أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - لخضر خلفاوي - *أفكار: الكلمة ، الخيمياء و الفلسفة النقيضة !















المزيد.....

*أفكار: الكلمة ، الخيمياء و الفلسفة النقيضة !


لخضر خلفاوي
(Lakhdar Khelfaoui)


الحوار المتمدن-العدد: 7620 - 2023 / 5 / 23 - 22:12
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


-كتب مُفكّرا: لخضر خلفاوي*
—-


…الكلمة ( الكلمات و المفردات )، تصبح كذلك إذا تعرّضت ( جُثثها) لفعل -التقوِيل- و التأويل و التدوين بفعل قائلها/كاتبها / راوبها ..
كل الكلام في الدّنيا ( بكل معاجمه) من مفردات عبارة عن رسوم حرفية/صوتية ميتة/جامدة /هامدة/ .
الخالق نفسه يحبّ و يفضل ( الكلمة) الطيّبة التي تترك أثرا طيبا ، كلمة تبني لا تُهدّم و يقبّح الخبيث من الكلام من القول و الكلمات :(وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِن رَّبِّكَ لَكَانَ لِزَامًا وَأَجَلٌ مُّسَمًّى).
و لأن سبحانه أعلى متعال حليم ينصح موسى و هارون أن يكونا لبقين مُسالمين في القول و -الكلام - و ليس مجرّحين عندما يتصلا ب فرعون ، و الكل يعرف أن فرعون نفى وجود خالقه بل نشر الفساد في الأرض و أدعى الألوهية و الربوبية مع ذلك الله حرص على رسوليه إلى فرعون بأن يتقيدا باللطف و الجميل من الكلام مع زعيم الكافرين به :(فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَىٰ). نصحهما ب ( الليونة ) في -الكلام- لا ( القسوة )… ما غرّك أيها الإنسان المغرور بربّك الكريم !!!
-الكلمات / المفردات / الأقوال : مخترعها هو نفسه القائل/ الناطق/ الكاتب بها و لها يعطي بفعله هذا الحياة لتلك ال( المفردات و التعابير )، هل وجدتم مذ فجر تاريخ الإنسانية و عالم اللسانيات ( مفردات و كلمات) مجسدة و تتحرك للعيان تدركها حواسك السمعية البصرية و الحسية.
"الكلمات" و أكرر رأيي في كل مناسبة هي ( ضمير المتكلّم ) و مسؤوليته و إرادته المرسومة صوتا و حرفا.
كذب -الحداثيون - ما بعد تيار ( الخيمياء) و لو صدقوا بابتداعهم أو تجنّيهم على مصطلح ( الخيمياء/الكيمياء) التي ربطوها بفكرهم و يزعمون أن أفكارهم ترفض أي تأويل من خلال محاكمة للمفردات و التعابير …
هي بالعكس ذريعة اختلقها الحداثيون للتنصّل من مغبة محاكمة أفكارهم و رؤاهم ، هذا الجانب ( المُفترى ) في كل قصة ( خيمياء / كيمياء ) من المسرودات.. هي حيلة بكل بساطة يعتدّ بها كذريعة للتهرّب من محاكمة مقاصد و نوايا المتقوّلين و الكُتّاب للقول و الكلام و التنصّل التضليلي المقصود من تهمة ما قد تحدثه ( الكلمة/ الكتابة بكل تناقضاتها ) من خراب -إذا دُبّرت بغرض الإساءة - على المتلقين لها، إذا ال( خيمياء) تحمل كمّا هائلا من الخبث الفكري و الأخلاقي إذا أُستخدمت كغذاء للوعي الباطن !…
- سبق لي و أن تطرقت إلى مفهوم و تاريخ ( الألشيمي/الخيمياء/ الكمياء ) في الماضي ، فلا بأس أن أذكّر مرة أخرى بذلك في هذا المقام المتجدد :
*(هي اتجاه/سلوك/ و منهج يتكفل بمجموعة محددة من الممارسات و السلوكيات و تلك التأويلات و المُضاربات المتصلة فيما بينها و العملية المنوطة بها في خاصية تحوّل/تحويل المعادن).
-من أهدافها الأساسية الكبرى هو وضع الحجر الأساسي للفلسفة ؛ فلسفة تحويل المعادن.
و أيضا كانت في البدء من أهدافها الأساسية الطبيعية البحث عن الدواء الشافي في مجال (الطب الإنساني العام)
و البحث -حلما - عن ترياق أو - إكسير - لإطالة الحياة أو لديمومتها.

-في الحقيقة يعود في الحقيقة ظهور الألشيميا في القرن الرابع قبل الميلاد منطلقها آسيوي المنشأ ، ثم انتقلت شيئا فشيئا كفكر، كفلسفة و كممارسة مع بداية عصرنا إلى باقي أنحاء العالم بدءً بالخيمياء (المصرو-إغريق-رومانية)، أي في مصر بتأثير تواجد الرومان و الإغريق إلى غاية عصر النهضة. و يسمونها بالخيمياء الغربية. للذكر بالنسبة لمن يستخدم هذه اللفظة جزافا دون معرفة عميقة لها فإن ( الخيمياء /الكمياء) كانتا تُستخدمان كمترادفات تؤديان إلى نفس المعنى حتى القرن السابع عشر .
و في القرن الثامن عشر دون أن تختفي تماما مُنيَ توجه ( الخيمياء ) بأفول و عزوف كبير من حيث الاستخدامات بينما انفصلت منفردة و منتعشة شقيقتها ( الكمياء ) ، أو الكمياء الحديثة بأعمالها التطبيقة .
للذكر فإن (الكمياء/ الخيمياء/ الألشيمي alchimie ) مصدرها عربي.
* في فلسفتي النقيضة التي أسميها ( فلسفة علمانية) : فالحقيقة هو أنّ هؤلاء المتخفون في كل مرة وراء ( خُرْطِي*/هرطقة ) استخدام عذر -الخيمياء- alchemy/ alchemie أنهم لا يتحدثون إلا عن ما هو مُتجلٍّ في ( العقل الباطن أو العواطف الباطنة )، التي قد نحشرها عن قصد أو عن لاوعي في خانة في عقلنا و أنفسنا فتظهر فجأة هكذا رؤى و حقائق و قناعات و يُطلق سراحها لتنتقل من عالم ( الإخفاء): الباطن / الغائب/ المُغيّب / اللاوعي ، إلى عالم الجهر و العلن.
عقليا لا يمكن أن نحتفظ بأغراض مختلفة مهما كانت أشكالها و ألوانها و أنواعها في صندوق مغلق بإحكام ثم يحدث أمر يجعل تلك الأشياء تفتح الصندوق بمفردها و تقفز منه و تنط و تذهب في كل الاتجاهات دون أن يكون لأحد يد في فتح الصندوق و في-آلية - إخراج الأشياء شيئا بعد شيء!… مستحيل ! هناك بالتأكيد إرادة إدراكية مُبيّتة و وعي في إدخال هكذا إثارة / تأثير مسلطة على الأشياء لتحريكها و تفعيلها …
إذن لا يمكن أن نتنصّل من مسؤوليتنا و نتهرّب بعدم ضلوعنا في (إطلاق / تصويب) كلام / كتاب / أفعال و نقول ببساطة:"لا نعرف كيف خرجت هكذا مصطلحات ، مفردات أو صور ، أو معاني ، أو ألفاظ !".
أُدكّر الكلام/القول/الفعل مرتبطان دائما بثنائية فعلية ( التصويب/ الإطلاق). و هما مختلفان حسب السياق في المعاني . التصويب واضح و الإطباق واضح .
كلّ ما يُكتب و يُقال هو لنا كتبناه بكامل قوانا العقلية، أن يقال لي أن تلك الأقوال أو تلك الكتابات كُتِبت في حالات نفسية لها خصوصياتها (الزمكانفسية)*و تأثر القول و الفعل و الكتاب ( سلبا أو إيجابًا ) بتلك الحالات العابرة أتفهم جيدا الأمر و اقتنع به؛ لأن هذا ما يعانيه جيل النخب في كل زمان (الرسام و الفنان و الروائي و الكاتب …) هذه الشريحة المبدعة من المجتمع بحكم فرط مشاعرها و رهافة أحاسيسها .. أنا فقط لا أريد من هؤلاء ( الخلط الجزائي الأحمق فكريا ) و أن يجبنوا وراء مصطلحات ليسوا قدّها و لا يعرفون عمقها ال -إتيمولوجي étymologie أي علم الاشتقاق.
—-

*) خُرْطِي*/تعني بالدارجة ( هراء، و تجنّي ، افتراء غير مبرر ).
**) الزمكانفسية/ المصرو-إغريق-رومانية/ فلسفة علمانية : هي مصطلحات خاصة بالكاتب.
———-
****)كاتب، مُفكّر، إعلامي ، مصوّر فوتوغرافي ، فنّان تشكيلي و مدير نشر -تحرير ( الفيصل) -باريس
باريس الكبرى جنوبا
في 23/5/23



#لخضر_خلفاوي (هاشتاغ)       Lakhdar_Khelfaoui#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- * الصبّار .. و حياة سعيدة *1! (مقاطع ملحمة سردية …)
- *أفكار: /وُجُوهٌ Faces يومئذ … ‏ Ce jour-là, il y aura des v ...
- *أفكار: أصدقاؤكَ هم أنتَ و أنتَ هُم؛ إمّا باقة ورد جميلة أو ...
- *حول تجربة الكتابة و النشر في الوطن العربي( المتحوّلون) : ال ...
- ملف/ فكريات و سرديات : رؤى مختلفة من مفكّرتي الخاصة
- *من الأمثال الشعبية الجزائرية، كلب السلوڨي و الذّيب!
- *فاكهة الملوك!
- موج البحر هدّته أملاح سباخي
- * الكيان يسلبنا نصف الهوية ، بل كل الهوية!
- *من قلبِ الصّخرة
- أفكار: متشرّدون، ضائعون بلا سكن!
- *من الحياة: القدر؛ أو الليلة التي أحييتُ فيها النساء جميعاً!
- *هل تدرون … أبي هو من أهلي ! ؟
- *أُمي عن ظهر و عن قلب*!
- *أفكار: اغتراب الروح و الفكر
- * -الأفيون- البديل - أو خشخاش الأصدقاء- الأزرق!
- من تجربة الكِتابة ، أفكار عدة حول كُتّاب الحياة البديلة:أسوا ...
- من مفكرة الإلكترونية: مجموعة خواطر و سرديات تعبيرية
- *أفكار : تشخيص الأزرق الآسر !
- *أفكار: نخب الغرب المختصة تدق ناقوس الخطر و تتباكى على ضحايا ...


المزيد.....




- تصريح محمد نبيل بنعبد الله، بالموازاة مع اللقاء التواصلي الذ ...
- اشتباكات ضارية وقصف عنيف في منطقة مسجد العودة في رفح جنوب قط ...
- دونباس.. ابتكارات تفرضها ميادين القتال
- تقرير: إيران زادت مخزونها من اليورانيوم المخصب 30 مرة
- أوكرانيا تتراجع عن إعلان سابق وتقول إن المحادثات مع فرنسا بش ...
- شاهد.. سرايا القدس تستهدف جنودا كانوا يتحصنون في منزل بجبالي ...
- 7 شهداء في قصف على منزل شمال مدينة رفح
- حادثة معبر رفح.. الدلالات القانونية وتبعاتها السياسية
- تحقيق إسرائيلي رسمي في عشرات الانتهاكات المحتملة خلال حرب غز ...
- كوريا الشمالية تعلن فشل إطلاق قمر اصطناعي لغرض التجسس


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - لخضر خلفاوي - *أفكار: الكلمة ، الخيمياء و الفلسفة النقيضة !