أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - رأيتكِ في المنام














المزيد.....

رأيتكِ في المنام


عبد الفتاح المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 7883 - 2024 / 2 / 10 - 01:21
المحور: الادب والفن
    


رأيتكِ في المنامِ على المَجَرَّة
قلادةَ لَهْــــفَةٍ في الكونِ حُرّة
رأيتُكِ توقدينَ الشمسَ عشقاً
ويُخفي البدرُ في عينيكِ سِرَّه
رأيتُكِ تُشــــــرقينَ على مدارٍ
يذوبُ إذا نظرتِ ولن يضرَّه
كأنك درّةٌ فــــــي تاجِ حسنٍ
بها يُخفي من العُـــذّالِ سِرَّه
وأنّى دار قلبــــــي في مدارٍ
تدورُ عليَّ من بلواكِ دورَةْ
وما لي في مدار العشقِ أمرٌ
سوى أنّ الهوى أولاكِ أمرَه
تقحمتُ المســـافةَ غيرَ وانٍ
فروحي فيكِ لا تخشى المَعرّة
وأعلمُ أنّــــها تنـــــأى بعيداً
وأنّ مدارَها فـي العمـرِ مرّة
هناكَ وقفتِ والأيّـــامُ تترى
كأنّ الحسنَ قــد خلاّكِ وِترَه
تحلّقتِ المفاتنُ حــولَ خَصرٍ
على عطفيكِ تحملُ ألفَ جرّة
تسيلُ إذا خَطرتِ على طريقٍ
فتنضو عن هجير العمرِ حَرَّه
وأعلمُ أنّ فــي الشفتينِ إريٌ
إذا ما ذقتُ أسكَرُ دونَ خمرَةْ
وأعجـــبُ ما بهِ لوذقتَ منهُ
ستقبلُ من بُعَيــْـدِ الحلوِ مُرَّه
رأيتك تعصرينَ تويــجَ وردٍ
فيقطرُ في حنايا الروحِ قطرَةْ
لينتعشَ الفــــؤادُ بها ويُغوى
ويُزمعُ أن يشــقَّ إليكِ صدرَهْ
فلا لومٌ عليهِ وإنْ تمَـــــادى
إذا أمسى إليكِ الشـوقُ عُذْرَهْ
كفى بالصــــدّ للمتبولِ موتاً
فهلْ تحييهِ منـــــكِ إليهِ نظرَه
فإن القطرَ يُحيـــي من مواتٍ
ويحصل أن يشقَّ الماءُ صخرَة
زرعتكُ في خيالي غصنَ سدرٍ
نما حتى غدا في الروحِ سِدرَة
أما تخشينَ أن يشــــكوكِ وردٌ
بما فعَـــــلَتْ أنامِلُـكِ بعطـــره
ويدعو من صميم القلبِ نبضٌ
فيشكو منــــك للرحمن أمرَه
وكم ليــــــلٍ مررتِ بهِ ببالي
هتكتُ من الحنين اليكِ سِترَه
وكم من عابرٍ ألقيـــتِ يوماً
عليهِ السحرَ ضيَّعَ فيكِ فكرَه
تعالي حيـــن بردُ الليلِ يقسو
لنقبسَ من لهيب العشقِ جمرَةْ



#عبد_الفتاح_المطلبي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت ا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الهجر
- يا مولع النار
- كن كما أنت
- يا راهبا
- لوضامك الشوق
- صيّادة
- يا طيفَها
- الليالي
- أريج
- اليراع
- يا طائرَ الروح
- أمنَ الجمال
- قُرّة العين
- هواك
- رجاء
- تسلل عاذلاً
- رسم
- لاتلومي
- وهائمٍ ذي جوىً
- كم هفا قلبي


المزيد.....




- حلقة Kurulus Osman 149.. مسلسل قيامة عثمان الحلقة 149 مترجمة ...
- أنتقام تاج الدين نويان.. مسلسل قيامة عثمان الحلقة 149 مترجمة ...
- شجاعة السكران
- بعد صراع مع المرض.. رحيل الفنانة السورية ثناء دبسي
- رحيل الفنانة السورية ثناء دبسي.. مسيرتها الفنية قاربت الـ65 ...
- وفاة الفنانة السورية ثناء دبسي عن 83 عاما
- وفاة فنانة سورية شهيرة والنقابة تنعيها
- عقب زواجه وهو في عمر 69.. الفنان المصري محمود عامر ينهار من ...
- فن الكاريكاتير.. سلاحٌ يستخدمه الفلسطينيون في نضالهم
- مهرجان -الأرض- السينمائي الإيطالي يحتفي بأفلام فلسطينية ويعل ...


المزيد.....

- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين
- سعيد وزبيدة . رواية / محمود شاهين
- عد إلينا، لترى ما نحن عليه، يا عريس الشهداء... / محمد الحنفي
- ستظل النجوم تهمس في قلبي إلى الأبد / الحسين سليم حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - رأيتكِ في المنام