أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شهناز أحمد علي - نساء في استوكهولم 8














المزيد.....

نساء في استوكهولم 8


شهناز أحمد علي

الحوار المتمدن-العدد: 7737 - 2023 / 9 / 17 - 20:35
المحور: الادب والفن
    


سارة طفلة تضحك عيناها في تحد واضح للحرب التي لم تعشها …. لكن تسمع سيرها هنا وهناك ….و بالرغم من المسافات الشاسعة التي تفصل استوكهولم عن دمشق و بلهجة فلسطينية تقول لمعلمتها "بحبك كتير"، فترد بقدر الحزن المخبئ بين ضفائر سارة، وأنا أيضا. تمعن النظر في عيني سارة ، بينما يراود مخيلتها سؤال أكثر صعوبة من أسئلة الحرب الدائرة في ( بلدهم) .سارة التي ولدت في استوكهولم ، جدها الذي ولد في فلسطين، والداها اللذان ولدا في مخيمات اللجوء في سورية، , كيف ستتعرف هي أو بالأحرى ستشعر بهويتها. ترى هل سمعت بمخيم اليرموك الذي يبعد عن وسط دمشق بثماني كيلومتراتو ذاك المخيم الغير رسمي والذي أسس في عام ١٩٥٧ للفلسطينين اللاجئين من حرب ١٩٤٨. لا يكاد تمر حصة من الحصص الدراسية أو نشاط مدرسي ما دون مقاطعة سارة للمعلمة وسؤالها بتعجب " ليش ما بتدرسينا بالعربي … يعني تحكي معنا ومع كل التلاميذ بالعربي دائما""
سؤال سارة البريئ رجع المعلمة لسنوات الطفولة حيث شمال الحزن والطين وأستاذ محمد القادم من العاصمة دمشق "الشام" ليعلم طلاب المدرسة الابتدائية في القرية لغة ثقيلة على أذهانهم وأرواحهم, أطفال لا تجيد أمهاتهم تلك اللغة، تتذكر تعلقها بمعلم محمد وزوجته، وهي في الصف الاول الابتدائي حيث مدرسة صغيرة مبنية من الطين وتضم غرفتين وطاولات خشبية. ومضافة أب أحتضن كل قادم من الداخل الى الجزيرة( السورية) بكل الحب. .
تتذكر ذات يوم من ايام شهر آيار حيث انتهاء المدارس وبدء العطلة الصيفية ورجوع المعلم محمد الى دمشق، كيف بكت وحزنت علما كانت بالكاد تعرف اللغة العربية التي يتحدث بها ذاك المعلم القادم من العاصمة للتدريس في أقصى شمال الشرق. لا تدري لماذا تتذكر معلمها محمد وشعره المجعد وتعتقد ولربما كان فلسطينيا لاجئا يعيش في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في دمشق. لا تتذكر ردة فعلها وهي تستمع لدروس بلغة غريبة عنها ولا صلة لها بلغتها الام، لكنها تتذكر جيدا وبالرغم من السنوات الطوال تعلقها وحبها لذاك المعلم القادم من مسافات طويلة جدا للإلتحاق بوظيفته في مجتمع مختلف بشكل ما عن مجتمع الشام ليس باللغة فقط بل بأمور كثيرة لن ينساها المعلم محمد القادم للتعليم في الجزيرة السورية في سبعينيات القرن الماضي ولا من لاحقه في الثمانينات وجلهم كانو معلمون ومعلمات قادمون من الساحل السوري..
تنتبه المعلمة إن سارة تناديها لمساعدتها في ترجمة ما قالت صديقتها التي تجلس بجانبها حيث تتعاونان في صنع أشكال فنية من مادة خاصة صنع خصيصا لاستخدامها في دروس الفن في مرسم المدرسة الذي أقل ما يقال عنه إنه غني بكل المستلزمات التي تحث التلاميذ على الابتكار والابداع. تشرح لها بهدوء قائلة لها لا تزعلي سيأتي يوم وتتحدثين فيها لغتك الجديدة لغة البلد التي ولدت فيها أكثر من لغتك الأم . وتشرح لها وبكل ود إنها لما كانت صغيرة لمً تكن تجيد اللغة العربية المفروضة عليها تعلمها والدراسة بها، وها أنا الان أجيد تلك اللغة التي أستطيع بها احتضان جمال روحك وأسئلتك. وستصبحين باحثة أو أستاذة جامعية وأنا متأكدة لن تنسيني. ترد على معلمتها والحب يحضن عينيها "لن أنساك أبدًا وبس أكبر سأسافر معك لكردستان ولسوريا. "نعم يا سارة ستنتهي الحرب …. ستجف دموع عيون أمهات الشهداء والمفقودين…. ستكبرين ولربما تتكلمين بلغة عربية ضعيفة والسويدية ستكون لغتك الأساسية، وتنظر في عيينا سارة قائلة: أتمنى أن تحبي كل اللغات …. لغة المعلم محمد …. لغة معلمتك ولغة البلد الذي احتضنك..



#شهناز_أحمد_علي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- -المخلب السيف-
- ما بعد غويران
- 12 قاعدة للحياة: ترياق للفوضى
- المرأة .... الحرب .... الحوار
- نساء في استوكهولم 7
- نساء في استوكهولم 6
- نساء في استوكهولم 5
- جيجك .... انهم يهابون لبواتنا
- نساء في استوكهولم - 3 -
- آذار ... وأمهات السوريات
- الرابعة عصرا-
- الأسد يرحب يالمعركة
- نساء في استوكهولم2
- الغرفة , الحارس
- المدينة الجامعية
- المرأة والعنف
- نساء في استوكهولم
- نوشين ربما تنبت أحلامنا
- مقتل دعاء والجبن الاجتماعي
- المراْة الكردية والنضال السياسي في كوردستان سوريا


المزيد.....




- الغاوون ،قصيدة مهداة الى النقاومة الفلسطينية ،بعنوان(صديقى ا ...
- الفنانة كندة علوش تكشف عن مبادرة إنسانية من النجم محمد صلاح ...
- الفنانة كندة علوش تكشف عن مبادرة إنسانية من النجم محمد صلاح ...
- حاول الاستعمار طمسها.. هل تستعيد اللغة العربية مكانتها في غر ...
- “المؤسس عثمان Kurulus Osman الموسم 6” موعد عرض مسلسل قيامة ع ...
- إذاعة أولى حلقات مسلسل محمد الفاتح الموسم الثاني مترجمة للعر ...
- شاومينج بيغشش.. تسريب امتحان اللغة الأجنبية الثانية ثانوية ع ...
- تابع HD.. أحداث مسلسل قيامة عثمان الحلقة 165 مترجمة للعربية ...
- إسحق موسى الحسيني.. الناقد المقدسي رائد الدراسات الأدبية في ...
- شيرين عبد الوهاب تعلق على قضية تسريبات حسام حبيب عن أسرتها


المزيد.....

- خواطر الشيطان / عدنان رضوان
- إتقان الذات / عدنان رضوان
- الكتابة المسرحية للأطفال بين الواقع والتجريب أعمال السيد ... / الويزة جبابلية
- تمثلات التجريب في المسرح العربي : السيد حافظ أنموذجاً / عبدالستار عبد ثابت البيضاني
- الصراع الدرامى فى مسرح السيد حافظ التجريبى مسرحية بوابة الم ... / محمد السيد عبدالعاطي دحريجة
- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة
- صحيفة -روسيا الأدبية- تنشر بحث: -بوشكين العربي- باللغة الروس ... / شاهر أحمد نصر
- حكايات أحفادي- قصص قصيرة جدا / السيد حافظ
- غرائبية العتبات النصية في مسرواية "حتى يطمئن قلبي": السيد حا ... / مروة محمد أبواليزيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شهناز أحمد علي - نساء في استوكهولم 8