أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد عبد الكريم يوسف - زلزال المغرب: لماذا حدث، وكيف نستعد لمثله في المستقبل؟ ريحان الدين















المزيد.....

زلزال المغرب: لماذا حدث، وكيف نستعد لمثله في المستقبل؟ ريحان الدين


محمد عبد الكريم يوسف
مدرب ومترجم وباحث

(Mohammad Abdul-karem Yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 7737 - 2023 / 9 / 17 - 00:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


زلزال المغرب: لماذا حدث، وكيف نستعد لمثله في المستقبل؟
ويقول الخبراء إن "الضعف في القشرة الأرضية" تسبب في حدوث زلزال، كما تفاقمت الأضرار بسبب المباني الهشة الضعيفة
بقلم ريحان الدين
تاريخ النشر: 12 أيلول 2023
ترجمة محمد عبد الكريم يوسف
المغرب ليس بالضرورة البلد الأول الذي يتبادر إلى الذهن عندما يفكر المرء في الزلازل المتكررة.
والزلازل بحجم كارثة يوم الجمعة، والتي بلغت قوتها 6.8 درجة وأودت بحياة ما لا يقل عن 2862 شخصًا، نادرة ولكنها لم يسمع بها من قبل في الدولة الواقعة في شمال إفريقيا.
وعلى عكس دول مثل تركيا وسوريا، التي لديها ميل كبير لحدوث الزلازل بسبب موقعها على مفترق طرق الصفائح التكتونية للأرض، فإن مساحة صغيرة فقط من شمال المغرب تقع عند تقاطع الصفائح.
لكنها تأثرت بالنشاط الزلزالي في عدة مناسبات على مدى ربع الألفية الماضية، بما في ذلك زلزال مدته 15 ثانية دفن مدينة أغادير الكبرى في عام 1960.
ووقع زلزال الجمعة نتيجة اصطدام بين الصفيحتين الإفريقية والأوراسية.
وأوضح سيلفان باربو، الأستاذ المشارك في علوم الأرض بجامعة جنوب كاليفورنيا، لموقع ميدل إيست آي: "يعد اصطدام أفريقيا وأوراسيا حدثا تكتونيا كبيرا بدأ قبل حوالي 60 مليون سنة، مما أدى إلى إغلاق حوض محيطي كبير يسمى الأطروحة". .
حدود الصفائح وخطوط الصدع
وعلى الرغم من أن مركز الزلزال كان على بعد 550 كيلومترًا جنوب المكان الذي تصطدم فيه الصفائح ببعضها البعض، إلا أن المنطقة لا تزال منطقة معرضة للخطر.
"إن بقايا بحر الأطروحة هي حوض البحر الأبيض المتوسط اليوم. وقال باربو إن إغلاق الأطروحة شكل جبال الألب الفرنسية وجبال زاغروس وجبال الهيمالايا.
وأضاف أن جبال الأطلس الكبير في المغرب تساهم في تقارب الصفائح، وتستضيف زلازل عرضية.
"إن سبب وقوع الزلزال بعيدًا عن حدود الصفائح هو أن جبال الأطلس تمثل نقطة ضعف محلية في القشرة الأرضية."
وفي حالة زلزال عام 2004 الذي ضرب الحسيمة على الساحل الشمالي للمغرب، حدثت الهزات على حدود الصفائح. وهي المنطقة الأكثر نشاطا زلزاليا في البلاد.
وأدى هذا الزلزال إلى مقتل 630 شخصا وتشريد 15 ألف آخرين.
ووقعت عدة زلازل كبرى أخرى في المغرب بعيدا عن الحدود، بما في ذلك كارثة أغادير عام 1960.
ودفن الزلزال الذي بلغت قوته 5.8 درجة المدينة بأكملها وقتل حوالي 15 ألف شخص، أي أكثر من ثلث سكان أغادير. أعيد بناء المدينة بالكامل على بعد ميل واحد جنوب المدينة السابقة.
"الزلازل ممكنة في كل مكان، ولكن احتمالها النسبي أعلى بكثير في مناطق التشوهات القشرية [على سبيل المثال. يقول جوناثان ستيوارت، أستاذ الهندسة المدنية والبيئية المتخصص في هندسة الزلازل في كلية سامويلي للهندسة بجامعة كاليفورنيا، لموقع ميدل إيست آي: "الجبال والصدوع."
خطوط الصدع هي كسور في سطح الأرض، غالبا ما تنتج عن حركة الصفائح التكتونية. وهي مسؤولة عن العديد من الزلازل.
"هناك ضغوط في الصفائح بعيدا عن حدود الصفائح. وأوضح ستيوارت: "عادةً ما تتركز على طول الصدوع". "وبالتالي، إذا تم تحديد الصدوع، فمن الممكن تحسين توقعات الزلازل."
المباني المصنوعة من الطوب اللبن و الحجر
غالبا ما يكون للقرب من حدود الصفائح تأثير كبير على استعداد البلدان لمواجهة الزلازل.
وقال ستيوارت إن أماكن مثل اليابان وتايوان وكاليفورنيا، حيث توجد معدلات عالية من الزلازل على طول حدود الصفائح، لديها مستويات متقدمة من الاستعداد.
"و مع ذلك، هناك أيضًا أمثلة لمجتمعات على طول حدود اللوحات ذات استعداد ضعيف نسبيا (مثل قوانين البناء الضعيفة، أو سوء تنفيذ قوانين البناء)، مثل نيبال وباكستان وتركيا".
وأضاف ستيوارت أنه في المناطق البعيدة عن الحدود، تميل مستويات الاهتمام بالمرونة الزلزالية إلى أن تكون "محدودة".
و في حالة المغرب، كانت العديد من المباني التي تم تدميرها عبارة عن منازل مبنية من الطوب اللبن ومباني حجرية.
قال باربو: "لقد هز زلزال مراكش العديد من المباني التاريخية، والمعروفة أيضا باسم مباني الكود المسبق، والتي لم يتم تصميمها لتحمل مثل هذه الهزات الكبيرة".
و أوضح أن مقاومة مثل هذا الاهتزاز تعتمد على قوة الأساسات وإطار المباني، حيث تكون الهياكل الأطول أكثر عرضة للضرر.
"[تنهار] مباني الطوب اللبن والبناء تحت ما نسميه الفشل الهش، مما يجعل مثل هذه المباني عرضة للانهيار المفاجئ.
"تتعرض المباني المسلحة بالفولاذ لفشل قابل للطرق، مما قد يؤدي إلى تلفها، ولكنها لا تصل إلى الانهيار الكامل للهيكل."
وتضررت العديد من المباني التي تعود للقرون الوسطى، والتي تجذب سياحة كبيرة إلى المغرب، بسبب الزلزال، بما في ذلك مسجد تينمل في جبال الأطلس الكبير والمدينة القديمة في مراكش والأسوار القديمة.
وأشار ستيوارت إلى أن مثل هذه المباني التاريخية يمكن أن تتضمن أنظمة عزل زلزالي، كما كان الحال بالنسبة لمبنى بلدية سان فرانسيسكو، على الرغم من أن مثل هذه التدابير يمكن أن تكون مكلفة.
وبالإضافة إلى مواد البناء، فإن توقيت هذا الزلزال - ليلاً - قد ساهم أيضًا في التأثير على حياة الإنسان.
وقال باربو: "يمكن للزلازل التي تحدث ليلاً أن تؤدي إلى تفاقم الخسائر البشرية لأن الناس قد يكونون أكثر عرضة للخطر في مساكنهم إذا انهارت المباني".
بالإضافة إلى ذلك، قد يجعل ظلام الليل من الصعب على الناجين التنقل بين الحطام والأنقاض عند محاولتهم الوصول إلى بر الأمان، مما يزيد من خطر الإصابة.
التخطيط المستقبلي
===========
هناك العديد من الخطوات التي يمكن للسلطات المغربية اتخاذها في المستقبل لمحاولة تجنب مستويات الدمار التي شهدتها الأيام الأخيرة.
بالنسبة لستيوارت، يعد رسم الخرائط والنمذجة أمرا أساسيا لتحسين القدرة على مقاومة الزلازل.
"خريطة أخطاء الزلزال. وقال: "وضع نماذج مناسبة إقليميا للتنبؤ بحركات الأرض الزلزالية".
"إنتاج خرائط المخاطر الزلزالية التي تعكس منتج هذه النماذج ودمج هذه الخرائط في عملية التصميم الزلزالي."
المجال الآخر الذي يجب معالجته لتعزيز الاستعداد هو هيكل المباني.
وقال ستيوارت إنه ينبغي للسلطات "تحديث قوانين البناء لتعكس المعرفة والممارسات الحديثة [و] فرض قوانين البناء".
وأضاف أن هناك حاجة إلى تطوير الحوافز لضمان تحديث الهياكل القديمة.
المصدر:
======
Morocco earthquake: Why it happened, and how to prepare in future, By Rayhan Uddin.
https://www.middleeasteye.net/news/morocco-earthquake-why-happen-how-more-prepared



#محمد_عبد_الكريم_يوسف (هاشتاغ)       Mohammad_Abdul-karem_Yousef#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لماذا أدت فيضانات ليبيا إلى هذه الخسائر الكبيرة في الأرواح؟ ...
- المعركة التي لم تحدث أبدا، ديفيد هيرست
- النمو الهادئ للنفوذ الباكستاني في سوريا،داني مكي
- أنتيجون: المأساة اليونانية الكلاسيكية تقدم دروسا للشرق الأوس ...
- كيف حفزت حرب الغرب في ليبيا الإرهاب في 14 دولة؟ (وثيقة رفعت ...
- السياسة الخارجية البريطانية في الشرق الأوسط: تاريخ سري من ال ...
- السياسة البريطانية في الشرق الأوسط تجعل منها دولة مارقة (وثي ...
- الحرب على سورية : الكشف عن العمليات الإعلامية للمملكة المتحد ...
- التدخل في سورية: الإجابة على الأسئلة الرئيسية التي كانت سائد ...
- تأثير الدومينو: نفوذ فرنسا المتفكك في أفريقيا ، أمان البزرة
- حرب بريطانيا المنسية من أجل المطاط (معلومات رفعت عنها السرية ...
- أجهزة الأمن البريطانية MI5 و MI6 تنتهك التشريعات البيئية ( م ...
- سورية ومأساة الطوائف (فصل من كتاب اضطرابات الشرق الأوسط من س ...
- ماكميلان دعم مؤامرات الاغتيال في سوريا (معلومات رفعت عنها ال ...
- كيف تضللنا وسائل الإعلام البريطانية بشأن -مركز الأبحاث- العس ...
- حرب بريطانيا بالوكالة على روسيا (معلومات رفعت عنها السرية)،م ...
- أنفقت المملكة المتحدة 350 مليون جنيه إسترليني للترويج لتغيير ...
- مناهج جامعة كامبريدج مخصصة للأشباح (معلومات رفعت عنها السرية ...
- سياسة بريطانيا الخارجية المتعثرة تجاه تايوان وأوكرانيا ( معل ...
- الوعد ، جين هيرشفيلد


المزيد.....




- شاهد الرحلة المذهلة لإجلاء اثنين من الحيتان البيضاء من منطقة ...
- شاهد: وفاة أكثر من ألف حاج خلال تأديتهم مناسك الحج هذا العام ...
- غالانت يبحث في واشنطن ما -أفسده- نتانياهو في علاقات الحليفين ...
- تحقيقات بحق شركات سياحة وارتفاع في الوفيات بين الحجاج المصري ...
- هيئة بحرية بريطانية تبلغ عن تضرر سفينة تجارية وإجلاء طاقمها ...
- الجامعات الروسية.. وجهة لطلاب الجزائر
- فصائل العراق..إصرار على خروج قوات واشنطن
- إعلام عبري: اعتراض مسيرة قرب موقع عسكري وسقوط صواريخ شمال إس ...
- سموتريتش يكشف طبيعة -خطر- قيام دولة فلسطين على شعب إسرائيل
- صحة غزة: تسمم أطفال بأغذية منتهية الصلاحية في بيت لاهيا و3 م ...


المزيد.....

- تأملات في كتاب (راتب شعبو): قصة حزب العمل الشيوعي في سوريا 1 ... / نصار يحيى
- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد عبد الكريم يوسف - زلزال المغرب: لماذا حدث، وكيف نستعد لمثله في المستقبل؟ ريحان الدين