أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - عن ( يعطيك العافية / الله المؤمن )















المزيد.....

عن ( يعطيك العافية / الله المؤمن )


أحمد صبحى منصور

الحوار المتمدن-العدد: 7801 - 2023 / 11 / 20 - 22:18
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


عن ( يعطيك العافية / الله المؤمن )
السؤال الأول :
أفكرك بنفسى ، أرسلت لك أسئلة من قبل ورددت على بعضها . أنا كنت مدرس لغة عربية وبقيت على المعاش من خمس سنين ، وأنا معجب جدا بكتاباتك فى القاموس القرآنى ، وأعتقد انك أول باحث يكتب فى هذا ، ويتأكد فعلا ان القرآن الكريم مختلف عن السائد من الكلام فى العربية الفصحى . ومن تأثرى بالقاموس القرآنى أتفكر فى كلمات معينة نتكلمها ، وهل جاءت فى القرآن أم لا . وأبحث فى الموقع وأجدها فى مقالات القاموس القرآنى . ولكن فيه كلمة لم أجدها ، وبالتأكيد حضرتك لم تتعرض لها ، وهى كلمة صحة وعافية . كنت أمس على القهوة فقال لى صاحبى : صحة وعافية . وتفكرت فى الكلمة وهى على لسان الناس مثل يعطيك العافية ، وساعات لما يشكرك واحد تقول له : العفو . وافتكرت ان عندنا فى البلد يقولوا على المريض انه بعافية . الأمور اتلخبطت فى دماغى . وقلت أسألك عن الصحة والعافية هل هما فى القرآن ، وكيف نقول عن العافية انها الصحة ونقول عنها انها المرض ؟.
إجابة السؤال الأول :
أولا :
قولهم عن المريض إنه ( بعافية ) هذا من تأثير الاعتقاد فى التفاؤل والتشاؤم ، وكان سائدا فى مصر فى العصر المملوكى ، كانوا يتشاءمون ( أو يتطيرون ) من الكلمات التى تدل على المصائب والنكبات ، فيتحاشون التلفّظ بها تشاؤما وخوفا ، وكان هناك مثل شعبى يقول إن البلاء موكل بالمنطق أو النطق ، فإذا نطقت بكلمة تقع عليك . لذا كانوا يتشاءمون من اشياء كثيرة ، ومنها كلمة المرض ، فإذا مرض أحدهم لا يقولون إنه مريض ، بل يستعملون عكس المرض ، وهو العافية التى تعنى الصحة والقوة . ومن المضحك أن تقول الأم الريفية المصرية عن طفلها المريض الذى يعانى من ( السخونة ) : ( جسد الكلبة دافى ) ، أى ليس جسد طفلها ، ولكنه جسد الكلبة ، هذا لتبعد عنه السخونة والمرض تشاؤما .
ثانيا : قرآنيا :
1 ـ لم يأت فى القرآن الكريم مصطلح ( صحة ) . ولكن جاء الفعل ( عفُوا ) بمعنى القوة والصحة . وجاء هذا فى موضع وحيد فى قوله جل وعلا : ( وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَبِيٍّ إِلاَّ أَخَذْنَا أَهْلَهَا بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَضَّرَّعُونَ (94) ثُمَّ بَدَّلْنَا مَكَانَ السَّيِّئَةِ الْحَسَنَةَ حَتَّى عَفَوا وَقَالُوا قَدْ مَسَّ آبَاءَنَا الضَّرَّاءُ وَالسَّرَّاءُ فَأَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ (95) الاعراف ).
2 ـ جاء ( العفو ) بمعنى المال الذى يمكن التنازل عنه :
2 / 1 : فى الصدقة . قال جل وعلا : ( وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلْ الْعَفْوَ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ (219) البقرة )،
2 / 2 : تكرُّما وفضلا فى مهر المطلقة قبل الدخول بها ، قال جل وعلا : ( وَإِنْ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ وَقَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِيضَةً فَنِصْفُ مَا فَرَضْتُمْ إِلاَّ أَنْ يَعْفُونَ أَوْ يَعْفُوَ الَّذِي بِيَدِهِ عُقْدَةُ النِّكَاحِ وَأَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى ) (237) البقرة ).
3 ـ من أسماء الله جل وعلا الحسنى أنه ( العفُوّ ) الذى يعفو . قال جل وعلا :
3 / 1 : ( وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنْ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ (25) الشورى )
3 / 2 : ( وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ (30) الشورى)
3 / 3 : ( وَإِذْ وَاعَدْنَا مُوسَى أَرْبَعِينَ لَيْلَةً ثُمَّ اتَّخَذْتُمْ الْعِجْلَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَنْتُمْ ظَالِمُونَ (51) ثُمَّ عَفَوْنَا عَنْكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (52) البقرة )
3 / 4 : ويأتى العفو إسما لله جل وعلا ومرتبطا بالغفران فى قوله جل وعلا :
3 / 4 / 1 : ( إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوّاً غَفُوراً (43) النساء).
3 / 4 / 2 : ( فَأُوْلَئِكَ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَعْفُوَ عَنْهُمْ وَكَانَ اللَّهُ عَفُوّاً غَفُوراً (99) النساء ).
3 / 4 / 3 : ( إِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ (60) الحج ).
3 / 4 / 4 : ( وَإِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ (2) المجادلة )
3 / 5 : والأمر بالعفو جاء للمؤمنين بمعنى الصفح ضمن الاتصاف بالأخلاق الاسلامية السامية . قال جل وعلا :
3 / 5 / 1 : ( وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّاراً حَسَداً مِنْ عِنْدِ أَنفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ الْحَقُّ فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (109) البقرة )
3 / 5 / 2 : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلادِكُمْ عَدُوّاً لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (14)التغابن ).
3 / 5 / 3 : ( وَلا يَأْتَلِ أُوْلُوا الْفَضْلِ مِنْكُمْ وَالسَّعَةِ أَنْ يُؤْتُوا أُوْلِي الْقُرْبَى وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (22) النور ) .
3 / 5 / 4 : ( إِنْ تُبْدُوا خَيْراً أَوْ تُخْفُوهُ أَوْ تَعْفُوا عَنْ سُوءٍ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوّاً قَدِيراً (149) النساء )
3 / 6 : وقال جل وعلا للنبى محمد عليه السلام : ( خُذْ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنْ الْجَاهِلِينَ (199) الاعراف ).
4 ـ بالمناسبة : العفو يعنى فى عصرنا ( التسامح ) ، وليس التسامح من مصطلحات القرآن الكريم .
السؤال الثانى
عن مقال ( اسماء الله الحسنى ) من أسمائه ( المؤمن ) . السؤال ( الله مؤمن بمن ) ؟
إجابة السؤال الثانى :
أولا :
الله جل وعلا هو مالك السماوات والأرض وحده ، وهو جل وعلا الذى أنزل الدين . قال جل وعلا : ( وَقَالَ اللَّهُ لا تَتَّخِذُوا إِلَهَيْنِ اثْنَيْنِ إِنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ (51) وَلَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَلَهُ الدِّينُ وَاصِباً أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَتَّقُونَ (52) النحل ). وقد خلق البشر أحرار فى الدين ، والمسئولية هى المقابل لهذه الحرية ، الذى يؤمن بالله جل وعلا وحده إلاها ويؤمن ل ( الناس أى يأمنه الناس يكون خالدا فى الجنة. ومن يؤمن بالله ويؤمن بآلهة أخرى معه ولا يأمنه الناس ( لا يؤمن له الناس ) يكون خالدا فى النار ، وهؤلاء هم الظالمون الكافرون . قال جل وعلا : ( وَقُلْ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَاراً أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقاً (29) إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلاً (30) أُوْلَئِكَ لَهُمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمْ الأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَيَلْبَسُونَ ثِيَاباً خُضْراً مِنْ سُندُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الأَرَائِكِ نِعْمَ الثَّوَابُ وَحَسُنَتْ مُرْتَفَقاً (31) الكهف ). فالايمان ب ( هو فى الاعتقاد ) والإيمان ل ( هو فى التعامل مع الناس ) . وجاء هذا وذاك فى قوله جل وعلا عن النبى محمد عليه السلام : ( يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَيُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِينَ ) (61)التوبة ). الكافرون مؤمنون بالله إيمانا ناقصا قليلا ، لأنهم مشركون يؤمنون بشركاء فى الالوهية مع الله جل وعلا ، وهم ملعونون بسبب هذا . قال جل وعلا : ( بَلْ لَعَنَهُمْ اللَّهُ بِكُفْرِهِمْ فَقَلِيلاً مَا يُؤْمِنُونَ (88) البقرة ) (وَلَكِنْ لَعَنَهُمْ اللَّهُ بِكُفْرِهِمْ فَلا يُؤْمِنُونَ إِلاَّ قَلِيلاً (46) النساء ). وأكثرية البشر لا يؤمنون بالله جل وعلا وحده ، وهم لايؤمنون بالله جل وعلا إلا وهم مشركون . قال جل وعلا : ( وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلاَّ وَهُمْ مُشْرِكُونَ (106) يوسف ) . وهذا الايمان الناقص للكافرين الظالمين المشركين لن ينفعهم يوم الفتح ( القيامة ) . قال جل وعلا : (قُلْ يَوْمَ الْفَتْحِ لا يَنفَعُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِيمَانُهُمْ وَلا هُمْ يُنْظَرُونَ (29) السجدة ).
أخيرا :
الله جل وعلا هو محل الايمان . هناك من يؤمن به جل وعلا وحده لا شريك له ، وهناك من يؤمن به إيمانا نقصا ويؤمن بشركاء فى الألوهية معه ، وهم أكثرية البشر بأديانهم الأرضية الشيطانية . هذا معنى أنه جل وعلا ( المؤمن )



#أحمد_صبحى_منصور (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عن : ( الأوراد / ربنا فى ضهرى )
- الموت المؤقت والموت الدائم
- عن ( حوارات ):
- عن ( السعودية وأمريكا / حديث حب الدنيا رأس كل خطيئة )
- ( ف 4 ) ( أولو الأمر ) فى الشورى الاسلامية
- عن ( عانس سوداء / حرف / السرقة من كافر )
- عن ( آه من حماس / الباقورى والدين والتدين )
- ( ف 4 ) الشورى الاسلامية هى حُكم الشعب وليس حكم الفرد
- عن ( الامام الترمذى الكافر الكذاب )
- عن ( شهد الله ، والله يشهد )
- العلاقات الخارجية للدولة الاسلامية العلمانية
- عن : ( هل الملائكة تحارب مع حماس ؟ / تسع آيات وبصائر ومثبور ...
- عن ( مواقف من الصلاة / كعب الأحبار )
- لمحة سريعة عن (جريمة قتل الأطفال والنساء بين اليهود والمحمدي ...
- عن ( الاحتراف الدينى / الصوم والهدى فى الحج / القاموس القرآن ...
- عن ( شريعة قتل الأولاد / كعب الأحبار )
- يسألونك عن إسرائيل
- عن ( الإكراه على البغاء / لا تهمنا هدايتك / معانى الأسماء )
- عن ( عيد الهلاوين / العفاريت)( شق الجيوب )( الدروز العرب )
- الصلوات الخمس بين المشقة والتيسير


المزيد.....




- ماما جابت بيبي..أضبط الآن تردد قناة طيور الجنة بيبي على الأق ...
- تفاعل مع استقبال رئيس الإمارات لشيخ الأزهر (فيديو)
- خلي طفلك يستمتع.. اضبط تردد قناة طيور الجنة وبطوط وكوكي على ...
- اقتصادي يحدد مكامن الضعف في السياحة الدينية ويؤكد: السائح ال ...
- أجدد أناشيد وأغاني طيور الجنة.. تردد قناة طيور الجنة بيبي عب ...
- أطفالك في أمان مع طيور الجنة.. تردد قناة طيور الجنة بيبي عبر ...
- نزلها الان.. تردد قناة طيور الجنة الجديد 2024  للاستمتاع بأح ...
- إيهود باراك: علينا إنشاء -محور اعتدال- لمواجهة -محور المقاوم ...
- “أغاني حلوة وابتسامة جميلة” اضبط تردد قناة طيور الجنة بيبي ع ...
- حدث الآن أقوى أشارة لتردد قناة طيور الجنة بيبي على نايل سات ...


المزيد.....

- العنف والحرية في الإسلام / محمد الهلالي وحنان قصبي
- هذه حياة لا تليق بالبشر .. تحرروا / محمد حسين يونس
- المرحومة نهى محمود سالم: لماذا خلعت الحجاب؟ لأنه لا يوجد جبر ... / سامي الذيب
- مقالة الفكر السياسي الإسلامي من عصر النهضة إلى ثورات الربيع ... / فارس إيغو
- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - عن ( يعطيك العافية / الله المؤمن )