أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير عبيد - تشريح سياسي :الصفقة الأميركية الصينية الكبرى في المنطقة !















المزيد.....

تشريح سياسي :الصفقة الأميركية الصينية الكبرى في المنطقة !


سمير عبيد

الحوار المتمدن-العدد: 7554 - 2023 / 3 / 18 - 10:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بقلم : سمير عبيد
#أولا :-
*أ:-البيت الأبيض ،والرئيس الأميركي جو بايدن ،والادارة الديموقراطية داخل الحكومة الاميركية وداخل الكونغرس الاميركي جميعهم دب فيهم الخوف من موضوع ضيق الوقت ،وقرب الانشغال بالانتخابات الاميركية ودون حسم الملفات العالقة في العالم واهمها الحرب الدائرة في اوكرانيا ، وموضوع ايران ، والقضية الفلسطينية، وملفات اليمن وسوريا ولبنان والعراق وليبيا ،وتايوان ، والملفات في القارة الافريقية … الخ. ناهيك عن الملف المعقد داخل الولايات المتحدة بسبب التدهور الاقتصادي وانهيار البنوك والهدر المالي لصالح الجبهة الاوكرانية ضد روسيا…
*ب:- بالمقابل هناك استعداد قوي ومريح للانتخابات من قبل الجمهوريين وجبهة الرئيس السابق دونالد ترامب الذين استفادوا من عدم حسم الحرب لاوكرانية والملفات الكبيرة الاخرى .بحيث بدأوا بتسجيل النقاط ضد جبهة الديموقراطيين وادارة بايدن. خصوصا عندما نجحت روسيا بإدامة الحرب في اوكرانيا وجعلها ورقة تؤثر بالداخل الاميركي سياسيا واقتصاديا .وانتخابيا ولصالح جبهة الجمهوريين والرئيس ترامب !
#ثانيا:
*أ:-بحيث انتبهت الادارة الأميركية ان الجبهة التي تأسست من ( واشنطن وتل أبيب ولندن والغرب والدول الخليجية ومصر والاردن " تخالف ميسا") والتي تنامت بشكل دراماتيكي ضد ايران وهدفها العمل العسكري ضد ايران لأجبارها على الانكفاء للداخل أو اسقاط النطام الايراني بزخم عسكري ودعم انتفاضة الشعب الايراني ضد النظام ربما تطيل الفوضى ولا تحسم بسرعة . خصوصا عندما أصبحت الامور مهيئة تماما بعد انهيار الاقتصاد الايراني !
*ب:-من هنا سارعت ( الصين ) لأخذ زمام المبادرة والتقاط رأس الخيط لأن امريكا حائرة بالفعل ستجازف في ايران .فالصين تعرف اذا سقط النظام الايراني أو اذا انتشرت الفوضى وبقاء النظام الايراني ضعيفا سوف تصل الشظايا الخطيرة الى منطقة القوقاز وروسيا وتدخل الصين. …روسيا من جانبها شعرت بالخوف الحقيقي فيما لو سقط النظام الايراني وجاء نظام موالي لأمريكا والغرب . وحتى لو بقي النظام ضعيفا وسط فوضى شعبية في ايران فحتما سوف تنفتح جبهة ضد روسيا ،وسوف تتقدم الولايات المتحدة خطوات وليس خطوة وتعبث في منطقة القوقاز وتصل الى عدة جبهات ضد روسيا !.وحينها نجد روسيا نفسها محاصرة بالنيران !
ج:- لهذا تعاظم الخوف والتوجس لدى امريكا نفسها ولدى الصين وايران وروسيا. فسارعت الصين لاقناع روسيا ، وسارعت الصين وروسيا للضغط على ايران لتجرّع السم بسرعة وقبل ان تنهار ايران ويصل الخطر لروسيا والصين.من هنا سارعت الصين للأعلان عن مبادرة حل النزاع في اوكرانيا. ومباشرة حصلت على دعم عالمي وسارعت امريكا والغرب لتطوير المبادرة لتشمل مناطق اخرى واهمها ايران والشرق التوسط وضمن مبادرة ( السلة الواحدة )
#أمريكا حائرة .. وايران مستنفرة !
نعم . اصبحت واشنطن حائرة في اوكرانيا.وحائرة بالتعامل مع ايران بعد ان ضُربت تركيا بالزلازل . فلا يمكن جمع زلزالين في آن واحد ( زلزال الطبيعة في تركيا ) وزلزال الحرب المقررة ضد ايران . فهذه المنطقة الشاسعة والمهمة لا تتحمل الانهيار والفوضى .ولن تستطيع الولايات المتحدة السيطرة عليها.بل ستكون بداية انهيار امريكا وبداية فقدان الشرق الاوسط اميركيا .فسارعت لتشغيل القنوات السرية مع الصين بصفقة كبرى تشمل اوكرانيا وايران والخليج والشرق الاوسط !
#الصفقة الاميركية الصينية الكبرى !
١الأوربيون غير متحمسين أبداً لفتح جبهة استعداء ضد الصين .وعلى عكس الأميركيين الذين حاولوا استغلال اوربا ضد الصين ،ومثلما استغلتهم واشنطن ضد روسيا في اوكرانيا .فالاوروبيون يعتقدون ان هناك تلاقي كبير بينهم وبين الصين .وان الصين لم تؤذي اوربا تاريخيا .وبالامكان مد جسور مع الصين وعلى عكس العداء التاريخي لاوربا مع روسيا وبالعكس. من هنا شعرت الولايات المتحدة بالحرج خصوصا وانها تبحث عن مخرج في اوكرانيا والملفات الاخرى .وكذلك لا تريد الافتراق مع الاوربيين !
٢ الصين قبلت ماوصلها من دوائر اميركية ومن الاوربيين عبر قنوات سرية ان تكون هي الراعية لمبادرة ايقاف الحرب في اوكرانيا بمبادرة صينية.وسوف يدعمها الغرب والولايات المتحدة . وبالفعل اطلقت الصين مبادرتها لايقاف النزاع في اوكرانيا .ومباشرة حركت واشنطن السعودية للتواصل مع الصين لبلورة صفقة التهدئة مع ايران بشروط اميركية على لسان سعودي مقابل الموافقة على شراكة صينية وليست روسية .وسوف يصل الرئيس الصيني الى موسكو في الاسبوع القادم للتفاهم مع الرئيس الروسي والقيادة الروسية حول المبادرة وحول توزيع الادوار في المنطقة وقيادة العالم !
#نقطة نظام :
ربما تسأل الناس سؤالا منطقيا وهو :
اذا هم يتحدثون عن حل النزاع في اوكرانيا ..فما قصة السلاح الفتاك والدبابات الحديثة التي تصل الى اوكرانيا بشكل مكثف وحتى الساعة ، ونية بعض الدول تسليم طائرات حربية حديثة الى اوكرانيا؟
*الجواب:باتت الولايات المتحدة مقتنعة ان تقسيم اوكرانيا مثلما حصل مع المانيا سابقا هو الحل الأمثل ( اي نقل تجربة جدار برلين داخل اوكرانيا)ولهذا باتت الدبابات والصواريخ والمعدات تتدفق على اوكرانيا. ويبدو ان الصين علمت بذلك، واستلمت الصفقة وهي( ايقاف الحرب ، وتمرير فكرة تقسيم اوكرانيا) مقابل الموافقة لنفوذ صيني في ايران ومنطقة الشرق الاوسط والخليج وصعود الصين قطبا عالميا الى جانب امريكا، وهي الضامن لسلامة روسيا في هذا الاتفاق. ومباشرة طار وزير الخارجية الاميركي الى ارتريا والتحدث مع اثيوبيا والموافقة على نشر قواعد اميركية تهيمن على البحر الاحمر والضفة الاخرى من افريقيا.
٣ من هنا التقطت ايران رأس الخيط وسارعت للصين ان تقنع السعودية بالموافقة على اعادة العلاقات الدبلوماسية بين الرياض وطهران ايضا . والتنازل هو الافضل لها مو ويلات الحرب .والقبول بجميع الشروط السعودية والغربية بضمانة صينية( لأن ايران باتت مقتنعه تماما ان هذه المرة سوف يسقط النظام فيها وسوف تحدث الثورة الداخلية) فسارعت للقبول بجميع الشروط في ( اليمن والعراق وسوريا ولبنان والخليج ) وعدم منع سوريا من اخذ زمام أمرها بما تراه مناسب( أصلا هناك شرط روسي على الصين ان تتوسع روسيا في سوريا )وهذا ما ذهب من اجله الرئيس السوري الى موسكو واعلن الموافقة على توسيع النفوذ الروسي في سوريا .
٤ والمبعوث الايراني وصل الامارات لارسال رسائل عبر الامارات لإسرائيل والى ( تحالف ميسا) بان ايران منفتحه على الحوار مع مصر والاردن عبر وساطة اماراتية. وفي لبنان تحرك السعوديين والفرنسيين لرسم الحلول وتقديمها لايران التي ستوافق هذه المرة على اي صفقة في لبنان. وفي البحرين تحركت القنوات الدبلوماسية بدعم سعودي لاعادة العلاقات والثقة بين البحرين وايران. اما اليمن فلم يبق للحوثيين الا الجلوس للتفاوض مع السعودية دون تدخل ايراني هذه المرة.
٥والعراق سوف ترفع يدها ايران عن دعمها للمليشيات والفصائل والحلفاء في العراق .وبالفعل بدأت بذلك ( وبانتظار هندسة المشهد العراقي من جديد) ولن نستبعد ان يزور السيد مقتدى الصدر للسعودية وايران في المستقبل القريب.
#الخلاصة :الصين لاعب دولي جديد عن القطب الآخر لقيادة العالم بحوار امريكا .وورائه روسيا وكوريا الشمالية وغيرهما . والولايات المتحدة وراءها بريطانيا وفرنسا وغيرهما. وسوف تصبح الصين هي اللاعب الضامن لحقوق روسيا وايران وكذلك السعودية والخليج … الخ . وهذه ولادة اولى لأحدى معالم العالم الجديد !
١٧ آذار ٢٠٢٣



#سمير_عبيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
بانوراما فنية بمناسبة الثامن من اذار - مارس يوم المرأة العالمي من اعمال وتصميم الفنانة نسرين شابا
حوار مع د. ميادة كيالي حول اوضاع المرأة في المنطقة العربية بمناسبة الثامن من مارس يوم المراة العالمي، اجر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- واوي غرگان


المزيد.....




- نجوا في اللحظات الأخيرة.. كاميرا ترصد اكتساح شاحنة قطر كبيرة ...
- ما رأي وزير المالية الإسرائيلي المثير للجدل بالرئيس المصري أ ...
- تباين مواقف الصين واليابان تجاه حرب أوكرانيا
- رمضان: بين مائدة متوراثة وغلاء تكاليف المعيشة
- أجواء جنونية ـ بطل العالم بقيادة ميسي يسعى لتأكيد أحقيته بال ...
- أسود الأطلس في مواجهة منتخب السامبا.. تفاعل كبير على مواقع ا ...
- تبون: تونس تتعرض لمؤامرة والجزائر ستقف معها أحب من أحب وكره ...
- البرلمان الإثيوبي يشطب جبهة تيغراي المتمردة من قائمة الإرهاب ...
- خطورة قذائف اليورانيوم المنضّب البريطانية التي تنتظرها كييف ...
- -يونهاب-: كوريا الشمالية أطلقت عدة صواريخ من طراز -كروز-


المزيد.....

- العدد 64 من «كراسات ملف»: «اتفاقات أبراهام» ومعضلة اندماج إس ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- ديكتاتورية البروليتاريا بين الطموح النبيل والواقع المرير / أسعد منذر
- الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، استقلالية الانطلاقة ومركزي ... / أسامة خليفة
- الفساد، والفئة البرجوازية الكبيرة وعلاقتها براس المال الاجتم ... / مؤيد احمد
- غبش الصورة .. تمثلات الجميل في السؤال الفلسفي / محمد الميالي
- موسى فرج وسحرة السلطة / د. صالح الطائي
- بعد عشر سنوات: دروس من الثورة المصرية / ديجان كوكيك
- تهافت الأصوليات الإمبراطورية / حسن خليل غريب
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير عبيد - تشريح سياسي :الصفقة الأميركية الصينية الكبرى في المنطقة !