أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر حمش - عَرَبان














المزيد.....

عَرَبان


عمر حمش

الحوار المتمدن-العدد: 7884 - 2024 / 2 / 11 - 11:40
المحور: الادب والفن
    


في مضرب الخيامِ على الحدود، لم أدرِ من سطا على الآخر، فاستهبله، عقلي، أم قلبي، فخرجتُ هائما كبقايا فارسٍ للتو عاد، وعبر أضواء الثكنات المتباعدة، صارت تأتي موجةُ الغبار، وهي تجاور حدّ الأسلاك، وتوجس قلبي، وهممتُ لأرى، ولم أدرِ، هل استداروا، وجاءونا غدرا من هناك، أم خببُ مددٍ؛ جاء يسعفُ جموع النازحين بلقمةٍ، أو بشربة ماء.
وكانت الدهشة في البعيد تتنقّل على وجوه حراس الثكنات المجاورين تباعا وتنطفيء.
وفي لحظةٍ فهمتُ أني الصانعُ، ومزيّن الحدث، لكن ذلك طاب، فأوغلتُ؛ وقد وصلتني كوكبةُ فرسانٍ، صنعتها، ونهروا خيلهم، وتوقف الصهيل، وتقدّم من حسبته الأمير، وقد صاح:
من أي عربٍ أنتم؟
فصحتُ: منذ وقتٍ قصيرٍ صرنا من عرب أسميناهم رفحان.
وأنتم يا صاحب البهاء؟
فأجابني الأميرُ قبل أن يختفي:
نحن عرب عجزتان.
وعدتُ في الظلمةِ، أتحسّس باب خيمتي.



#عمر_حمش (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت ا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كنتُ هناك ..
- ماعز
- إلى سليم النفّار الضاحك في منفاه الأخير
- كفّ عدس
- في فقه السلخنة
- ماذا أرى؟
- صديقنا بمدّ العون لفريد شوقي
- في الطريق
- وصية الحكيم الأخيرة لولده الحالم
- صَدَقة
- شلومو
- عاشور
- كذّأبها ربّع
- كذابها ربّع
- زلابيا، وحنتوت، وحمص مقلي.
- قتيلُ اللّيل
- فخُّ الترجمة إلى اللّغة العبريّة
- قهقهة
- رجلٌ منطقيّ
- اللّوحة


المزيد.....




- حلقة Kurulus Osman 149.. مسلسل قيامة عثمان الحلقة 149 مترجمة ...
- أنتقام تاج الدين نويان.. مسلسل قيامة عثمان الحلقة 149 مترجمة ...
- شجاعة السكران
- بعد صراع مع المرض.. رحيل الفنانة السورية ثناء دبسي
- رحيل الفنانة السورية ثناء دبسي.. مسيرتها الفنية قاربت الـ65 ...
- وفاة الفنانة السورية ثناء دبسي عن 83 عاما
- وفاة فنانة سورية شهيرة والنقابة تنعيها
- عقب زواجه وهو في عمر 69.. الفنان المصري محمود عامر ينهار من ...
- فن الكاريكاتير.. سلاحٌ يستخدمه الفلسطينيون في نضالهم
- مهرجان -الأرض- السينمائي الإيطالي يحتفي بأفلام فلسطينية ويعل ...


المزيد.....

- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين
- سعيد وزبيدة . رواية / محمود شاهين
- عد إلينا، لترى ما نحن عليه، يا عريس الشهداء... / محمد الحنفي
- ستظل النجوم تهمس في قلبي إلى الأبد / الحسين سليم حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر حمش - عَرَبان