أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - بنعيسى احسينات - مختلفات خاصة منها وعامة 7..















المزيد.....

مختلفات خاصة منها وعامة 7..


بنعيسى احسينات

الحوار المتمدن-العدد: 7621 - 2023 / 5 / 24 - 13:07
المحور: المجتمع المدني
    


مختلفات خاصة منها وعامة 7..

(تجميع لنصوصي "الفيسبوكية" القصيرة جدا، من دون ترتيب، التي تم نشرها سابقا، أود تقاسمها مع القراء الكرام لموقع الحوار المتمدن الكبير المتميز.)

أذ. بنعيسى احسينات – المغرب



إن اسم "مَروك" أو "مُروكو" اسم فرنسي وعالمي للمغرب. واسم المغرب، اسم عربي خاص وشامل، يطلق على شمال إفريقيا التابع له سابقا.

بعد 132 سنة من الاستعمار الاستيطاني الفرنسي للجزائر ولا زالت، تعَود الجزائريون النطق باسم "مَروك" تيمنا بفرنسا، بدل النطق بالمغرب.

إن من يسب الأم ويلعنها للتنقيص منها من دون مناسبة، هم أشخاص فاقدي التنشئة وعديمي التربية. في الغالب أن هؤلاء حاقدون، لا يعرفون آباءهم.

إن الذي لا يملك إلا قاموس الشتم والسب، في الغالب يعاني من نقص ما في حياته. في أسوء الأحوال يعرف أمه، لكن لا يعرف من هو أباه بالمرة.

لقد تبين اليوم، أن أشقاءنا في الجزائر، حُرموا من معرفة تاريخ بلادهم، لأن حكامهم أخفوا عنهم الحقيقة، بإتلاف وإحراق الأرشيف الخاص بالبلاد.

كل ما في الكون، هو في حاجة إلى البحث العلمي، لاكتشاف أسراره وقوانينه ومكوناته، لخدمة منافع الناس، وللبرهنة على عظمة وجلال خلق الله.

إن معتنقي الإسلام، من مفكرين وعلماء وغيرهم قديما وحديثا، أكثر فهما وتعمقا في الدين الإسلامي. أما جل باقي المسلمين، فهم مقلدون فحسب.

الإسلام بقرآنه العظيم، يحتاج إلى عقول نيرة لفهمه وتدبره، ليستفيد منه الناس في الدنيا والآخرة. لا أن نجعل منه وسيلة، يخدم سياسة معينة.

كيف جُمِعت الأحاديث النبوية بتفاصيلها، بعد حوالي قرنين من موت النبي (ص)، ولم نجد أثرا يذكر، لخطب الجمعة والعيد فيها؟ فكيف اختفت؟

وقع المسلمون في ما حذرنا منه النبي (ص)، عندما حرم كتابة الحديث عنه. فبعد قرنين جُمع الحديث وتحول إلى وحي ثاني، وتم هجر القرآن.

كل حديث لا يتوافق مع القرآن الكريم لا يؤخذ به. فالحديث النبوي فعل إنساني، تدخلت فيه عوامل بشرية كثيرة، بعد موت الرسول الأمين (ص).

لم يعد المغاربة في حاجة إلى الانتخابات، لأنه لم يعد هناك أحزاب حقيقية. هي فقط عبارة عن مقاولات، يتحكم فيها أصحاب المال والأعمال.

إن جل الأحزاب المغربية اليوم، تفرخ لنا حكومة ورئاستها، وأغلبية برلمانية وجماعيين، وهم جميعا أشد تسلطا وانتهازية، ونكرانا للروح الوطنية وللواجب الوطني.

بالأمس كانت الأحزاب الوطنية، مدرسة يتكون فيها المناضلون من أجل الترقي السياسي. واليوم أصبح أصحاب "الشكارة"، هم المتحكمون في هذه الأحزاب.

لقد حان زمن قطف رؤوس الفساد. لم يعد هناك مزيد من الصبر، لتحمل هؤلاء الذين استرخصوا الوطن والمواطنين، وحولوهما إلى مجرد فرص يتهافتون على اقتنائها، بالنصب والاحتيال واستغلال النفوذ، خارج ربط المسئولية بالمحاسبة.

إن ذكر اسم "المغرب" أو "المروك" خط أحمر، في التعليقات الرياضية بالجزائر عن مباراة كرة القدم لأقل من 17 سنة، رغم ادعاء استقباله بحفاوة. إنها مفارقة عجيبة لإعلام الجزائر، الذي يجعل اسم فريق مشارك مجهول الاسم في التعليقات.

عاصفة ربط المسئولية بالمحاسبة، تهب على المفسدين في المغرب. فهل هي حقيقية أم مجرد وهم؟ الكل يتمنى أن تستمر حتى تقتلع جذور الفساد.

الصلاة جماعية مطلوبة ومحببة. فلماذا لا يكون عيد الأضحى جماعي أيضا حتى تتقلص المصاريف، ويشارك فيها المحتاج والميسور، كل حسب دخله وإعفاء المعدم. قد يكون حي أو درب، أو جيران أو عائلة كبيرة مثلا. هكذا يتحقق معه التعاون والتكافل، وكذا تتحقق صلة الرحم كذلك.

عيد الأضحى سُنة مؤكدة، يجزى فاعلها ويلام تاركها. فماذا قدم فقهاؤنا من اجتهاد في الموضوع لمسلمي البلاد؟ لحل مسألة ضرورة الأضحية أو عدمها دينا وشرعا، بالنسبة للفقراء والمحتاجين في ظروف قاسية مستعصية، دون إحراجهم والمساس بكرامتهم؟

كل المفسدين في البلاد اليوم، يتحسسون رِؤوسهم في هذه الموجة الهادئة، التي تبحث عن الرؤوس اليانعة القابلة للقطف، بعد زمن بعيد من استغلال فراغ القانون، في ربط المسئولية بالمحاسبة.

إن انتشار الفساد واستشرائه في البلاد، يقتل الوطنية وحب الوطن. إذ تحولَ هذا الأخير، إلى مجرد مجالات لقنص الفرص، من أجل الاغتناء على حساب مقدرات الوطن وجُهْد المواطنين.

كيف يمكن الحديث عن الشهداء، مهما كان عددهم قِلة أو كثرة، وجماجم بعضهم لا زالت قابعة لسنين في متاحف قاتليهم؟ فأين أحفاد هؤلاء الذين ينعمون ب"الاستقلال" الذي كُتِب بدمائهم؟ إنهم لم يعملوا حتى على إرجاعهم، من أجل دفن كريم على الأقل.

جماجم شهداء الجزائريين، لا زالت قابعة في متاحف فرنسا، تنتظر الخلاص من أبناء وأحفاد الشهداء، بعد مرور حوالي 60 سنة، من استقلال الجزائر. فكيف يمكن الحديث عن الاستقلال التام للجزائر، وجماجم الشهداء لا زالت معتقلة في متاحف فرنسا؟

إن الناطقين باسم حكام الجزائر، لا يتوانون عن مهاجمة المغرب والمغاربة، بكل الوسائل المتاحة. لا يهم إن كانت كاذبة وملفقة ومفبركة. المهم أن يحسوا أنهم قدموا خدمة جليلة، تسعد الطغمة الحاكمة.

لم تقتصر مسألة الشهداء على البشر في الجزائر فحسب، بل شملت كذلك حتى الطيور وعلى رأسهم القلاق، وربما نجد الشهداء من صنف الحيوانات والحشرات أيضا. هذا لا يختلف عن رد هزيمة منتخب شباب الجزائر أمام شباب المغرب، إلى السحر والرشوة !!

إن سَب ولَعن الرب والدين والأم متجذر في ثقافة الجزائر عموما. فهو راجع إلى نفسية خاصة جل الجزائريين، يقومون بردود فعل متمردة على الخالق، وعلى الأم باعتبارهما سبب وجودهم البئيس، المتمثل في العيش إما من دون أم، أو معها من دون أب، في احتقار وتبخيس لحياتهم.

لم يعد نظام الانتخابات اليوم في البلاد، المنتج للمؤسسة التشريعية والجماعات المحلية والإقليمية والجهوية، صالحا للمساهمة في التشريع والمراقبة والتسيير. إنه قد فقد صلاحيته السياسية والوطنية والأخلاقية، واختُزِلَ دوره في قضاء مصالحه الخاصة، على حساب المصلحة العامة.



#بنعيسى_احسينات (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مختلفات خاصة منها وعامة 6..
- مختلفات خاصة منها وعامة 5.. / أذ. بنعيسى احسينات - المغرب
- مختلفات خاصة منها وعامة 4..
- مختلفات خاصة منها وعامة 3.. / أذ. بنعيسى احسينات - المغرب
- مختلفات خاصة منها وعامة 2.. / أذ. بنعيسى احسينات - المغرب
- مختلفات خاصة منها وعامة 1.. / أذ. بنعيسى احسينات - المغرب
- في الدين والقيم والإنسان 14.. / أذ. بنعيسى احسينات - المغرب
- في الدين والقيم والإنسان 13... / أذ. بنعيسى احسينات - المغرب
- في الصحة والطب والإنسان 2.. / بنعيسى احسينات - المغرب
- الانتخابات والمواطنون بين الحكومات والدولة 2.. / بنعيسى احسي ...
- الانتخابات والمواطنون بين الحكومات والدولة 1.. / أذ. بنعيسى ...
- حول المغرب والصحراء والجزائر 4 (من منظور مغربي).. / أذ. بنعي ...
- حول المغرب والصحراء والجزائر 3 (من منظور مغربي).. / أذ. بنعي ...
- حول المغرب والصحراء والجزائر 2 (من منظور مغربي).. / أذ. بنعي ...
- في مخلفات الاستعمار وآثاره.. / أذ. بنعيسى احسينات - المغرب
- في الدين والقيم والإنسان(12).. (تجميع لنصوصي -الفيسبوكية- ال ...
- في الدين والقيم والإنسان(11).. (تجميع لنصوصي -الفيسبوكية- ال ...
- في الدين والقيم والإنسان(10).. (تجميع لنصوصي -الفيسبوكية- ال ...
- في الدين والقيم والإنسان(9).. (تجميع لنصوصي -الفيسبوكية- الق ...
- في الصحة والطب والإنسان.. (تجميع لنصوصي -الفيسبوكية- القصيرة ...


المزيد.....




- -في 3 حوادث-..السلطات السعودية تعلن اعتقال مواطن و5 يمنيين و ...
- برنامج الأغذية العالمي: بدء تسليم الوقود ودقيق القمح إلى مخا ...
- تيك توك تحذر من أن الحظر الأمريكي للتطبيق -سيسحق حرية التعبي ...
- هيئة الأسرى: 120 أسيرا في -عتصيون- يعانون من ظروف مزرية حيث ...
- الأمم المتحدة تطالب بالتحقيق في وفاة ناشط ليبي معتقل
- الاتحاد الأوروبي يسعى إلى التوصل لاتفاق بشأن اللاجئين مع لبن ...
- ليبيا: الأمم المتحدة تطالب بالتحقيق في وفاة ناشط سياسي بقاعد ...
- عرقلة عضوية فلسطين الدائمة بالامم المتحدة
- داخلية السعودية تعلن إعدام متهم من سيريلانكا.. وتكشف كيف قتل ...
- الأمم المتحدة تدعو لتحقيق شفاف في وفاة ناشط سياسي معتقل بشرق ...


المزيد.....

- أية رسالة للتنشيط السوسيوثقافي في تكوين شخصية المرء -الأطفال ... / موافق محمد
- بيداغوجيا البُرْهانِ فِي فَضاءِ الثَوْرَةِ الرَقْمِيَّةِ / علي أسعد وطفة
- مأزق الحريات الأكاديمية في الجامعات العربية: مقاربة نقدية / علي أسعد وطفة
- العدوانية الإنسانية في سيكولوجيا فرويد / علي أسعد وطفة
- الاتصالات الخاصة بالراديو البحري باللغتين العربية والانكليزي ... / محمد عبد الكريم يوسف
- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - بنعيسى احسينات - مختلفات خاصة منها وعامة 7..