أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - ادهم ابراهيم - مقال














المزيد.....

مقال


ادهم ابراهيم
(Adham Ibraheem)


الحوار المتمدن-العدد: 7885 - 2024 / 2 / 12 - 15:19
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    



  بعد الاحتلال  الامريكي للعراق عام 2003  ، وبدعم  من بعض الانظمة الاقليمية ، تم الترويج للدين السياسي بشكله الحالي من خلال تنشيط ومؤازرة احزاب وجماعات طائفية ومتطرفة ، ليس في العراق حسب بل في المنطقة العربية كلها ، وجاء تسييس الدين في سياق سلبي لتنفيذ مآرب واطماع سياسية داخلية وخارجية . وقد تسبب ذلك في تمزيق نسيج المجتمعات العربية وتفتيت وحدتها بالتأكيد على النعرات الطائفية والمذهبية وبالتالي تخريب البلدان لتسهيل السيطرة عليها ، ونهب ثرواتها وتنفيذ مخططات استعمارية بوجه جديد من خلال وكلاء محليين محميين بشعارات ومقدسات زائفة .

      وقد حقق الإسلام السياسي طموحات المهووسين والطامعين بالسلطة والثروة على حساب جموع الشعوب المظلومة والمضطهدة ، فتم تشويه الاسلام كدين هداية ورحمة ، وقدمه بوجه طائفي او جهوي متطرف هدفه القفز على السلطة ، ووسيلته القتل والتغييب وارهاب معارضيه .
ولضمان استمراره في الهيمنة ، ونهب الثروات ، عمل الاسلام السياسي على اخضاع الجمهور لمنظومات غوغائية تركز على الشكليات والطقوس الدينية كبديل عن روح الدين وجوهره ، واستطاع تحشيد قطاعات واسعة تؤمن بالخزعبلات والخرافات من خلال الفتاوى المشبوهة والمنابر ، والفضائيات ، ووسائل التواصل الاجتماعي المتعددة .
ومن هنا برزت ظاهرة شيوع الايمان الشكلي في اغلب الدول العربية والاسلامية .
ان التركيز على الشكليات والمبالغة بالطقوس الكثيرة على حساب الجوهر ، قد غيب عقول كثير من الناس وابعدهم عن مصالحهم وجردهم من هويتهم الوطنية وكرامتهم .

فاصبح شيوع الإيمان الشكلي عند العرب والمسلمين المعاصرين ظاهرة مقلقة ، ويعد من أهم التحديات التي تواجه المجتمعات العربية والإسلامية في العصر الحديث. حيث يزداد عدد المسلمين الذين يمارسون شعائر الدين دون وعي حقيقي بجوهرها أو إيمان راسخ بمعناها .

   يعرّف الإيمان الشكلي بكونه إيمانًا سطحيًا لا يتجاوز حدود المظاهر الخارجية، مثل أداء العبادات والشعائر والطقوص دون فهم عميق لمعانيها أو شعور روحي حقيقي. ويُظهر صاحب هذا الإيمان التزامًا شكليًا وظاهريا بالدين دون أن يتغلغل في حياته اليومية أو يؤثر على سلوكه وممارساته داخل محيطه الاسري والمهني والاجتماعي .

يعكس انتشار الإيمان الشكلي نطاقًا واسعًا من التعامل مع الخرافات والطقوس  الدينية والمناسبات الاستعراضية المتزايدة . حتى شكل الالتزام بها عند البعض حجر الزاوية في هويتهم وحياتهم الى درجة التعصب والغلو . 
 غالبًا ما يعطي هؤلاء الأفراد الأولوية للطقوس والشعائر التي يعتبرونها جزء من الدين ، وماهي منه .

ومن الأسباب التي ساعدت على الالتزام بهذه الممارسات الشكلية على حساب جوهر الدين ، كثرة الفتن والتحديات، مثل الحروب والفقر والفساد، مما يُؤدّي إلى شعور بعض المسلمين باليأس والابتعاد عن الدين الحقيقي .
وكذلك  انتشار وسائل التواصل الاجتماعي التي ساهمت في نشر أفكار خاطئة عن الإسلام، مما يُؤثّر على إيمان بعض المسلمين ويجعلهم أكثر عرضة للإيمان الشكلي .

اضافة الى غياب القدوة الحسنة
، حيث لا يرى الكثير من المسلمين نماذج حية تجسد قيم الإسلام الحقيقية ، وخصوصا من النخب السياسية او الشخصيات الفاعلة في المجتمع المدني .

وعلى العكس من ذلك، تتبنى شريحة مثقفة من المسلمين نهجًا أكثر مرونة في ممارسة الشعائر الدينية، ودمج عناصر التقاليد مع النظرة الشخصية والقيم المعاصرة.  ويتجلى هذا الاتجاه بشكل خاص بين الأجيال الشابة التي نشأت في مجتمعات مفتوحة ، حيث يمنحون الأولوية للسلوك الأخلاقي والعدالة الاجتماعية والروحانية الشخصية على الالتزام الصارم بالطقوس والممارسات الدينية .

ان إلهاء الناس المساكين والمغفلين والجهلة بممارسة وخرافات وطقوس ما أنزل الله بها من سلطان , يهدف
الى صرف الانظار عن الاهتمام بالقضايا الأساسية لهم ، كالمطالبة بحقوقهم المشروعة وبالمساواة والعدالة ، وحرية التعبير ، وإبداء الرأي في القضايا العامة ... وابعادهم عن ادراك حجم السلب والنهب المنظم ، والتسلط الظالم .
        ان التدين الشكلي والمظهري يسبب ازدواجية الشخصية ، ويشكل خطرا داهما للمجتمعات ، حيث يعتبر حاضنة للعنف ،ويتسبب في مشاكل نفسية متعددة ، اضافة الى الانحلال الاخلاقي .
كما انه يتنافى مع السلوك الانساني السليم ، والمصالحة مع النفس ، ويؤدي الى التطرف والمغالاة ، بعيدا روح التسامح وتقبل الغير ، ويدفع الى العنف الفكري والسلوكي الذي يعد من اهم اسباب خراب المجتمعات والدول .
واخيرا ، فإن ظاهرة الإيمان الشكلي تُعد ظاهرة خطيرة يجب معالجتها بشكلٍ جذري، من خلال تعزيز التربية الدينية السليمة ، ونشر الوعي بقيم الاسلام الحقيقية وتوفير القدوة الحسنة بعيدا عن الخزعبلات والتزييف .
أدهم إبراهيم



#ادهم_ابراهيم (هاشتاغ)       Adham_Ibraheem#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت ا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دعونا نعيد بناء الوطن
- اوجه الشبه بين حكومة الفصل العنصري في جنوب أفريقيا وإسرائيل
- صناعة الجهل
- اهمية الثوابت الوطنية في توحيد المجتمع
- موقف مجلس الامن السلبي تجاه الحرب الإسرائيلية على غزة
- فوز الحزب الشعبوي الهولندي نقطة تحول في التاريخ الأوروبي الح ...
- التعرض الفلسطيني والحرب الاسرائيلية على غزة وما بعدها
- هيمنة الولايات المتحدة على العالم
- تداعيات عملية طوفان الأقصى
- طريق الخلاص من التناحر
- هل كانت ايران مخلب قط في تدمير المنطقة؟
- العرب وعصر الظلام
- زمن التفاهة والالهاء
- تضليل الشعوب
- النوافذ المحطمة في بلداننا
- الانتماء الديني والمذهبي لايوجب التفريط بالحقوق الإنسانية
- فرص الاصلاح السياسي في العراق
- اثر الأحجار الكريمة على الإنسان
- اثر الاحجار الكريمة على الإنسان
- ظاهرة تعيين الاقارب في مؤسسات الدولة


المزيد.....




- وزارة العدل الأمريكية تتهم رجلا إيرانيا بقرصنة وكالات اتحادي ...
- -رأس الحكمة-.. مصر تكشف عن حجم أول دفعة مالية تلقتها من الإم ...
- ضحيتها أب وابنتيه.. جريمة قتل غامضة في ريف دمشق
- -لضيق المساحة-.. إسرائيل تفرج عن عشرات الفلسطينيين المحتجزين ...
- فيديوهات متداولة تثير المخاوف وتحذيرات من الأحوال الجوية في ...
- 45 عاما على أبرز رمز للكويت (صور+ فيديو)
- الأمن الروسي يعتقل عميلين لكييف خططا لأعمال إرهابية في القرم ...
- الصين.. نجاح عملية استنساخ اثنين من الماعز من السلالة التبتي ...
- فنلندا تعلن عن أول خطوة عسكرية مشتركة مع الولايات المتحدة من ...
- نائب أمين عام -الناتو-: مصممون على تفادي التصعيد مع روسيا


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - ادهم ابراهيم - مقال