أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - ٦٠ دقيقة… القتلُ مرتين!














المزيد.....

٦٠ دقيقة… القتلُ مرتين!


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 7884 - 2024 / 2 / 11 - 11:37
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بماذا تشعرُ المُتحرّشُ بها، والمُغتصَبةُ، والخاضعة للعنف الجسدي؟ لا أحدَ يعرفُ، سواها! خليطٌ مُرٌّ من المذلّة والانكسار والضِعة والعجز والخذلان وموات الغد. وبعد تلك التجربة المُرّة، تتفحّصُها العيونُ وتلوكُها الألسن وتُثرثرُ الشفاهُ حول: لماذا خرجت؟ وماذا كانت تلبس؟ فالحقُّ عليها دائمًا. الرجلُ معذورٌ، والمُدانةُ هي! لا تختلفُ المجتمعاتُ كثيرًا حول هذا النهج في التفكير، مهما أدانوا وشجبوا ورفعوا الشعاراتِ وأطلقوا المبادرات وجعجعتِ الحناجرُ وسُنَّتِ القوانينُ وغُلّظتِ العقوبات؛ يظلُّ المجتمعُ "يبحثُ عن ألف مبرر للرجل، ويُفتّشُ عن خطأ واحد للمرأة". وتُدركُ الصبايا والنساءُ هذا بحدسهن وفطرتهن، فيلجأن إلى "الخرس" وتجرّع المرارة في صمت الصاغرين. فلا تبوحُ الضحيةُ بما جرى لها، لا للشرطة ولا للمجتمع ولا حتى للأم والأب خوفًا من اللوم والتقريع والعنف الذي قد يصلُ إلى القتل! قتلُ الضحية لا قتلُ الجاني!
مسلسل مهم شاهدتُه على منصّة " شاهد" يناقشُ تلك الظواهرَ المجتمعية الخطيرة التي تجعلُ الأنثى "طريدةً" في مرمى قناص قاسٍ بلا عقل، عفوًا، بل ذي عقل "داهية" يختارُ ضحاياه بدقّة؛ بحيث تمنعهن ظروفُهن من فضح جرائمه. فهذه زوجة لرجل متعصب متحجّر لن يتعاطف مع زوجته المُغتصبة، فتلجأ إلى الانتحار، وهذه فتاة مراهقة تخافُ الأبَ المتسلط الذي لن يرحم ابنتَه المغدورة تحرّشًا، وهذه طالبةٌ فقيرة يلملمُ والدُها المطحونُ القروشَ من أجل تعليمها، وهذه فتاةٌ جهول ضعيفة الشخصية لا تدري عن حقوقها شيئًا، وغيرهن ممن يخضعن لمقاصل الخوف والجهل والفقر، عطفًا على المقصلة الكبرى وهي: "إدانة المجتمع الذكوري برجاله ونسائه!"، فيستسلمن للخنوع والصمت القسري.
عنوان المسلسل موحٍ ومبدع: “٦٠ دقيقة"، وهي مدّة جلسة العلاج التي يمنحها الطبيبُ النفسي المرموق الوسيم "أدهم نور الدين"، لمريضاته. مريضاتُه اللواتي يذهبن إليه ليعالجهن من مشاكل نفسية طارئة مثل الاكتئاب أو ضعف الثقة بالنفس، فيخرجن من عيادته محطّمات ذليلات بعدما يتحرش بهنّ الطبيب "السايكو" بوحشية الساديين. وحين يصرخن وجعًا، يهمس في آذانهن بأن "الحب والألم صُنوان"، Love is Pain. ونكتشف مع نهاية الحلقات أن هذا الطبيب المريض كان ضحية لوالدته التي غرست فيه جنون العظمة، وعززت قسوته على الطير والحيوانات حين كان طفلا، وعلى الخادمات البائسات حين كان مراهقًا، وعلى المريضات حين صار طبيبًا شهيرًا. علّمته مبكرًا فن "إخفاء جرائمه"، حين دأبت على مداراة جرائمه الصغيرة طفلاً، وأجهضت محاولات أبيه لعلاجه النفسي، فتعاظمت جرائمُه مع الأيام حين شبَّ وصار يتصيد ضحاياه من النساء الصامتات. وحين تكتشفُ زوجتُه فظاعاته وجرائمه، وتعجز عن دفع الضحايا للكلام، تقتله وتخضع للمحاكمة ثم الإعدام، رغم المرافعة القوية للمحامية الحقوقية التي تدعمها.
الجديد في هذا العمل الدرامي الجميل، على سوداويته، هو الطلب الأخير للزوجة القاتلة قبل تنفيذ الإعدام! طلبت الطلاق من زوجها المقتول! فهي ترفض اقتران اسمها بمتحرّش، حتى بعد موته وموتها. ترفضُ لقاءه بعد الموت لا في جنّة ولا في نار. فقد كان يقول لها في لحظات الصفو إن المرأة تحظى بلقاء زوجها في الحياة الأخرى بعد الموت وهذا ما لم ترده الزوجة. الزوجةُ بطلبها الطلاق من زوجها الميت، كأنما تريد قتله مرة أخرى. فالإقصاءُ لونٌ من القتل. ولو لم تقتله هي، وقتله غيرُها، ولو ماتَ ميتةً طبيعية، لطلبت الطلب ذاته: الطلاق!
تلك هي "لؤلؤة" المسلسل الجميل الذي كتبه المبدع والسيناريست "محمد هشام عُبيّة" وأخرجته على نحو شديد الاحترافية "مريم أحمدي". فكرة طازجة من خارج الصندوق، لم يُتطرق إليها من قبل. فالزواجُ هو أن يقبل اثنان هذا الرباط المقدس وفق شروط كثيرة أولُّها وأهمُّها: “الوعي بشخصية الآخر". فماذا لو اكتشف أحدهما أنه لم يكن واعيًا بشخصية مَن تزوج، وأنه خضع للخداع؟ يطلب الطلاق! فماذا لو جاء الاكتشافُ بعد موت الطرف المخادع؟! يسقط حقه في الطلاق، بسبب وفاة الطرف الآخر! وماذا لو اكتشفت زوجةٌ بعد وفاة زوجها أنه كان جاسوسًا خائنًا لوطنه؟! أليس من حقّها طلب الطلاق منه "ميتًا"؛ لكي تتبرأ من لقب: “أرمل الجاسوس"؟! هذه زوجةٌ قتلت زوجها المتحرش لكي توقفَ سلسالَ انتهاكاته لبنات الناس، واعترفت بجريمتها ولم تراوغ في التحقيقات، وخضعت للعقوبة بنفس راضية، وكان طلبُها الأوحد قبل إعدامها هو "فك قيد ارتباطها بمتحرش سادي". رُفض طلبُها بالطبع لأن القانون لم يبتكر مادة تدعمه، لكن الفكرة تظلُّ صفعةً على وجوه المتحرشين الشوهاء. تحية لجميع من شاركوا في هذا العمل الدرامي المهم: الجميلات: "سوسن بدر"، "شيرين رضا"، "ياسمين رئيس"، الفنان السوري "محمود نصر"، الفنان "خالد كمال"، وكامل طاقم العمل الجميل. "ستون دقيقة" تمرُّ كما الدهر على المُغتصبَة، وتمرُّ خاطفةً على مَن تنتظرُ حتفَها!
***



#فاطمة_ناعوت (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت ا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- -المتوحّدون”.. النسخة -الأنقَى- من البشر
- -العالِم- … العالِمُ
- قانون -الأخلاق-... عند الجدِّ الصالح
- طيارة ورق … اتركها لفوضاها
- قلقاسٌ أخضرُ … وثلجٌ ناصعُ البياض
- زيارةٌ واحدة … كل شهر!
- إيزيس الحكيم … إيزيس السعداوي
- زهرة -وسيم السيسي- في حديقتي
- هيا نصنعُ الغد … ونكملُ مسيرةَ البناء
- عيد ميلاد -الاتفاقية الأنيقة-… هل ستذكرون -غزّة-؟
- لماذا تلاحقينه يا صغيرة؟! عشان شبه السيسي
- لماذا ... صوتي للرئيس السيسي؟
- أنا لا أنساكِ فلسطينُ
- زيارة أول الشهر
- قديش كان فيه ناس
- له خفقة في كل قلب... PPHH
- عيد ميلاد البابا الوطني
- صوتي للرئيس السيسي
- وجهُ إسرائيل القبيح …. ينكشفُ أمام العالم
- شهرٌ من الإجرام الإسرائيلي!


المزيد.....




- فرحهم اليوم بأغاني البيبي..تردد قناة طيور الجنة بيبي للأطفال ...
- قائد الثورة الاسلامية: اعين شعوب العالم تترقب الوضع في ايران ...
- هل يستفيد الإسلاميون من تجربة -حماس- ويصلحون أخطاء العشرية ا ...
- قائد الثورة الإسلامية سيدلي بصوته في الانتخابات صباح اليوم ا ...
- قوات الاحتلال تقتحم -سلفيت- و-جبع- واستشهاد شابين بالخليل
- قائد الثورة الاسلامية يدلى بصوته في الانتخابات
- أجمل اغاني وأناشيد البيبي..تردد قناة طيور الجنة بيبي لمتابعة ...
- الاحتلال يضع سواتر حديدية بمحيط المسجد الأقصى
- غالانت يدعو إلى إلحاق اليهود المتشددين بالخدمة العسكرية
- المقاومة الإسلامية تستهدف مستعمرة -ايلون- بالصواريخ + فيديو ...


المزيد.....

- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي
- خطة الله / ضو ابو السعود
- فصول من فصلات التاريخ : الدول العلمانية والدين والإرهاب. / يوسف هشام محمد
- التجليات الأخلاقية في الفلسفة الكانطية: الواجب بوصفه قانونا ... / علي أسعد وطفة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - ٦٠ دقيقة… القتلُ مرتين!