أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - لطيفة الحياة - محمد شحرور والعبور من التفكيك إلى التركيب.














المزيد.....

محمد شحرور والعبور من التفكيك إلى التركيب.


لطيفة الحياة

الحوار المتمدن-العدد: 6768 - 2020 / 12 / 22 - 00:23
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يصادف اليوم الذكرى السنوية الأولى لرحيل أستاذي الدكتور محمد شحرور الذي أزهرت حياته ونمت روحه إلى حد لم يعد جسده المتهالك قادرا على استيعابه؛ لهذا حدث الطلاق الوجودي ما بين الروح والجسد يوم السبت 21 ديسمبر 2019 على أرض الامارات العربية المتحدة. وفي تلك اللحظة تحررت روحه من قيد جسده وشكله ولونه واسمه وعرضه وطوله ووزنه، لتظل حية خالدة، لأنها من الحي الذي لا يموت، بينما دفن جسده مساء يوم 25 ديسمبر في قبر بدمشق، أي بعد أربعة أيام من رحيله.
هكذا إذن، انتهى جسد محمد شحرور إلى حفرة تحت التراب كما انتهت وستنتهي أجساد وأجساد. وأعتقد هاهنا أن مدة سنة كاملة، كافية لتجعل جسده المادي يتحلل ويتفكك إلى جزيئات دقيقة وصغيرة، تعيد تركيب نفسها من جديد في أشكال وألوان وأجساد وهيئات اخرى مختلفة ومتنوعة، قادرة على الاستمرار بقوة.
وفي هذا السياق الحيوي الرباني؛ أرى أن تجربة تفاعل محمد شحرور مع المنظومة التراثية عامة والقرآن خاصة ما كانت لتخرج عن هذه السنة الكونية (التفكيك ثم التركيب) التي تجري على الجسد فوق وتحت التراب. فلقد ساير قوانين هذا الوجود، بأن أمضى عمره وأرهق جسده بالسهر والاعتكاف، محاولا تفكيك ما أمكنه تفكيكه من قضايا هذه المنظومة الدينية الموروثة والمتصلبة التي تكبس على أنفاس كل من يعتقد بها وفيها.
والجميل في اجتهادات أستاذي أنه لم يتوقف عند حد فعل التفكيك، بل تشجع وعبر إلى عملية التركيب التي هي فعل عجز عنه كثير من عباقرة تفكيك ونقد الفكر الديني. الأمر الذي وضعهم في ورطة معرفية، فلا هم قبلوا بما هو مورث عن الاباء والاجداد ولا هم استطاعوا تجاوزه إلى غيره. لذلك، وقفوا على ضفة التفكيك يستنجدون بأهل التخصص من مشايخ وفقهاء، يطالبونهم بضرورة التجديد في الدين. فكيف لمن لا يقبل بتفكيك التراث أن يجدد الدين؟؟؟
أجل، عَبَرَ المهندس محمد شحرور من ضفة التفكيك إلى ضفة التركيب المستعصية غير ابه بفزاعة (التخصص وأهله). عَبَرَ، لأنه وثق في قدراته على التعقل وليس في الشهادة الأكاديمية التي تشهد له بأنه من أهل التخصص. عبر بواسطة منهج، وليس بواسطة شهادة علمية. ولأنه عبر من التفكيك إلى التركيب، تراه متقدما بمسافة بعيدة عن أهل التفكيك والنقد الديني وكذا عن أهل التخصص، الذين تحولوا إلى مهاجمين له ولكل من يسير على نهجه في قراءة القران.
وبما أن المهندس محمد شحرور اعتمد منهجا مخالفا للذي اعتمده السلف في بناء المنظومة الدينية التراثية، استطاع أن يقدم نتائج مختلفة وبعيدة عن ما ألفناه واعتقدنا به. نتائج تبدو لكل متدين مزلزلةً لعقيدته الصلبة ولأفكاره المتصنّمة في قلبه. ولعل هذا، ما جلب عليه الهجوم الشديد من دعاة التقليد والحفاظ على التراث، كما أنه في المقابل جلب له قراء ومتابعين كثيرين في صفوف الشباب الذين يجدون قراءته أقرب إلى قلوبهم من قراءة جل المفسرين.
وبناء عليه، أقول: على الرغم من كل الملاحظات التي يمكن أن نسجلها على فكر الدكتور محمد شحرور إلا أنه لا يمكننا أن نغض الطرف على حقيقة تميز قراءته عن بقية القراءات، ولا أن ننكر جهود الرجل البحثية التي تثبت لنا أن رهان التجديد والنمو لا يتوقفان على التخصص وإنما على المنهج، إذ لا يمكنك أن تعبر من القراءات السلفية إلى قراءات معاصرة حية إذا لم تجدد وتغير أدواتك والياتك المنهجية. ولا يمكنك أن تشعر بكونية القران وعالميته وأنت تقرأه بنفس المنهج الذي ورثته عن الاباء والاجداد.
هكذا في نظري، يبقى الدكتور محمد شحرور والأستاذ محمد ابو القاسم حاج حمد على رأس المفككين الذين عبروا من ضفة التفكيك إلى ضفة التركيب، أي إعادة تركيب ما فككوه من قضايا بطريقة جديدة ومختلفة عن المألوف والموروث. وما كان ذلك ليتحقق لهما لولا أن كل واحد منهما اعتمد في قراءته منهجا مختلفا عن منهج التراث.
ولأن لطيفة الحياة من المحظوظين بلقاء كل واحد منهما بل، ومن المقربين المتتلمذين على يديهما معا، أشهد أنني عشت مع كل واحد منهما تجربة وجودية عرفت فيها شحرور الإنسان وحاج حمد الإنسان، ففهمت أن الصدق مع الذات في شخصيهما هو أساس ابداع وتألق كل واحد منهما. التقيتهما وكنت محبوبة لديهما بحكم شخصيتي التواقة للبحث والسؤال وكذا المتمردة في حضرة فكر كل واحد منهما. ولهذا، تعلقت بهما إنسانيا ومنهاجيا ولي معهما ذكريات جميلة كما لهما علي فضل كبير في مساري المعرفي.
والغريب أنه في الذكرى 16 لرحيل حاج حمد التي صادفت وجودي في أمريكا، تزورني روح محمد شحرور وهو يحتضر في سريره، لتخبرني بالرحيل. وعلى الرغم من رحيلهما هذا الذي ألمني كثيرا، فإنهما مازالا أحياء في قلبي، إذ حتى وأنا أهاجر من القارة الافريقية إلى القارة الأمريكية، حملت (الكتاب والقران) و(العالمية الاسلامية الثانية: جدلية الغيب والإنسان والطبيعة) في حقيبتي.
حملتهما معي، لأن علاقتي بحاج حمد وشحرور بعد رحيلهما باتت منهاجية. الأمر الذي يجعلهما في مقام الأب المعلم ويجعلني في مقام الابنة الباحثة. علاقة منهاجية تسمح للابنة والأبناء عامة بالتمرد على الأب المعلم، بل تجاوزه إلى أفق أكثر سموا. ولا تسمح لهم أبدا بالتبعية والبقاء تحت اجنحتهم وحفظ وترديد أقوالهم ونتائجها.
هذه العلاقة المنهاجية ما بين الابن والاب هي الكفيلة بخلق الاستمرارية والنمو، الذي يتحقق بتجدد القراءة والتفاعل مع النصوص المؤسسة. وهي التي ستجعل أبناء الدكتور محمد شحرور في موقع قوة وعطاء لا موقع استهلاك وركود وتخلف، كما أنها من تحيي الدكتور نفسه. فما قوة الابن إلا من قوة الاب، الذي لم يبن علاقته بأبنائه على الدفء والعاطفة التي تجعلهم يرتبطون به عن طريق آلية التلقين والحفظ والتكرار، بل بناها على القوة التي تستمد من الالتفاف حول المنهج لا حول شخصه.



#لطيفة_الحياة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تربية الطفل واستراتيجية الحقيقية.
- كلنا قتلنا الطفل عدنان، فمن يعدم من؟
- الطماع يصطاده الكذاب
- سؤال الموت: عندما نَمَتْ روح أبي، مات
- هل خمسة دراهم تغذيك أم لا؟؟؟
- رمضان، حملة التجويع الجماعي
- كل عام وانتم بنفاق
- الله ليس مستثمرا عقاريا
- رفض الانتماء لثقافة الكبش والذبح
- قصة عشق افترسته الذكورية
- حينما نقضي لله ديونا
- انتفاضة في بيت الطاعة
- لماذا عليه أن يعتنق اسلامهم حتى يتزوجني؟
- اعتقدت نفسها، ستفترسه فافترسها
- سئمت صداقة الصغار
- تأملات في الربيع العربي
- التقنية، نبي التغيير الذي حطم فراعنة الاستبداد
- وطن دكتورة معطلة ومعتصمة امام قبة البرلمان.
- تفاعلا مع المعرض الفتوغرافي للفنانات السعوديات
- رسالة مفتوحة: من دكتورة معطلة للسيد فؤاد عالي الهمة


المزيد.....




- بن غفير من المسجد الأقصى: علينا السيطرة على هذا المكان الأكث ...
- قائد الثورة الاسلامية يستقبل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس  ...
- بالفيديو.. بن غفير يدخل باحة المسجد الأقصى لأول مرة منذ 7 أك ...
- بن غفير يقتحم المسجد الأقصى للمرة الأولى منذ 7 أكتوبر
- وزير الدفاع الإسرائيلي يدعي أن السيطرة اليهودية على الضفة ال ...
- للمرة الأولى منذ 7 أكتوبر.. بن غفير يقتحم ساحات المسجد الأقص ...
- مصر.. ساويرس و-نحن المسيحيين نؤمن بالله الواحد- بعد تدوينة آ ...
- العرب والمسلمون الأميركيون.. هل يملكون قوة الحسم في انتخابات ...
- قائد الثورة الإسلامية: مجلس خبراء القيادة مظهر الديمقراطية ا ...
- ثبتها حالاً واسمعوا أغاني البيبي..تردد قناة طيور الجنة بيبي ...


المزيد.....

- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي
- خطة الله / ضو ابو السعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - لطيفة الحياة - محمد شحرور والعبور من التفكيك إلى التركيب.