أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حميد كشكولي - كيف يمكن لحل الدولة الواحدة للإسرائيليين والفلسطينيين أن يشفي العالم















المزيد.....

كيف يمكن لحل الدولة الواحدة للإسرائيليين والفلسطينيين أن يشفي العالم


حميد كشكولي
(Hamid Kashkoli)


الحوار المتمدن-العدد: 7933 - 2024 / 3 / 31 - 14:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هذه هي لغة السلام، إنها تدخل القلب ، وتتجاوز ضيق الأفق في السياسة العالمية.
بقلم: روبرت سي. كوهلر
ROBERT C. KOEHLER

ترجمة حميد كشكولي

مقدمة المترجم
في عالم اليوم، يزداد التطرف وتقلّ الأفكار الوسطية. وإنّ حلّ الدولة الواحدة لفلسطين وإسرائيل، مع مساواة جميع المقيمين، هو حلم نبيل، لكنّه يواجه صعوبات جمة.أصحاب القضية من الطرفين يرفضون هذا الحلّ لأسباب متعددة، منها:
• الخوف من فقدان الهوية، سواءً كانت يهودية أو عربية.
• عدم الثقة بين الطرفين، والتاريخ المُضطرب بينهما.
• القلق من هيمنة أحد الطرفين على الآخر.
ردّي على الطرفين:
• لا يجب أن نستسلم للخوف، بل يجب أن نسعى للحوار والتفاهم.
• التاريخ ليس قدرنا، بل هو درس يجب أن نتعلم منه.
• المساواة لا تعني الهيمنة، بل تعني العيش معاً بسلام واحترام.
لن نجد الأمان إذا بقينا محصورين في أفكارنا القديمة. المستقبل يتطلب منا أن نفتح عقولنا ونبحث عن حلول جديدة. حلّ الدولة الواحدة قد لا يكون مثاليًا، لكنّه يُمثّل فرصة لبناء مستقبل أفضل للجميع. دعونا نُطلق العنان لإبداعنا ونُفكّر خارج الصندوق. دعونا نُؤمن بإمكانية العيش معاً بسلام واحترام. دعونا نُصبح أفضل نسخة من أنفسنا ونُحقّق وعينا الإنساني الجماعي. لا تدعوا اليأس يسيطر عليكم. معاً، يمكننا بناء مستقبل أفضل.

ربما يجري التعامل مع عدد أقل من الأفكار بازدراء أكبر في عالم اليوم مقارنة بمسألة: حل الدولة الواحدة لفلسطين وإسرائيل، مع، يا إلهي، كل مقيم في هذه الدولة يحظى بتقدير متساوٍ، وحرية متساوية. "اوف! لا أحد يريد هذا! هذا غير ممكن – هذا غير صحيح! ردي على المتهكمين هو التالي: لن ندخل المستقبل بعقول منغلقة. لن نجد الأمان - ولن نتطور - إذا اخترنا أن نظل خاضعين للتفكير الخطي، "نحن مقابل هم". لن نصبح على أكمل وجه ولن نتمكن من الوصول إلى وعينا الإنساني الجماعي إذا اخترنا البقاء محبوسين في يقيننا العادل. إلهنا خير من إلهكم!

حل الدولة الواحدة: حلمٌ مُستَحقٌّ أم خياليّةٌ مُستحيلة؟
في عالمٍ يزداد انقساماً، قد تبدو أفكار الوحدة والمساواة كأنها خيالاتٍ بعيدة المنال. ولكن ماذا لو قلنا لكم أنّ حلّ الدولة الواحدة لفلسطين وإسرائيل، مع ضمان حقوقٍ متساويةٍ لكلّ مواطن، هو الحلّ الوحيد لضمان مستقبلٍ آمنٍ ومزدهرٍ للجميع؟
نعم، قد تبدو الفكرة غريبةً للوهلة الأولى. لكنّها ليست مُستحيلة. فهناك العديد من النماذج الناجحة لدولٍ ثنائية القومية في العالم، مثل كندا وبلجيكا. وإذا نظرنا إلى الواقع الحالي، نجد أنّ حلّ الدولتين قد فشل فشلاً ذريعاً. فمنذ عقود، لم يتمّ إحراز أيّ تقدّمٍ حقيقيّ نحو السلام. بل على العكس، ازداد الصراع تعقيداً، وازدادت حدة العنف. لذا، حان الوقت للتفكير في حلولٍ جديدة.
حلولٌ تُلبي احتياجات جميع الأطراف.
حلولٌ تُؤسّس لمستقبلٍ أفضل للأجيال القادمة.
حلّ الدولة الواحدة هو الحلّ الوحيد الذي يُمكنه تحقيق ذلك. فهو يُتيح للفلسطينيين والإسرائيليين العيش معاً في سلامٍ ووئام. فهو يُؤمّن للجميع حقوقاً متساويةً، بغض النظر عن الدين أو العرق أو الجنسية. فهو يُتيح للجميع المشاركة في بناء مستقبلٍ أفضل. نعم، هناك العديد من التحديات التي يجب التغلّب عليها. ولكنّنا نؤمن أنّ الإرادة والعزيمة هما مفتاح النجاح. فإذا اتّحدنا جميعاً، يمكننا تحقيق هذا الحلم. يمكننا بناء مستقبلٍ أفضل لأنفسنا ولأطفالنا. مستقبلٍ يُسود فيه السلام والعدالة والمساواة للجميع.
فلنفتح عقولنا ونُطلق العنان لإبداعنا.
فلنُفكّر خارج الصندوق ونبحث عن حلولٍ جديدة.
فلنُؤمن بمستقبلٍ أفضل، ونعمل معاً لتحقيقه.
فهذا هو واجبنا تجاه أنفسنا وتجاه الأجيال القادمة.
وهذا هو السبيل الوحيد لبناء عالمٍ أفضل للجميع.

صحيح أن تحقيق حل الدولة الواحدة لفلسطين وإسرائيل ليس عملية بسيطة، تمامًا كما لم يكن ولا يزال تبنّي أمريكا المتردد لحركة الحقوق المدنية عملية سهلة. ولكن، اللجوء إلى نزع الصفة الإنسانية عن طريق القوة - أي الحرب والكراهية والتطهير العرقي ومحو الثقافة والمذابح المستمرة وقتل الأطفال والإبادة الجماعية - ليس "بسيطًا" ولا هو بأي حال من الأحوال وسيلة فعالة لبناء عالم آمن للجميع. إن الحرب والكراهية لا تؤديان إلا إلى إدامة نفسيهما. تعلم ذلك، أليس كذلك؟
أما بالنسبة لحل الدولتين، فالحقيقة أن كلا الجانبين لا يرغبان به حقًا، ومع امتلاء الضفة الغربية بالمستوطنين الإسرائيليين، فهو بالكاد ممكن على أي حال. كما يكتب سامر العجيلي على موقع مركز العرب، فإن مفهوم حل الدولتين "قد تم استخدامه ل نزع الشرعية من تطلعات الفلسطينيين للمساواة والحرية، وسمح بتوسع الاستيطان المستمر على الأراضي الفلسطينية، وقد قدم ورقة توتي لإدامة الاحتلال بدعم غربي".


صحيح أن حل الدولة الواحدة لفلسطين وإسرائيل، مع ضمان المساواة والحرية لكل مواطن، قد يواجه ازدراءً من البعض، خاصة في ظل أجواء التطرف والانقسامات الحالية.
ولكن،
أولاً: لا يجب أن نستسلم للتشاؤم. فالتاريخ مليء بالأفكار التي واجهت السخرية والرفض في البداية، لكنها أثبتت صحتها مع مرور الوقت.
ثانياً: حل الدولتين، الذي يروج له البعض، لم يحقق سلامًا حقيقيًا على مدار عقود. بل أدى إلى المزيد من الاستيطان والعنف والظلم.
ثالثاً: حل الدولة الواحدة يقدم بديلاً إنسانيًا أكثر عدلاً، حيث يتشارك الجميع في بناء مستقبل مشترك.
رابعاً: هذا الحل يتطلب تغييرًا في التفكير، ونبذًا للانقسامات، واعتمادًا على التسامح والتعاون.
خامساً: مستقبلنا يعتمد على قدرتنا على الخروج من الصناديق القديمة، والتفكير بشكل خلاق، والبحث عن حلول جديدة.
سادساً: حل الدولة الواحدة ليس مجرد حلم طوباوي، بل هو خيار واقعي يمكن تحقيقه من خلال العمل الجاد والالتزام.
سابعاً: لا يمكننا الاستمرار في العيش في دوامة العنف والصراع. حان الوقت لتغيير مسار التاريخ نحو السلام والعدالة.
ثامناً: إيماننا بإله واحد يجب أن يدفعنا إلى السعي للمساواة والعدالة للجميع، وليس فقط لمجموعة واحدة.
تاسعاً: التحديات كبيرة، لكن الإمكانيات أكبر.
عاشراً: حان الوقت لفتح قلوبنا وعقولنا أمام حلول جديدة، من أجل مستقبل أفضل للجميع.
لا تدع السخرية والتشاؤم يمنعانك من التعبير عن أفكارك وتطلعاتك. تذكر أن التغيير يبدأ بخطوة واحدة، وأن صوتك مهم.
معًا، يمكننا بناء مستقبل أفضل لفلسطين وإسرائيل، مستقبل قائم على السلام والعدالة والمساواة.


وأشير أيضًا إلى كلمات المستشارة الإدارية والفيلسوفة الاجتماعية ماري باركر فوليت، التي أشارت في مقالتها الرائدة لعام 1925 "الصراع البنّاء" إلى وجود ثلاث طرق أساسية للتعامل مع الصراع: السيطرة، والتسوية، وما أسميه التجاوز.
السيطرة هي نهج تبسيطي. أنا أنتصر، أنت تنهزم. هذا جوهر كل حرب وجوهر الدمار المستمر الذي يفرضه الاحتلال الإسرائيلي على غزة. إن محاولة السيطرة لا تلمس صميم الصراع أبدًا، بل تحاول قمعه. وهذا لا ينجح أبدًا.
عادةً يُنظر إلى التسوية، على مضض شديد وسخرية لاذعة، على أنها الخيار الوحيد الآخر، على غرار حل الدولتين. يتنازل كل طرف عن شيء، ولا يحصل أي طرف على ما يريد. وأشارت فوليت إلى أن "التسوية لا تخلق شيئًا جديدًا، بل تتعامل مع ما هو موجود بالفعل". والصراع لا يختفي حقًا. بل يأخذ شكلًا مختلفًا فقط.
أما الخيار الثالث، الذي أشارت إليه في مقالتها على أنه "الإدماج"، فيتناول احتياجات ورغبات جميع أطراف الصراع ويخلق شيئًا - حلاً - لم يكن موجودًا من قبل. باختصار، يخلق عالماً أفضل.
"كما كتبت باركر فوليت، بما أن الصراع - أي الاختلاف - موجود هنا في العالم، وبما أننا لا نستطيع تجنبه، يجب علينا، كما أعتقد، أن نستفيد منه . بدلاً من إدانته، يجب أن نجعله يعمل لصالحنا."
هل هذا ممكن - في خضم جحيم الحرب؟ يبدو أن معظم المحللين للصراع يرفضون حل الدولة الواحدة والمساواة للجميع على أنه "وهمي" ... آه ، يا إلهي ، عمل شاق للغاية. من الأسهل بكثير الاستمرار في الكراهية والقتل و "إنهاء المهمة" فقط ، كما قال جاريد كوشنر صهر ترامب في مقابلة حديثة ، مضيفًا أن "ممتلكات غزة الواقعة على الواجهة البحرية يمكن أن تكون قيمة للغاية".
نعم، السيطرة مغرية، خاصة بالنسبة لأولئك في الوضع الأكثر فائدة. ربما لهذا السبب يبدو عادة أن المحرومين - الذين يتعرضون للتضحية والتهديد والحرمان من إنسانيتهم الكاملة - هم القادرون على تصور النعم المتجاوزة للمساواة ، ليس للبعض ولكن للجميع. لقد كانت هذه بالتأكيد الحالة هنا في الولايات المتحدة الأمريكية ، حيث يرى أولئك الذين لا يزالون مدمنين على "أمريكا البيضاء" موجة المساواة المتصاعدة في البلاد بالخوف ("يحاولون استبدالنا!") بدلاً من الدهشة والإعجاب.

يكتب العجيلي: "الابتعاد عن حل الدولتين نحو نموذج آخر يقوم على المساواة والحقوق الديمقراطية للجميع أمر ضروري. يتضمن حل الدولة الواحدة دولة ديمقراطية واحدة تشمل إسرائيل والضفة الغربية بما في ذلك القدس الشرقية وغزة ، مع حقوق متساوية لجميع السكان ، بغض النظر عن العرق أو الدين. يعالج هذا التحول النموذجي القضايا الأساسية: حق عودة اللاجئين الفلسطينيين ، كما هو منصوص عليه في قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194 ؛ وضع القدس ؛ وقضية المستوطنات ".
ثم يقدم نقطة رئيسية: "يعيد حل الدولة الواحدة تصور هذه القضايا على أنها تحديات داخلية لنظام سياسي موحد بدلاً من عناصر صفرية في صراع ثنائي".
هذا خروج عن السياق المعتاد الذي تقدم فيه وسائل الإعلام الصراع المروع: نحن ضدهم. إن محاولة فهم الصراع من رؤية متجاوزة للوحدة والاتصال هو ما يعنيه التطور. العالم الذي نحن في طور إنشائه أكبر وأكثر اكتمالاً من العالم المجزأ والمحطم الموجود حاليًا.
يتابع العجيلي: "يجب على الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء أن يتصوروا دولة موحدة تحمي حقوق وكرامة جميع مواطنيها ، وتشكل هوية مشتركة من النسيج الغني لشعوبها المتنوعة. هذه الرؤية ، على الرغم من صعوبتها ، تحمل وعدًا بالسلام الدائم المبني ليس على الانفصال والفصل العنصري، ولكن على أسس العدالة والاحترام المتبادل ".
هذه هي لغة السلام. إنها تملأ القلب ، وتتجاوز ضيق الأفق في السياسة العالمية. بإمكان فلسطين وإسرائيل أن يغيرا العالم.

روبرت سي. كوهلر
روبرت كوهلر صحفي حائز على جوائز صحافة وأبحاث ومقيم في شيكاغو وكاتب نقابي على المستوى الوطني.



#حميد_كشكولي (هاشتاغ)       Hamid_Kashkoli#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تريد شي تعوف شي
- الصراع على أوكرانيا وتأثيره على العلاقات الدولية
- أهمية الطبقة الاجتماعية كفئة قوة إلى جانب العرق والجنس لفهم ...
- امبراطورية أمريكا وابتداء الانحدار
- هل حقاً يفتقر عصرنا إلى مفكرين عظماء؟
- ما بين ماركس ونيتشه
- أجواء المجموعة الشعرية الجديدة -أطلس امرأة برية- للشاعرة فرا ...
- رأي في القضية الفلسطينية
- ماذا يقول هذا العالم
- تأثير حافظ شيرازي على شعراء الغرب
- لينين بين الثورية والطغيان، والوطنية والأممية
- قراءة في رواية -البومة العمياء- للكاتب الإيراني صادق هدايت
- صحافة العصر الرقمي والطبقة العاملة
- عصر الآلات الذكية أم الذكاء الاصطناعي
- -سولاريس-، القصيدة الشعرية السينمائية الخالدة
- الفقراء العاملون: ثمن الحلم الأمريكي
- لينين والشيوعية والأدب الإبداعي
- صورة جديدة للعالم: رحلة عبر الزمن والمكان والإنسان
- الذكاء الاصطناعي أداة هائلة لكنها ليست بديلاً عن الإنسان
- حديث قصيدة النثر


المزيد.....




- تحويل الرحلات القادمة إلى مطار دبي مؤقتًا بعد تعليق العمليات ...
- مجلة فورين بوليسي تستعرض ثلاث طرق يمكن لإسرائيل من خلالها ال ...
- محققون أمميون يتهمون إسرائيل -بعرقلة- الوصول إلى ضحايا هجوم ...
- الرئيس الإيراني: أقل عمل ضد مصالح إيران سيقابل برد هائل وواس ...
- RT ترصد الدمار في جامعة الأقصى بغزة
- زيلنسكي: أوكرانيا لم تعد تملك صواريخ للدفاع عن محطة أساسية ل ...
- زخاروفا تعليقا على قانون التعبئة الأوكراني: زيلينسكي سيبيد ا ...
- -حزب الله- يشن عمليات بمسيرات انقضاضية وصواريخ مختلفة وأسلحة ...
- تحذير هام من ظاهرة تضرب مصر خلال ساعات وتهدد الصحة
- الدنمارك تعلن أنها ستغلق سفارتها في العراق


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حميد كشكولي - كيف يمكن لحل الدولة الواحدة للإسرائيليين والفلسطينيين أن يشفي العالم