أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - رأسُ السنة المصرية 6265 … عيدٌ قومي














المزيد.....

رأسُ السنة المصرية 6265 … عيدٌ قومي


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 7737 - 2023 / 9 / 17 - 10:26
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


رأسُ السنة المصرية 6265 … عيدٌ قومي

أمس الأول، 11 سبتمبر احتفلنا برأس السنة المصرية رقم 6265 على التقويم المصري القديم، الذي بدأ قبل أكثر من اثنين وستين قرنًا من الزمان. وعلينا أن نتذكر أن "رأس السنة المصرية" هو عيدٌ "وطنيٌّ" عظيم يخصُّ المصريين "جميعًا" (وليس عيدًا دينيًّا مسيحيًّا، كما يظنُّ البعض). لأن هذا التقويم العريق موجودٌ قبل نزول المسيحية وقبل ميلاد السيد المسيح عليه السلام بأكثر من 4000 سنة. وأرجو أن تحتفل به مصرُ رسميًّا في مقبل السنوات كـ "عيد قوميّ"، لأنه "رأسُ حَربة" اعتزازنا بهويتنا المصرية الرائدة الخالدة التي تولي الدولةُ المصرية الراهنة الكثيرَ من الاهتمام بترسيخها في وجدان الشعب المصري، ابن تلك الحضارة العريقة الخالدة.
ولمعرفة السبب في خلط بعض الناس بين "رأس السنة المصرية القديمة كعيد مصري"، وبين "رأس السنة القبطية كعيد مسيحي"، دعونا نحكي القصة من البداية. بدأ التقويم المصري القديم منذ 6265 عامًا؛ حينما اكتشف الجدُّ المصري العبقري حتمية تدوين الزمن، وابتكار تقويم زمني دقيق؛ من أجل تنظيم عمليات الزراعة من حيث تواقيت: الحرث والغرس والريّ والحصاد. وظل التقويم المصري قائمًا وحده حتى عام 284 ميلادية، حين حدث "عصر الشهداء" الأقباط في مصر، بسبب رفض المسيحيين المصريين الطقوسَ الوثنية في عهد الإمبراطور الروماني "دقلديانوس". في ذلك العام قرّر المصريون "تصفير" التقويم المصري القديم ليبدأ من تاريخ عصر الشهداء تخليدًا للشهداء المصريين. هنا تزامن "التقويمُ المصري" مع "التقويم القبطي"، وظل الاختلاف في العدّاد الزمني قائمًا. ولهذا صار لدينا تقويمان: المصري القديم، ووصلنا إلى عام 6265 مصرية، والتقويم القبطي ووصلنا إلى عام 1740 قبطية.
وبالعودة إلى رأس السنة المصرية القديمة، فمن أسمائه عيد "النيروز" المشتقّ من الكلمة المصرية القديمة: "ني-يارؤو"، وتعني: (الأنهار). لأن شهر (توت/ تحوت) وهو أول الشهور المصرية والقبطية، يتوافق مع موعد اكتمال فيضان نهر النيل (حابي)، أصل الحضارة والحياة عند سلفنا المصري العبقري. وسبب تحوّر الكلمة المصرية: "ني-يارؤو"، إلى "النيروز"، يعود إلى الإغريق الذين دخلوا مصر غزاةً عام 323 ق.م.؛ وكعادة الإغريق اللغوية في إضافة حرف (س) إلى أسماء الأعلام، فقد أضافوا للكلمة القبطية حرف (س)، فتحولت كلمة (ني يارؤو) إلى (نيروس)، التي تَحوَّر نطقُها مع الوقت إلى: (نيروز).
التقويم المصريّ القديم يحفظُه عن ظهر قلب كلُّ فلاح مصري؛ إذ يحسِبُ من خلاله مواعيدَ غرس البذور وحصاد المحاصيل وفق شهورها الثلاثة عشر: (توت، بابة، هاتور، كيهك، طوبة، أمشير، برمهات، برمودة، بشنس، بؤونة، أبيب، مسرا، النسي)، وهي ما تُعرف اليوم بالشهور القبطية. أما العالم المصري الكبير "تحوت"، أو "توت" كما اشتُهر، فيعود إليه الفضلُ في ابتكار التقويم المصري القديم، ولهذا تبدأ الشهورُ المصرية باسمه (توت) تخليدًا لمقامه الرفيع في العلوم والمعرفة والفلك واللغة والرياضيات والحساب والألسنيات والفلسفة. وهو كذلك مخترعُ حروف الأبجدية الهيروغليفية التي خلّدت حضارتنا المصرية الثرية. وهي الحروف المكتوبة على حجر رشيد والتي من خلالها تعرفنا على شطر من تاريخنا العظيم. لهذا يُعرف "توت" أو "تحوت" بـ "ربّ القلم"؛ فكرّمه المصريون القدامى ونصّبوه إلهًا للحكمة والمعرفة، في الميثولوجيا المصرية، تقديرًا لعلمه الموسوعي الغزير. وتُصوِّره الجدارياتُ الفرعونية بجسم إنسان ورأس طائر "أبي منجل". ويكون بهذا هو النظيرَ الذكوري للإلهة "ماعت" ربّة العدالة في أدبياتنا المصرية؛ التي يحتلُّ تمثالُها جداريات جميع محاكم العالم في صورة امرأة جميلة معصوبة العينين تمسك بيدها ميزانًا، هو ميزان العدالة الذي صار رمزًا للقانون والعدل في التراث الإنساني كافة. وأما عُصبة العينين فدلالة على الحياد التام للقاضية التي لا تنظر إلى وجوه الخصوم لكي تحكم بينهم بالحق والعدل بعيدًا عن الأهواء والمنازع الشخصية. في المحكمة الأوزورية (نسبة إلى أوزوريس) التي يتم فيها محاسبة الموتى، كانت ريشة "ماعت"، رمزَ الضمير، توضع في إحدى كفّتي الميزان مقابل الكفة الأخرى التي يوضع فيها قلبُ المتوفى لحظة حسابه، كما تقول الأسطورة المصرية القديمة. فإن ثَقُل قلبُ الميت، وهبطت كفّته عن كفة الريشة، كان المرحوم مثقلا بالآثام والخطايا فيُلقى به إلى الوحش الأسطوري "عمعموت" حتى يأكله ويفنى، أما من خفّ قلبُه عن ريشة ماعت، كان متخفّفًا من الآثام، ولا خوفٌ عليه ليدخل الأبدية في صحبة الإله "أوزوريس”. أما من يقوم بحساب حسنات الميت وذنوبه ويدوّنها في دفتره، فكان هو الإله "تحوت"، أو "توت"، الذي نحتفل اليوم بعيده مع رأس السنة المصرية. وفي عظمة العالم المصري "تحوت" تُكتب عشرات المقالات. ومن بين إبداعاته أنه المسؤول عن توازن قوى الخير وقوى الشر في الطبيعة، كما ورد في الأدبيات المصرية القديمة، وهو ما سأطرحه في مقال قادم بإذن الله. سنة مصرية جديدة سعيدة، حاشدة بالرحمة من الله تعالى على جميع البشر في هذا العالم.
***



#فاطمة_ناعوت (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- 100 سنة غنا ... التأريخ للفن المصري
- علي الحجار ... ١٠٠ سنة غنا | ١
- نذكرُ العظماءَ …. وننسى قاتليهم
- ذوي الأنوفِ الطِوالِ… تنمَّروا على المجرمين!
- عمر خيرت ... يعزفُ صمتًا
- مدينة الأحلام … لأبناء طيف التوحد
- محمد نوح ... مدد مدد
- هذا أبي ...
- زينب هانم لطفي … وداعًا
- مصرُ تحتفلُ بمئوية البابا الذهبي
- (سوسن أحمد) على خُطى (سميرة موسى)
- مسرح صبحي … يبحثُ عن العائلة
- التهمة: يبتسمون في وجوه مَن لا يعرفون!
- استمروا في العزف
- هنّ موجودات في حي الأسمرات
- الذين يرشقونَ نوافذَ القطارات!
- الشِّعرُ …. والقضايا الكبرى
- لكي تعرفَ الزهورَ … كُن زهرةً
- حمدي أبو جليل … أول كتاب قرأتُه
- أولُ ما قراتُ من كتب


المزيد.....




- خلي طفلك يستمتع.. اضبط تردد قناة طيور الجنة وبطوط وكوكي على ...
- اقتصادي يحدد مكامن الضعف في السياحة الدينية ويؤكد: السائح ال ...
- أجدد أناشيد وأغاني طيور الجنة.. تردد قناة طيور الجنة بيبي عب ...
- أطفالك في أمان مع طيور الجنة.. تردد قناة طيور الجنة بيبي عبر ...
- نزلها الان.. تردد قناة طيور الجنة الجديد 2024  للاستمتاع بأح ...
- إيهود باراك: علينا إنشاء -محور اعتدال- لمواجهة -محور المقاوم ...
- “أغاني حلوة وابتسامة جميلة” اضبط تردد قناة طيور الجنة بيبي ع ...
- حدث الآن أقوى أشارة لتردد قناة طيور الجنة بيبي على نايل سات ...
- إقامة الليلة الثانية من مراسم العزاء الحسيني بحضور قائد الثو ...
- هالصيصان شو حلوين.. أحدث تردد لقناة طيور الجنة بيبي على جميع ...


المزيد.....

- العنف والحرية في الإسلام / محمد الهلالي وحنان قصبي
- هذه حياة لا تليق بالبشر .. تحرروا / محمد حسين يونس
- المرحومة نهى محمود سالم: لماذا خلعت الحجاب؟ لأنه لا يوجد جبر ... / سامي الذيب
- مقالة الفكر السياسي الإسلامي من عصر النهضة إلى ثورات الربيع ... / فارس إيغو
- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - رأسُ السنة المصرية 6265 … عيدٌ قومي