أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية - محمد الحنفي - هل أنجزت 8 ماي كل مهامها؟.....4














المزيد.....

هل أنجزت 8 ماي كل مهامها؟.....4


محمد الحنفي

الحوار المتمدن-العدد: 7553 - 2023 / 3 / 17 - 17:04
المحور: التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية
    


إهداء إلى:

ـ الرفاق المستمرين في حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي.

ـ الغاضبين على حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، بقيادة الكتابة الوطنية السابقة، قبل الاندماج القسري، بدون شروط.
ـ المجمدين لعضويتهم قبل الاندماج، من أجل استعادة عضويتهم، والمساهمة في تفعيله وطنيا، وإقليميا، وجهويا، في حزب الطيعة الديمقراطي الاشتراكي.

ـ كل المناضلين، الذين انساقوا مع الاندماج، لتوهمهم بأنه سيستمر بنفس هوية حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، وبنفس تأثيره في الواقع، وبنفس أثره على الحياة العامة.

ـ من أجل استمرار حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، بنفس الهوية الاشتراكية العلمية، والعمالية، وبنفس الأيديولوجية المبنية على اساس الاقتناع بالاشتراكية العلمية.

ـ من أجل جعل حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي: حزبا ثوريا قويا.

ـ من أجل بناء مجتمع التحرير، والديمقراطية، والاشتراكية، كما خطط لذلك الشهيد عمر بنجلون.

محمد الحنفي

8 ماي، إعلان للوضوح الأيديولوجي، والتنظيمي، والسياسي:

ونظرا لانعدام الوضوح الأيديولوجي، والتنظيمي، والسياسي، الذي كان يسود حينذاك، في الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، قبل 8 ماي 1983، فإن حركة 8 ماي 1983، جاءت، حينذاك، بمثابة إعلان عن قيام حركة، تتميز بالوضوح الأيديولوجي/ والوضوح التنظيمي، والوضوح السياسي، وبالقطع النهائي، مع عدم الوضوح، الذي كان سائدا أيديولوجيا، وتنظيميا، وسياسيا؛ لأن المؤتمر الاستثنائي، حسم مع اللا أيديولوجية، ومع اللا تنظيم، ومع الموقف السياسي غير الواضح، واعتمد الاشتراكية العلمية، كأساس للأيديولوجية القائمة على أساسها، وتبنى التنظيم، المنسجم مع الأيديولوجية، القائمة على أساس الاقتناع بالاشتراكية العلمية. إلا أن الحركة الاتحادية، استمرت في التضليل الأيديولوجي، والتنظيمي، والسياسي، فكان لا بد من المواجهة، بين التوجه الاشتراكي العلمي، والتوجه المضلل، الذي يعيش، ويستمر على أساس ممارسة التضليل. هذه المواجهة، التي امتدت من المؤتمر الاستثنائي، ومرورا بالمؤتمر الوطني الثالث، إلى أن تم إنجاز محطة 8 ماي 1983 التي انبثق عنها:

أولا: استمرار التوجه اليميني الانتهازي المضلل، في الاتحاد الاشتراكي، المكتب السياسي حينذاك.

ثانيا: تحرر التوجه الاشتراكي العلمي، والحركة الاتحادية الأصيلة، كامتداد لحركة التحرير الشعبية، من هيمنة اليمين الانتهازي، في إطار ما صار يعرف بالاتحاد الاشتراكي ـ اللجنة الإدارية الوطنية، بقيادة الفقيد أحمد بنجلون، والرفيق عبد الرحمن بنعمرو.

وهذا الحسم، الذي أنتجته 8 ماي 1983، أنتج للحركة الاتحادية الأصيلة:

1 ـ الوضوح الأيديولوجي، المتجسد في الاقتناع بأيديولوجية الطبقة العاملة، القائمة على أساس الاقتناع بالاشتراكية العلمية، كفلسفة، وكعلم، وكمنهج علمي.

2 ـ الوضوح التنظيمي، القائم على أساس الاقتناع بالاشتراكية العلمية، والذي وضع تصوره: الشهيد عمر بنجلون.

3 ـ الوضوح السياسي، القائم على أساس التحليل الملموس، للواقع الملموس: الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، بالمنهج الاشتراكي العلمي، الذي يعرفه المغرب، فيكون الموقف منه واضحا، وضوح الشمس في كبد السماء، مما يجعل الشعب المغربي، الذي يتتبع كل ما يجري، ويرتاح إلى الموقف العلمي، الذي يعتبره موقفه، فيدافع عنه، ويعمل على تمثله، على جميع المستويات.

وإذا كان الوضوح أيديولوجيا، وتنظيميا، وسياسيا، هو الحاسم مع التوجه اليميني، في الاتحاد الاشتراكي ـ المكتب السياسي، فإنه يعتبر كذلك، هو المحدد للإطارات الجماهيرية، التي تتواجد فيها الإطارات السياسية، التي يتم التعامل معها، على أساس الاحترام المتبادل، للأيديولوجية، وللتصور التنظيمي، وللتصور السياسي، القائم على أساس الأيديولوجية/ والتنظيم، المنسجمين انسجاما علميا.

واعتبار الحسم مع اليمين الانتهازي، وتحديد الإطارات، التي تقتضي منا العمل فيها، كإطارات جماهيرية، وتحديد التنظيمات السياسية، التي نتعامل معها، على أساس الاحترام المتبادل: تنظيميا، وأيديولوجيا، وسياسيا، كأفضل وسيلة، للعمل على الارتباط بالجماهير الشعبية الكادحة، وطليعتها الطبقة العاملة، والتواصل مع الإطارات التي تتقاطع معها أيديولوجيا، وتنظيميا، وسياسيا.



#محمد_الحنفي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ألا فليشهد التاريخ...
- هل أنجزت 8 ماي كل مهامها؟.....3
- ألا تسأل عنا؟...
- هل أنجزت 8 ماي كل مهامها؟.....2
- لقد تألمت...
- هل أنجزت 8 ماي كل مهامها؟.....1
- تنتعش الظلمات...
- النقابة والعمل النقابي في عصر عولمة الفقر.....63
- ليس لي غير الأمل في مساري...
- النقابة والعمل النقابي في عصر عولمة الفقر.....62
- هلموا إلى إحياء ذكرى الفقيد أحمد...
- النقابة والعمل النقابي في عصر عولمة الفقر.....61
- عاش أحمد مات الفقيد أحمد...
- النقابة والعمل النقابي في عصر عولمة الفقر.....60
- النقابة والعمل النقابي في عصر عولمة الفقر.....59
- النقابة والعمل النقابي في عصر عولمة الفقر.....58
- النقابة والعمل النقابي في عصر عولمة الفقر.....57
- النقابة والعمل النقابي في عصر عولمة الفقر.....56
- النقابة والعمل النقابي في عصر عولمة الفقر.....55
- النقابة والعمل النقابي في عصر عولمة الفقر.....54


المزيد.....




- كولومبيا.. عشرات الآلاف يحتجون على الأجندة الإصلاحية للرئيس ...
- عزالدين اباسيدي// -كم حاجه قضيناها بتركها وتجنبها والابتعاد ...
- رسالة الرفيق جورج ابراهيم عبد الله المعتقل في السجون الفرنس ...
- أبعاد إستراتيجية لزيارة أردوغان للعراق تهدد حزب العمال الكرد ...
- الشيوعي العراقي: في مناسبة زيارة الرئيس التركي للعراق: نريد ...
- التوقيف عن العمل بسبب الإضراب والعرض على المجلس التأديبي: أي ...
- مئات المتظاهرين في رحوفوت وتل أبيب يطالبون بانتخابات إسرائيل ...
- تنظيمات الرجعية الدينية ونقاش تعديل مدونة الأسرة
- نداء من أجل التعبئة لصد الهجوم على حقي التقاعد والإضراب
- تركيا توقف مسؤولا في حزب العمال الكردستاني بعد وصوله من ألما ...


المزيد.....

- هل يمكن الوثوق في المتطلعين؟... / محمد الحنفي
- عندما نراهن على إقناع المقتنع..... / محمد الحنفي
- في نَظَرِيَّة الدَّوْلَة / عبد الرحمان النوضة
- هل أنجزت 8 ماي كل مهامها؟... / محمد الحنفي
- حزب العمال الشيوعى المصرى والصراع الحزبى الداخلى ( المخطوط ك ... / سعيد العليمى
- نَقْد أَحْزاب اليَسار بالمغرب / عبد الرحمان النوضة
- حزب العمال الشيوعى المصرى فى التأريخ الكورييلى - ضد رفعت الس ... / سعيد العليمى
- نَقد تَعامل الأَحْزاب مَع الجَبْهَة / عبد الرحمان النوضة
- حزب العمال الشيوعى المصرى وقواعد العمل السرى فى ظل الدولة ال ... / سعيد العليمى
- نِقَاش وَثِيقة اليَسار الإلِكْتْرُونِي / عبد الرحمان النوضة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية - محمد الحنفي - هل أنجزت 8 ماي كل مهامها؟.....4