أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - عبدالله مطلق القحطاني - غزة ورشيد حمامي ومملكة راية الصليب المنافقة والرعب !













المزيد.....

غزة ورشيد حمامي ومملكة راية الصليب المنافقة والرعب !


عبدالله مطلق القحطاني
باحث ومؤرخ وكاتب

(Abduallh Mtlq Alqhtani)


الحوار المتمدن-العدد: 7805 - 2023 / 11 / 24 - 08:47
المحور: مقابلات و حوارات
    


هل أنت مثل رشيد حمامي يا عبدالله؟
22/11/2023

جابر عثرات الكرام

أخ عبدالله كيفك ؟
يا رب تكون بخير
وأنا سعيد لرؤية مقال لك جديد قبل ساعات
على الأقل جديد في النشر هنا في الموقع
وإلا فالشباب ما قصروا ونشروه من مدة وانتشر في الفيسبوك ومنصة x كثير

الصراحة ما شفت لك لا مقال أو حتى تعليق بخصوص حرب الصهاينة على غزة العزة

طبعاً موقف سلطة بلادك الخفي والعلني المتناقض معروف لنا كمسيحيين عرب كاثوليك في المهجر

ومستحيل أصلاً أسالك عن موقفك مع موقف حكومتك وعنه

أعرف جيداً أوضاعكم الداخلية الاقتصادية قبل السياسية منها؟

وأعرف فظاعة القمع والرعب والخوف الشديد في مجتمعك
بس
اسمح لي أنقل لك هذا المنشور على الفيسبوك أمس بعد مشاركة مقال لك قديم هنا بعنوان

مملكة راية الصليب المنافقة والقمع !

👇👇👇👇👇

مملكة راية الصليب المنافقة والرعب !

طاهر كتالوج

٨ / ٨ / ٢٠٢٣

أخوي عبدالله تصدق إلى الحين كل ما أعيد قراءة مقالك مملكة راية الصليب المنافقة والقمع وإللي كتبته من ثمان سنين تقريباً تجيني حالة من الطرب ونشوة ولذة إعادة القراءة ثلاث أو أربع مرات ورا بعض من عبقرية الإسقاط غير المسبوق في مجتمعك بس الحين طال عمرك وش صار على مملكة راية الصليب المنافقة مع الرعب الحقيقي العام إللي تجاوز رعب الروس أيام حكم يوسف ستالين وكوريا الشمالية اليوم?

صحيح السؤال من شهرين وأفهم جيدًا سبب عدم إجابتك عنه

والمسيح الحي ما ألومك يا صاحبي

بالعكس كل ما أقرأ لك أتذكر
اللي عمله داوود النبي من نشر بالمناشير للبشر 😀

يقول ليوتاكسل
بعد أن انتصر ملك إسرائيل ويهوذا على العمونيين أذاق أسراه ضروبًا من التعذيب لا تخطر إلاَّ لقاطع طريق مثل داود..
{وأخرج الشعب الذي فيها ووضعهم تحت مناشير ونوارج حديد وفؤوس حديد وأمرَّهم في أتون الآجّر. وهكذا صنع بجميع مدن بني عمون..}
(2صم 12: 31)

لا ينتابني أي شك في أن كلاَّ منا يتمنى أن تكون هذه البربرية مجرد خزعبلات..
فالتاريخ لا يعرف حتى الآن مثل هذه الوحشية المبتكرة، التي تتحدث التوراة عنها بفخر واعتزاز..

وعندما قال البعض مثل " كالميت " أن هذا السلوك كان يعبر عن قوانين الحرب التي اعتادوا عليها!

رد عليه " هيوي " قائلًا:
يمكن أن يكون هذا الغدر مقبولًا في قصة النمور والفهود، لكن إنسانًا واحدًا لن يستطيع إيجاد أي شكل من أشكال التبرير لمثل هذه الوحشية.

ومن الجدير ذكره هنا، أن هذا الوحش هو، حبيب الله نفسه، وإن كانت هذه القصة صحيحة أو مجرد اختلاق فإن مثل هذه المواعظ الدينية يجب أن تُذم وترَمى?

التوراة كتاب مقدَّس أم جمع من الأساطير ص 349، 350.

أخ عبدالله قرأت مقال لك للمدعو رشيد حمامي وهو مسلم سابق مغربي يقول أنه ترك الإسلام وآمن بالرب يسوع المسيح
طبعاً أنا مسيحي وراثة كاثوليك ولا أفتخر إلا بصليب ربنا يسوع المسيح لكن أشكر الله الآب أنني مؤمن مسيحي كاثوليك ولا أنكر طائفتي لأنني أومن بما لا يؤمن به البروتستانت على سبيل المثال بخصوص أسفار الكتاب المقدس وأسرار الكنيسة والكثير من الطقوس والعبادات!

الحق معي وإيماني هو الحق لكن صاحبك رشيد لم يذكر أبدا نوع إيمانه وأي طائفة من المسيحيين على الحق في العقائد وليس في الطقوس وحتى الشكليات

وبسبب موقفه هذا كنا نشك بصحة قوله عن إيمانه واعتناق المسيحية
خاصة وأنه ترك التبشير وحتى نقد الإسلام كعقائد إلى الطعن والهجوم عليه كسياسة وصار بوق للصهاينة برخصة واستمارة زي ما تقولون

وهو أصلاً يقول أنه يحمل درجة الماجستير في العلوم السياسية وليس في اللاهوت

وصراحة أخ عبدالله صهينة رشيد حمامي ودفاعه عن الكيان الصهيوني بشكل سافر ووقح ومستفز ليس غريبا لي
فمواقف الإنجيليين البروتستانت المتصهينين معروفة
ولهذا لست متفاجئا أو مستغربا ممن اتهم صديقك بانه مرتزق ملحد كغيره من كثير من رجال الدين المسلمين اليوم في البلاد العربية من مرتزقة الأديان ووعاظ السلاطين ومشايخ القصور والفضائيات والمنصات الرسميين في بلدك السعودية نفسها قبل غيرها من ديار وبلدان العرب المسلمين
رشيد تبنى وجهة نظر الصهاينة من اليوم الأول حتى قبل ساعات ولازال

رشيد قال كلمته وبين موقفه ومع من يقف إلا أنت يا عبدالله

تعرف عبدالله أخي العزيز
اللي دفعني للكتابة إليك هذا المقال

رَشيد صديق القَدِيم عُدْ إلينا مُجدّدًا !
عبدالله مطلق القحطاني
2023 / 1 / 10

https://www.ssrcaw.org/ar/show.art.asp?t=2&aid=779791

لأنك فقط من يومين قمت بتغيير صورتك في موقعك الفرعي في الحوار المتمدن ووضعت الشال أو الشماغ الفلسطيني أسود وأبيض وليس الشماغ الأحمر المعروف في بلدك على كتفك؟

إشارة ورسالة قوية ربما متأخرة لكن تكفي
بصراحة أخ عبدالله
هل أنت مثل صديقك القديم رشيد في الاصطفاف مع الصهاينة ضد غزة وشعبها؟

_____
السيد جابر عثرات الكرام
أستاذي أولا
شكرا لك لأنك كتبت وسألت
أثمن لك هذا عاليا وأشكرك كثيراً

ثانيا
عندما أقول فلان صديقي لا يعني بالضرورة أنه صديق حقيقي لي وتربطني به علاقة شخصية حقيقية
أبدا إنما كلمة ومفردة يستخدمها تقريبًا الجميع في سياق المخاطبة
خاصة في النقاشات الأكاديمية وحوارات الأديان
ولعلك لاحظت استخدام حتى الأساتذة الإسلاميين كثيراً لهذه المفردة في نقاشاتهم مع الأساتذة اللاهوتيين المسيحيين والقساوسة
فيقولون مثلاً
أصدقاؤنا المسيحيون يقولون ...
أو مثلاً
صديقي المسيحي قال ...

إذن كلمة لا تعني بالضرورة أنها واقع صداقة حقيقية وعلاقة شخصية

الأستاذ رشيد أول مرة عرفته عام 2005 إن لم تخني الذاكرة وكان وقتها يكتب في منتدى مسيحي مشهور
ويكتب فيه ( المنتدى ) وقتها أباطرة التبشير المسيحي من الآباء الكبار الكهنة وعلى رأسهم وقتها قمص مشهور جداً جداً في تلك المرحلة

من هنا بدأت لا أقول الصداقة ولا المعرفة بل النقاشات

طبعاً كنت وقتها أكتب بأسماء مستعارة ليس لأني أنقد الإسلام وخوفا من الحكومة بل لأني كنت ولازلت أؤمن أن الشهرة في العالم العربي حيث المستنقعات ودول الجرب البغيضة لها ثمن باهظ!

ولهذا آثرت السلامة وقتها!

المهم وعن طريق كاتب آخر في المنتدى المسيحي تم إتصال هاتفي وحيد من الأستاذ رشيد عن المنتدى والكتابة فيه!
ولم يرد منه ثانية أي إتصال وانقطعت أخباره عني

وأنا أيضاً ساءت ظروفي المادية والصحية وطبعاً اضطررت لبيع الكمبيوتر ولم أستطع أيضاً دفع أجرة الغرفة ولا رسوم الإنترنت وتشردت فترة
حتى قام بعض الكفار المشركين الضالين من جماعة شر البرية الخالدين في جهنم بحسب القرآن الكريم لمدة يد المساعدة لي ولازلت مدينا لهم بذلك

وبعد سنوات وتحديدا في عام 2008 إن لم تخني الذاكرة ثانية بدأت أكتب وأحاور وأناقش مسيحيا في صفحة الأستاذ رشيد على الفيس بوك وكان وقتها جمع من جهابذة الإسلاميين وكذلك عباقرة المسيحيين يتحاورون
وللتاريخ ومن باب الأمانة العلمية كان القمع والحظر كثيراً في الصفحة للأخوة الإسلاميين وعلى يد أدمن ومشرف المدعو ابن النيل وكنا نعتقد أنه نفسه الأستاذ رشيد
ومع كثرة الحظر أصبحت علاقتي بصفحته متقطعة كل فترة كما أفعل حالياً هنا في الحوار المتمدن وبداية عام 2012 طلقت صفحة الأستاذ رشيد للأبد وكنت في عام 2012 قد عثرت صدفة على موقع الحوار المتمدن ومن هنا بدأت علاقتي بالموقع هنا
وبالمناسبة رشيد لم يكتب عدة مقالات هنا في صحيفة الحوار المتمدن إلا بشعوره بالغيرة مني رغم أنني وقتها ولمدة عامين أكتب وأعلق فقط في مقالات الأساتذة الزملاء الكتاب ولم أبدأ بعد بكتابة المقالات

إذن كانت علاقتي بالأستاذ رشيد أكاديمية فقط ومن خلف شاشة هاتف جوال ( محمول ) ولم يعمل معي قط معروفا ولست صديقا له بالمعنى الحرفي لهذه الكلمة أبداً ولست مدينا له بموقف أو صنيع حتى

أما لماذا كتبت له المقال التي وضعت أنت له الرابط
لأني كنت أريد أن يحضر في موقع شبه محايد لنتناقش فحسب ونعيد الأيام الخوالي ويظهر التقدم في السن والوحدة قبله هو الدافع!
وربما الحنين لسنوات الشباب مع ظهور الشيب ( الشعر الأبيض ) ?
لا أعرف صدقا


وأما ما قلته أنت بخصوص حقيقة اعتناق الأستاذ رشيد المسيحية من عدمها فأنا لا شأن لي بالأشخاص بل أناقش الأفكار فقط

نعم أتفق معك أنه رغم كونه من البروتستانت الإنجيليين كما ظهر لي جليا إلا أنه لم يتجرأ قط على ذكر طائفته وطبعاً ليس كل طائفة هي الحق!

لا أستطيع أن أحكم على شخص دون عشرة وصحبة

لكن أعتقد أن مواطنا مغربيا آخر مثله قد اعتنق المسيحية وعمل معه في برنامج تلفزيوني له قد كشف حقيقته بعد رجوعه للإلحاد أو للإسلام لا أذكر وهي شهادة موجودة على الإنترنت واليوتيوب أيضاً

وأخيراً
موقفي من فلسطين معروف لكن لا أتجرأ على ذكره وأنت تعرف السبب

وأما الشماغ الأبيض والأسود فلا علاقة
يا حكومة له بالشال الفلسطيني

وأنا أحب الحكومة
وأكره العدس والجمس الأسود!

يا رجل في الغرب تم فصل العديد من العمال والموظفين بسبب موقفهم الداعم لفلسطين وغزة

وأنا مصدر دخلي المالي الوحيد اليوم برنامج الحماية الإجتماعية الحكومية والمسمى الضمان الإجتماعي المطور ما يساوي 400 دولار تقريبًا في الشهر
وتم فصل عشرات الآلاف منه ووضع شروط شبه تعجيزية مع تفاهة قيمة الإعانة المالية وتبغاني أقولك موقفي من رشيد أو غزه?
أحه!
شكرا لك ثانية يا صديقي .



#عبدالله_مطلق_القحطاني (هاشتاغ)       Abduallh_Mtlq_Alqhtani#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت ا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رسائل المشركين الضالين عن مصائب إله المسلمين ! 1
- رسالة إلى الله تعالى من شاب سعودي ❗
- أنا والإمام محمد بن سعود لعنه الله والمغضوب عليه ابن عبدالوه ...
- أسأل إيدي كوهين أنا أكره عدس الحكومة ❗
- أنا والكُفّار المُشرِكون الغرْبِيّون لَعَنَهُم الله ❗ ...
- الحرية والقمع بين الإسلام السعودي والإسلام الحقيقي !
- إِلَى هُنا أَعَاننَا الرّبّ ✍
- أحتاجُ وطنًا جديدًا ومُواطنةً وجِنسيَّةْ❗
- معالي وَزِيرَة وَزَارة شؤون المرأة في الرياض ❓
- اِسْالْ الحُكومَةْ ! سُكوُتْ حَنْصَوِّرْ 3
- أسئلةٌ مَقموعةٌ في الحِوَار المُتمدّن! القَمْع الأول
- اِسْالْ الحُكومَةْ ! سُكوُتْ حَنْصَوِّرْ 1
- لِيُدمِّرْ الشبابُ ويَرْدُموُا مُسْتَنقَعاتِهم بأنفسهم
- مِن الوَاتساب! كلاكيت ثاني مرة
- مِن الوَاتساب! كلاكيت أول مرة
- نعم طَلَّقْتُ إسلامهم ياعبدالله وماذا عنك ؟
- أسئلة مَمنوعةٌ فِي صحِيفة الحِوار المُتمدّن ! الْأَخِير !
- مَمنوعٌ مِن النشْر فِي الحِوَار المُتمدّن
- الحُكومَة السُعودية والتّمْيِيز في استحقاق السّكَن !
- طَلِّقْ إِسْلامَكَ بِالثَّلَاثَةِ وَاِفْعَلْهَا 🍻


المزيد.....




- بإسبانيا.. موت ضابط روسي انشق وفر لأوكرانيا بمروحيته وفقا لل ...
- الانقسامات بأمريكا بشأن روسيا في عهد بوتن تشكل عواقب عالمية ...
- رسالة طفلة من غزة للعالم: لا طعام ولا ماء ولا دواء.. هل تنتظ ...
- -يديعوت أحرنوت- تنشر محتوى -وثيقة كتبها السنوار لرجاله- تكشف ...
- ربيب القائد الأعلى للجيش الأوكراني يطلب الجنسية الروسية
- -سانا-: عدوان إسرائيلي يستهدف منطقة كفرسوسة السكنية بدمشق (ف ...
- تاكر كارلسون: من يزعمون أن بوتين وراء وفاة نافالني هم نفس ال ...
- لقطات تظهر الدمار الذي لحق بمبنى سكني وسط دمشق باستهداف إسرا ...
- خبير: نزاع أوكرانيا كلّف ألمانيا أكثر من 200 مليار يورو فاتو ...
- طهران: تفجير أنابيب الغاز الإيرانية مؤامرة إسرائيلية تم إحبا ...


المزيد.....

- قراءة في كتاب (ملاحظات حول المقاومة) لچومسكي / محمد الأزرقي
- حوار مع (بينيلوبي روزمونت)ريبيكا زوراش. / عبدالرؤوف بطيخ
- رزكار عقراوي في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: أبرز الأ ... / رزكار عقراوي
- ملف لهفة مداد تورق بين جنباته شعرًا مع الشاعر مكي النزال - ث ... / فاطمة الفلاحي
- كيف نفهم الصّراع في العالم العربيّ؟.. الباحث مجدي عبد الهادي ... / مجدى عبد الهادى
- حوار مع ميشال سير / الحسن علاج
- حسقيل قوجمان في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: يهود الع ... / حسقيل قوجمان
- المقدس متولي : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- «صفقة القرن» حل أميركي وإقليمي لتصفية القضية والحقوق الوطنية ... / نايف حواتمة
- الجماهير العربية تبحث عن بطل ديمقراطي / جلبير الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - عبدالله مطلق القحطاني - غزة ورشيد حمامي ومملكة راية الصليب المنافقة والرعب !