أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - السلامُ … والنور














المزيد.....

السلامُ … والنور


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 7621 - 2023 / 5 / 24 - 11:18
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


“علينا أن نتعلّمَ العَيشَ معًا كإخوة، أو الهلاك معًا كحفنة من الأغبياء"، وقائل هذه العبارة الشهيرة بالطبع هو "مارتن لوثر كينج"، المناضل الأمريكي الإصلاحي الشهير. قبل أيام حلَّت مناسبتان عالميتان في يوم واحد. "اليومُ العالمي للعيش معًا في سلام"، كما أقرّته "الأممُ المتحدة" في ١٦ مايو من كل عام، و“اليومُ العالمي للضوء" في اليوم نفسه، ولاختيار هذا التاريخ بالذات سببٌ مهم سوف أذكره في متن المقال. ولعلّها مصادفةٌ روزنامية رقمية ذكية أقرنت السلامَ بالنور والضياء، وكأن فلسفةَ المصادفات تودُّ أن تقول لنا إن السلامَ نورٌ وحياة، والعنفَ والدموية ظلامٌ وهلاك. ولأهمية السلام وحتميته لهذا الكوكب المنذور للويلات والحروب، ولخوف البشر من الهلاك وشعورهم بالعوز إلى السلام، فقد دُشّن يومٌ آخرُ ينادي بالسلام في ٢١ سبتمبر من كل عام، وهو: "اليوم العالمي للسلام". وللحق فإن جميع أيام السنة يجب أن تكون يومًا يحتفي بالسلام وينبذ الحروب والاقتتال والعنف والدموية والبغضاء. وعلينا أن نتذكر جميعًا أن "السلام" هو أحد أسماء الله الحسنى.
اليومُ الدولي للعيش في سلام، هو احتفالٌ عالمي أقرّته الأمم المتحدة UN لتعبئة جهود المجتمع الدولي لتعزيز ثقافة التسامح والتضامن والتفاهم والتكافل والمحبة، والتأكيد على رغبة أفراد المجتمع الدولي في العيش معًا متحدين "على اختلافهم" من أجل بناء عالم ينعمُ بالسلام والهدوء والتحضّر. "العيش معًا في سلام" هو أن نتقبّل اختلافاتنا عن بعضنا البعض، بل ونعتبر أن "الاختلاف" مصدرُ ثراء بشري رائع. لأن التنوّع هو حكمةُ الله في خلقه، ولو شاء لجعلنا أمةً واحدة ولونًا واحدًا. السلامُ يبدأ من القدرة على الإنصات للرأي الآخر واحترامه. ويمثلُ هذا اليومُ دعوة للبلدان لتعزيز المصالحة المجتمعية وتكريس السِّلم والتنمية المستدامة، والتشجيع على غرس قيم التسامح والتعاطف بين البشر. وعلينا أن نتذكّر أن ميلاد "الأمم المتحدة" عام ١٩٤٥، تزامن أصلا مع رغبة المجتمع الدولي في منع الحروب وإنقاذ الأجيال القادمة من ويلات الاقتتال وتكريس فضيلة السلام العالمي بعد ويلات الخراب الذي خلّفته الحربُ العالمية الثانية. وحدّد ميثاقُ الأمم المتحدة أن الغاية من تأسيسها هو الحفاظ على السلم الدولي باتخاذ تدابير جماعية فعالة لمنع وإزالة أسباب تهديد السلام، وتنمية العلاقات الودية بين الدول على أساس احترام مبدأ المساواة في الحقوق بين البشر دون تمييز بسبب العرق أو الجنس أو اللغة أو الدين. وفي عام ١٩٥٢ أنشأت اليابان جرسًا ضخمًا أطلقت عليه: "جرس السلام"، يُقرعُ مرتين في العام. مرةً مع بداية فصل الربيع يوم ٢١ مارس، ومرةً يوم ٢١ سبتمبر احتفالا بـ"اليوم العالمي للسلام".
أما "اليوم العالمي للضوء" والذي أقرّته اليونسكو يوم ١٦ مايو من كل عام، في تزامن مصادفي جميل مع "اليوم العالمي للعيش معًا في سلام"، فله سببٌ علمي. فهو يتزامن مع عيد ميلاد أول إطلاق ناجح لأشعة الليزر في ١٦ مايو ١٩٦٠ على يد الفيزيائي المهندس الأمريكي "ثيودور مايمن" Theodore Maiman وفيه يحتفل العالمُ بأهمية "الضوء" في حياة البشر والدور المحوري الذي يلعبه في مجالات العلوم والثقافة والفنون والتعليم والتنمية المستدامة والطب والاتصالات والطاقة والتكنولوجيا. ومن أهداف اليونسكو تسخير كل ما سبق لوضع حجر الأساس لإنشاء مجتمعات يعمّها السلام.
وفي هذا المقام علينا أن نتذكر أن الثورة الصناعية والتكنولوجية والعلمية والمعلوماتية التي صنعها "الضوء"، كانت ثمرة قرون من الأبحاث المتواصلة حول دراسة خصائص الضوء بدأها العبقري "الحسن بن الهيثم" العالم الموسوعي الذي قدّم للبشرية إسهامات مهمة وأبحاثًا تخضع للمنهج العلمي في مجال البصريات والفيزياء وطب العيون والإدراك البصري والرياضيات، بالإضافة إلى اكتشافات "ألبرت آينشتاين" حول طبيعة الضوء والتي غيرت من أسلوب نظرتنا للزمان والمكان.
تأملوا الفقرة السابقة! إنها جوهرُ السلام. أن تتضافر جهودُ وأبحاثُ عالمين عظيمين: "ابن الهيثم” في كتاب “المناظر عام ١٠١١، و"آينشتاين" في بدايات القرن العشرين، من أجل سعادة البشرية ورغدها! عالمان عظيمان لم يعيشا في زمن واحد، ولم يجمع بينهما مكانٌ واحد، ولم يجتمعا على عقيدة واحدة، بينما ثمراتُ عقليهما الفذّين، مازالت تُطعم البشرية بأسرها حتى اليوم وإلى نهاية الحياة في جميع ما نتوسّل من اختراعات ووسائل حياة! تأملوا عبقرية الفكرة! هذا هو جوهر السلام وثمرته. أن نتعاون معًا، نحن البشر جميعًا، على البرّ والتقوى، ولا نتعاون على الإثم والعدوان. وليكن شعار البشرية وناموسها قوله تعالى: “يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السِّلم كافّة، ولا تتبعوا خطواتِ الشيطان إنه لكم عدوٌّ مبين.” وطوبى لصنّاع السلام. كل عام والعالم بأسره في سلام وتحضر وعلم وعمل.
***



#فاطمة_ناعوت (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة الفلسطينية د. عدوية السوالمة حول دور الاعلام والسوشيال ميديا وتأثيره على وضع المرأة، اجرت
بانوراما فنية بمناسبة الثامن من اذار - مارس يوم المرأة العالمي من اعمال وتصميم الفنانة نسرين شابا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أنت مصري؟ سلِّم على -عادل إمام-
- الناجحون … ماذا يضعون على رؤوسهم؟
- طاووسيةُ الموسيقارِ الجميلةُ
- فضيلةُ الحذف ... والبخل في الكلمات
- سكنتُ على مقربةٍ من هذا العظيم!
- صانعُ الجُرم … والمشيرُ إليه!
- جميعُنا: ذَوو احتياجات خاصة
- رسائل جعفر العمدة
- غنّيتُ مكّةَ … وأعزَّ ربي الناسَ كلَّهمُ
- انشطارُ واجهةِ الهرم... في عيد الحياة
- أفطروا بأمانٍ … فنحن نحمي الوطنَ!
- سعفةُ نخيلٍ خضراءُ … من أجل مصرَ
- التوحّدُ .. التنمّرُ … الإناءُ المصدوع
- في اليوم العالميّ للتوحّد … قطوفٌ من عُمَر
- شنودة يعودُ إلى بيته … شكرًا للشرفاء!
- أبله فضيلة … صوتٌ صنع طفولتَنا
- في رمضان … نصومُ معًا!
- أيها الكبارُ … لن أحتفل ب عيد الأم
- مشروع الفُلك حدوتة مصرية
- هاني شنودة ... صانعُ الصِّبا والفرح


المزيد.....




- إيران تعلن مصرع 3 من حرس الحدود عقب اشتباك مسلح مع حركة طالب ...
- أقباط لا يعرفهم أحد.. مصرع طبيبتين في السودان يفتح صفحات منس ...
- اشتباكات بين قوات إيرانية وحركة طالبان عند الحدود مع أفغانست ...
- النهضة الإسلامية في تونس تعتبر استمرار غلق مقراتها «منع مقنع ...
- بالفيديو.. مؤتمر -الأربعين والحضارة الإسلامية الحديثة- في طه ...
- مفتي مصر يصدر فتوى بخصوص (DNA)
- الكرملين يعلن الاتفاق على طريقة نقل أيقونة -الثالوث- إلى كات ...
- محكمة بريطانية تقضي بحبس مواطن مدى الحياة لإدانته بالالتحاق ...
- الفاتيكان يعلن مرض البابا فرنسيس ويلغي مواعيده
- فوق السلطة ـ فوبيا فرنسا من الإسلام تشتد وتمتد إلى -الإرهاب ...


المزيد.....

- التجليات الأخلاقية في الفلسفة الكانطية: الواجب بوصفه قانونا ... / علي أسعد وطفة
- ظاهرة الهوس الديني في مصر - مقال تحليلي / عادل العمري
- فرويد والدين / الحسن علاج
- كيف دخل مصطلح العلمانية في الثقافة العربية المعاصرة والحديثة ... / فارس إيغو
- تكوين وبنية الحقل الديني حسب بيير بورديو / زهير الخويلدي
- الجماهير تغزو عالم الخلود / سيد القمني
- المندائية آخر الأديان المعرفية / سنان نافل والي - أسعد داخل نجارة
- كتاب ( عن حرب الرّدّة ) / أحمد صبحى منصور
- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - السلامُ … والنور