أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - صباح كنجي - -الإله- المتلعثم وشفرة حربه المدمرة..















المزيد.....

-الإله- المتلعثم وشفرة حربه المدمرة..


صباح كنجي

الحوار المتمدن-العدد: 7884 - 2024 / 2 / 11 - 20:16
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


يتلعثم إله العصر (جو بايدن) عندما يأمر نبيه القاتل (نتنياهو).. وتختلط عليه الأسماء المقصودة بالاستهداف.. فيتحول نتنياهو الى وحش كاسر منفلت.. يستغل الاختلاط الناجم من تلعثم الإله.. ليدفع زبانيته الى ساحات الموت.. لتفتك بالمزيد من الأطفال والنساء والشيوخ.. ومن يتواجد في المشافي والمخيمات.. التي لجأ لها الفارون من نيران صواريخه المدمرة.. التي تقذفها طائرات أمريكية.. تستعمل الوقود المستخرج من آبار بلدان الشرق الأوسط..
وبين تلعثم الإله.. وإصرار النبي نتنياهو.. تتناغم النوايا.. لفك شفرة المفاهيم والمقولات.. التي يسوقها الاعلام المبتذل.. وتكون النتيجة هي.. هي.. اللعبة مستمرة.. اقصد لعبة الدمار والموت.. في هذه الحرب القذرة..
ثمة إله متلعثم يعبث بالكون اسمه جو بايدن..
ونبي سادي مفتون بالقتل والدمار يلقب بنتنياهو..
وبشر هم وقود حرب تتواصل فصولها.. تنتج المزيد من القتلى والدمار والخراب.. قتلى يحشرون في مقابر جماعية.. قبل ان يحشروا في زاوية من جحيم دانتي في تصوره لجحيم الله..
الله الذي ما زال يناجيه الضحايا.. في كل لحظة.. لينقذهم من الموت والذل.. الذي يرافقهم.. محملا بالقهر.. الجوع.. العطش.. وعذابات لا حدود لها.. هي مناجاة تبدأ بـ (الحمد لله.. وتنتهي بالصلاة على نبيه) مشفوعة بتكرار ممل لجملة جوفاء.. خالية من المعنى.. لا تستجيب.. ولو من باب لكل قاعدة استثناء.. لنداء فرد مؤمن واحد فقط.. من ملايين البشر المؤمنين ممن استخدموها كل هذه السنين.. (حسبنا الله ونعم الوكيل).. او مرادفتها (لا حول ولا قوة الا بالله) وغيرها مما يجري ترديده في لحظات الوجل والخوف والتوسل.. المرافقة للقلق البشري.. الباحث عن السلام والاستقرار والعيش بكرامة..
هي كرامة مهدورة.. من عدة جهات تتصارع وتتبارك باسم الرب.. بحثاً عن نصر مزعوم مدعوم بنصوص ميثولوجية.. من كتبه المتواترة ابتداء من التوراة والانجيل والقرآن.. مشفوعة بمهر فقهاء دجالين.. من مختلف الأديان والطوائف.. يدفعون بالمؤمنين لخوض النزاعات.. والمشاركة بجولات اقتتال.. تصعد نتاجها من سعير الحقد والكراهية بين الأجيال.. وتربك مخططاتهم ونواياهم.. التي تسعى للعيش المشترك وتبادل تحايا السلام والمحبة..
نوايا يجري اجهاضها لتستمر لعبة الإله المتلعثم في العبث بمصير الكون..
وفي موسم الانتخابات.. كما هو الحال.. مع المواسم الزراعية في دورة الطبيعة.. يجري اعداد العقول والنفوس للحرث بدلاً من الحقول على الارض.. ومن السماء تهطل الصواريخ والقنابل.. بدلاً من المطر والثلوج.. ومع الحبوب والغرسات الزراعية المطلوبة للمشاتل.. لنْ يكون هناك مشكلة طالما كان بين ايدي زبانية الرب.. المزيد من الجماجم البشرية والعظام المتكسرة والاشلاء التي يمكن زرعها واستنباتها..
لتصبح الأرض الغاصة بالدم.. ولادة للشرور.. والأحقاد والكراهية ممهورة بماركة مسجلة لأكبر الشركات الداعمة للحروب في أوكرانيا وفلسطين وعباب البحار.. وبقية المناطق المرشحة للدخول في جولات قادمة من حروب عبثية محتملة تستخدم فيها وفقاً لإرادة آلهة الشر.. المزيد والجديد من وسائل الدمار.. التي جرى التنويه عنها في الكتب المسنودة للمتحكم بغرفة العمليات على الأرض.. من علياء السماء.. بوسائل تكنولوجية متقدمة وفعالة.. لا تخطأ الهدف.. تمّ تطويرها في المجمعات الصناعية العسكرية.. لدعم الاقتصاد الرأسمالي المتعفن.. الذي يعتاش على الازمات والحروب.. وبات لا ينتظر الدوافع والمسببات الداعمة لمخططاته.. وأصبح ينتجها ويولدها بين لحظة وأخرى في مختبرات الموت.. التي انتشرت تحت غطاء مكافحة الأوبئة والامراض المستعصية للتمويه..
وتكون وفقاً.. للمفاهيم المتداولة في الاعلام.. حجة إنسانية الغاية منها قهر الامراض ونشر السلام وحماية البشر.. لكنها تخفي في ثناياها لغة جديدة.. ومفهوماً جديداُ.. ومعنى آخر يجري تداوله في دهاليز المتحكمين بلعبة السياسة.. التي بات يمارسها حفنة من الجرمين.. والقتلة الفاسدين القذرين.. ممن يديرون العالم باسم الديمقراطية وحقوق الانسان..
الذين لجأوا لتشفير ورقمنة الحياة.. وباتوا يتحكمون بمصيرنا ومستقبلنا.. ويحددون نسبنا والحاجة لوجودنا بتدقيق جيناتنا.. ومن خلالها.. وفقاً لبقية فصول المخطط.. هل نقبل كأتباع للإله؟ هو إله الرأسمال القذر.. ام نلفظ خارج تكوين التاريخ والطبيعة؟ الى فضاءات أخرى بعيدة عن إدارة هذا الإله التعيس المتلعثم ومجموعة الشياطين والأبالسة المحيطين به..
لكنهم لا يدركون.. ان من يعيش على الأرض قد كشف لعبتهم.. وتحقق من نواياهم.. وباب يوقن ان لا حياة أخرى الاّ على هذه الأرض.. وأصبح يتشبث بها لزرعها والبقاء فيها.. كي يضمن حياته ومستقبله.. وان وجوده الراهن يرتبط بكفاحه.. وجهده للخلاص من إله غدر باتباعه.. وتخلى عنهم.. في لحظات الاحتدام.. وارتضى ان يكون حامياً للقتلة والمجرمين.. يسدد خطاهم ويجعلهم من المنتصرين.. هو انتصار وهمي كاذب كما سيتبين من نهاية جولات الصراع المستمرة.. حينما تختار الارض من يلتصق بها.. ويغوص في احشائها.. لتنبت من جذوره براعم تمجد الأرض.. وتحييها من جديد.. كي يفرح بها من نفذ من براثن الموت.. وقرر التغني بأنشودة السلام.. سلام للجميع.. نابع من طيبة هذه الأرض المبتلية بفيروز الأديان.. والصراعات الهمجية.. التي آن الأوان للتخلص منها..
سلام لا يحتاج لإله متلعثم وزبانية من كومة انبياء فاسدين..
ولا الى شفرة قتل تستبدل المفاهيم والكلمات وتمنحها معنى آخر..
سلام لكل من يدرك معنى السلام..
ويفهم ان المتلعثم الأمريكي.. حتى ان نطق بالعبرية وقال.. شالوم..
ستمطر ارض غزة وما حولها بالمزيد من الصواريخ.. وستستباح الحياة وتزهق الأرواح في فلسطين..
يا أيها الاحرار.. ما احوجنا للسلام..
سلام حقيقي يتناسب مع ما وصل اليه البشر من تطور وتقدم يجعلنا ان نضع معياراً وحداً لممارسة العنف والاقتتال بين الشعوب.. باستخدام العقل.. ليكن الله عقلاً.. والدين سلاماً.. والإنسان أثمن ما في الوجود..
طوبى لمن يحفظ هذا الوجود
طوبى لمن يقبل المشاركة في هذا الوجود
طوبى لمن يمسح دمعة طفل في هذا الوجود
طوبى لمن لجأ للمخيمات بحثاً عمن يحميه..
طوبى لمن اكتشف ان الله قد تخلى عنه..
طوبى لمن اكتشف عجز الله..
طوبى لمن تيقن ان الإله لا وجود له..
طوبى لمن توقف عن خوض الصراعات الميثولوجية تحت شعار الأقصى وهيكل سليمان..
طوبى لكل من يضع حدا لهذا العنف..
طوبى لمن يوقف شلال الدم المراق..
طوبى لمن قرر صنع السلام ونشر المحبة بين الناس والبشر..
ـــــــــــــــــ

9/2/2024



#صباح_كنجي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت ا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شهادة قاسم وروايته لأحداث ما قبل الكارثة في سنجار..
- حكاية زيدان في زمن الفرمان
- حكاية نجلاء مع السفهاء
- افتتاحية العدد الثاني من مجلة الشمس الالكترونية ..
- روايات عن جرائم داعش في سنجار
- رسالة النصير الدكتور أبو ظفر
- عمر الياس.. الموصلي الذي تحدى الطغيان وغدر به الزمان
- لست طاهراً يا طاهر..
- عادل سليم.. حكاية ثوري شجاع لا يهاب الموت..
- بحث مهم عن تاريخ الحزب الشيوعي العراقي في لواء الموصل
- أسئلة ليست بريئة عن برنامج عائلتي تربح
- نزار الخالد والمهمة الصعبة
- نص ومحتوى رواية يعاكس العنوان..
- حوار مع الملازم سلام العبلي حول الأنصار والانفال
- حول بدايات حزب البعث في العراق
- خطوة في ظلال شعاع الشمس 1
- التمهيد لإعلان مركز الشمس للدراسات والبحوث
- من جديد.. أين الله يا نادية؟
- طيف أمي..
- الهائم.. 74حكايا لـ مراد في زمن السبي والاستعباد!


المزيد.....




- العنف المنزلي وتناول الحشرات..الكشف عن أفضل صور جوائز سوني ا ...
- الرياض لم تشهد هبوب -عاصفة غبارية واحدة في 2023-؟.. أكاديمي ...
- هل تنص صفقة رأس الحكمة على اللجوء للقانون الأمريكي؟.. المتحد ...
- روسيا تعتزم توقيع اتفاقية مع السعودية للاعتراف بالمؤهلات وال ...
- توقعات بتسجيل درجات حرارة قياسية عام 2024 مع اشتداد ظاهرة ال ...
- مصر.. جريمة بتخطيط مسبق تستهدف رجل أعمال
- مصر.. مصورة روسية ترصد -أمرا مثيرا- في واجهة المتحف المصري ا ...
- سيمونيان تكشف عن تسجيل صوتي يبحث فيه ضباط ألمان ضرب جسر القر ...
- ماذا قال العرب في -مجزرة شارع الرشيد- في غزة؟
- ما هي وظيفة التكنو-سياسي... محرك الدمى في النظام السياسي الر ...


المزيد.....

- علاقات قوى السلطة في روسيا اليوم / النص الكامل / رشيد غويلب
- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - صباح كنجي - -الإله- المتلعثم وشفرة حربه المدمرة..