أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حزب اليسار الديمقراطي السوري - العرض السياسي 67















المزيد.....

العرض السياسي 67


حزب اليسار الديمقراطي السوري
S.D.l.p

(Syrian Democratic Left Party)


الحوار المتمدن-العدد: 4921 - 2015 / 9 / 10 - 20:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الرفاق و الأصدقاء الأعزاء , نتابع معكم تطورات الوضع السياسي في بلادنا و المنطقة
ففي سورية لم يستطع جيش النظام أن يحقق أي تقدم رغم شدة الإجرام الذي نفذه في الفوطة و الرستن و الزبداني و تلبيسه و عدد من قرى الجنوب , ورغم ضربات النظام المجرمة , فقد تمكنت قوات الجيش الحر من التقدم في محافظات درعا , و حلب , وإدلب , و في التطورات الأخيرة , فقد انتفضت السويداء ضدّ النظام , و أسقطت تمثال حافظ الأسد , و سيطرت على عدد من مراكز قوى الأمن , بعد أن قام النظام بقتل الشيخ وحيد البلعوس و عدد من قادة رجال الكرامة وهم التيار الذي ساند شباب السويداء برفض الخدمة الإلزامية و التطوعية وشجع المظاهرات التي قام بها شباب السويداء احتجاجا على الانقطاع شبه المستمر للتيار الكهربائي وزيادة الأسعار الخ من نقص الخدمات في السويداء ...وقد استطاع المحتجون السيطرة بسهولة على المباني والمؤسسات الأساسية مثل فروع الأمن والشرطة وقلعة السويداء ...الخ وتعتبر انتفاضة السويداء نقطة انعطاف كبيرة في شكل الصراع مع النظام بعد أن فقد النظام إدعائه بحماية الأقليات ، ونعتقد أن هذه الإنتفاضه ستتوسع إذا استمرت.وتكاتفت القوى الوطنية بالسويداء..وكان حزبنا قد تابع مجريات الإنتفاضه ثم أصدر بيان تضامني مع سكان جبل العرب الأبطال ولا نزال نتواصل مع المنتفضين داخل السويداء رغم قطع كافة وسائل التواصل الاجتماعي , كما قام النظام بضرب مدينة جرمانا حيث يتمركز غالبية سكان السويداء النازحون عن قراهم الفقيرة فيها
ومن ناحية أخرى , فقد أثر صمود الزبداني البطولي , في تراجع هيبة النظام و حلفائه , مما زاد في إرباكه بغض النظر عن التطورات اللاحقة ...و أيضا فإن التحركات الأخيرة التي تمت في اللاذقية وطرطوس , وضعت النظام في حالة من الإرباك رغم توقفها , و نعتقد أن التفاعلات في اللاذقية و وطرطوس و تحرك السويداء , سيعزز من أمال الشعب السوري في تطلعاته نحو الحرية والكرامة وبناء دولته المدنية التعددية الديمقراطية , و هذا ما يجب أن نشجع عليه و نساعد في تثبيته و تطويره , و كان رد الفعل الأولي لأصدقاء النظام , هو محاولة تقديم كل ما بإمكانهم لمساعدته , فقد أعلن الإيرانيون و بشكل علني مساعدة النظام بكل ما يلزم من أسلحة ووحدات عسكرية واقتصادية و سياسية ، و يلاحظ أن الضباط الإيرانيين هم الذين يحاورون المقاتلين , كما جرى في حمص الوعر , و كما جرى في الفوعة , و الزبداني , أي أنّهم باتوا يهيمنون على كل أشكال التحرك للنظام , وهذا ما أثر على مواقف الضباط السوريين , و هناك من الضباط السوريين من بدأ يعلن تذمّره من هيمنة الضباط الإيرانيين عليهم .
الموقف الروسي:-
يتضح الموقف الروسي من جملة التحركات الأخيرة للروس , فيما يتصل برؤيتهم للحل السياسي وهي على الشكل التالي :
-1 استقبل الروس كما هو معلوم وفد من الائتلاف , وطلبوا منه الموافقة على تشكيل حكومة وحدة وطنية , مهمتها محاربة داعش بالتعاون مع النظام , وقد رفض الائتلاف هذا المقترح وفشلت ألخطه .
2 - استقبل الروس أيضا زعماء عدد من الدول وكرروا موقفهم أمامهم وهو وجود حكومة وحدة وطنية لمحاربة داعش.
–3 أعلن الرئيس الروسي كاذبا , أن جرائم داعش هي وحدها التي أدت إلى الهجرة الواسعة إلى أوروبا , مخليا مسؤولية النظام من ذلك .
4- أعلن الرئيس الروسي أن الأسد وافق على إجراء انتخابات برلمانية مبكرة , مخالفا بذلك خارطة الطريق التي أطلقها ديمستورا , والتي تتضمّن انتخابات رئاسية مبكرة بإشراف دولي , محاولا أي ديمستورا الهروب من مسألة رحيل الأسد وإيجاد شكل قانوني لرحيله . هذا الشكل رفضه النظام ورفضه الروس الذين اوجدوا له بديلا غير مهم , بإجراء انتخابات برلمانية وبقاء الأسد .
5 – تأكد لنا بأن الروس قد أرسلوا طائرات وطيارين , للتدخل العسكري المباشر والهادف إلى قمع الثورة وإخضاع الشعب ...وعبر وزير الخارجية الأمريكي عن قلقه من وجود قوات روسية على الأراضي السورية بهدف التدخل المباشر ..وقد تذكر جميع السوريين قلق بان كي مون المستمر اتجاه الشعب السوري ...
6 - أعلن الرئيس الروسي أن هناك تشكيل قريب لحكومة وحدة وطنية من المعارضة التي يوافق عليها النظام ..وهي معروفة لنا فهي معارضة المعارضة وليست معارضة النظام
>>> كل ذلك يؤكد أن الروس لن يتخلوا عن سياستهم الرامية إلى دعم النظام حتى لو أدى ذلك إلى التدخل العسكري مستفيدة من الموقف الأمريكي الأوروبي المؤيد لاستمرار النظام ..معتبرين.... أن موقف التحالف العربي الذي شكل تحضيرا للبدء بعاصفة الحزم غير قادر على الاستمرار ، ومن بعثرة المعارضة السورية بشقيها السياسي والعسكري ومن الرفض الذي تبديه الولايات المتحدة الأمريكية من إقامة المنطقة العازلة في شمال سورية ....وعلى المعارضة السورية المختلفة أن تتفق حول الموقف من السياسة الروسية الداعمة للأسد ونظامه المتهالك...وسنرسل رسائل بهذا المعنى إلى العديد من مسئولي المعارضة لإعلان موقف مضاد من السياسة الروسية .
ومن كل ما ذكر نتأكد أن عزلة النظام تزداد و أن إرباكه يتسع .
• ومن ناحية أخرى فقد شكلت الهجرة الواسعة للسوريين حالة ضغط على النظام من جهة و على الأوروبيين من جهة أخرى و أثرت مناظر الغرق و الموت بقوة في الرأي العام الأوروبي الذي طالب حكوماته بتسهيل الهجرة ونحن نرى أن تسهيل الهجرة على أهميتها لا تحل مشكلة السوريين , إن وقف الهجرة و التحول إلى الهجرة المعاكسة أي عودة السوريين إلى ديارهم تتطلب وقف قصف و حصار المدن و تنفيذ مقررات جنيف بما فيها رحيل الأسد .
• خطة ديمستورا: -
قدم ديمستورا كما تعرفون خطة جوهرها تشكيل أربع لجان واحدة لتنفيذ قرارات جنيف و قضايا أخرى و الثانية لتشكيل قيادة موحدة للجيش و الثالثة لمحاربة الإرهاب و الرابعة لتسوية بعض القضايا العالقة , على أن تتشكل كل لجنة من اللجان من ثلاثة أطراف تتوزع بالتساوي ، الثلث الأول يمثل النظام و النظام يختار ممثليه و الثلث الثاني يمثل مؤسسات المجتمع المدني و يختارهم ديمستورا و الثلث الثالث يمثل المعارضة و يختارهم ديمستورا أيضا ... و نعتقد أن الخلاف سيكون كبيرا حول شكل التمثيل إن كان للمعارضة أو لمؤسسات المجتمع المدني , ثم أتبعها بخطة طريق تتألف من ثلاث نقاط الأولى تشكيل لجنة عسكرية لإعادة تأهيل الجيش و الأجهزة الأمنية مع إمكانية إلغاء بعض الأجهزة يشارك فيها ضباط سوريين من المعارضة المنشقة و النظام ، و اللجنة الثانية تعتبر بمثابة هيئة كاملة الصلاحية- ماعدا القضايا البرتوكولية - لنقل السلطة ،و النقطة الثالثة إجراء انتخابات رئاسية مبكرة بإشراف دولي وقد رفض النظام النقطة الثالثة أي الإشراف الدولي ولا نعرف إلى أين سيوصل هذا الموقف .
أدت مقترحات ديمستورا إلى ردود أفعال مختلفة داخل المعارضة السورية بكل مكوناتها و حتى داخل السوريين , بين مؤيد و معارض و نحن نرى :
• أن مقترحات ديمستورا تعكس موازين القوى الدولية أولا وواقع المعارضة ثانيا وهي ليست في صالح تحقيق مطالب الثورة .وأيضا فهي غير مقبولة بشكل كامل من النظام .
• ونرى انه بدلا من رفض أو قبول المقترحات أو خارطة الطريق من المفيد أن تجتمع المعارضة السورية قبل أن تتصارع على التمثيل و تقدم ملاحظاتها عليها أي تعطي لهذه المقترحات طابعا وطنيا ،و تحاول تفسير كل النقاط الإشكالية على أساس الفهم الوطني لهذه المقترحات ،و هذا ما نرى أنه مفيد جدا و ضروري جدا ولكن بحاجة إلى ضغط شعبي و دولي كبير من أجل تنفيذه .
• ويجب الإعلان من قبل جميع فصائل المعارضة أن رحيل الأسد والانطلاق من مقررات جنيف واحد . تعتبر الأساس في البدء بتنفيذ أي خطة
وبكل الأحوال فإن مبادرة ديمستورا و خارطة طريقه يمكن أن يسيرا باتجاه التنفيذ إلا إذا جرت متغيرات داخل مراكز القوى الدولية المقررة ,
• و من هنا يمكن أن نفسر النشاطات الكثيفة التي تقوم بها قوى دولية مختلفة و تقوم بها أيضا بعض قوى المعارضة , فكما نعرف تمت خلال الفترة السابقة مجموعة من النشاطات منها مؤتمر القاهرة الذي جمع قسم من المعارضة , واجتماع جنيف الذي جمع قسم من المعارضة أيضا , والحوارات الروسية الأمريكية , وزيارة مجموعة من القادة العرب إلى روسيا منهم ملك الأردن و عدد من أمراء الخليج , و زيارة ملك السعودية إلى كل من أمريكا والتي لم تؤد إلى أية نتائج تتعلق بالوضع بسورية وجاء الإعلان الامريكي السعودي عامّاً بالنسبة لسورية ولم يذكر حتى الالتزام بمقررات جنيف كما نشر ت وسائل الإعلام العربية . وإلى روسيا الذي صرًح رئيسها كاذبا أن سبب الهجرة الواسعة للسورين جاءت بسبب إجرام داعش مما يؤكد عدم قدرة الروس على تغير سياستهم من النظام ليتحول إلى عامل مقرر في المساعدة على إنهاء الأزمة وتحقيق مطالب الشعب في التغيير الديمقراطي , إن نظام مافيوي كالنظام الروسي غير قادر على دعم أي نشاط ديمقراطي ..إن الهجرة السورية وزيارة وفد المعارضة لروسيا و فشل الزيارة , و التصريحات الأخيرة لبشار الأسد حول موقف إيران , كل هذه النشاطات تؤكد أن هناك حوار لحل القضية السورية و أن هناك يأس من التدخل الفعال للولايات المتحدة الأمريكية، و سيكون هناك يأس من التدخل الإيجابي لروسيا , و لكن يمكن أن يكون هناك تقارب خليجي أمريكي روسي , هذا التقارب لن يكون في مصلحة الثورة السورية إذا استمر أداء المعارضة على ما هو عليه , بكل الأحوال علينا أن نتابع نتائج هذه النشاطات كما علينا أن نعطي تفسير وطني لمقترحات ديمستورا و خطة طريقه و علينا أيضا أن نتعامل مع التعاطف الشعبي الذي ظهر عند الرأي العام الأوروبي و خصوصا بعد انتشار صور الطفل الغريق في كافة وسائل الإعلام العالمية التي أثارت الرأي العام العالمي من أجل تحويل هذا التعاطف إلى حالة شعبية أوروبية ضاغطة على حكوماتها للمشاركة في دعم الثورة السورية و إسقاط النظام ,
• ماذا بشأن المنطقة العازلة التي اقترحتها تركيا :
لا يزال الحوار جاريا بين تركيا و الولايات المتحدة الأمريكية من أجل تنفيذ المنقطة العازلة ..و الولايات المتحدة الأمريكية لها شرطان و تضغط على تركيا من أجل تنفيذهما للموافقة على إنجاز المنطقة الآمنة :
الأول هو إعادة علاقات طبيعية بين تركيا و إسرائيل , أما الشرط الثاني فهو إشراك حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي (pyd) في إدارة المنطقة العازية , و نعتقد أن ظروف تركيا الحالية و نتائج الانتخابات التركية القادمة ستبين فيما إذا كانت تركيا قادرة على الاستجابة لمطالب الحكومة الأمريكية و حتى الآن فقد ردت تركيا بأنها موافقة على أن يتم التعاون بين الأكراد و المعارضة في إدارة المنطقة بشرط أن يكونوا الأكراد من المجلس الوطني الكردي أو من الأحزاب القومية الكردية الموجودة في الائتلاف أي أن لا يمثل حزب ال (pyd) ولكن الاتفاق النهائي ستحدده نتائج الانتخابات و زيارة الملك السعودي إلى أمريكيا وروسيا و نتابع الضغوطات الكبيرة التي تجري من قبل متدخلين خارجيين و داخليين و التي تهدف إلى إضعاف حزب العدالة و التنمية في الانتخابات القادمة بهدف فرض الشروط الأمريكية الغربية عليه .
• كل ذلك يتطلب منا المتابعة الجدية و رفع حالة اليقظة وتوسيع نشاطاتنا و الدفع باتجاه الفهم الوطني لمبادرة ديمستورا وزيادة النشاط العسكري باتجاه الضغط لتنفيذ الحل السياسي و هي مهام تتطلب زيادة عملنا و مبادراتنا بما ينسجم و زيادة قدرتنا على تحقيق المهام الوطنية .
• وأخيرا لابد من مناقشة التحركات الشعبية شديدة الأهمية التي تجري في العراق ولبنان ومصر وسورية والمخاطر التي تتعرض لها وموقفنا منها ..
كما تعرفون فقد انفجرت تحركات شعبية واسعة في العراق تطالب بمحاربة الفساد ومحاسبة الفاسدين وحددت المالكي باعتباره من أكبر الفاسدين ورفضت سياسة المحاصصة بين مكونات الشعب العراقي وطالبت بدولة علمانية مدنية تعيد وحدة العراقيين ..تبنى ألعبادي رئيس مجلس الوزراء العراقي مطالب المنتفضين وبدأ بتحقيق بعض الإصلاحات التي ترى الإنتفاضه بأنها ليست كافية وطالبت بإصلاح القضاء وطرد القضاة الفاسدين ..وتحسين فعالية البرلمان ...ورغم تبني رئيس الحكومة لمطالب المنتفضين كما ذكرنا ... لكن علينا التذكير بأن القوى المضادة للإصلاحات موجودة في العديد من المفاصل الأساسية داخل الحكومة والجيش وهي مدعومة من إيران والولايات المتحدة الأمريكية...... فقد صرح رئيس الأركان الأمريكي بعيد الإنتفاضه بأن (التقسيم ) هو الحل الأمثل , ورغم اعتبار وزارة الخارجية الأمريكية بأن التصريحات المذكورة تعبر عن وجهة نظر مطلقها الفردية ..الإ أنها تركت انطباعات عند العراقيين بأن السياسة الأمريكية تسعى بهذا الاتجاه وأن تصريح رئيس الأركان جاء مبكرا ..
وأيضا فقد أتى الدعم الكبير من قبل الحكومة الإيرانية للمالكي ..و تصريحات الولي الفقيه الداعمة له لتؤكد على التدخل الإيراني المباشر في الشأن العراقي مدافعة عن المالكي ممثلها الأساسي ، وهو الأكثر فسادا في العراق .
ومن جهة أخرى هناك تفسير لتحرك الشيعة ومبادرتهم إلى الانتفاضة بصراع مذهبي بين مركز النجف العراقي والمشهود له بوطنيته وحرصه على وحدة العراق وبين الموالين لمركز قم الإيراني الذي يسعى لهيمنة الدولة الإيرانية على العديد من الدول العربية متغاضيا عن الكثير من أصول الدين ...وقد شارك في الصراع كما هو معروف كبار رجال الدين في كلا البلدين أية الله الخمينائي الولي الفقيه الممثل لتيار قم ..والمرجعية الشيعية الأساسية في العراق أية الله السيستاني عن الحوزة العلمية في النجف ...وهناك خطورة على استمرار الإنتفاضه عن طريق اغتيال ألعبادي أو تنفيذ انقلاب عسكري ..لذلك نرى أهمية الضامن لتحقيق مطالب الشعب من أجل تطوير الإنتفاضه واستمرارها وانتشارها لتشمل كافة مناطق العراق.....

• التحركات الشعبية اللبنانية :
أتت التحركات الشعبية اللبنانية على أرضية فشل الحكومة في حل أزمة القمامة في بيروت وأسمو حركتهم بما ينسجم وطبيعة أزمة القمامة (طلعت ريحتكم( موجهة للطبقة السياسية السائدة مؤكدين فسادها وفشلها ، ومطالبين بنظام جديد يتجاوز المحاصصة الطائفية .. وقد تعاملت القوى السياسية مع التحركات الشبابية بأشكال مختلفة فبينما حاول أنصار نبيه بري متعاونين مع مجموعات من عناصر حزب الله التدخل والإساءة للمنتفضين أو التصدي للشرطة بهدف تأمين تصادم بين الشرطة والمنتفضين السلميين الذين تيقظوا لهذه المؤامرة
..حاول أنصار عون التعاون مع الانتفاضة واستيعابها لتشاركه في معركته الهادفة إلى الوصول لمنصب الرئاسة .بكل الأحوال تحاول الطبقة السياسية إخضاع التظاهرة التي أطلقها شباب مؤسسات المجتمع المدني لمصالحها أو تفريقها إذا اقتضى الأمر ..ونرى أن مسيرة التغيير قد انطلقت في لبنان لتلفظ الطبقة السياسية السائدة و المنتهية صلاحيتها وتأتي بنظام سياسي جديد ينقذ لبنان من أزمته المستمرة ويلغي نظام زعماء الطوائف.ويبني نظام سياسي يقوم على العلمانية والتعددية السياسية حيث يتساوى فيه كل اللبنانيين في الحقوق والواجبات ..
• وفي مصر بدأت تتشكل لجان شعبية تعبر عن حال الفقراء وتطالب بإعادة توزيع الدخل الوطني بشكل أكثر عدالة ...وتقاوم الحكومة المصرية هذه التحركات وتمنع الصحافة المحلية والأجنبية من تغطية أخبارها ولكنها تنتشر بسرعة وتؤسس لحالة جديدة في مصر تعيد ثورة 23 يوليو إلى طبيعتها التحررية .

• وفي سورية قمعت السلطات بعنف التظاهرات التي خرجت في السويداء محتجة على الغلاء وقطع التيار الكهربائي وقتلت الشيخ وحيد البلعوس الداعم لهذه التحركات ..وعدد من مشايخ الكرامة ..كان رد الفعل هاما جدا فقد توحد أهالي السويداء وأكدوا أن المنفذ هو فرع الأمن العسكري وقتلوا 6 من عناصره بالإضافة لمجمل التطورات التي ذكرناها ...وهناك محاولات حثيثة من قبل النظام لاستيعاب الموقف ..يضاف إليها إحداث اللاذقية التي لاتزال تتفاعل وخصوصا بعد قتل احد شبيحة النظام ويدعى باسل صقور للفتاة صبا حسان أبو الشملات عمرها 17 عاما وهي من اللاذقية بسبب رفضها الخضوع لطلباته..كل هذه التفاعلات وغيرها ستتحول إلى حالة مؤثرة في الصراع إذا تمت راعيتها وحمايتها ..وعلينا أولا أن نتخلص من الخطاب الطائفي المقيت ونتحول إلى خطاب وطني جامع ..

• من خلال عرضنا لكل هذا الحراك الشعبي العربي نستطيع أن نستنتج أن هناك نهوضا شعبيا عربيا مواجها للثورة المضادة التي أحرقت بلادنا ودمرتها ...وأن بداياته مبشرة ..رغم المخاطر والصعوبات التي يتعرض لها في كل بلد بمفرده ...وأيضا نستطيع القول أن القوى السياسية الديمقراطية التقدمية لاتزال غير مؤهلة لقيادة هذه النشاطات ودفعها نحو الأمام ...وهنا تكن مهمتنا .

اللجنة المركزية لحزب اليسار الديمقراطي السوري .
أوائل أيلول 2015 .



#حزب_اليسار_الديمقراطي_السوري (هاشتاغ)       Syrian_Democratic_Left_Party#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- الجيش الإسرائيلي يعلن مقتل قائد لحماس خلال عملية في طولكرم.. ...
- مكتب نتنياهو: قرب التوصل إلى اتفاق لإطلاق الرهائن في غزة
- صحة غزة: ارتفاع حصيلة قتلى القصف الإسرائيلي على القطاع إلى 3 ...
- الكرملين يحذر الغرب من -ردّ قاس- على أي مساس بالأصول الروسية ...
- الكرملين: تهيئة الظروف لإطلاق الاتصالات بين أنقرة ودمشق على ...
- أسباب العجز الجنسي لدى الرجال
- أبرز 5 مرشحين لشغل منصب نائب هاريس في الحملة الانتخابية
- حريق ضخم يلتهم 4 مصانع في بورصة التركية (فيديو)
- لافروف: الدول الغربية غير مستعدة للتعاون المتكافئ مع روسيا و ...
- الدفاع الروسية تعلن القضاء على 2040 عسكريا أوكرانيا وتحرير ب ...


المزيد.....

- فكرة تدخل الدولة في السوق عند (جون رولز) و(روبرت نوزيك) (درا ... / نجم الدين فارس
- The Unseen Flames: How World War III Has Already Begun / سامي القسيمي
- تأملات في كتاب (راتب شعبو): قصة حزب العمل الشيوعي في سوريا 1 ... / نصار يحيى
- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حزب اليسار الديمقراطي السوري - العرض السياسي 67