أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محمد زهدي شاهين - المؤتمر الثامن لحركة -فتح- المؤتمر التأسيسي للمرحلة القادمة














المزيد.....

المؤتمر الثامن لحركة -فتح- المؤتمر التأسيسي للمرحلة القادمة


محمد زهدي شاهين

الحوار المتمدن-العدد: 7738 - 2023 / 9 / 18 - 22:38
المحور: القضية الفلسطينية
    


يعتبر تحديد موعد لعقد المؤتمر الحركي العام في نهاية هذا العام أمر في غاية الأهمية لكونه استحقاق تنظيمي ووطني هام من الدرجة الأولى، فهو يأتي في وقت تعصف فيه الكثير من الازمات في الشأن الفلسطيني العام على المستويين الداخلي والخارجي وذلك على كافة الجبهات والاصعدة، لهذا لا بد لنا من اعادة ترميم بل وبناء ذاتنا الفلسطينية من جديد من اجل الخروج من غياهب الجب الذي تركنا فيه لوحدنا.
بداية لا بد لنا من الاشارة إلى أن البعض قد يظن بأن تحديد موعد من اجل عقد هذا المؤتمر الهام اواخر هذه السنة جاء استجابة لضغوطات خارجية، وآخرون يرون بأنه جاء وفقا لضغوطات وتقديرات فلسطينية داخلية من اجل تقوية جبهتنا الداخلية. وبناء على ما تقدم فإننا نستبعد الحالة الأولى على الرغم من احتماليتها لأن القوى الخارجية وتحت كل الظروف يريدون لنا بأن نكون في اضعف حالاتنا من خلال انفصامنا عن الواقع، لهذا فإننا نرى بأن الاعتقاد الثاني هو الاصوب والأسلم وهو السبب المباشر وراء تحديد موعد لعقد المؤتمر العام.
إن حركة فتح اليوم وعلى رأسها القائد العام للحركة تقف أمام احد اكبر التحديات التي واجهتها، فهي الآن ماثلة امام مسؤولية تاريخية كبيرة جدا لأن هذا الاستحقاق يعد بمثابة استحقاق وطني خالص يجب أن يتم انجازه بنجاح وباقل هامش خطأ ممكن من اجل العبور للمرحلة القادمة بسلامة تامة، ولا بد بأن يكون هذا المؤتمر بمثابة رافعة لحالتنا الوطنية الفلسطينية وفي مقدمتها استنهاض الوضع التنظيمي وتصليب بنية فتح، فالكل منا قد استقرأ واقعنا واستشرف المستقبل في حال ما لم تكن النتائج كما يتطلع اليها ابناء شعبنا الفلسطيني، لهذا لا بد من العمل والسعي الدؤوب من اجل ان يكون هذا المؤتمر مرضيا الى حد كبير للقاعدة الفتحاوية العريضة أولاً، وللجمهور الفلسطيني ثانياً، لهذا يجب تذليل كافة العقبات من اجل انجاحه وانجازه والخروج بمخرجات مرضية.
نعم إن المؤتمر العام الثامن يأخذ الصفة التأسيسية للمرحلة القادمة، فمحطاتنا الحالية هي محطات خطيرة جدا كما المرحلة الأولى من التأسيس التي حولت شعبنا الفلسطيني من لاجئين الى مناضلين، وهذا المؤتمر لا بد له من أن يحولنا الى حالة الوحدة والصلابة التي نتطلع إليها ويخرجنا من حالة التشرذم والتفكك وفقدان الثقة التي يحاول البعض ايضا تضخيمها، لذلك لا بد من اعادة الثقة بذاتنا الفلسطينية فنحن ما نزال رأس الحربة وسنام الأمر ونحن ايضا من يمتلك مفاتيح الحرب والسلام، وكما رمينا بالمرة الاولى ووجدنا هواري بو مدين في انتظارنا سنجد هذه المرة عبد المجيد تبون في انتظارنا إن تطلب الأمر ذلك.
لقد حدد النظام الداخلي لحركة فتح عضوية المؤتمر العام للحركة، وبما أن حركة فتح حركة وطنية كبيرة فلا بد من مراعاة هذا الجانب المهم، فالكادر الفتحاوي خارج الاطر الرسمية للحركة اضعاف مضاعفه عمن هم داخل هذه الاطر، لذلك لا بد من العمل على توسعة قاعدة المؤتمر العام بالشكل التالي:
أولاً: لا بد من اعتماد اقليم جديد تحت مسمى اقليم المعتقلات والسجون من اجل تمثيل عادل لهذه الشريحة الفلسطينية النخبوية التي تضم اسماءً وازنة في العمل النضالي الفلسطيني لكي يكونوا اعضاءً في المؤتمر العام للحركة، وهذا استحقاقا لأسرانا المناضلين.
ثانياً: اعتماد كل كوادر الحركة ما قبل عام ١٩٩٠م على سبيل المثال اعضاءً في المؤتمر العام الثامن مع الأخذ بعين الاعتبار وضع معايير لذلك من ضمنها أن يكون الكادر قد شغل في تلك الفترة اطارا تنظيميا رسميا، وبأن يكون قد امضى فترة أو مدة زمنية داخل سجون الاحتلال.
ثالثاً: اعتماد كل اسير فلسطيني محرر من كوادر الحركة ممن امضوا في سجون الاحتلال مدة لا تقل عن ١٥ عام أو ٢٠ عام كعضو مؤتمر بعد أن يتم وضع عدة معايير لذلك.
رابعاً: زيادة اعضاء الاقاليم للمحافظات الفلسطينية الكبيرة من ١٥ الى ٣٠ عضو ولا بد من وضع معايير لذلك.
خامسا: وضع معايير معينة من اجل اعتماد امناء سر المناطق التنظيمية اعضاء في المؤتمر العام.
وفي حال ما تم الأخذ بهذه المقترحات أو البعض منها فهذا يعني زيادة بشكل تلقائي في اعداد النسب المئوية للفئات الأخرى المعمول بها في النظام الداخلي للحركة من عسكريين وغير ذلك.



#محمد_زهدي_شاهين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ضرورة تحديث الخطاب العام مع الجمهور الفلسطيني
- صورة فوتوغرافية قد تغير مجرى الاحداث السياسية
- فلسطين وجوهرتها القدس قضية العرب والمسلمين الأولى
- الاستفتاء قد يغني عن الانتخابات
- قضيتنا الفلسطينية والنظام العالمي الجديد
- اجتماع الامناء العامين للفصائل والترقب سيد الموقف
- الدولة العبرية وبداية نهاية النهاية والافول
- احتضار القيم في الغرب وتنامي النزعة العنصرية
- قراءة في انتخابات مجالس اتحادات الطلبة في جامعاتنا الفلسطيني ...
- كيف ننقل الوضع الفلسطيني من حالة الوهن والضعف الى حالة القوة ...
- المشهد الفلسطيني وجذور النكبة الفلسطينية
- قراءة في مشهد مناوشات الشمال
- عودة ممالك بني اسرائيل المرتقبة
- الخطأ الاستراتيجي الفلسطيني في ادارة ملف مشروع القرار الأممي
- الحرب النفسية على الفلسطينيين جبهة مفتوحة على مصراعيها
- الأمن المجتمعي والأمن القومي الفلسطيني
- معالم في طريق مستقبل قضيتنا الفلسطينية
- دعوة القيادة الفلسطينية نحو رؤية وطنية شاملة
- على كرسيه لا يجلس غريب
- الهيئة الوطنية العليا لمدينة القدس


المزيد.....




- بوتين يزور كوريا الشمالية في رحلة نادرة وسط تعزز التحالف الم ...
- صدمته سيارة وحلق في الهواء.. شاهد ما حدث لطفل بعمر 4 سنوات ب ...
- سفن البحرية الروسية تغادر ميناء هافانا
- رغم ظروف النزوح الصعبة، لا تزال تعزف لإيصال المعاناة
- قوة الحقيقة ـ الإعلام في زمن التضليل والذكاء الاصطناعي التول ...
- إنشاء محتوى بالذكاء الاصطناعي يثير مخاوف في قطاعات الإعلام
- منتدى DW الإعلامي: محاربة الذكاء الاصطناعي والضغوط على الإعل ...
- الشركات الألمانية في الصين تشكو ارتفاع الفائض وتدني الأسعار ...
- خارجية سويسرا: بالخطأ تمت إضافة العراق والأردن إلى قائمة الم ...
- -الأشهر الخمسة القادمة حاسمة-.. خبراء مصريون يعلقون على مباد ...


المزيد.....

- القضية الفلسطينية بين المسألة اليهودية والحركة الصهيونية ال ... / موقع 30 عشت
- معركة الذاكرة الفلسطينية: تحولات المكان وتأصيل الهويات بمحو ... / محمود الصباغ
- القضية الفلسطينية بين المسألة اليهودية والحركة الصهيونية ال ... / موقع 30 عشت
- المؤتمر العام الثامن للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يصادق ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محمد زهدي شاهين - المؤتمر الثامن لحركة -فتح- المؤتمر التأسيسي للمرحلة القادمة