أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الله خطوري - كَدَمَاتُ آلْحَرِيق














المزيد.....

كَدَمَاتُ آلْحَرِيق


عبد الله خطوري

الحوار المتمدن-العدد: 7800 - 2023 / 11 / 19 - 16:37
المحور: الادب والفن
    


ودَخَلْتُ .. أزحتُ بعنف وغضب بقية الستار الحاجب السميك الذي ظلَّ عالقا في صَلَف وعناد بركنه الخشن لا يبرحُ مهمتَه القميئةَ منذ أُسْنِدَتْ إليه، فسمعتُ لحركته وهو يَنْجَرُّ تحت ضغط معصمَيَّ الحانقيْن خشخشةً كخشخشة جلد أفعى تتحرك خفية بين سيقان الزرع الصفراء والخضراء في حقول تنتظر بصبر وأناة بداية موسم الحصاد .. وَ .. رأيتُهَــا جالسةً تهز رأسها هزا خفيفا تهينمُ لا تكاد تُبِينُ .. عصفورة قشيبة يمامة ماء يمامة من تراب ( تَاتْبِيرْتْ نْ وَامَانْ دُو شالْ دُو بَنْغُورْ دْلعشوب دُو حَلْحالْ تَزْدَغْ دكْسولُّوسْ دي لَخْوَاربْ دي لَقْصُورْ ) .. (١) حلَّ بها الخريف .. تخفق بالجناح .. لا تدري كيف تطير .. لا تميز الغدو من الرواح .. لا أحدَ يفك السراح .. أماه هنا .. ؟؟ .. أماه .. آآآه .. ليست هنا .. هل ضاع المسير في جسور من سخام من يباب من خراب بلا مسير .. ؟؟ .. وَضَعْتُ رجلي اليمنى على العتبة ثم اليسرى .. فإذا بها عتبة مغلقة شاردة، لا هي في الحياة، لا هي في الممات مُكَدَّسَة بمختلف المتاع، متاع كل الأنام .. أكوام حقائب من خشب وجرابات من جلد آلعناز، وأخرى مصنوعة من لفائف كتان ودوم وحلفاء .. عَرَّامٌ سلع ملمومة دون عناية وفوضى ملاءات وبطاطين جنود سوداء ووسائد ونمارق وملاحف وبسط (إيشُوسَانْ) وهيدورات جلود خراف بوبر أبيض قاتم وأدهم وأسود (إيهيدورنْ ن يخرفيين دْوولي) وأفرشة من مختلف الأحجام والأنواع، منها المَصفوف بعضه فوق بعض، ومنها الموضوع هكذا كما آتفق في زوايا مختلفة بفوضى صاخبة لا جامع بينها سوى وجود طيف (مريم) غارقة في لجج ظلالها القاتمة، كأنها على آستعجال لرحيل ما في محطة ما مقفرة نائية مهملَة نتنتظر في بَرَم رحلة قادمة .. وأدنيْتُ أكثر فأكثر خطواتي المتهدلَة مقتربا من الحكيمة (تالفقيرتْ) ماسكا بحوافي ثوب كسوتها الغامقة في زرقتها ..

_ قَـرّبْ آوْرَى .. إينِي السّلام إيخَالْتَشْ (٢)

_ ....... صمت ........

إيلْتَكُّوووودْ ... إيني (السلام) ... (٣)

وقلتُ .. السلام ...

وكمثل وجه في العناء .. كمثل طائر في السماء .. كمثل فَرَاش إذْ يُعَطِّرُ بجوانحه الأجواءَ والضياء والرواء والبهاء .. رفعَتْ (مريم) هامتَها الخسيفة، ورنَتْ إليَّ عيناها دون تردد أو مواربة أو وجل .. ثــم .. قالتها في ومضة كالبرق كالشعاع نطقَتْها ...

_ وعليكْ السلامْ ....

_ السلام عليكِ خالتي (مريم) ...

أعدْتُ التحية من جديد .. وأمسكتْ (تالفقيرتْ) يدَ خالتي اليمنى القابعة دوما في عُش صدرها، وقرَّبَتْهَا من يدي .. وسلمنا.. نعم .. تبادلنا السلام كأجمل ما يكون السلام كأجمل اللحظات الأولى كأبهى البدايات .. طبعتْ قبلةً خفيفة على يدي راسمة شفتاها خرائط عالم يولد من جديد في ليلة عيد سعيد .. وظلتْ يدُها وأنا ألثمُها في يدي أتأملُ عِوَجَ مفاصِلها كأنَّها تفارق مواضعَها وهالة من بقع داكنة لأول مرة أراها في رُسغها كأنها كدمات الحريق .. آه .. من لوعة آثاااار الحريق .. !! ..

☆ترجمات :
١_تَاتْبِيرْتْ نْ وَامَانْ دُو شالْ : يمامة ماء وتراب
_دُو بَنْغُورْ : وغبار
_دْلعشوب دُو حَلْحالْ : وأعشاب وحلحال _تَزْدَغْ دكْسولُّوسْ : تسكن غياهب الظلمات
_دي لَخْوَاربْ : في الخوارب
_دي لَقْصُورْ : والقصور

٢_قَـرّبْ آوْرَى : ادنُ تعال
_إينِي السّلام إيخَالْتَشْ : سلم على خالتك

٣_إيلْتَكُّودْ : لا تَخَفْ



#عبد_الله_خطوري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أَلْفُ يَدٍ وَيَد
- اَلْغَزَالَةُ وَآلثَّوْرُ
- فصاحَ الجَميعُ ... هَااااااا...
- صَوْتُ آلْخَفَاء
- اَلسِّرُّ آلدَّفِينُ
- ثُقْبٌ أَسْوَدُ أَوْ شَيْءٌ مِثْلُ ذَلِكَ
- أَبْصَرْتُ هَضَباتِ آلْأَحْلَامِ فَعَاوَدْتُ آلْمَنَام
- مَا وَرَاءَ أَجَمَةِ آبُّوكَالِيبْسْ أَمِيرِكَا
- هَذا حَبْ الرَّمَّانْ وَتْسَاسْ فْ لَخْرِيفْ
- اقْتُلُوا آلْمُعَلِّمَ وَفَرِّقُوا دَمَهُ بَيْنَ آلْمَدَارِس
- عَنَاقِيدُ مَفْقُوءَة
- اَلْمُفَقَّرُون
- بخصوص(جحيم بارد) لخليل حاوي
- غَبَشٌ
- الخطاطة السردية حسب المقاربة المدرسية
- ذَاكَ آلدَّمُ آلْفَائِرُ الَّذِي يَسْرِي فِي آلْعُرُوقِ
- صيغ التفضيل غير الرافعة
- ثآليلُ آلغَضَبِ
- تمردُ فرانكنشتاينْ شِيلِي
- رَضاع


المزيد.....




- الفنانة كندة علوش تكشف عن مبادرة إنسانية من النجم محمد صلاح ...
- الفنانة كندة علوش تكشف عن مبادرة إنسانية من النجم محمد صلاح ...
- حاول الاستعمار طمسها.. هل تستعيد اللغة العربية مكانتها في غر ...
- “المؤسس عثمان Kurulus Osman الموسم 6” موعد عرض مسلسل قيامة ع ...
- إذاعة أولى حلقات مسلسل محمد الفاتح الموسم الثاني مترجمة للعر ...
- شاومينج بيغشش.. تسريب امتحان اللغة الأجنبية الثانية ثانوية ع ...
- تابع HD.. أحداث مسلسل قيامة عثمان الحلقة 165 مترجمة للعربية ...
- إسحق موسى الحسيني.. الناقد المقدسي رائد الدراسات الأدبية في ...
- شيرين عبد الوهاب تعلق على قضية تسريبات حسام حبيب عن أسرتها
- الفنانة السورية كندة علوش تكشف تفاصيل إصابتها بمرض السرطان


المزيد.....

- خواطر الشيطان / عدنان رضوان
- إتقان الذات / عدنان رضوان
- الكتابة المسرحية للأطفال بين الواقع والتجريب أعمال السيد ... / الويزة جبابلية
- تمثلات التجريب في المسرح العربي : السيد حافظ أنموذجاً / عبدالستار عبد ثابت البيضاني
- الصراع الدرامى فى مسرح السيد حافظ التجريبى مسرحية بوابة الم ... / محمد السيد عبدالعاطي دحريجة
- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة
- صحيفة -روسيا الأدبية- تنشر بحث: -بوشكين العربي- باللغة الروس ... / شاهر أحمد نصر
- حكايات أحفادي- قصص قصيرة جدا / السيد حافظ
- غرائبية العتبات النصية في مسرواية "حتى يطمئن قلبي": السيد حا ... / مروة محمد أبواليزيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الله خطوري - كَدَمَاتُ آلْحَرِيق