أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - السالك مفتاح - في يوم إفريقيا: نظام الرباط يواصل ضرب عرض الحايط بالمواثيق الافريقيةوالدولية..!؟














المزيد.....

في يوم إفريقيا: نظام الرباط يواصل ضرب عرض الحايط بالمواثيق الافريقيةوالدولية..!؟


السالك مفتاح

الحوار المتمدن-العدد: 7622 - 2023 / 5 / 25 - 22:24
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


بعد ان خرج نظام الرباط من منظمة الوحدة الأفريقية سنة 1984، اثر انضمام الجمهورية الصحراوية،ثم عاد وانضم مجددا للاتحاد الافريقي سنة 2017،لكن بعد ان وقع على الميثاق التاسيسي للاتحاد الافريقي الذي ينص على احترام الحدود الموروثة غداة الاستقلال، واصل نظام الرباط، احتلال أجزاء من الجمهورية الصحراوية في "خرق سافر لتعهداته القانونية بالذات احترام " الميثاق التاسيسي للاتحاد الافريقي" الموثقة في الجريدة الرسمية المغربية وبظهير "شريف " باسم ملك المغرب محمد السادس في العد6539 الصادر يوم 31 يناير 2017 ..!؟
وكان التاريخ يعيد نفسه بالأمس في سنة 1963يتنكر لميثاق الوحدة الأفريقية ،ويمعن في المطالبة بموريتانيا ثم العدوان على الجزائر ، واليوم التمرد على ميثاق الاتحاد الافريقي ومواصلة العدوان على الشعب الصحراوي مع الاعتداء على المواطنين الصحراويين الذين تظاهروا سلميا في ثغرة الكركركرات المطالبة بوقف نهب ثروات بلدهم ومن اجل كذلك تنظيم استفتاء تقرير المصير وتمكين شعبه من حقه في تقرير المصير ، فكان الرد المغربي قاسيا عدوان وقضم أجزاء محررة من الجمهورية الصحراوية العضو المؤسس في الاتحاد الأفريقي على مراي ومسمع من بعثة الأمم المتحدة المكلفة بتنظيم استفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية..!؟
لقد ظلت منظمة الوحدة الافريقية داعما قويا لكفاح ونصرة حق الشعوب في تقرير المصير والاستقلال منذ تأسيسها في 25 ماي سنة1963، وتعزز ذلك الدور في مناصرة حركات التحرير في القارة في مواجهة الاستعمار والميز العنصري ومعاضدة سبل الرقي السياسي والاجتماعي والثقافي لشعوب القارة .

فكانت داعما للشعوب المضطهدة في جنوب افريقيا وفي غربها مرافقة لنضالاتها في مواجهة قوى الاستعمار والاستغلال ، كما كانت رافعة لصوتها في المنتديات والمنابر الدولية في الجمعية العامة للامم المتحدة ومجلس الامن وفي حركة بلدان عدم الاتحياز .

لقد تنامت وتيرة الدعم الافريقي للقضية الصحراوية مع انضمام الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية للمنظمة القارية في عام 1984، في موقف شكل علامة فارقة في تكريس الدولة الصحراوية واحتضان كفاح الشعب الصحراوي وحقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال، وردا قويا على سياسية المغرب التوسعية وخرقه السافر لمقتضيات ميثاق منظمة الوحدة الافريقية.

وبذلت منظمة الوحدة الأفريقية جهودا هائلة لتسهيل وتفعيل مهمة الأمم المتحدة لتصفية الاستعمار من الصحراء الغربية.

في الواقع، يرجع الفضل في بدء عملية السلام الحالية في الصحراء الغربية الى المساهمة النشطة والكاملة لمنظمة الوحدة الأفريقية. وبوجه خاص، كانت اللائحةAHG/Res.104 (XIX) المتبناة في القمة التاسعة عشرة لرؤوساء دول وحكومات منظمة الوحدة الأفريقية، المنعقدة بأديس أبابا في الفترة من 6 إلى 12 يونيو عام 1983، قد شكلت حجر الزاوية في جهود الأمم المتحدة اللاحقة لحل النزاع في الصحراء الغربية.

كما هو معلوم، فقد نصت اللائحةAHG/Res.104 (XIX) رسميا على "حث طرفي النزاع، المملكة المغربية وجبهة البوليساريو، على إجراء مفاوضات مباشرة لتحقيق وقف إطلاق للنار لتهيئة الظروف اللازمة لإجراء استفتاء سلمي وعادل لتقرير المصير لشعب الصحراء الغربية، استفتاء بدون أية قيود إدارية أو عسكرية، تحت رعاية منظمة الوحدة الأفريقية والأمم المتحدة".

وهكذا، فقد شكلت اللائحة الافريقية تلك اللايحة" الجوهر السياسي والمرتكز الأساسي" للمقترحات المشتركة وخطة التسوية المقترحة من قبل منظمة الوحدة الأفريقية والأمم المتحدة، والتي قبلها طرفا النزاع في أغسطس 1988، وتم التصديق عليها لاحقا واعتمدها مجلس الأمن ضمن مخطط التسوية الاممي الأفريقي الذي ابصر النور سنة 1991 مع تشكيل بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الإستفتاء بالصحراء الغربية minurso وسريان وقف اطلاق النار منذيذ في أفق تنظيم الاستفتاء المعرقل تنظيمه منذيذ من طرف نظام الرباط ..



#السالك_مفتاح (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ازعيتر والملك : علاقة تثير السخرية..!؟
- اخي في المغرب الأقصى .. لنحكم العقل قبل فوات الأوان..!!
- بين مد الدفاع عن قيم ومثل الحرية وجزر المصالح ...مر اليوم ال ...
- نظام المخزن وال صهيون : قواسم مشتركة ..خدمة أجندة غريبة..!؟
- الجزائر في الذكرى 60: رسائل الداخل والخارج ..!!
- نظام المخزن في عين العاصفة ..!؟
- لماذا تتسارع وتيرة التطبيع بين تل أبيب والرباط بسرعة البرق . ...
- ما قاله جلود في مذكراته عن البوليساريو ..لا يخلو من دعاية سي ...
- الكركرات شرارة فتيل قد يحرق ما تبقى من أحلام التوسع في الصحر ...
- فاتورة السلام المنشود لن يدفع ثمنها الشعب الصحراوي لوحده ..! ...
- على هامش عيد الفطر : رسلة لاخي في المغرب الاقصى
- فلسفة التوسع وهاجس الخوف:وحد ممالك النفط مع نظام المخزن..؟
- العلاقات الصحراوية الموريتانية :أقوى من سجال حملة انتخابية ع ...
- لمإذا يضع نظام الرباط نفسه في الميزان كلما اقترب حل نزاع الص ...
- موقف الادارة الامريكية الجديد ... يضع القضية الصحراوية في صد ...
- لماذا يتواجد اللاجئيون الصحراويون منذ ازيد من اربعين سنة قرب ...
- في افق الدخول الاجتماعي:كلمة للاخوة الاشقاء في المغرب الاقصى ...
- امير مغربي يدعو لنظام برلماني... فيه الملك يسود ولا يحكم
- حكم العقل ايها الانسان في المغرب الاقصى
- لماذا تنتصر المحكمة الاوربية لاطروحة جبهة البوليساريو ..؟


المزيد.....




- بوتين يزور كوريا الشمالية في رحلة نادرة وسط تعزز التحالف الم ...
- صدمته سيارة وحلق في الهواء.. شاهد ما حدث لطفل بعمر 4 سنوات ب ...
- سفن البحرية الروسية تغادر ميناء هافانا
- رغم ظروف النزوح الصعبة، لا تزال تعزف لإيصال المعاناة
- قوة الحقيقة ـ الإعلام في زمن التضليل والذكاء الاصطناعي التول ...
- إنشاء محتوى بالذكاء الاصطناعي يثير مخاوف في قطاعات الإعلام
- منتدى DW الإعلامي: محاربة الذكاء الاصطناعي والضغوط على الإعل ...
- الشركات الألمانية في الصين تشكو ارتفاع الفائض وتدني الأسعار ...
- خارجية سويسرا: بالخطأ تمت إضافة العراق والأردن إلى قائمة الم ...
- -الأشهر الخمسة القادمة حاسمة-.. خبراء مصريون يعلقون على مباد ...


المزيد.....

- الديمقراطية الغربية من الداخل / دلير زنكنة
- يسار 2023 .. مواجهة اليمين المتطرف والتضامن مع نضال الشعب ال ... / رشيد غويلب
- من الأوروشيوعية إلى المشاركة في الحكومات البرجوازية / دلير زنكنة
- تنازلات الراسمالية الأميركية للعمال و الفقراء بسبب وجود الإت ... / دلير زنكنة
- تنازلات الراسمالية الأميركية للعمال و الفقراء بسبب وجود الإت ... / دلير زنكنة
- عَمَّا يسمى -المنصة العالمية المناهضة للإمبريالية- و تموضعها ... / الحزب الشيوعي اليوناني
- الازمة المتعددة والتحديات التي تواجه اليسار * / رشيد غويلب
- سلافوي جيجيك، مهرج بلاط الرأسمالية / دلير زنكنة
- أبناء -ناصر- يلقنون البروفيسور الصهيوني درسا في جامعة ادنبره / سمير الأمير
- فريدريك إنجلس والعلوم الحديثة / دلير زنكنة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - السالك مفتاح - في يوم إفريقيا: نظام الرباط يواصل ضرب عرض الحايط بالمواثيق الافريقيةوالدولية..!؟