أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد ابو ماجن - مناجم الأرق














المزيد.....

مناجم الأرق


احمد ابو ماجن
شاعر وكاتب

(Ahmed Abo Magen)


الحوار المتمدن-العدد: 7800 - 2023 / 11 / 19 - 00:53
المحور: الادب والفن
    


___________________________

أرتجي أي حضيض
أكثر من هذا الذي أعيشه على مضض
وأي سلامة يمكن أن يطلبها قتيل مثلي
فالعمق دفن نفسه تحت عمقه
ولم يبق على السطح إلا سراب مكبوت
وحتى أن تراخت حبال تعنتك
فإنها تزداد نشاطا مع كل شدة
ليحملقَ نحو رقبتي
قبل أن تسحبي حياتي المتعرجة
كأخر العهود..
هل يمكنني المضي وأنا مغلول بأثقال أصدق من النبوات!!
أم أعيد الكرة بأرجوزة عمياء
تتخبط في رأسي المغلق!!
أتذكر إننا حفرنا القبر معا
ودفنا تلك الأقدار المستفزة في ليل الانعزال
لا أعلم هل أبقيه
وأخشى من نبشك!
أم أنبشه، فتبقيه أنت
يا إلهي من جعل الحيرة طفلا رضيعا
وُجِبت علينا رعايتهُ...
_____________________________

اسرقي نارَ ربِّكِ
وعلميني كيفَ أُدخلُ قلبي مدرسةَ الشواءِ
أتهجأُ ملامحَكِ بأصابعي الناعمة
حتَّى إذا بلغتُ فيكِ مبلغَ التوديعِ
اخشوشنتْ في رأسي طيورُكِ المهاجرة
واعتزلتِ الحياتُ عن رفقةِ العقارب
وتحولتِ القرى إلى تنورٍ يدمجُ ملامحَنا بمساحيقِ اللهبِ
اسرقيها فهو ليسَ بحاجةٍ لها
أنا المحتاجُ لأنْ أعشقَ، وأنضجَ، وأفنى
وإن عاقبَكِ الربُّ
سَتكوني برومثيوسي
الظافرةَ بعوني وقتلي على بساطٍ حائرٍ
وأكونُ بجلاجلي كلِّها
ترسُباً فائضاً منكِ بمقدارِ رغبةٍ واحدةٍ
والفِ ألفِ شطحةٍ
تقودني للثراءِ الفاحشِ لما أملكُهُ من دموعٍ
ولأنَّ الكتمانَ عبادةٌ ساكنةٌ في حضرةِ الربِّ
صارَ الدمعُ شيطانَ مُتمرداً يَنسفُ طُقوسَها بالانهمار
ولأنكِ غايةٌ في نفسِ مَكروبٍ
تصاعدتْ أنفاسُكِ بحثاً عن ثقبٍ مَنسيٍّ
في رأسِ الذاكرةِ
ثقباً يهيلُ على رأسِكِ صَحراءَ الندامةِ
لتكوني قلماً حُرَّاً
يُعيدُ تخطيطَ وجهي الذي:
تَبـَّلهُ الانتظارُ
وأنضجتهُ محارقُ الهجرِ
ومن دونِ ملحٍ حتى، أكلتهُ الناس....
____________________________

حين يكون المطر
حكاية المدن الناعسة
تكون عينك مخبوءة وراء ثقل يعاند جفنك لتشعري بالنُعاس
بالشعر فقط
أكون يقظا بين نُعاسين
لألقي تنويمتي وأمضي..
بالشعر فقط
أكون نبيا على هيأة فأس
أُبعثُ لأهدِّمَ مناجمَ الأطواق
بالشعر أتحلل بين مربعين
الزيف والحقيقة
يتحدان لأجلي فحسب
جاعلين من الفرقة بينهما مركبة مستطيلة
تنقلني إلى الأسفل العلوي
أو العلو السفلي
لا يهم ذلك....
طالما بالشعر يمكنني مقاضاة انتباهي عند غفلتك
ومحاسبة انفراج عيوني بوجه النوم
حين يثقل جفنك تورم طفيف...



#احمد_ابو_ماجن (هاشتاغ)       Ahmed_Abo_Magen#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مناجم الأرق ٢
- باطن السدفِ
- سحقٌ شرعي
- كدمات
- عفوك
- إدراكٌ تحتهُ خط.
- حديث بغداد
- فوتوجرام
- تراب
- طقوس
- فناءات
- مراثي الأغنيات
- فائي
- طوفان
- فضلُ العِلم
- الدرس الخامس
- اعتباطيات
- هروب
- داهية
- مراهقة


المزيد.....




- أوركسترا مصرية تعزف -كاتيوشا- و-سموغلانكا- أمام جدران الكرمل ...
- اللغة السرية للأفيال
- أسباب تباطؤ عملية التمثيل الغذائي
- نجمة مصرية تثير الجدل بطقوس غريبة احتفالا بزواجها (صور+ فيدي ...
- بوتين يمنح المغني الروسي -شامان- لقب -فنان روسيا الفخري-
- -بعد شد وجذب- لـ 3 سنوات.. إجازة عرض فيلم -الملحد- في مصر
- سؤال يطرحه فيلم -لو- كيف يؤثر الصديق الخيالي على صحة طفلك ال ...
- عبد الحليم حافظ فعلها قبله.. هجوم على أحمد سعد بعد ارتدائه ا ...
- الأرض كروية.. معهد الفلك بمصر يرد على تصريحات الفنان محمد صب ...
- جزر الماركيز تنتظر إدراجها في قائمة التراث العالمي لليونسكو ...


المزيد.....

- الرفيق أبو خمرة والشيخ ابو نهدة / محمد الهلالي
- أسواق الحقيقة / محمد الهلالي
- نظرية التداخلات الأجناسية في رواية كل من عليها خان للسيد ح ... / روباش عليمة
- خواطر الشيطان / عدنان رضوان
- إتقان الذات / عدنان رضوان
- الكتابة المسرحية للأطفال بين الواقع والتجريب أعمال السيد ... / الويزة جبابلية
- تمثلات التجريب في المسرح العربي : السيد حافظ أنموذجاً / عبدالستار عبد ثابت البيضاني
- الصراع الدرامى فى مسرح السيد حافظ التجريبى مسرحية بوابة الم ... / محمد السيد عبدالعاطي دحريجة
- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد ابو ماجن - مناجم الأرق