أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسماعيل شاكر الرفاعي - الروائي نجم والي : وتغيير مكان ولغة عالمه القديم / الجزء الاول














المزيد.....

الروائي نجم والي : وتغيير مكان ولغة عالمه القديم / الجزء الاول


اسماعيل شاكر الرفاعي

الحوار المتمدن-العدد: 7931 - 2024 / 3 / 29 - 10:26
المحور: الادب والفن
    


الروائي نجم والي متخلياً عن أدوات عالمه القديم

هذا مقال عن خبر ادبي نشره الروائي من اصل عراقي : نجم والي : أخبرنا فيه بأنه كتب رو.ايته الأخيرة باللغة الألمانية ولم يكتبها بالعربية ( لغته الأم ) .
ادهشتي الخبر ، واعجبتني بطولة ناشره ، فاندفعت للكتابة عنه والتنويه بالانجاز الكبير الذي حققه ...
( ٢ )
لكن هذا الخبر - الذي سحرني - مرّ مثل غيمة صيف عابرة ، من غير أن يلفت انتباه الجهات المعنية : فلم تنوه به جريدة رسمية ولا مؤسسة ثقافية حكومية ، واحجمت. عن ذكره صحف الاحزاب المتكاثرة بفرعيها : الديني والعلماني . والتزم اتحاد الكتاب والأدباء الصمت ، ومثله فعل اتحاد الصحافيين والاتحادات والجمعيات المهنية الأخرى ..
( ٣ )

فماذا تفعل قيادات هذه التجمعات في اجتماعاتها الاسبوعية أو الشهرية ؟ ..
(٤ )
لم ينتخب المثقف العراقي قيادات هذه الاتحادات والجمعيات لهدف أخلاقي : فتؤدي الدور نفسه الذي كانت تؤديه الدولة الإسلامية عبر مؤسستها الشهيرة : مؤسسة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر التي دامت ١٣ قرناً : ( من خلافة أبي بكر حتى إسقاطها من قبل الجيش التركي عام ١٩٢٤ ) دون أن تجعل المعروف ثقافة معممة أو توقف انتشار المنكر . وفي العراق الحديث : حلت شرطة الأخلاق محل مؤسسة الأمر بالمعروف ، الى يوم الناس هذا . وقد هجا الجواهري بقصيدته " المملحة " عام ١٩٧٠ شرطة الأخلاق التي كانت تطارد فتيات الجامعات بمقصاتها الشهيرة ...

٥ )
تنطوي الثقافة العراقية على تنوع وعلى اختلاف في الرؤية داخل هذا التنوع ، وهو شيء طبيعي في بلد كالعراق قامت فيه حضارات متعددة الاثنيات ، وتعرض لغزو أقوام من الجنوب والشمال ومن الشرق والغرب ، وفيه ديانات متعددة ، ينتمي بعضها إلى ما قبل الاسلام ، وبعضها اقدم ، هذا إضافة إلى اكتظاظ المكان الكبير باثنيات وديانات وقبائل ولغات متعددة .
نجح المثقف العراقي في إدارة هذا التنوع والاختلاف بترجماته لصنوف المعرفة والإبداع البشري ، وباستضافة رؤى ورموز مجتمعات ما قبل الاسلام وما بعده ، وبإعادة صياغة رموز وقصص واساطير الكثير من الديانات في نصوصه الإبداعية . في الوقت الذي فشل فيه السياسي العراقي في إدارة هذا التنوع الثقافي : بتحالفه الدائم مع الثقافة البدوية الرعوية ( ما عدا فترة حكم عبد الكريم قاسم المتحضر ) وقلبه للعلاقة مع الثقافات الأخرى ( الكردية ، الشيعية ، السنية ، آلتركماتية ، الأيزدية ، الشبكية ..الخ ) : من علاقة تعايش وأحياناً تفاعل إلى ثقافة انفصال وفرض وأملاء واستغلال : مشعلاً بؤر المكان الكبير بالتوتر والصراع ...
٦ )
حين سهّلت التكنولوجيا على الإنسان : الانتقال عبر القارات والاندماج بثقافة الشعوب والامم الأخرى ، انتج العالم القديم : تعريفاً جديداً للهوية ، لمحاربة الانسان الطامح إلى إعادة تأسيس ذاته ، وربطت هذا التعريف بمكان الولادة وليس بسيرة الفرد الذاتية . وبهذا التعريف ارتفع شأن الوراثة والبيولوجيا ، وانخفض شأن أحداث التاريخ في صياغة هوية الانسان : وذلك انسجاماً مع نظريتهم الموروثة عن القدر الذي حدد لكل إنسان خطواته التي لا يمكن أن يحيد عنها . فما أن ساعدت التكنولوجيا الانسان على التحرر من أسر اللغة التي ولد عليها ، والمكان الذي ولد فيه : حتى اعترضته فلسفة الهوية التي جعلت من سعي الانسان الحديث إلى تغيير ظروفه والشروع ببناء ذاته خارج اشتراطاتها ضرباً من الخرافة . فاذا ما استطاع الانسان تغيير لغته وتغيير مكانه الاصلي بمكان جديد ، وضعوا أمامه : مسقط الرأس كشرط شارط لتعريف الهوية ، فيظل الانسان المهاجر الذي غير مكانه ولغته بلا هوية ، لان المكان الجديد - في عرفهم - لا ينطوي على مسقط رأ سه . ووفق منطق العبودية هذا علينا : أن نستسلم لهذا القدر ، وان نتخلى عن أي طموح في تغيير ( قدرنا ) . انهم لا يريدون لنا أن نعيش كالامم الأخرى في تاريخ بل أن نعيش حياتنا بلا إرادة كالحيوانات خارج التاريخ . انهم لا يريدون لنا أن نتحرر من تبعيتنا للأمم المتقدمة تكنولوجياً ، وان نظل تابعين لها ، وحين يحرم منطقهم هذا علينا الوجود في التاريخ ، فلانهم استساغوا استعبادنا ولكي يظلوا راكبين على ظهورنا : ما أمامهم الا حرماننا من التحرر من قدرنا البيولوجي بابقاء وعينا بعيدا عن تلمس أهمية العبور للعيش في التاريخ ، فالتاريخ وحده بهيء لنا التجارب والخبرات الكفيلة بمساعدتنا على اكتشاف أهمية الوعي بالحرية والاختيار كطريق مضمون يقودنا إلى تغيير قدرنا ...
٧ )
عدم التنويه بتجربة نجم والي الذي حقق فيها عبوره الصامت ( من غير ضجة وبهرجة ) من الجبر البيولوجي ( في أن تظل اللغة العربية هي لغته الوحيدة التي يقرأ ويكتب بها ويطل منها على العالم ) إلى حريته الانسانية في أن يختار ، ليكون إنساناً قادراً على. التغيير : وهذا الانجاز هو ما جعل عالمه القديم بنظر إلى ما فعله بعدم رضا ، ويرفض التنويه به كفعل بطولي ينسجم مع حرية الإنسان ( = الابداع بلغة مكتسبة ولبس بلغته الأم ) ...



#اسماعيل_شاكر_الرفاعي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بمناسبة عيد الشعوب الكوردية القومي
- تونسية - بمناسبة ٨ آذار
- المسرحي باسم قهار
- السيادة والوعي الطائفي ( ٣ )
- الشاعر ماجد مطرود والقصيدة الاقصوصة
- رمزية نصوص الشاعر محمد النصار
- مفهوم السيادة والوعي الطائفي
- لا سيادة في العراق
- اين انتم ؟؟
- المطربة الواعدة : حنين الشاطر
- جنوب افريقيا : دولة مؤسسات إنسانية
- ما الكارثة ؟
- نتنياهو حماس / حماس نتنياهو
- الدولة الاسلامية ومفهوم السيادة ( ١ )
- اضاءات على انتخابات المجالس المحلية في العراق
- هوامش على الحرب الدائرة في غزة ( ٥ )
- في اللغة العربية وعنها
- هوامش على الحرب الدائرة في غزة ( ٤ )
- ضوء على بعض عالم المهاجرين
- ماذا تعني حروب الثأر ؟


المزيد.....




- منها متحف اللوفر..نظرة على المشهد الفني والثقافي المزدهر في ...
- مصر.. الفنانة غادة عبد الرازق تصدم مذيعة على الهواء: أنا مري ...
- شاهد: فيل هارب من السيرك يعرقل حركة المرور في ولاية مونتانا ...
- تردد القنوات الناقلة لمسلسل قيامة عثمان الحلقة 156 Kurulus O ...
- مايكل دوغلاس يطلب قتله في فيلم -الرجل النملة والدبور: كوانتم ...
- تسارع وتيرة محاكمة ترمب في قضية -الممثلة الإباحية-
- فيديو يحبس الأنفاس لفيل ضخم هارب من السيرك يتجول بشوارع إحدى ...
- بعد تكذيب الرواية الإسرائيلية.. ماذا نعرف عن الطفلة الفلسطين ...
- ترامب يثير جدلا بطلب غير عادى في قضية الممثلة الإباحية
- فنان مصري مشهور ينفعل على شخص في عزاء شيرين سيف النصر


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسماعيل شاكر الرفاعي - الروائي نجم والي : وتغيير مكان ولغة عالمه القديم / الجزء الاول