أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - علي ابوحبله - قمة شرم الشيخ امتداد لقمة العقبة لن تحقق التهدئة ويخشى من تداعياتها














المزيد.....

قمة شرم الشيخ امتداد لقمة العقبة لن تحقق التهدئة ويخشى من تداعياتها


علي ابوحبله

الحوار المتمدن-العدد: 7554 - 2023 / 3 / 18 - 15:38
المحور: ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة
    


قمة شرم الشيخ امتداد لقمة العقبة لن تحقق التهدئة ويخشى من تداعياتها
المحامي علي ابوحبله
رغم الممارسات التي تمارسها سلطات الاحتلال الصهيوني في التصعيد الإسرائيلي باستباحة الدم الفلسطيني وسياسة القتل اليومي والتوسع الاستيطاني ومصادرة الأراضي لصالح الاستيطان .. فان قرار السلطة الفلسطينية المشاركه يثير الجدل مجددًا بين القوى والفصائل الفلسطينية بـ”موافقتها المبدئية” على المشاركة بقمة شرم الشيخ المقبلة بحضور إسرائيلي ومصري وأردني وأمريكي
فقد أفادت هيئة البث الإسرائيلية بأن اتصالات تجري في الأيام الأخيرة من أجل ترتيب قمة أمنية جديدة في شرم الشيخ المصرية على البحر الأحمر، على غرار قمة العقبة الأردنية، بمشاركة إسرائيل، والسلطة الفلسطينية، والأردن، والولايات المتحدة، ومصر.
وذكرت أن "هذه المساعي تصب في إطار مضاعفة الجهود من أجل تخفيض التوتر في الأراضي الفلسطينية قبل حلول شهر رمضان والأعياد اليهودية"
إن "مؤتمر العقبة الأمني ، وغيره من المؤتمرات السابقة لم تحقق أي تقدم أو اختراق في مسار عملية المفاوضات ، وأن ما أقدمت عليه ميليشيات وعصابات المستوطنين بحرق حواره ومطالبة سومتيرش " بمحو حواره " وتقدم ايتمار بن غفير ميلشيات وعصابات شبيبة التلال بحماية قوات الاحتلال بالهجوم على حواره استنساخ للجرائم التي ارتكبتها عصابات الهاجناه في أربعينات القرن الماضي و تأكيد على أن حكومة الائتلاف اليميني غير معنيه بالتهدئه واقتحاماتها المستمره وارتكابها لجرائم القتل دليل وتأكيد على عبثية مثل هذه الاجتماعات التي تستغلها حكومة نتنياهو للتغطية على جرائمها بحق الشعب الفلسطيني وتتنكر لحقوق الشعب الفلسطيني بحق تقرير المصير وحقه المشروع في مقاومة الاحتلال بكل السبل والوسائل التي شرعتها الشرعية الدولية وتعتبر المقاومه الفلسطينيه ارهاب وتحاول اضفاء الشرعيه على جرائمها
أن قمة شرم الشيخ هي امتداد لقمة العقبة وهذه القمم ثبت عقمها وهي تأتي "للتماهي مع السياسة الأمريكية الواضحة التي تميل نحو تهدئة الأوضاع في الأراضي الفلسطينية دون ضغط على حكومة الاحتلال، لوقف أعمالها الاستفزازية وجرائمها المتمثلة بالاجتياح والقتل والتوسع الاستيطاني ومصادرة الأراضي وتدنيس حرمة المسجد الأقصى، وأن "التهدئة بوجهة النظر الأمريكية والاسرائيليه تذهب باتجاه ردة الفعل الفلسطينية على الجرائم الإسرائيلية ووقف أي إجراءات لملاحقتها عبر المنابر الدولية ومحكمة العدل الدولية ومحكمة الجنايات الدولية ، وتمكين الاحتلال ومستوطنيه في فعل ما يشاء على الأرض من التوسع الاستيطاني، واقتحام المسجد الأقصى، والمعادلة واضحة باتجاه الضغط على السلطة الفلسطينية في معادله غير متكافئه وانعكاس لسياسة الكيل بمكيالين
ما بعد قمة "العقبة"وشرم الشيخ لن يتغير شيء، وما بات يعرف بدولة " يهودا والسامره " التي أصبح حاكمها الوزير الصهيوني المتزمت والفاشي "بتسلئيل سمرتريطش" وزير المالية ووزير في وزارة الجيش، تتشكل قانونيا بعد كل الصلاحيات التي منحت للحاكم الجديد للضفة الغربية والذي سيسرع عمليات الاستيطان والهدم وسيشرع قانونيا العصابات الاستيطانية ك "شبيبة التلال" وغيرها لتصبح الجيش الجديد لدولة "السامرة"، ويساعده حاكم "القدس" وزير ما يسمى الأمن القومي "بن غفير" والذي يعيث خرابا وتدميرا ضد ممتلكات الفلسطينيين المقدسيين وهدمها بحجة عدم الترخيص ويمارس سياسة ترحيلهم ، إن دولة المستوطنين والتي تفرض أجندتها الآن على حكومة الاحتلال اليمينية الفاشية ، لاحقا ستقود كل الدولة وسوف تتشكل "إسرائيل" الجديدة التي تحدث عنها الصحفي الأمريكي اليهودي "توماس فريدمان"، وما تحاول الولايات المتحدة عمله بعد فشلها في "العقبة" أن تنجح في شرم الشيخ بما سيؤسس لذلك ، لأن الحل الحقيقي لمواجهة هذه الحقيقة هو سياسي وليس أمني، ومن يريد تهدئة وإنهاء الاحتلال حتى لو تدريجيا فيكون عبر تنفيذ قرارات الشرعية الدولية ومعاقبة حكومة اليمين المتطرف التي تُدمر دولة "إسرائيل" الحالية داخليا عبر ما يسمى "الإصلاح القضائي" وفي نفس الوقت تُدمر آي إمكانية لبقاء مفهوم الدولتين كحل ممكن.
وهنا تبرز أهمية السؤال ؟؟؟ ما قيمة قمة شرم الشيخ الامنيه بغياب الحل السلمي وما جدوى الحضور الفلسطيني وحكومات الاحتلال تحارب السلطه الفلسطينيه وتحاصرها وما هو دور الوسيط المصري والاردني وهم عاجزون عن حماية الشعب الفلسطيني والزام حكومة الاحتلال لاحترام الاتفاقيات الموقعه مع منظمة التحرير الفلسطينيه والاذعان لقرارات الشرعيه الدوليه والاقرار بالحقوق المشروعه للشعب الفلسطيني والتقيد بقرار مجلس الامن ٢٣٣٤ الذي يعتبر الاستيطان غير شرعي ووقف التعرض للمقدسيين وهدم بيوت المقدسيين ووقف استباحة الدم الفلسطيني
وما فائدة الاجتماعات التي تعقد بين مسئولين فلسطينيين واسرائيليين قبل قمة شرم الشيخ وحمام وشلال الدم الفلسطيني لا يتوقف
وهل حضور قمة شرم الشيخ يبقى من باب واجتهاد سد الفراغ بحيث باتت الاجتماعات الامنيه شماعة لجرائم الاحتلال بحق شعب اعزل لا يملك سوى إرادة الثبات والصمود ومل سياسة الوعود وسياسة الكيل بمكيالين وعبثية المفاوضات وغياب أي رؤيا للحل السياسي وتدمير رؤيا الدولتين وبات الشعب الفلسطيني يخشى من تداعيات هكذا اجتماعات هدفها فلسلطنة الصراع وتكريس الاحتلال وفق المخطط الامريكي الداعم للكيان الصهيوني



#علي_ابوحبله (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
بانوراما فنية بمناسبة الثامن من اذار - مارس يوم المرأة العالمي من اعمال وتصميم الفنانة نسرين شابا
حوار مع د. ميادة كيالي حول اوضاع المرأة في المنطقة العربية بمناسبة الثامن من مارس يوم المراة العالمي، اجر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اتفاق السعودية وإيران دافع لإنهاء الانقسام الفلسطيني وتحقيق ...
- مطلوب حكومة انقاذ وطني وتغيير جذري بعيدا عن اصحاب النفوذ وال ...
- القضية الفلسطينية مفتاح الحرب والسلام
- تداعيات الاتفاق السعودي الإيراني على -إسرائيل-
- مطلوب إقرار خطه استراتجيه وطنيه لمحاربه الفساد بحرفيه ومهنيه
- الاتفاق السعودي الإيراني بمواكبة صينية إعادة خلط للأوراق وإخ ...
- أهمية الوحدة الوطنية الفلسطينية في ظل مقتضيات الحالة ألراهنه
- قمة شرم الشيخ المرتقبة وحرق الأوراق والمطلوب فلسطينيا
- في يوم المرأة العالمي الف تحيه للمرأة الفلسطينيه
- تضخم المديونية للحكومة الفلسطينية وسياسة -تلبيس الطواقي- لم ...
- الحكومة الفلسطينية فقدت مبرر وجودها في ظل حالة الشلل والإضرا ...
- مشروع قانون حكم الإعدام الإسرائيلي يتسم بالغوغائية والشعبويه
- رسالتنا للسيد الرئيس أبومازن
- تصريحات سومت يرش تعكس حقيقة الإرهاب والفاشية لتركيبة حكومة ن ...
- تطورات الأحداث تتطلب إعادة ترتيب البيت الفلسطيني
- المجتمع الدولي مطالب إدراج - قادة المستوطنين - على لوائح الإ ...
- حكومة المستوطنين برئاسة نتنياهو مسئولة عن عنف المستوطنين وجر ...
- ما بين قمة شرم الشيخ وقمة العقبة اليوم ثمانية عشر عاما
- مؤتمر العقبة يعقد تحت مظلة مفهوم الأمن مقابل السلام - على حس ...
- قمة العقبة الخماسية ؟؟؟ المنتظر والتداعيات المتوقعة


المزيد.....




- بعد منعهن من التعليم.. رواج مدارس الفتيات السرية في أفغانستا ...
- تحذير جديد للنساء من المقالي والمكياج وأدوات النظافة!.. هل ت ...
- وزير العدل المصري يكشف تفاصيل رسوم الزواج في مصر
- تقرير: شرطة لندن عنصرية ومنحازة ضد النساء والمثليين
- في فهم تجربة الأمومة.. قراءة في كتاب عن الأمومة وأشباحها
- تقرير: شرطة لندن تعاني عنصرية مؤسساتية وتكره النساء
- عيد الأم: كيف يمكن للمرأة العاملة ترتيب أولوياتها؟
- مرصد يكشف تفاصيل واقعة اغتصاب فتاتين في صلاح الدين
- أفغانستان.. الدراسة تعود ومناشدات بشأن -الفتيات المراهقات-
- تاجر مخدرات وامرأة متهمة بالقتل في قبضة شرطة البصرة


المزيد.....

- إشكاليّة -الضّرب- بين العقل والنّقل / إيمان كاسي موسى
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- الناجيات باجنحة منكسرة / خالد تعلو القائدي
- بارين أيقونة الزيتونBarîn gerdena zeytûnê / ريبر هبون، ومجموعة شاعرات وشعراء
- كلام الناس، وكلام الواقع... أية علاقة؟.. بقلم محمد الحنفي / محمد الحنفي
- ظاهرة التحرش..انتكاك لجسد مصر / فتحى سيد فرج
- المرأة والمتغيرات العصرية الجديدة في منطقتنا العربية ؟ / مريم نجمه
- مناظرة أبي سعد السيرافي النحوي ومتّى بن يونس المنطقي ببغداد ... / محمد الإحسايني
- الآبنة الضالة و اما بعد / أماني ميخائيل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - علي ابوحبله - قمة شرم الشيخ امتداد لقمة العقبة لن تحقق التهدئة ويخشى من تداعياتها