أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - مصطفى الأحول - نيتشه والطريق الثالث في الفلسفة














المزيد.....

نيتشه والطريق الثالث في الفلسفة


مصطفى الأحول
كاتب وشاعر

(Mustapha Elahoual)


الحوار المتمدن-العدد: 7885 - 2024 / 2 / 12 - 00:47
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


" هذه الحرب الباطنية القائمة بين العقل والأهواء قد قسمت شداة السلام إلى قسمين: فمنهم من أرادوا الكفر بالأهواء ليصبحوا آلهة، وغيرهم أرادوا الكفر بالعقل ليصبحوا بهائم. ولكن لا هؤلاء ولا اولئك استطاعوا إلى ذلك سبيلا. فالعقل باق ابدا، يتهم الأهواء بالحقارة والجور، ويعكر صفو المستسلمين. والأهواء حية أبدا في الذين يريدون الإنصراف عنها."
(بليز باسكال ،خواطر،ص: 132،ترجمة ادوار البستاني.)
نيتشه في فلسفته لم يكن بهيمة ولا إلها. فاولئك،الذين أرادوا أن يصبحوا آلهة في نظره منحطين. أما غيرهم مما أرادوا أن يصبحوا بهائم أسماهم بالمنحلين. والمنحطين والمنحلين كلاهما مظهرين من مظاهر العدمية التي ما فتئ نيتشه محاربتها في كل أعماله.
ففلسفة نيتشه تجاوز لهذه المعضلة ففي كتابه أفول الأصنام ،او كيف نتعاطى الفلسفة قرعا بالمطرقة تجاوز السقراطية وورثة عرشها من أفلاطونية ومسيحية. باعتبارها حالة مرضية، لأنها مبنية على كبث الغرائز والأهواء وسيطرة محكمة لديكتاتورية العقل .وبالتالي كانت فلسفة انحطاط. فسقراط وضع الأهواء والعقل في طرفي نقيض. وانتصاره للعقل هو احتقار للواقع الفعلي وكراهيته للجمال والجسد على حد تعبيره ،الأمر الذي باركه أفلاطون في فلسفته، الذي جعل من الأهواء تعبير عن النفس الشهوانية التي تنحصر فضيلتها في إشباع الشهوة بإمتلاك الموضوع، فعدالة النفس حسب أفلاطون تقتضي إخضاع هذه الأهواء ومعها النفس الشهوانية إلى النفس العاقلة التي تتمثل فضيلتها في الحكمة والتأمل التي تضمن التوازن على مستوى النفس.
أما المسيحية فقد قامت بإخصاء الأهواء، حيث ربطتها على المستوى الميتافيزيقي بالخطيئة الأولى، فكانت الأهواء بذلك خطيئة ولعنة تعبر عن النقص في الطبيعة البشرية، وجب كبح جماحها والتنكر لها من أجل التكفير عن الخطيئة والدخول الى مملكة الرب." كل وحشي الطباع الواعظين تجمع أراؤهم على وجوب القضاء على النزوات، توجد أشهر عبارة في العهد الجديد في موعظة على الجبل: لم ترى الأشياء من عل اطلاقا_ قيل هناك على سبيل المثال – وينطبق هذا على الجنسانية- : إذا كانت عينك مصدر ذنب لك فاستأصلها ".2 الأهواء في نظر نيتشه ضرورة حياتية ، فااستأصالها أو اخصائها لن يوصل إلى السعادة كما ظن سقراط وأفلاطون، ولا طريقا موصلا إلى مملكة الرب كما ادعت الكنيسة.
كما أنه لا يدعو إلى تحرير الجسد بكل أهوائه ليبلغ أقصى درجات اللذة والمتعة كما يعتقد أصحاب النزعة الفوضوية، فذلك إنحلال." ليتكم كنتم حيوانات كاملة الحيوانية، ولكن الحيوان من شيمه الطهارة.إني لا أنصحكم بالعفة فهي فضيلة لدى البعض. ولدى الكثيرين تكاد تكون رذيلة."3 فالإنغماس في اللذة يضر أكثر مما ينفع، ويضعف الحياة أكثر مما يقويها، ويبقى الإنسان أسير الحياة البهيمية.
فطريق نيتشه ليس طريق الرفض لهذه القوى، بل هو طريق التصالح بينهما. وفي لحظة الصراع بين العقل والأهواء يجب عدم إختيار إحداهما على الأخرى ،لأن في ذلك كما يقول خطر الإنزلاق إلى هاوية الحماقة." لكل النزوات زمن مضرة، تجذب فيه ضحيتها إلى الأسفل بكل ثقل البلاهة، وزمن آخر متأخر جدا. تتآلف فيه مع الروح تتروحن."4 فبهذه الروحنة تجاوز نيتشه الفريقين والروحنة هنا ليست سوى تنظيم هذه القوى بدل تكفيرها وإقصائها. هذا هو طريق نيتشه الذي يقود إلى حياة مثمرة ومنسجمة ومتناغمة، الطريق التي تمكن الإنسان من المصالحة مع ذاته وتقبلها كما هي والعيش حياة أكثر كثافة وأكثر قوة لأنها أكثر تناغما." عندما يكون هناك تناقض وتعاون غير كاف بين النوازع الداخلية، يجب الإستنتاج بأن هناك نقصا القوة المنظمة أي نقص في الإرادة." 5
طريق نيتشه إذن هو طريق ثالث ،طريق التحرير المنظبط بثنائية الترويض والتسامي بالأهواء بإستحضار سلطة العقل المتأهب والمدرك كحتمية التوفيق بين الضرورة والحرية.والتي من خلالها تكون الحياة مثمرة، لأنها لا تهدف إلى تكفير القوى الحياتية. كما فعلت الفلسفة منذ عقد ميلادها الرسمي مع سقراط فصاعدا، بل تدعونا وتسمح لنا أن نصالح بين كل مكوناتها من باقي القوى.

"مصطفى الأحول"

----------------------------------------------------
1 بليز باسكال، خواطر ص:132, ترجمة ادوار البستاني
2- أفول الأصنام ،ص 31، ترجمة حسان بورقبة- محمد الناجي.
3 هكذا تكلم زرادشت،ص 52، ترجمة محمد الناجي.
4_ أفول الأصنام،ص 31، ترجمة محمد بورقية-محمد الناجي.
5_ إرادة القوة ص123 ترجمة محمد الناجي.



#مصطفى_الأحول (هاشتاغ)       Mustapha_Elahoual#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت ا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جريمة قتل
- قصيدة -هذه الليلة-
- لوحدي
- ليل الآعالي
- أمل
- قصيدة - أمل-
- صباح كتامة
- السؤال في الفلسفة
- قصيدة - أكتبك-
- قصيدة -أكتبك-
- قصيدة حنين
- حنين
- يوميات مسافر
- يوم أسود
- الفلسفة الإسلامية
- العقل في فلسفة فريديريك نيتشه
- الفلسفة فن البحث عن الجواب ، وليست فن إثارة السؤال.


المزيد.....




- نيوزيلندا تصنف حركة حماس بأكملها -ككيان إرهابي-.. ماذا يعني ...
- السعودية والإمارات في المقدمة.. الاكتتابات العامة الأولية في ...
- موسكو: الاتفاقات الأمنية بين كييف والغرب -لن تغير شيئا-
- نيوزيلندا تصنف -حماس- كيانا إرهابيا وتفرض قيودا على المستوطن ...
- قطر وفرنسا تتعهدان بتقديم 200 مليون دولار للشعب الفلسطيني
- طوكيو: مجموعة السبع تواصل بحث سبل التصرف بالأصول الروسية الم ...
- تطور مهم في ابتكار عين اصطناعية أكثر واقعية
- كيف يؤثر تسوس الأسنان على صحة القلب؟!
- صور جديدة من المريخ تكشف سبب انتهاء مهمة مروحية إنجينيويتي ا ...
- درونات FPV -أوبير- الروسية تدخل على خط العملية العسكرية الخا ...


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - مصطفى الأحول - نيتشه والطريق الثالث في الفلسفة