أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زياد الزبيدي - كيف يقرأ الشارع الروسي ما يحدث في بلادنا – طوفان الأقصى127- مصير الشرق الأوسط يكمن في أيدي أبنائه














المزيد.....

كيف يقرأ الشارع الروسي ما يحدث في بلادنا – طوفان الأقصى127- مصير الشرق الأوسط يكمن في أيدي أبنائه


زياد الزبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 7884 - 2024 / 2 / 11 - 13:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نافذة على الصحافة الروسية
نطل منها على أهم الأحداث في العالمين الروسي والعربي والعالم أجمع




*اعداد وتعريب د. زياد الزبيدي بتصرف*


وصفة المستقبل كتبها طهاة الشرق الأوسط

أندريه بيستريتسكي
عميد كلية الاتصالات والإعلام والتصميم، المدرسة العليا للاقتصاد، رئيس مجلس إدارة مؤسسة التنمية والدعم لمنتدى فالداي

8 فبراير 2024



للأسف، أي مناورة لها حدود، إذ أن هناك مشاكل لا يمكن حلها من دون خطوات واسعة النطاق وصعبة، ومن دون القدرة على تقديم تنازلات، التي قد تكون احيانا مؤلمة جدا. ومن بين هذه المشاكل بطبيعة الحال القضية الفلسطينية، التي بدون حلها يصبح السلام الدائم في الشرق الأوسط مستحيلاً. تجدر الإشارة إلى أن هذه المسألة هي التي أحبطت بشكل قاتل العديد من المحاولات للتوصل إلى اتفاق بين الأطراف المتحاربة. حتى أنهم منحوا جوائز نوبل لحل القضية، لكن بشكل عام، لم يؤد ذلك إلى أي شيء جيد بشكل خاص.

كما تضيف قصة الحوثيبن ألوانا وعناصر إلى الفسيفساء الشاملة لمشاكل المنطقة وتظهر بوضوح شديد أن محيط المعلومات الذي ينغمس فيه العالم بشكل عام والشرق الأوسط بشكل خاص مليء بالشعاب الخطيرة.


والحقيقة أن تأثير ما يسمى بالرأي العام على سياسات الدول آخذ في الازدياد. وبطبيعة الحال، كان دور الجماهير دائما كبيرا؛ ففي غضون أيام اكتسحت هذه الجماهير العديد من الدول العظمى التي بدت من قبل غير قابلة للزعزعة. ليس عليك أن تبحث بعيداً عن الأمثلة: الإمبراطورية الروسية (1917)، كما كتب فاسيلي روزانوف، تلاشت في ثلاثة أيام. بالطبع، لقد تم دائمًا التلاعب بالجماهير، حيث تم تأليب الناس ضد بعضهم البعض، لكن الوضع اليوم غير مسبوق.

لقد زادت تكنولوجيات المعلومات والاتصالات الجديدة من احتمالات التلاعب بالناس، علاوة على ذلك، فقد خلقت وضعا مذهلا حيث يكون المتلاعب والمتلاعب به، بشكل عام، نفس الشخص. وأكرر، لا يمكن رسم التقنيات الجديدة وقدرات الاتصال الجديدة بلون واحد. لديها الكثير من الفوائد، فهي تجعل الناس أكثر نشاطا، وفي كثير من الحالات أكثر معرفة بالقراءة والكتابة، وبشكل عام، تؤدي إلى حقيقة أن تأثير الشخص "العادي" على السياسة وصنع القرار آخذ في الازدياد. على الرغم من أن هذه عملية غير خطية nonlinear.

إذن هناك الآن نخب جديدة وجماهير جديدة تعمل في الشرق الأوسط. كلاهما لا يحب الماضي الاستعماري (حيثما وجد)، فهما لا يريدان مطلقًا التسامح مع عادة العديد من قادة الغرب في إصدار التعليمات والاوامر، ويريدان بناء المستقبل الذي يحلو لهما. في الوقت نفسه، وهو أمر مهم للغاية، فإنهم في الغالب على استعداد للتعايش مع بلدان أخرى، مع شعوب أخرى قد تختلف أفكارها حول المستقبل عن أفكارهم. والتحسن الذي سبق ذكره في العلاقات بين السعودية وإيران على الأقل دليل على ذلك.

بالطبع، هناك خلافات بين دول الشرق الأوسط، وهناك نشاط محموم للدول الغربية، مما يساهم في كثير من الأحيان في إثارة الصراعات، وهناك مجموعات ومجتمعات نشطة وعدوانية للغاية. ولكن لهذا السبب على وجه التحديد، وبالتحديد بسبب التعقيد الاستثنائي الذي تتسم به بنية المنطقة، فإن أي نجاح للتسوية يمكن اعتباره علامة فارقة مهمة على الطريق إلى بناء مستقبل مقبول للجميع.

يمكننا أن نتوقع أنه في الفترة من 13 إلى 14 فبراير في موسكو، سيعقد مؤتمر الشرق الأوسط الثالث عشر لمنتدى فالداي الدولي للحوار ومعهد الاستشراق التابع لأكاديمية العلوم الروسية تحت شعار "حان الوقت لاتخاذ إجراءات حاسمة: تسوية شاملة من أجل الاستقرار في الشرق الأوسط". سيكون مثيرا للاهتمام، خاصة وأن الوقت المناسب لتطوير حلول فعالة ينفد بسرعة. وكما ذكرنا سابقاً، فإننا نشهد حتى الآن، بالأحرى، تصعيداً للصراعات، وزيادة في خطر نشوب حرب كبرى.



#زياد_الزبيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت ا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- طوفان الأقصى 126- مقال مهم لرئيس تحرير هآرتس – التدمير الذات ...
- ألكسندر دوغين يعلق على مقابلة بوتين مع تاكر كارلسون – تاكر و ...
- امريكا والعالم بانتظار بث مقابلة بوتين مع تاكر كارلسون اليوم
- طوفان الأقصى 125- التهديد بالهجوم على رفح – ملف خاص
- كيف يقرأ الشارع الروسي ما يحدث في بلادنا – طوفان الأقصى 124- ...
- كيف يقرأ الشارع الروسي ما يحدث في بلادنا – طوفان الأقصى 123 ...
- كيف يقرأ الشارع الروسي ما يحدث في بلادنا – طوفان الأقصى 122 ...
- طوفان الأقصى 121 - توماس فريدمان - -عقيدة بايدن- الجديدة
- كيف يقرأ الشارع الروسي ما يحدث في بلادنا – طوفان الأقصى 120- ...
- طوفان الأقصى 119 – مقابلة مع د. خليل الشقاقي حول استطلاعات ا ...
- طوفان الأقصى 118 – إسرائيل وأمريكا بين المحاكم
- كيف يقرأ الشارع الروسي ما يحدث في بلادنا – طوفان الأقصى 117- ...
- كيف يقرأ الشارع الروسي ما يحدث في بلادنا – طوفان الأقصى 116- ...
- ألكسندر دوغين – يجب قتل التنين
- كيف يقرأ الشارع الروسي ما يحدث في بلادنا – طوفان الأقصى 115- ...
- كيف يقرأ الشارع الروسي ما يحدث في بلادنا – طوفان الأقصى 114- ...
- هل طلبت روسيا الإنضمام إلى حلف الناتو؟
- 80 عاما على تحرير مهد الثورة ليننغراد وكسر الحصار الألماني ا ...
- كيف يقرأ الشارع الروسي ما يحدث في بلادنا – صدام وأمريكا – من ...
- طوفان الأقصى 113 – قراءة سريعة في قرار محكمة العدل الدولية ح ...


المزيد.....




- نيوزيلندا تصنف حركة حماس بأكملها -ككيان إرهابي-.. ماذا يعني ...
- السعودية والإمارات في المقدمة.. الاكتتابات العامة الأولية في ...
- موسكو: الاتفاقات الأمنية بين كييف والغرب -لن تغير شيئا-
- نيوزيلندا تصنف -حماس- كيانا إرهابيا وتفرض قيودا على المستوطن ...
- قطر وفرنسا تتعهدان بتقديم 200 مليون دولار للشعب الفلسطيني
- طوكيو: مجموعة السبع تواصل بحث سبل التصرف بالأصول الروسية الم ...
- تطور مهم في ابتكار عين اصطناعية أكثر واقعية
- كيف يؤثر تسوس الأسنان على صحة القلب؟!
- صور جديدة من المريخ تكشف سبب انتهاء مهمة مروحية إنجينيويتي ا ...
- درونات FPV -أوبير- الروسية تدخل على خط العملية العسكرية الخا ...


المزيد.....

- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد
- تحرير المرأة من منظور علم الثورة البروليتاريّة العالميّة : ا ... / شادي الشماوي
- الابحات الحديثة تحرج السردية والموروث الاسلاميين التقليديين / جبريل
- محادثات مع الله للمراهقين / نيل دونالد والش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زياد الزبيدي - كيف يقرأ الشارع الروسي ما يحدث في بلادنا – طوفان الأقصى127- مصير الشرق الأوسط يكمن في أيدي أبنائه