أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - مشعل يسار - المرض مزمن، والخوف من تصعيد نووي!














المزيد.....

المرض مزمن، والخوف من تصعيد نووي!


مشعل يسار
كاتب وباحث ومترجم وشاعر

(M.yammine)


الحوار المتمدن-العدد: 7621 - 2023 / 5 / 24 - 16:49
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


إذا نظرنا إلى الأحداث الحالية بمنظور تاريخي نرى أن أوروبا مصابة بمرض الفاشية المزمن. وفي كل مرة تستعمل هذا المرض العضال "الدولة العميقة" المغرقة في رجعيتها والمؤلفة من العائلة الملكية البريطانية وعائلات روكفلر وروتشيلد ومورغان وكل رأس المال اليهودي ومجمع الصناعة العسكرية الأميركي لتدمير أوروبا وشعوبها التي هي مستعمرة أميركية كانت ولا تزال اليوم في أبشع صورها والإثراء على حساب شعوبها من بيع السلاح وإعادة الإعمار.
الدولة العميقة تعمل إذن في كل مرة تريد أن تحل أزماتها وأن تحصد المليارات الكثيرة الكثيرة على تسعير المرض الفاشي في أوروبا واستثارة حرب عالمية طاحنة على أراضيها. هكذا فعل رأس المال هذا المتمترس خصوصا في أميركا وفي كبرى دول أوروبا البحرية والبرية في الحرب العالمية الأولى والحرب العالمية الثانية. وهي تفعل هذا اليوم في اوكرانيا على أيدي فاشيي هذه الأخيرة لاستثارة حرب عالمية جديدة على المسرح الأوروبي.
لذلك أي محادثات مع القادة الأوروبيين الذين ليسوا سوى دمى لتنفيذ مآرب "الدولة العميقة" هي عبث بعبث. ومعالجة المرض من خلال تطويق أعراضه سوف تبقي عليه وعلى أصوله الممتدة من أميركا إلى بريطانيا وفرنسا.
وتسعى الصين اليوم لتطويق هذا السرطان بإضعاف دولاره المتسلط على العالم منذ عام 1944 تداركا لحرب عالمية ثالثة. وتسعى روسيا من جهتها لعدم توسيع رقعة الحرب الفعلية مع الناتو في أوكرانيا وحصرها فيها كيلا تشمل أوروبا كلها وتجهد لتضييق رقعة المرض واستئصال الورم السرطاني الفاشي بتصفية الفاشية البانديرية الجديدة في أهم مناطق أوكرانيا.
وتتطلع بولندا المعادية لروسيا تاريخيا رغم أنها حصلت على دولتها المدمرة سابقا بفضل الروس السوفييت للحصول على ما يتبقى من أوكرانيا غربا وتحل محل ألمانيا النازية في تمثيل الدولة العميقة ومصالحها أوروبيا في حال توفر الظروف من خلال محاولة إضعاف روسيا، وهو حلم أميركي زائف تتمنى "الدولة العميقة" من خلاله فرض تقسيم على روسيا مشابه لتقسيم العالم العربي بموجب معاهدة سايكس بيكو ونهب ثرواتها كما تنهب الآن ثروات العرب.
وتحاول هذه "الدولة العميقة" توريط أميركا وأوروبا في حرب عالمية ضد روسيا والصين. وتستهين إزاء ذلك بقدرات روسيا النووية معتبرة إياها دعائية وغير واقعية لتبرر التصعيد حتى شن حرب نووية بزعم إمكانية انتصارها فيها.
فما الذي سيسبق ويغلب يا تعرى: حرص الصين وروسيا على تجنيب العالم كارثة نووية بقطع رؤوس هذا التنين المختلفة: اقتصاديا وماليا وعسكريا وإنتاجيا عبر فرض الهزيمة عليها هنا وهناك قبل أن تستطيع التصعيد إلى حرب عالمية، أم اضطرارهما للرد على خطوات هذا التنين المجنون بسبب تطلع الشعوب والدول شتى إلى حرمانه من الهيمنة العالمية التي حققتها الهمجية الأميركية إثر استطاعتها تدمير الاتحاد السوفياتي بكل الحيل الممكنة؟



#مشعل_يسار (هاشتاغ)       M.yammine#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التتويج في اقبح ملكية واكثرها تعطشا للدم في العالم
- عيد النصر: الحرب لم تنته بعد!
- لماذا يستمر الغرب في التجارة مع روسيا رغم العقوبات
- عالم القطب الواحد ضد رأسمالية السوق والتنافس ومع الإرهاب الم ...
- كذبة الكوفيد كانت المقدمة!
- كوفيد الأمس وجهنم اليوم!
- سلّمولي عالوزارة (شعر زجلي شعبي لبناني)
- الاستيلاء على الأراضي
- لكي نصمد في زماننا الصعب
- تطهير النخبة
- العالم عند منعطف خطير: خارطة الطريق إلى العبودية الرقمية الج ...
- العالم عند منعطف خطير: خارطة الطريق إلى العبودية الرقمية الج ...
- العالم عند منعطف خطير: خارطة الطريق إلى العبودية الرقمية الج ...
- الغرب والابتزاز المناخي
- الصين مستمرة في السير على نهج -الاشتراكية الصينية-
- التناقض العالمي الرئيسي اليوم والموقف الماركسي منه
- عن تراجع خيرسون في 6 فقرات.
- هذا قاله كيسنجر في مؤتمر دافوس الأخير، لكنه لم يتحقق!
- كسر شوكة نظام الاحتياطي الفدرالي FRS أمر لا مفر منه: بوتين ف ...
- تنبؤات ستالين عن روسيا، وراهنيتها في سياق الأحداث الجارية


المزيد.....




- الاتحاد الأوروبي يشكل لجنة لمكافحة سرقة المساعدات الغربية في ...
- الأردن.. حريق كبير بأشجار حرجية في عجلون (فيديو)
- كييف ستطلب بيانات حول سحب توقيعي العراق والأردن من بيان -قمة ...
- لابيد: كان على نتنياهو حل الحكومة بدلا من مجلس الحرب
- بسبب ارتفاع الحرارة.. إيقاف تفويج الحجاج إلى الجمرات في الذر ...
- عائلة نائبة رئيس كولومبيا تتعرض لإطلاق نار
- الاحتلال يعلن إصابة 16 جنديا ويحرق صالة المغادرين في معبر رف ...
- انطلاق حملة انتخابات البرلمان الفرنسي ومخاوف من أقصى اليمين ...
- إذاعة الجيش الإسرائيلي: تأسيس فرقة جديدة لجنود الاحتياط
- إعلام إسرائيلي: يجب التحقيق بشفافية في أسباب تدمير مدرعة الن ...


المزيد.....

- الجغرافيا السياسية لإدارة بايدن / مرزوق الحلالي
- أزمة الطاقة العالمية والحرب الأوكرانية.. دراسة في سياق الصرا ... / مجدى عبد الهادى
- الاداة الاقتصادية للولايات الامتحدة تجاه افريقيا في القرن ال ... / ياسر سعد السلوم
- التّعاون وضبط النفس  من أجلِ سياسةٍ أمنيّة ألمانيّة أوروبيّة ... / حامد فضل الله
- إثيوبيا انطلاقة جديدة: سيناريوات التنمية والمصالح الأجنبية / حامد فضل الله
- دور الاتحاد الأوروبي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ظل ... / بشار سلوت
- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - مشعل يسار - المرض مزمن، والخوف من تصعيد نووي!