أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بنعيسى احسينات - حول المغرب والصحراء والجزائر 4 (من منظور مغربي).. / أذ. بنعيسى احسينات - المغرب















المزيد.....

حول المغرب والصحراء والجزائر 4 (من منظور مغربي).. / أذ. بنعيسى احسينات - المغرب


بنعيسى احسينات

الحوار المتمدن-العدد: 7553 - 2023 / 3 / 17 - 13:14
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حول المغرب والصحراء والجزائر 4 (من منظور مغربي)..
(تجميع لنصوصي "الفيسبوكية" القصيرة جدا من دون ترتيب، التي تم نشرها سابقا.)

أذ. بنعيسى احسينات – المغرب

في كتاباتي عن نظام الجزائر من حين لآخر، لم أتوخى الإساءة ولا التشفي، فكل ما أقدمه أصلا، كان مبنيا على حقائق تاريخية وأحداث وشهادات.

إن افتقاد أمة إلى مرجعية تاريخية وثقافية، يجعلان منها أمة بلا هوية، تتيه عبثا، في البحث عنها عند الآخرين، عن طريق الانتحال والسطو.

لا زال نظام الجزائر، يستعمل أوراق ميتة أو منتهية الصلاحية، وهو يعيش على فكر السبعينات؛ سجين منطق الثورة، وأسلوب الحرب الباردة.

انعقاد القمة العربية في الجزائر، تحت شعار "لم الشمل العربي"، شعار غير واقعي بالمرة. فكيف يتم لم الشمل، والجزائر تعمل على تشتيته؟

المغرب لا يتبنى تقسيم دول الوطن العربي وغيره. فإذا تحدث عن استقلال "لقبايل"، فذلك كان مجرد رد فعل ذكي، لإفحام موقف الجار الشرقي.

" اتق شر من أحسنت إليه"، تلك حكمة بالغة، لم يتم الانتباه إليها في حينه، لأن نية الإحسان، تسبق الضن والشك. هذا ما وقع مع دول الجوار.

سبب إطلاق الجزائريين،"المروك" على المغرب، راجع إلى تنشئتهم الاجتماعية الفرنسية، من 1830 إلى اليوم. "فمن شب على شيء شاب عليه".

جزائريون في الحدود الشرقية مع المغرب، يطالبون نظامهم، بالعمل على استرجاع مياه السيول المطرية، المتسربة إلى الجيران "المروك"..

إن بعض الأقوام، يعتقدون أن ما بحوزة جيرانهم، ملكا لهم بلا منازع. فهم كأطفال مدللين، تربوا على امتلاك كل ما يرونه عند غيرهم.

جل الجزائريين، لا ينطقون اسم "المغرب"، لأن "ماما فرنسا"، عودتهم على تسمية "ماروك"، التي كان ينطقها أجدادهم منذ 132 عاما وإلى الآن.

الجزائريون كانوا مغاربة قبل أن يكونوا جزائريين، وذلك قبل إن يصبحوا تحت الحكم العثماني، والاستعمار الفرنسي الذي سماهم بالجزائر.

علم بوليساريو مركب من علم الجزائر وعلم فلسطين. لذا نجد أن كل من الجزائر وبوليساريو، يركزان على قضية فلسطين، في مواجهة المغرب.

لا خير في جار، يعمل على سرقة تراثك، ويريد أن يقسم بلدك، بزرع كيان غريب فيه، دون اعتبار، لا للجوار والدين، ولا للتاريخ والجغرافية.

إن الحديث عن الدولة الاجتماعية، يقتضي النهوض بالتنمية البشرية؛ في التعليم والصحة والتشغيل، كجبهة داخلية مهمة، لمواجهة التحديات.

المغربي أكثر انجذابا للأجنبي من ابن جلدته، الذي يتعامل معه بكل تقدير وكرم. لكن خارج الوطن، عندما يرى ابن بلده، ينجذب إليه حتما.

داخل الوطن تجد المغربي، لا يعير اهتماما كبيرا بابن بلدته، لكن عندما يلتقي لأحدهم خارج الوطن، يتحول هذا الأخير شوقا، إلى أخ حميم.

حضور جماهير الجزائر بقطر، نكاية في الدول العربية الإفريقية، المشاركة في كأس العالم لكرة القدم، والتشويش أساسا على الفريق المغربي.

لا يمكن لنظام عسكري، أن يعيش سعيدا بكره الآخرين، بالحقد والحسد، وبالكبرياء الكاذب وجنون العظمة، بدل المنافسة الشريفة مع جيرانه.

إن مشكل النظام الجزائري، هو أنه جعل من الوهم والسراب، حقيقة واقعية. إلا أن الواقع عنيد، لا يتحملهما بتاتا. بل ينتفض بكل قوته.

هدف افتعال نظام الجزائر، مشكل الصحراء المغربية مع جيرانه، هو نكاية في المغرب، وكُرها في الملكية، وطمعا في منفذ على المحيط الأطلسي.

إن تراكم الإخفاقات المتوالية، اعتبرها حكام الجزائر نجاحات مبهرة، كما هو الشأن بالنسبة للكذب المتكرر، الذي حوِلوه إلى حقائق ساطعة.

بعد قضاء حوالي قرن وثلاثين سنة، تحت الاستعمار الفرنسي، ضل الجزائريون فرنسيين من الدرجة الثانية، رغم استقلالهم الشكلي عن فرنسا.

هَم حكام المرادية، هو حجب حقيقة المغرب، عن الشعب الجزائري، حتى يبقى على كرهه وازدرائه له، كما لقنوا له ذلك، منذ استقلالهم الشكلي.

أفراح الجماهير المغربية مسالمة وهادفة، قد تشعل الجميع بالبهجة والسرور. لكن في سبيل الوطن، وفي حالة غضبه، قد يدمر كل من يتآمر عليه.

المغرب في حاجة إلى إصلاح جذري، على جميع المستويات. لم يعد هناك وقت للانتظار، لقد بلغ السيل الزبى. إن الفساد فاق كل التوقعات.

بعد نهاية ألعاب كأس العالم 2022 بقطر، انتهت معه "النية" تماما.ورجع كل شيء إلى حالته السابقة. حتى الأمطار هي الأخرى تراجعت !!

بغياب ربط المسئولية بالمحاسبة، تمادت بعض اللوبيات في الاستمرار، بابتزاز البلاد والعباد. مما سيؤدي إلى انهيار الدولة والمجتمع.

لإصلاح المغرب، لا بد من الحد من نفوذ لوبيات متحكمة في أموره، منها: المال والأعمال والعقار، وكذا السياسة والإدارة وما شابه ذلك.

للقضاء على الفساد، المستشري في البلاد. لا بد من تدخل إمارة المؤمنين والمؤسسة الملكية، لجعل حد لهذه الظاهرة التي عمرت طويلا.

إن المغرب اليوم، يعلو فُجارُه أبرارَه، ويسود منافقوه في كل المجالات. الكل يتغذى غصبا، من مائدة الفساد، من دون استدعاء ولا استئذان.

عندما يتحكم رجال المال والأعمال، في تسيير البلاد وتدبير الشأن العام، لا تنتظر منهم خدمة المصلحة العامة، بل سيحققون مصالحهم الخاصة.

عندما يطغى المال على صاحبه، يجعله فاقدا لإنسانيته، فيتحول إلى وحش لا يرحم. يفكر في الربح، ولا شيء غير الربح. إنه إنسان بلا ضمير.

لا زال المغرب مُصِر، على مد اليد لنظام جيرانه، واليوم يحاول بإصرار، على طلب فتح أجواء الجزائر المغلقة، لحضور تظاهرة "الشان" 2023.

إن نظام الجزائر، يخشى هيمنة منتخب المغرب للمحليين، والحصول على كأس "الشان" ببلده. لذا يحاول ما أمكن، إبعاد المغرب عن المشاركة.

حكومتنا الموقرة، مهمتها معاكسة مصالح الشعب، وشد الخناق عليه، حتى يستسلم لأمر الواقع. ذلك هو قدره، لأنه هو المسئول عن اختياره.

إن المغاربة أصلا، باختلاف لغتهم وثقافتهم، ميالون لحب الغريب واحترامه وتقديره. لقد رحبوا بالمولى إدريس كمثال، ونصبوه سلطانا عليهم.

كل شعوب العالم غير مطبعين، مع الظلم والميز العنصري، وكذا مع الاستعمار والاحتلال. إلا أن الأنظمة تبقى مطبعة، بشكل علاني أو في السر.

هل "بوليساريو" مجرد مليشيا، في يد نظام الجزائر، يسخره لتحقيق أهدافه التوسعية؟ أم حكام الجزائر، أصبحوا تحت رحمة جبهة "بوليساريو"؟

للخروج من أزمة تدبير دولة الجزائر، يجب إبعاد الجيش من مركز القرار في البلاد، وفتح الباب للدولة المدنية، وعودة الجيش إلى ثكناته.

عندما يفتقد قوم لتاريخه وثقافته.. فإنه يستبيح ما عند الآخرين، وما لدى البشرية كلها، بالترامي على ملكية الغير، بالانتحال والاحتيال.

كيف يمكن لأي كان، أن يلغي تاريخا لشعب، إذا كان له تاريخا أصيلا؟ وهل يمكن أن نصنع تاريخا عن المقاس من فراغ، عندما نرغب في ذلك؟

كلمة "الأشقاء"، المتداولة بين الدول العربية الإسلامية، تخفي في الحقيقة، "الانشقاق" المزمن الحاصل بين بعضها. فكيف نوافق بين هذا؟

يدافع نظام الجزائر، عن الحدود الموروثة من الاستعمار مع جيرانه، لأنه لا يعرف غيرها، باعتبار أن الجزائر كدولة، لم تكن موجودة من قبل.

إن نظام الجزائر يراكم الأخطاء تلو الأخطاء، مع التكرار الممل لها، من دون الشعور لا بخجل ولا ندم أو أسف على ذلك. بل التمادي في ذلك.

مهمة إعلام النظام الجزائري، هو إقناع الشعب بكل الوسائل المتاحة، عن كل ما يشوه صورة المغرب، ولو كان ذلك، على حسب الحقيقة والواقع.

كيف يرغب نظام الجزائر، في مشاركة وحضور فريق المغرب في الشان، وفي نفس الوقت، يرفض استعمال خطوطه الجوية للتنقل؟ سؤال محير فعلا!!

بالأمس، سيادة غلق أجواء الجزائر في وجه المغرب، تسمح بفتحها لحضور القمة العربية. واليوم تمتنع عن ذلك، لحضور تظاهرة الشان الرياضية.

إن حضور الفريق المغربي، في الشان بالجزائر حلال، لكن تنقله مباشرة عبر طائرة مغربية إلى الجزائر حرام. فأي منطق هذا أيها العقلاء؟؟

كيف سُمح لطائرة المغرب، بالحط في الجزائر، لحضور القمة العربية؟ ولم يُسمح للفريق الوطني للمحليين، لحضور الشان بالجزائر؟

إن اهتمام نظام الجزائر، بقضية الصحراء وبصنيعته بوليساريو، يحجب عنه حقيقة وجوده، المهدد بالانهيار. إنه يدفع بمصيره القادم إلى حتفه.

الفرق بين المغرب والجزائر، هو أن المغرب يغزو العالم، بالصدق والأفعال والإنجازات. في حين الجزائر تغزوه، بالكذب والكلام والانتحال.

كان نظام الجزائر، سيستفز ويتحرش بالفريق المغربي، لو غامر بالمشاركة. لكن تحقق للنظام ما أراد، لأنه يخشى انتصار المغرب في الشان.

كان نظام الجزائر، قد خطط لإبعاد المغرب من مشاركة الشان. ونجح في الامتحان الأول، بعدم السماح بفتح الأجواء، لطائرة الفريق المغربي.

لثورة تحرير الجزائر شهداء، لكن النفخ في عددها شيء مُقرِف، لأن الأمر يشوه قدسية الشهداء الحقيقيين. وهذا ما حدث، لجماجمهم في فرنسا.

الشعب الفاقد لأصوله، ينشأ وينمو محروما من الحب والحنان. قد يكون حتما حقودا، يكره جيرانه وغيره، ويحاول بناء هويته بالسطو والانتحال.

تتلخص مشاكل البلاد، في استمرار سياسة الريع، وتفشي الفساد بأنواعه، وعدم ربط المسئولية بالمحاسبة، وإهمال ما هو اجتماعي وثقافي.

يريد المغاربة من حكومتهم ومن مسئولي جماعاتهم، الصدق والوفاء والإخلاص في العمل. لأنهم هم الذين بوئوهم بأصواتهم، لهذه المسئولية.

إن وقوف نظام الجزائر، في وجه مشاركة المغرب في الشان، هو خوفه من الحصول على اللقب للمرة الثالثة على التوالي، خصوصا على أرضيته.

إن لغز من يحكم الجزائر اليوم والأمس، ليس مَن تعاقب عليها من حكام وجنرالات. بل يكمن في خلفيات، تاريخ ثورة تحرير واستقلال الجزائر.

حكام الجزائر منذ الاستقلال، هم جزائريون في الظاهر فقط. لكن الحقيقيون، هم أصحاب الأقدام البيضاء؛ أي الفرنسيون المزدادون بالجزائر.

استقلال الجزائر 1962 لم يكن تاما، انتقل فقط من استعمار فرنسي، إلى استعمار الأقدام البيضاء وأبناء الحركيين. تحتاج إلى استقلال كامل.

لتجنب التصعيد الحاصل، بين المغرب والجزائر، في السباق المحموم، من أجل تنظيم "الكاف" 25، هناك حل واحد ووحيد، هو اختيار مرشح ثالث.

إن الصراع المفتعل بين المغرب والجزائر، يغطي على مشاكل ذات أولوية ملحة، ويفتح الباب للانتهازيين، لاستغلال الوحدة الوطنية للبلاد.

نظام الجزائر يمارس مقولة؛ "جوَع كلبك إتبعك"، على الشعب لإذلاله وإخضاعه، حتى لا يفكر في الحراك. نفس ما تقوم به الدول الديكتاتورية.

إن جيران المغرب يخشون التاريخ والوثائق والخرائط، فيما يتعلق بالحدود الحقيقية. فهم يؤمنون فقط، بالحدود الموروثة عن الاستعمار.

لم تكن الجزائر بلاد قارة سابقا، بل كانت مجرد مدينة مع مينائها، تحت الحكم العثماني. ثم سُلمت لفرنسا، التي وسعتها على حساب الجيران.

إذا كانت الجزائر لا تملك وثيقة استقلالها التام، وهي فقط تتمتع بحكم ذاتي، فالمغرب له الحق إذن، في استرجاع أراضيه المقتطعة من فرنسا.

كيف فقدت ثورة تحرير الجزائر، في حوالي 8 سنوات، مليونا ونصف شهيد؟ وقد كان عدد سكانها آن ذاك، أقل بكثيرمن 10 ملايين نسمة فقط؟

كيف يمكن الاقتناع، بأن مقاومة الجزائر، قدمت مليونا ونصفَ شهيد بين 54 و 62؟ ربما كان البعض يقتل البعض، بتوجيه من الاستعمار؟

استشهاد مليون ونصف، في ثورة الجزائر من أجل الاستقلال، لا يقبله عاقل، إلا إذا تم قتْل جلهم، من طرف الحركيين الخونة التابعين لفرنسا!

ما يميز فرنسا عن الجزائر، رغم كونهما كيانا واحدا، هو أن هناك فرنسا أوروبية، وفرنسا إفريقية صورة طبقا للأصل، ألا وهي الجزائر.

احتلت فرنسا الجزائر 132 سنة، وظلت فرنسية 124 سنة. ثم استفاقت مع مطالب استقلال دول الجوار، وقامت بثورة تحريرية 8 سنوات.

الجزائر لا تملك حقا وثيقة استقلال تام. تتمتع فقط بحكم ذاتي، فوق أراضي لا زالت فرنسية. فللمغرب حق استرجاع أراضيه المقتطعة من فرنسا.

الثورة الجزائرية، حررت الجزائر وليس حدودها. فالقول بالحدود الموروثة عن فرنسا لا يستقيم، لأن الحدود مع الجيران، من اغتصاب المستعمِر.

كيف يتم الجمع بين تصفية الاستعمار، بثورة قادها شهداء المليون ونصف، وبين اعتماد حدود موروثة عن الاستعمار، في فك نزاع الحدود مع الجيران؟

ماذا تريد إيران من المغرب؟ أترى تريد خلق حزب الله جديد بشمال إفريقيا، بمساعدة نظام الجزائر؟ إن المغرب ليس أصلا بخليج ولا بشرق.

الثورة الجزائرية، حررت الجزائر وليس حدودها. فالقول بالحدود الموروثة عن المستعمِر لا يستقيم، لأن الحدود مع الجيران، من اغتصاب فرنسا.

كيف يتم الجمع بين تصفية الاستعمار، بثورة مليون ونصف شهيد، وبين اعتماد حدود موروثة عن الاستعمار، في فك نزاع الحدود مع الجيران؟

إن القول بالحدود الموروثة عن الاستعمار، بين المغرب والجزائر، تعني أن الجزائر، ورثت ما كانت تملكه ماما فرنسا، عندما "استقلت" عنها.

كل ديكتاتوريات العالم وشبيهتها، تحاربن الوعي والحرية والفكر الحر. لأنها وسائل ضرورية وناجحة، للقضاء على كل ما من شأنه يعيق التحرر.

الجزائر لا تملك حقا وثيقة استقلال تام. تتمتع فقط بحكم ذاتي، فوق أراضي لا زالت فرنسية. فللمغرب حق استرجاع أراضيه المقتطعة من فرنسا.

لماذا لم يحذو المغرب والجزائر، حذو السعودية وإيران، في إعادة العلاقة بينهما، بعد عداء طال لسنين، لتلبية رغبة الشعبين الشقيقين؟؟

ما أحوج الشعوب المقهورة، إلى عودة المياه إلى مجاريها فيما بينها، بعد سنين الجفاء والكراهية الفجة، من صنع الأنظمة الحاكمة وحكامها!



#بنعيسى_احسينات (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حول المغرب والصحراء والجزائر 3 (من منظور مغربي).. / أذ. بنعي ...
- حول المغرب والصحراء والجزائر 2 (من منظور مغربي).. / أذ. بنعي ...
- في مخلفات الاستعمار وآثاره.. / أذ. بنعيسى احسينات - المغرب
- في الدين والقيم والإنسان(12).. (تجميع لنصوصي -الفيسبوكية- ال ...
- في الدين والقيم والإنسان(11).. (تجميع لنصوصي -الفيسبوكية- ال ...
- في الدين والقيم والإنسان(10).. (تجميع لنصوصي -الفيسبوكية- ال ...
- في الدين والقيم والإنسان(9).. (تجميع لنصوصي -الفيسبوكية- الق ...
- في الصحة والطب والإنسان.. (تجميع لنصوصي -الفيسبوكية- القصيرة ...
- في الدين والقيم والإنسان(8).. (تجميع لنصوصي -الفيسبوكية- الق ...
- في الدين والقيم والإنسان(7).. (تجميع لنصوصي -الفيسبوكية- الق ...
- في الدين والقيم والإنسان(6).. (تجميع لنصوصي -الفيسبوكية- الق ...
- حول مشاركة أسود الأطلس، الفريق المغربي المتميز، في مونديال ك ...
- إلى رجال التعليم، 2022 / 2023... / أذ. بنعيسى احسينات. المغر ...
- في الرقية والسحر والشعوذة.. (تجميع لنصوصي الفيسبوكية القصيرة ...
- في الدين والقيم والإنسان.. (5) (تجميع لنصوصي الفيسبوكية القص ...
- في الدين والقيم والإنسان(4) (تجميع لنصوصي الفيسبوكية القصيرة ...
- في الدين والقيم والإنسان.. (3) (تجميع لنصوصي الفيسبوكية القص ...
- في الدين والقيام والإنسان.. (2) (تجميع لنصوصي الفيسبوكية الق ...
- في الحرب كيف ما كان نوعها وأسبابها.. / أذ. بنعيسى احسينات - ...
- حول المغرب والصحراء والجزائر( من منظور مغربي.. / أذ. بنعيسى ...


المزيد.....




- شاهد.. فلسطينيون يتوجهون إلى شمال غزة.. والجيش الإسرائيلي مح ...
- الإمارات.. أمطار غزيرة وسيول والداخلية تحذر المواطنين (فيديو ...
- شاهد: توثيق الوصفات الشعبية في المطبخ الإيطالي لمدينة سانسيب ...
- هل الهجوم الإيراني على إسرائيل كان مجرد عرض عضلات؟
- عبر خمسة طرق بسيطة - باحث يدعي أنه استطاع تجديد شبابه
- حماس تؤكد نوايا إسرائيل في استئناف الحرب على غزة بعد اتفاق ت ...
- أردوغان يبحث مع الحكومة التصعيد الأخير بين إسرائيل وإيران
- واشنطن وسعّت التحالفات المناهضة للصين في آسيا
- -إن بي سي-: بايدن يحذر نتنياهو من مهاجمة إيران ويؤكد عدم مشا ...
- رحيل أسطورة الطيران السوفيتي والروسي أناتولي كوفتشور


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بنعيسى احسينات - حول المغرب والصحراء والجزائر 4 (من منظور مغربي).. / أذ. بنعيسى احسينات - المغرب