز التعبير، بين حقيقة وجوده والوجود ذاته، يجب أن تأخذ مداها دون تردد أو وجل، لصياغة بنود وقوانين تُستمد من واقعه، فقط، خصوصاً ونحن نعيش في عصر التطور والتقدم والعلوم التكنولوجية والنووية، التي أخذت بمداياتها وآفاقها، عقل الانسان، الى الابتعاد شيئاً فشيئاً عما كانت جداتنا وأجدادنا يخدعوننا به.
فحصل أن اعترفت السلطة السياسية القائمة آنذاك والتي كانت الحاضن بإخلاص بحلول الدين المسيحي، بمرجعية الكنيسة. وبالمقابل اعترفت الكنيسة (الدين) بمرجعية حكومة الدولة في إدارة تلك الشئون الحياتية. فأخذ التطور في مختلف المجالات يتقدم ويخطو تباعاً دون أية إحتمالات ممكن تواردها في قاموس الطرفين، العلنية أو الخفية، التي قد تندرج ضمن إمكانية عرقلة مسيرة النهوض والمواكبة للانسان.
بمعنى، بات ضرورياً فصل ما يترتب من الموروثات العقائدية الدينية المعنوية من تأثير قد يكون سلبياً في سلوك الطريق نحو التغير الفكري حيال كفة الموروثات، الكفة التي تنال أحياناً كثيرة لدى دول الدشاديش على وجه التحديد، دعماً وتشجيعاً من الدولة لتحقيق غايات عدة، خاصة عندما يرفض البعض التنازل عن موروثاتهم بسهولة، لجهلهم.
لذا، فأول تغيير للوعي العام، يكون بخلق مذاهب فكرية تدعو إلى أول المشوار في هذه المسيرة، مبتدئة بالشك في كل ما يدور وما يتعلق بحياتنا، دينياً معنوياً أو سياسياً غير معنوي، وكل ما سيكون له من دور قد يسهم في الخروج من دوائر (اليقين) البالية غير القابلة للمناقشة والتفسير بالنسبة للبعض، الدوائر التي تعود لعصور مضت والتي بكل تأكيد تتنافى وطبيعة العقول حالياً ونظرتها الى الوقائع الحياتية التي اسفر عنها تطور العالم اليوم.
ففي مجتمعاتنا، نرى بروز الخلافات الحزبية والدينية دائماً على الساحة، تتبنى تأجيجها عدة جهات، بغية تعطيل عجلة التفكير بشكل يؤمِن تمرير خطابات الولاء والفداء، ونتيجة لتأثير هذه الخلافات، يتناسى الفرد أهميته ودوره في الحياة، ويتخلى في ذات الوقت عن حقوقه ومتطلباته، بعد أن أشغلته سلطته وأشغله سلاطينه بأسباب الصدامات (الوهمية) مع باقي الافراد.
هذه الخلافات لم تقتصر على الخلافات الحزبية أو الدينية فحسب، بل تعدت لتشمل خلافات فردية هنا وهناك، خلافات لا تستند الى واقع، غير انها تستند الى تلك الموروثات استناداً أعمى، تشكل بمجملها ثغرات خطرة، أشبه بفقاعات الصدأ التي تصيب لوح من المعدن، يأخذ بالتآكل يوماً بعد يوم، حتى يصبح خردة هاوية. خلافات يروج لها أغبياء وسذج، يتصورون انهم الأعلم والأدرى، ويحاولون مستميتين أن يقضوا على اي بروز لفكرة جديدة، تحاول إنتشالهم من واقعهم الفاسد المقيت.
لهذا، ينبغي على الدوام إحداث تغيير في تفكير البشر حيال إمكانية تنفيذ نقلة نوعية في سلوكياتهم وإدراكاتهم، تقيهم برد التخلف القارس، وتحميهم من حر الموروثات القائظ.
حسام روناسى
Aboahmad_61@yahoo.com







#حسام_روناسى (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت ا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لم يلد ولم يكن له كفواً أحد ..
- الوصايا العشرة لبدوي في المدينة
- الرحمن علم القرآن خلق الانسان .. كيف؟
- كم منكم يخاف نار جهنم؟
- لماذا الله نور وليس ضياء؟
- سورة البرلمان ..
- طفولة HAYA والكتاب
- لماذا تبقى الدول المتخلفة .. دولاً متخلفة؟
- لماذا الصين افضل من باكستان
- في بلادي: السجين ممنوع ضربه أحيانا ولكن .... مسموح !!
- ماذا لو أصبحنا كلنا أصدقاء
- صروح


المزيد.....




- مسافر يواجه تهمة -استخدام سلاح خطير- على متن طائرة تابعة لشر ...
- زعمت أنه اعتدى عليها جنسيًا داخل مطعم.. فتاة تروي ما حدث لها ...
- هل ستكمل مهمتها؟.. مركبة أوديسيوس هبطت على القمر وانقلبت على ...
- الجزائر وموريتانيا تعززان تعاونهما
- مصدر أمني ينفي نبأ اختراق الطيران الإسرائيلي للمجال الجوي ال ...
- سيناتور روسي يدعو لتحرير أوديسا ونيكولاييف بسبب التهديدات ضد ...
- كولومبيا ترسل رحلة للبحث عن كنوز بمليارات الدولارات في سفينة ...
- خبير أمريكي يكشف ما دمره الجيش الروسي في أفدييفكا: سيرسكي أر ...
- البنتاغون يفتح أكثر من 50 تحقيقا جنائيا بشأن المساعدات الأمر ...
- -يديعوت أحرونوت-: اجتماع باريس أفضى إلى اتفاق على خطوط عريضة ...


المزيد.....

- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد
- تحرير المرأة من منظور علم الثورة البروليتاريّة العالميّة : ا ... / شادي الشماوي
- الابحات الحديثة تحرج السردية والموروث الاسلاميين التقليديين / جبريل
- محادثات مع الله للمراهقين / نيل دونالد والش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسام روناسى - أيها الجهلة المساكين .. تثقفوا يرحمكم الله !