أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - اسامه شوقي البيومي - نظره 4














المزيد.....

نظره 4


اسامه شوقي البيومي
(Osama Shawky E. Bayoumy)


الحوار المتمدن-العدد: 7736 - 2023 / 9 / 16 - 23:26
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


- فى تطبيق نظام تغذيه عكسيه (ذكى بيئيا-مبهم ) على التاريخ والتراث

وفى مقاله "أهل البحر" التى نشرت فى هذا المنتدى.. تم تطبيق نظام تغذيه عكسيه (ذكى بيئيا-مبهم ) على الفصه التوراتيه المفسره للآيه 65 من سوره البقره للوصول الى مفهوم عصرى متطور لتلك النصوص ..كالآتى
- هامش
عاني المحقق من حرارة الصيف فى الشرق , فعبر عن اشتياقه لنسمات الساحل والبحر بتلك الأبيات:
الحلو يم.. اليم .. صابــــــــــح.. رايح*
سارح في حضن الميه سابح .. سايــح
الحلو داب في البحر , قلــــت .. أدوقه
وجدت لسه البحر برضك مـــــــالح
- نحن لا نزرع الشوك (متن)
لدى الكاتب والروائي الكبير يوسف السباعى موهبه فذة فى أختيار عناوين قصصه ، فهى غالبا قصيرة , ملفته وذات دلاله تعبيريه. فلا يمكن أن تقرأ قائمه أعماله دون أن يجذب انتباهك عنوان كتاب له أو أكثر. ونحن لا نزرع الشوك , أحد تلك العناوين الذى طالما شدني أليه كثيرا كي أضعه لقصه آل عمران والمتحولين من بني أسرائيل الى قردة وخنازير " ولقد علمتم الذين أعتدوا منكم فى السبت فقلنا لهم كونوا قردة خاسئين "(البقره 65)...
وتحكى الفصه التوراتيه أن طائفه من (أهل السفن/البحر) كانوا يعيشون على صيد الأسماك فى قريه ساحليه وكانوا لا يجدون أسراب الأسماك تأتي أليهم ألا فى يوم السبت الممنوع فيه العمل لأنه مقدس لديهم بينما تختفى الأسماك من البحر عندما يخرجون بمراكبهم وشباكهم لصيدها بقيه أيام الأسبوع . وأستمر هذا الحال مدة من الزمن حتى ضاق بهم المعيش وأشتدت الفاقه، ففكر نفر منهم أن ينصبوا شباكهم على هيئه شراك بحريه فى ليله الجمعه ويجمعوها صباح الأحد.. فيستطيعون بذلك الظفر بصيد ثمين من أسراب السمك فى يوم السبت دون أن يخرقوا الناموس.. وبالفعل نفذوا فكرتهم وأنتعشت بهم الحال. لكن رفض آل عمران مشاركتهم وحذروا قومهم وتبرأوا من فعل هؤلاء اليهود المحتالين على الله والذى عاقبهم الله بأن مسخهم قردة خاسئين وخنازير. وقد يري البعض أن العقوبه شديدة ولا تتناسب مع ما فعله هؤلاء وأعتدائهم بالصيد يوم السبت ، لكن القصه التوراتيه رمزيه بالأساس لذلك أرتبط فعل أصحاب يوم السبت فى آيه أخري بأمثالهم من المغضوب عليهم والضالين وعبدة الطاغوت..
فالمدلول العام للقصه أن الأنسان لا يمكن أن يتنصل من مسئوليته عن أعماله بحجه أو دعوة ما وذلك بسبب أرادته الحرة أو النيه فى أدبيات الأسلام.. ولعلك تتخيل أحد أصحاب محلات أصلاح أطارات السيارات على طريق غير مطروق يعانى فاقه الحال ، قادة تفكيرة الى زرع أشواك ومسامير على مسافه غير بعيدة من محله لتعطيل أطارات السيارات ، فيلجئ أليه من يوقعه حظه العاثر لأصلاحها بما يفرضه عليهم من مال ، ورغم ذلك لا يشعر بأي ذنب أو تأنيب ضمير بل أنه يفلسف ما يفعله أمعانا فى الضلال بأنه لم يرغم أحدا على المرور فى الطريق فوق ما زرعه من شوك وشراك. أليس أقل عقوبه يستحقها هو المسخ يوم يبعث الى قرد أو خنزير يقتات من قمامه البشر كما كان فى الدنيا؟؟ وهل أذا تسبب عمله فى حادث مروع أودى بحياة أبرياء , فهل يمكن أن يتهاون الله معه ولا يلعنه فى كل صلاة للمسلمين والأمنين؟؟ وأذا كان هذا جزاء من يزرع شوكا او شراكا فى طريق لأناس أمنين، فما بالنا بجزاء أرهابى عدوا لله يزرع قنبله أو لغم ليقتل أبرياء لا يعرفهم قى مقابل حفنه قذرة من المال ثم يجد لنفسه من المبررات والأعذار ما يحتال بها على نفسه وعلى الله بل وربما خدع بها غيرة؟؟ ألا يستحق أن يرجم فى الدنيا والأخرة كما يرجم أبليس اللعين؟ والقرآن الكريم كثيرا ما استخدم صيغه الفعل الماضى للتأكيد على حدوث مراد الله حتى لو كان فى المستقبل...كما ان زمن القصه بالكامل كان سابقا على زمن الرسول (ص) وبالتالى جاز استخدام الفعل الماضى لذكر جزاء المعتدين.. ومن المثير ان القصه التوراتيه والآيه القرآنيه تعتبر خرق قانون بييئ أعتداءا وتغلظ له العقوبه وكأنه حاله خرق وأعتداء على قانون مدنى..وأعتقد اننا اذا وصلنا الى هذا المستوى من الذكاء البيئ وحمايتها سنكون مطمئنين على مستقبل الارض والحضاره الأنسانيه...
- هامش
وصف المحقق فى هذا الهامش خلاصه رحلته الى البحر واهله :
بحر الحياه مليان بغرقي الحياه*
صرخت خش الموج في حلقي ملاه
قارب نجاه .. صرخت قالوا مفيش
غير بس هو الحب قارب نجاه.....
)* رباعيات صلاح جاهين(



#اسامه_شوقي_البيومي (هاشتاغ)       Osama_Shawky_E._Bayoumy#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نظره 3
- نظره 2
- نظره
- القلب يعشق كل جميل (كامله ومنقحه)
- القلب يعشق كل جميل 6
- القلب يعشق كل جميل 5
- القلب يعشق كل جميل 4
- القلب يعشق كل جميل 3
- القلب يعشق كل جميل2
- القلب يعشق كل جميل
- نحو مدنيه المجتمع : ما بين البابا فرنسيس و أبا بكر الصديق
- السودان - صبرا آل النيل
- السودان - بلد يموت أم ميلاد جديد
- نحو مدنيه المجتمع: ما بين البابا فرنسيس والشيخ على جمعه
- يوم الارض العالمى بين القرآن وسفر التكوين
- يوم الارض العالمى بين القران وسفر التكوين
- علم الملاحظه وشعوذه الفراسه
- راسبوتين المقامر
- ثلاثى الأثافى وبوند الفضاء
- الراعى والنساء عبر الفضاء


المزيد.....




- فيديو يظهر لحظة إطلاق توماس ماثيو كروكس النار على ترامب وتدخ ...
- نجيب ساويرس يعلق على صورة تجمعه برئيس وزراء إثيوبيا وعلاقته ...
- سوريا تشهد انتخابات مجلس الشعب
- جيل بايدن تتصل بميلانيا.. وترامب يرفض تغيير موعد مؤتمر الجمه ...
- -لولاه لاخترقت الرصاصة رأسي-.. ترامب يتحدث عن سببب بسيط أنقد ...
- شاهد: الجيش الإسرائيلي يواصل عملياته في رفح ويزعم تدمير بنية ...
- رجل أعمال ألماني يكشف لمن يجب توجيه الشكر على -العيش بدون حر ...
- هل التلك مادة مسرطنة؟
- روسيا تطور قطارات صديقة للبيئة
- اكتشاف علاقة بين الهباء الجوي واحتمال الإصابة بالشلل الدماغي ...


المزيد.....

- تاريخ البشرية القديم / مالك ابوعليا
- تراث بحزاني النسخة الاخيرة / ممتاز حسين خلو
- فى الأسطورة العرقية اليهودية / سعيد العليمى
- غورباتشوف والانهيار السوفيتي / دلير زنكنة
- الكيمياء الصوفيّة وصناعة الدُّعاة / نايف سلوم
- الشعر البدوي في مصر قراءة تأويلية / زينب محمد عبد الرحيم
- عبد الله العروي.. المفكر العربي المعاصر / أحمد رباص
- آراء سيبويه النحوية في شرح المكودي على ألفية ابن مالك - دراس ... / سجاد حسن عواد
- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - اسامه شوقي البيومي - نظره 4