أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - هيثم طيون - من هو إله السماء ومن هو إله الأرض ؟














المزيد.....

من هو إله السماء ومن هو إله الأرض ؟


هيثم طيون
باحث بالشأن التاريخي والديني والميثولوجيا

(Hitham Tayoun)


الحوار المتمدن-العدد: 7622 - 2023 / 5 / 25 - 14:29
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بحث صغير عبر الشبكة العنكبوتية عن الآية التي حيّرت الشيخ الشعراوي ستخرج عليك بقصة من كتاب ألف ليلة وليلة، لكن لن يأتيك السندباد على البساط السحري ولن يخرج لك علي بابا من مغارة الأربعين حرامي ولا خاتم سليمان بل سيأتيك مفسر لآيات القرآن لن يراه إلا الشعراوي ومعلمه!
تقول الرواية؛ من غرائب ما رواه الشيخ الشعراوي، احتار الشيخ الشعراوي في تفسير قوله تعالى: ﴿ وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ ﴾ (سورة الزُّخرُف، آية ٨٤)، وقيل أن هناك قاعدة في النحو تقول: إذا تكررت النكرة مرتين كانت اﻷولى غير الثانية)، أي لو قلنا مثلاً: أكرمت رجل في البيت ورجل في الشارع لكان الرجل الذي في البيت، غير الرجل الذي في الشارع. فالنكرة هي "الكلمة من غير ألف ولام" فإذا تكررت اختلف المعنى. والآية تقول: ﴿ وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ﴾ جاءت نكرة وتكررت، إذاً بحسب القاعدة النحوية، اﻹله الذي في السماء غير اﻹله الذي في اﻷرض، أي أن هناك إلهين!

وقف الشيخ الشعراوي حزيناً وهو يقول: "ما هذا الذي أقوله، أستغفر الله العظيم، لكن ما الجواب؟ لابد من سؤال أساتذتي وإخواني".
وبالفعل بادر الإمام الشعراوي مُهرولاً إلى شيخه، وكان شيخه يقضي إجازته مع أهله في القرية، فذهب إليه شيخنا الشعراوي وقصَّ عليه الإشكال النحوي والتفسيري الذي وقع فيه.
فقال له شيخه: "تعال أولاً نستعد لصلاة العصر فقد قربت"، وصلّى الشيخ الشعراوي مع شيخه في المسجد وكان مسجداً بسيطاً يقع في آخر القرية، وبعد الصلاة جلسا يتناقشان في المسألة، ولكن للأسف لم يصلا لشيء.

وبينما هما كذلك إذ دخل عليهما رجل قروي (فلاح بسيط) وقال لهما: السلام عليكم، فردا عليه السلام، ثم قال بلغة عربية فصيحة بعد أن تغيّرت لهجته: تسألون في قوله تعالى ﴿ وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ﴾ ؟ فتعجّب الشعراوي وشيخه كيف عرف هذا الرجل ما تحدثا فيه، فهو لم يسمع من حديثهما كلمة واحدة! ثم أكمل الرجل الغريب كلامه قائلاً: أنسيتم الإسم الموصول (الذي)؟ لقد نسيتم القاعدة اﻷهم التي تقول أن الإسم الموصول يقلب النكرة معرفة، والله قال: (وهو الذي في السماء) ولم يقل: (هو في السماء) بل قال: (هو الذي)، لماذا نسيتم كلمة (الذي)؟! وأخذ الرجل يشرح السر في وجود الإسم الموصول، ولماذا جاءت الآية على هذا النحو، والشيخ الشعراوي وشيخه في ذهولٍ من الموقف، ثم سكت الرجل الغريب فجأة بعدما أتمَّ المسألة وانصرف بصمت.
فسأل الشعراوي شيخه: من هذا العلّامة؟

فرد شيخه: أنا لا أعرفه فهو ليس من بلدنا!

فقام الشيخ الشعراوي مُسرعاً وخرج من المسجد، فوجد جماعة يجلسون أمام الباب، فسألهم: أين ذهب الرجل الذي خرج الآن، هل تعرفونه؟ وهنا كانت الصدمة، إذ أجابوا: لم يدخل عليكم أحد، ولم يخرج من عندكم أحد!

قال الشعراوي: كيف هذا؟ لعلّه دخل وخرج ولم ترونه؟ فأجابوه: كيف هذا ونحن ننتظر شيخنا الذي يجلس معك لنسأله بعض اﻷسئلة، ونحن منتبهون لكما تماماً، فلم يدخل عليكما أحد!

فقال الشعراوي: "إن الله تعالى ينصر دينه ويحفظ كتابه بجنود لا قِبَل لنا بمعرفتها"!

خلاصة القصة بحسب الراوي أن جنّياً دخل على الشعراوي وشيخه بهيئة فلاح قروي بسيط وعلّمهما تصريف لهذه الآية الغريبة التي حيّرتهما!

الآن أريد أن أسألك عزيزي القارئ هل سبق لك أن التقيت بأي ملائكة أو جن أو كائن فضائي أو شاهدت تنيناً أو غولاً أو أي شيء خرافي؟ إذاً لماذا تصدق أن الجن أو الملاك سيأتي للشيخ الشعراوي أو غيره دون سواه من البشر؟!

وليست هذه الآية الوحيدة التي تحيّرني في القرآن وإنما هناك الكثير وخصوصاً القواعد المُتعلّقة بتنظيم المجتمع كإلغاء الإسلام للتبنّي والسماح بعدها بزواج الرسول من مُطلّقة زيد: { فَلَمَّا قَضَىٰ زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا } (سورة الأحزاب، آية ٣٧). وكذلك أمثلة تعدد الآلهة في القرآن كالآية التي تقول: { أَتَدْعُونَ بَعْلًا وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ } (سورة الصّافات، آية ١٢٥)، والآية التي تقول: { فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ } (سورة المؤمنون، آية ١٤) وحتى : ﴿ إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ۚ﴾. (سورة الحجر، آية ٩)، فلو أتيت اليوم وأخبرتك كم هو من المُثير للدهشة معرفة أن معظم قصص آيات القرآن وقصص شخصيات الخلفاء الراشدين وغيرها تتشابه بشكل كبير مع شخصيات من أساطير الحضارة الفرعونية، وأنه من الممكن أن يكون إلهك عبارة عن قصة مُختلقة بشكل أو آخر، أو لو أتيت وأخبرتك بعد أن وجدوا تمثال لبوذا في مصر أن أصل الديانة البوذية هو مصر القديمة، هل تصدقني وأنا طبيب وباحث في علوم التاريخ والميثولوجيا أم تصدق رواية عن شيخ اخترع لك قصة عن الجن المؤمنين رغم أن علاقة المسلمين بالجن الخرافيين هي عبارة عن علاقة سحر وشعوذة وتعويذات توضع في القبور والبيوت؟!



#هيثم_طيون (هاشتاغ)       Hitham_Tayoun#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أنطولوجيا الأخلاق
- الأصول الأسطورية لقصة مقتل الحُسين وعلاقته برمزية الرقم (12) ...
- نشأة البسملة في بداية تشكُّل الوعي الإنساني
- هيكل سليمان بين الخرافة والدين
- هل استطاع الحوت أن يأكل النبي يونس؟
- الملكة ماوية أسطورة مغيبة من كتب الحضارة
- نظرة لادينية في ماهية التكوين
- قوة التلقين الديني في تغيير الحقائق
- سحق العقل أمام العاطفة الدينية
- الميثولوجيا بوابة الدين وأول ثمار المعرفة


المزيد.....




- هنية يعلن شروط حماس لقبول وجود قوة عربية أو إسلامية في قطاع ...
- الرئيس الأمريكي: ملتزم بسلامة الشعب اليهودي وأمن إسرائيل
- هنية يعلن شروط حماس لقبول وجود قوة عربية أو إسلامية في قطاع ...
- لابيد يعلق على عقوبات كتيبة -نيتساح يهودا-
- أول تعليق من الجيش الإسرائيلي على -معاقبة نيتساح يهودا-
- إسرائيل تطالب أميركا بإعادة النظر في عقوبات -نيتساح يهودا-
- أول تعليق من الأزهر على دعوات ذبح قرابين -الفصح اليهودي- في ...
- -ليس الطريق الصحيح للأصدقاء-.. غالانت وهاليفي يناقشان عقوبات ...
- قائد شرطة لندن يطمئن زعماء اليهود على أمنهم في ظروف الاحتجاج ...
- إسرائيل تحاول ثني الولايات المتحدة عن معاقبة كتيبة نيتسح يهو ...


المزيد.....

- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي
- خطة الله / ضو ابو السعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - هيثم طيون - من هو إله السماء ومن هو إله الأرض ؟