أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - أحمد رباص - الأساتذة وأطر الدعم الذين فرض عليهم التعاقد يطالبون بنموسى بترقية استثنائية للأساتذة ضحايا الزلزال














المزيد.....

الأساتذة وأطر الدعم الذين فرض عليهم التعاقد يطالبون بنموسى بترقية استثنائية للأساتذة ضحايا الزلزال


أحمد رباص
كاتب

(Ahmed Rabass)


الحوار المتمدن-العدد: 7739 - 2023 / 9 / 19 - 01:13
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


أصدرت التنسيقية الوطنية للأساتذة وأطر الدعم الذين فرض عليهم التعاقد يوم 18 سبتمبر الجاري بلاغ تعزية في وفاة استاذات وأساتذة بكل من جهة مراكش-آسقي وجهة سوس-ماسة بسبب "الهزات الأرضية التي عرفتها مناطق مهمة من مجال المغرب غير المنتفع، أو المنسي".
توزع هؤلاء الضحايا على مديريتين إقليمتين تابعتين إلى أكاديمية جهة مراكش:- آسفي ومديرية إقليمية واحدة منتمية إلى جهة سوس-ماسة.
وهكذا فقدت، على التوالي، مديرية شيشاوة أستاذين وأستاذة واحدة، ومديرية الحوز أربعة أساتذة وأستاذة واحدة، في حين رزئت مديرية تارودانت في أستاذ وأستاذة.
وعلى إثر هذا المصاب الجلل، تتقدم التتسيقية الوطنية للأساتذة وأطر الدعم بأحر التعازي وأصدق المواساة "لعموم الشعب المغربي وأسر الأساتذة والأستاذات وتلاميذهم وتلميذاتهم واصدقائهم في فقدانهم وفقدان محموعة من تلاميذنا الأعزاء، وحميع شهداء هذه الكارثة، سائلين الله عز وجل أن يلهمهم الصبر والسلوان".
على إثر هذه الفاجعة الأليمة، ومن أجل التخفيف من حجمها على أسر الأستاذات والأساتذة، شهداء الواجب الوطني والمهني يطالب المجلس الوطني للتنسيقية الوزارة الوصية بتمتيع هؤلاء الضحايا بترقية استثنائية، ومنح اسرهم وذويهم من ذوي الحقوق الناجين من الكارثة تعويضا ماديا على مدى الحياة لأن قتلاهم كانوا هم معيليهم الوحيدين.
كما شدد المجلس الوطني على تتبع الحالة الصحية والنفسية لأطر التدريس المصابين، والتكفل التام بمصاريف علاجهم وتداويهم واستشفائهم، خاصة بعدما ثبت أن "الرعاية الصحية التي قدمت لهم في بعض المصحات الخاصة المتعاقد معها بمراكش من قبل مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين لم تكن في المستوى المطلوب، وشابتها مجموعة من الخروقات" التي تم جردها في البلاغ كما يلي:
- رفض إجراء عملية جراحية مستعجلة لأستاذ ومطالبته بالدفع اولا؛
- رفض مسطرة التحمل؛
- الابتزاز عن طريق إجبارالأستاذ(ة) على توقيع التزام من أجل السماح له(ا) بالخروج؛
- رفض القيام بالفحص بواسطة السكانير لمجموعة من الأساتذة رغم مطالبة طبيبة المستعجلات بذلك؛
ولاحظ أصحاب البيان أن المؤسسة المذكورة "لم تكن هي الأخرى في الموعد كما يجب، رغم الجهود المبذولة". كما يطالبونها "بتحسين خدماتها بما ينسجم ومتطلبات نساء ورجال التعليم، خاصة في هذه الظرفية التي تعيشها بلادنا، والتي يقدم فيها الأساتذة والأستاذات وأطر الدعم وباقي الأطر التربوية والإدارية تضحيات جساما بكل روح وطنية ومبدئية، وبشكل تلقائي كباقي المتدخلين رغم الصعاب التي يتوجب على وزارة التربية الوطنية وعبر مصالحها الخارحية الجهوية والإقليمية للتدخل من أجل حلها في أقرب وقت ممكن"، حتى يقدم الأساتذة والأستاذات وباقي مكونات شغيلة القطاع خدماتهم "في ظروف آمنة وسليمة تحفظ سلامة الحميع".



#أحمد_رباص (هاشتاغ)       Ahmed_Rabass#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تفاصيل رافقت تلقي -صندوق 126- للهبات والتبرعات
- التفكير الفلسفي في كوارثنا (الجزء الرابع والأخير)
- نبيلة منيب: المغرب دولة ذات سيادة من حقها أن تقبل المساعدات ...
- أيران: مزيد من القمع ومن المقاومة بعد مرور عام على احتجاجات ...
- جوردي: - اختزال الحركة الكردية في تحالف مع إسرائيل هو مجرد ط ...
- من جغرافيا الكارثة: قرية -مولاي إبراهيم- بؤرة الزلزال
- إفريقيا-أوروبا: حلم الربط القاري الثابت
- التفكير الفلسفي في كوارثنا (الجزء الثالث)
- الصخيرات-تمارة: سكان دواري -أولاد مبارك- و-أولاد بوطيب- بجما ...
- التفكير الفلسفي في كوارثنا (الجزء الثاني)
- -الملك وحده هو من يستطيع مخاطبة شعبه-: المغاربة يوبخون ماكرو ...
- من جغرافيا الكارثة: دوار -آيت تيرغيت- الغابر بين الجبال
- التفكير الفلسفي في كوارثنا (الجزء الأول)
- المغرب: أخبار ولقطات ومشاهد من جهود الإنقاذ والإغاثة والمساع ...
- صدق تنبؤ ليلى عبد اللطيف بزلزال المغرب أمر محير فعلا
- ليبيا: إعصار -دانيال- يضرب السواحل الشرقية من البلاد
- لماذا رفضت الرباط تلقي مساعدات فرنسا في مجال الإغاثة والعمال ...
- رفاق نبيلة منيب في فرنسا يلاحظون غياب الإسعافات الأكثر استعج ...
- الأئتلاف المغربي لهيآت حقوق الإنسان يدعو إلى تعويض ضحايا الز ...
- فرنسا على استعداد لمساعدة المغرب على تلبية احتياجات الإغاثة ...


المزيد.....




- فضحته الكاميرا.. موظف يسرق بطاقة اليانصيب لعميل بعد فوزه بمل ...
- مصري يوثق وجوه رهبان هندوس في رحلة حج روحية
- الرياضيون يوقعون على -جدار الهدنة- بالقرية الأولمبية في باري ...
- قضية التجمهر: تفاعل عبر منصات التواصل مع حكم الإمارات على بن ...
- حرب غزة: إخلاء قسري للمواصي وقصف مكثف على خان يونس وإسرائيل ...
- موسكو تعلن عن -توقيع تاريخي بامتياز- لاتفاق الشراكة الاسترات ...
- -بجهود سعودية- المبعوث الأممي إلى اليمن يتحدث عن اتفاق بين ا ...
- هانيبال القذافي يطالب القضاء اللبناني بأخذ إفادة الوزير السا ...
- كاتس: إعلان بكين بين -فتح- و-حماس- سيبقى حبرا على ورق
- حينما سأل مخرج رائد فضاء أمريكيا: استحلفك بالإنجيل.. هل وطأت ...


المزيد.....

- اللغة والطبقة والانتماء الاجتماعي: رؤية نقديَّة في طروحات با ... / علي أسعد وطفة
- خطوات البحث العلمى / د/ سامح سعيد عبد العزيز
- إصلاح وتطوير وزارة التربية خطوة للارتقاء بمستوى التعليم في ا ... / سوسن شاكر مجيد
- بصدد مسألة مراحل النمو الذهني للطفل / مالك ابوعليا
- التوثيق فى البحث العلمى / د/ سامح سعيد عبد العزيز
- الصعوبات النمطية التعليمية في استيعاب المواد التاريخية والمو ... / مالك ابوعليا
- وسائل دراسة وتشكيل العلاقات الشخصية بين الطلاب / مالك ابوعليا
- مفهوم النشاط التعليمي لأطفال المدارس / مالك ابوعليا
- خصائص المنهجية التقليدية في تشكيل مفهوم الطفل حول العدد / مالك ابوعليا
- مدخل إلى الديدكتيك / محمد الفهري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - أحمد رباص - الأساتذة وأطر الدعم الذين فرض عليهم التعاقد يطالبون بنموسى بترقية استثنائية للأساتذة ضحايا الزلزال