أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد بلمزيان - ألا تخجلون ؟!














المزيد.....

ألا تخجلون ؟!


محمد بلمزيان

الحوار المتمدن-العدد: 7171 - 2022 / 2 / 23 - 13:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ ظهور الإعلام الرقمي وخاصة الفيسبوك واليوتيوب أصبحنا نعاني من ( تضخم ) في الإعلام وكثرة ( الإعلاميين ) وتزايد ( المعلومات )وتسارع انتشارها كالنار في الهشيم، وتناقلها وتقاسمها الرهيب وعلى أوسع نطاق، حتى تحول بعض المحترفين في النصب ونشر الكذب والتلفيق الى مشاهير ، فحفروا اسمهم بشكل سريع في عالم النجومية في شتى المجالات ! فكم من شخص مغمور في أقاصي الأرض لا يعرف حتى كيف يخط اسمه الشخصي على الورق تحول الى ( عبقري ) و ( جهبذ) يفتي في كل شيء ويوزع النصح في كل الجهات وتحول الى( خبير) لا يرقي الشك الى ما يتفوه به، من ( عيون الأفكار في دروب المعرفة والعلم ) وكم من حالات لا يمكن حصرها تحولوا الى مليونيرات في وقت وجيز بفعل الإستغلال المفرط بهذه الوسائط بشكل يدر عليها الأموال الطائلة، حتى أحيانا كثيرى على حساب تماسك العائلة ،وأدى الشجع والطمع بالبعض الى التضحية والتنكر الى تماسك العائلة قصد الربح والبحث عن المال، فتناسلت( القنوات )على اليوتيوب وأصبح الكثيرون يمتلكون الآلاف والملايين من المعجبين، تدر عليهم أ/والا طائلة ويكتسبون منها مغانم وثروات هائلة. وما استوقفني اليوم للخوض في هذه القضية التي لا شك أنها سوف تكون موضوعا للدارسين في المستقبل كموضوع يكتسي جوانب مهمة في العلوم الإجتماعية والثقافية، هو إقدام بعضهم على تسجيلات مباشرة على ( الفايسبوك ) حيث بينما كنت أتابع في صفحتي كما يحلو لي في بعض الأحيان، أن توقفت عند أحد الأشخاص الذي هو من قائمة اصدقائي، وهو بصدد تسجيل كلمة أو ما شابه، وبقيت أنتظر وأتابع لما يريد أن يقوله في ذلك المباشر، وهو ذات الشخص الذي سبق لي أن شاهدت بعض من ( تحليلاته ) التي لا تخلو من إفراز تأثير زائد للكحوليات أو النرجسية أو داء جنون العظمة لا أقل ولا أكثر، لا لشيء أن الشخص يريد أن يظهر في الفايسبوك ليس من أجل قول شيء ما أو إثارة موضوع معين، بقدرما يريد أن يظهر في الفايسبوك ! ورغم ذلك تابعت المعني بالأمر مجهدا نفسي ومنتظرا لما سيقول خاصة وان ذات الشخص يزاول مهنة التعليم، فبدأ يميل مينة ويسرة وهو يتحرك جهة الشمال واليمين، والسجارة في يده، يقطب ملامح وجهه تارة ويبتسم تارة أخرى، بعد فترة يتناول الولاعة ثم يقوم بإشعال السجارة، يأخذ منها نفسا طويلا ويخرج دخانا كثيفا وهو يحملق حواليه، والى ذلك الحين لم ينبس ببنت شفة، وهو يتابع نفس حركاته البهلوانية وتحريك يديه وعينيه وتقطيب وجهه، فخمنت مع نفسيمع نفسي بأن هذا الشخص هو الذي يتفرج على المشاهدين وليس العكس، لأنه يسرق الوقت منهم بهذه الطريقة محاولا إضفاء طابع التشويق ( كذا) وهو الغارق في التكرار والرتابة حد التخمة، فكيف لشخص يريد تقديم Live، عبر تطبيق سريع وهو الفايسبوك بهذا البطء الشديد في تنفيذ ما يريد قوله، غنه لمنتهى الخرف أن نعيش في زمن يتحول فيه بعض التافهين الى نجوم ذائعي الصيت في النجومية ، والطامة الكبرى يتخذونهم قدرة لدى البعض الآخر تقاسم ذات السلوكات والإقتداء بها، فقديما قيل ليس كل ما يقال يكتب، وحاليا يجب أن يتدرب الناس على أنه ليس كل ما يتبادر في نفس الشخص هو قابل للنشر والإفصاح عنه للعموم، عبر هذه الوسائط التي تطبع حياتنا اليومية بكل ما لها وما عليها، لسبب بسيط هو أن لا ندع استغلال هذه الوسائط محط عبث بعض التافهين وإسقاط هلوساتهم على الناس لترويج بعض الأفكار المغلوطة ، التي تحاول تبخيس القيم الإنسانية والتجارب النيرة للبشرية، التي تراكمت بالنضال والمطالبة الحثيثة من أجل فرض تلك القيم النبيلة، وليس بالسطو على جهود الآخرين عبر سرقة النوايا الحسنة للمشاهدين والمتابعين قصد تمرير خطابات أخرى قد تكون خادمة لجهات معينة، سياسية أو اقتصادية، بمثابة دس السم في العسل .



#محمد_بلمزيان (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ثرثرة في حافلة
- الطفل - ريان- والدرس المستفاد.
- عاد من حيث أتى
- في يوم بارد وحزين
- الجزء الثاني تتمة لمقال ( مقولة نهاية المثقف) بين الواقع وال ...
- مقولة نهاية المثقف بين الواقع والخيال
- اليوم العالمي لحقوق الإنسان هل من جديد ؟
- الطفولة بين ثالوث الأسرة - المدرسة- المجتمع
- حدود الإلتقاء والإختلاف بين جيلين
- في زمن التردي كل شيء مباح
- مفاهيم بين الإستهلاك والواقع
- في الحاجة لثقافة مغايرة
- سياقات غير متطابقة
- صراع أجيال أم خلل في القيم ؟
- المقال
- متاهة البحث عن الذات !
- على إيقاع ثقافة الدهماء
- زمن الخيبة
- أية استراتيجية من سياسة الإغلاق؟
- مجتمع الإعلام وثقافة الإنعزال !


المزيد.....




- مصادر لـCNN: بايدن يبدو أنه تراجع عن تعهده بمعاقبة السعودية ...
- مصر.. قناة السويس ترد على ما يتداول عن وجود عقد امتياز مع شر ...
- مصادر لـCNN: بايدن يبدو أنه تراجع عن تعهده بمعاقبة السعودية ...
- مصر.. قناة السويس ترد على ما يتداول عن وجود عقد امتياز مع شر ...
- أزمة -المنطاد الصيني-.. بكين ترفض تكهنات لا أساس لها من الصح ...
- الحياة الأسرية تحمي من الخرف
- وسائل إعلام: الخسائر البشرية الفادحة في الجيش الأوكراني مصدر ...
- موسكو تنتقد دعوات الغرب لإفريقيا بعدم التعاون مع روسيا وتبرز ...
- الحصاد (2023/2/3)
- جرائم بلا عقاب


المزيد.....

- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي
- الدَّوْلَة كَحِزْب سِيَّاسِي سِرِّي / عبد الرحمان النوضة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد بلمزيان - ألا تخجلون ؟!