أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - أحمد رباص - الخروج من الثورة البنيوية: حالة تزفيتان تودوروف (الجزء الثالث)















المزيد.....

الخروج من الثورة البنيوية: حالة تزفيتان تودوروف (الجزء الثالث)


أحمد رباص
كاتب

(Ahmed Rabass)


الحوار المتمدن-العدد: 7934 - 2024 / 4 / 1 - 04:47
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


- لماذا التقى تودوروف بباختين؟
"ميخائيل باختين. المبدأ الحواري". ظهر هءا الفصل في مجموعة "الشعرية" عام 1981، من أجل "إسماع صوت باختين من جديد"، و"جعله [...] مقروءا بالفرنسية". ولهذا قال تودوروف إنه «امتنع (من حيث المبدأ) عن الحوار مع باختين: يجب سماع الصوت الأول قبل بدء الحوار». ولدعوة القارئ إلى اعتبار اسمه “أحد الأسماء المستعارة […] التي استخدمها باختين”: سيتعلق الأمر بالتالي بكتاب-وثيقة وهو عمل لن يكون حتى – كما يتحدث تودوروف دائما – “من إنجازي حقا". يكشف تنظيم المجلد، في الواقع، عن اهتمام حقيقي بالمعلومات، وهو ما يظهر، مثلا، في اختيار تخصيص الفصل الأول لـ "السيرة الذاتية" للفيلسوف الروسي: على أقل تقدير، من جانب بنيوي لم يقم بعد بإصلاح الأمور علنا... ولكن سيكون من الاختزال بمعارضة ميخائيل أكتين Mikhaïl Actine
بمسمى أعمال فقه اللغة و/أو التبسيط: ربما يكون تودوروف أحد أسماء باختين المستعارة، لكن باختين، بالتأكيد، اسم مستعار لتودوروف!
تمثل دراسة 1981 بالنسبة إليه فرصة لإعادة النظر في كل نشاطه السابق، ولتدشين مقاربة جديدة للنص الأدبي. بعد أربع سنوات، أشار تودوروف في "نقد النقد" إلى الحالة المتكررة، في النقد، حيث "يستحوذ الموضوع المدروس على إرادة موضوع الطالب":
"من المؤكد أن النقاد يسمحون لأنفسهم بالتأثر كثيرا بذات بحثهم (الذات على وجه التحديد، وليس الموضوع): باختين بدوستويفسكي، فراي بلبليك، وأنت [إيان وات] بالواقعيين، تمامًا مثل بلانشوت يساد أو بجاكوبسون لخليبنيكوف، مالارميه وبودلير…"
وندرك هنا تعليم باختين الذي فضل «الحديث في مسائل العلوم الإنسانية عن الفهم لا عن المعرفة»: بحسب منظر الحوار «في العلوم الطبيعية نسعى إلى معرفة الشيء، وفي العلوم الإنسانية نسعى إلى معرفة الذات». ويمكننا أيضا أن نقول إنه مثلما استحوذ دوستويفسكي على عقل باختين، سيطر فكر باختين على تودوروف: "في ذلك الوقت" - كتب تودوروف بعد عشرين عاما - "التزمت بعمل باختين وفكره، لأنني أردت رؤيته بشكل أكثر وضوحا بعض الشيء […] تركت نفسي أتورط في اللعبة ولم أخرج منها سالماً: فبينما كنت أنوي دمجه في ذاتي، كان باختين هو الذي جذبني إليه”. هذا التأثير المثمر، وهذا الحوار الروحي خارج حدود الزمن لن يتوقف بعد الآن؛ مرة أخرى، هذه الظاهرة ليست نادرة: "تماما كما ظل باختين طوال حياته متحدثًا باسم دوستويفسكي، لم يقم فراي إلا بتضخيم وتوضيح [...] حدس بليك".
منذ عام 1981 فصاعدا، هل كان تودوروف سيسمح، إلى حد ما، لباختين بالتعبير عن نفسه من خلال كلماته فقط؟ على أية حال، قد يتخلى مؤلف "ميخائيل باختين" عن الحوار مع المفكر الروسي ويتخلى، على وجه التحديد، عن دوره كمؤلف (هذا الكتاب، كما أكدنا، لا يتحدث عنه "في الواقع"...) ؛ ومهما حاول أن يعامل باختين كموضوع للمعرفة: فالحوار قائم ع
رغم أنفه. يقدم تودوروف، مثلا، الشساعة الاستثنائية لاهتمامات باختين كنوع من الالتزام الأخلاقي: "يجب على المنظر الأدبي الحقيقي أن يفكر بالضرورة في شيء آخر غير الأدب". ويكتسب هذا الموقف أهمية خاصة بالنسبة إلى لرجل الذي أدرك، قبل ثلاث سنوات، في “مفهوم الأدب”، عدم أهمية المفهوم البنيوي . في مكان آخر، ظل تودوروف في كتابه عن ميخائيل باختين، يشير إلى أنه، عند المفكر الروسي، «تجد نظرية الأدب نفسها […] [بشكل منهجي] مغمورة بفضل نتائجها الخاصة»، وأن التاريخ غالبا «يحل محل النظرية» (إنها عملية "خاصة جدًا بباختين"، كما يقول). وهنا نتعرف مرة أخرى على تجربة تودوروف نفسه، في مرحلته التاريخية الثانية، عندما "يتجاوز خطابه بشكل منهجي الأدب ليتجه نحو خطابات أخرى". وكيف يمكن أن نتجاهل الظروف المأساوية التي مرت بها حياة باختين، عندما نقرأ الصفحات التي خصصها لـ«المتلقي الإضافي» للنص الأدبي؟ كيف يمكننا أن ننسى أن "منظر الحوار" عانى من "هذا المصير الفريد: عدم تلقي أي رد"؟ يتحاور تودوروف، مرة أخرى، مع باختين ومع نفسه، متبرئا من فكرة استقلالية اللغة الأدبية التي كانت هوايته في السنوات البنيوية: «لم نعد نشعر بالحق هنا في الاكتفاء بالتحليل النصي المحض، ونسَيان الظروف التي كُتبت فيها هذه الصفحات بالذات".
ومع ذلك، فإن مفتاح اهتمام تودوروف بباختين هو الغيرية، والذي سيكون أيضا "مفتاح عمله بأكمله". فالغيرية بالنسبة إلى الأخير، تصبح بالنسبة إلى الأول، أساس علم النفس في معارضة علم النفس الفرويدي؛ وهو أيضا مصدر نظرية التلفظ: فلا كلام دون مخاطب، وكل فعل لفظي هو فعل حواري. قبل كل شيء، تمثل الغيرية، بالنسبة إلى تودوروف/باختين ، أساس نظرية الشخص البشري – أنثروبولوجيا حقيقية. اللغة مكونة للإنسان، الذي هو، بحكم التعريف، كائن اجتماعي: "إذا كانت اللغة، في الأساس، بيذاتية (اجتماعية)، وإذا كانت من ناحية أخرى ضرورية للإنسان، فإن الاستنتاج يفرض نفسه: الإنسان في الأصل كائن اجتماعي".
جعل تودوروف من هذا الاعتقاد لدى باختين قناعته الخاصة، لدرجة أنه في كتابه "واجبات ومسرات " يستشهد بكلمات باختين دون أن يدرك ذلك، وينسى في كل الأحوال أن يشير إلى مراجعه: "الإنسان كائن اجتماعي في جوهره، تعدد الثقافات والاتصالات بينها يشكلان السمة الأولى المميزة للإنسانية"
. لكن منذ كتاب 1981، وفي عدة مناسبات، ليس من السهل الفصل بين ما يخص باختين وما يخص تودوروف. في ما يلي ثلاث صيغ يمكن استخلاصها من صفحتين قصيرتين بقلم ميخائيل باختين ؛ الأولى والثانية لباختين، والثالثة لتودوروف: «الوجود يعني التواصل» ، «أن تعيش يعني أن تشارك في حوار»، «في الوجود ينبغي أن نقرأ: الآخر» .
يروي ميخائيل باختين، باختصار، اكتشاف تودوروف للآخر. ولإعادة صياغة مقدمة كتاب «غزو أمريكا»، الذي نُشر في العام التالي، يمكننا القول إن تودوروف، في الكتاب المخصص للمفكر الروسي، يتحدث، من بين أمور أخرى، عن الاكتشاف الذي توصل إليه للآخر. ومن المؤكد أن هذا الموضوع لم يكن غائبا عن تفكيره قبل مطلع الثمانينات، كما يظهر، مثلا، من خلال تصنيف "ثيمات الأنا" و"الأنت" في "المدخل إلى الأدب الغرائبي"، أو القسم الفرعي المعنون "الوجود والآخر" من دراسة عن ملاحظات من "تحت الارض"، في "أنواع الخطاب". لكن فقط بعد ميخائيل باختين ، بدأ تودوروف في ممارسة ما أسماه "النقد الحواري"، والذي يُنظر إليه على أنه حوار بين ذوات: "النقد هو حوار، وله كل اىمصلحة في الاعتراف بذلك علنا؛ وهو حوار بين الناس. لقاء بين صوتين، صوت المؤلف وصوت الناقد، لا يتمتع أي منهما بامتياز على الآخر". وبالمثل، بعد ميخائيل باختين ، لم يعد تودوروف يقتصر على وصف النصوص، بل يتحداها، في إطار تبادل فكري متواصل حول العالم والحياة الإنسانية والقيم: "إن النقد الحواري لا يتحدث عن الأعمال، بل إلى الأعمال - أو بالأحرى مع الأعمال”؛ "المؤلف هو "أنت" وليس "هو"، المحاور الذي نتناقش معه حول القيم الإنسانية". ولذلك فإن السطور الأخيرة من "ميخائيل باختين" تكتسب طابعا تنبؤيا تقريبًا:
"هل يكفي تصور متلقين إضافيين للتعويض عن غياب المتلقين والفهم المستجيب؟ ومن أجل معالجة هذا النقص حاولت، في هذه الصفحات، أن أجعل صوت باختين مسموعا مرة أخرى: حتى يبدأ الحوار أخيرا.
هذا الحوار مع باختين، الذي أراد تودوروف الامتناع عنه عام 1981، يسطع في كل أعماله التالية، ويغذي كل ما يكتبه بعد لقائه المدمر مع المفكر الروسي.
المصدر: https://books.openedition.org/puc/21041?lang=fr



#أحمد_رباص (هاشتاغ)       Ahmed_Rabass#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الخروج من الثورة البنيوية: حالة تزفيتان تودوروف (الجزء الثان ...
- النظم البيئية للكربون الأزرق حاسمة في مكافحة تغير المنا خ وا ...
- بوزنيقة: الاشتراكي الموحد ينظم أمسية تأبينية تكريما لروح الم ...
- لخروج من الثورة البنيوية: حالة تزفيتان تودوروف (الجزء الأول)
- هل تمتلك فرنسا وسائل خوض الحرب ضد روسيا
- دعما للدكتور المعطي منجب الذي هاجمته مديرة موقغ إخباري
- دفاعا عن الدكتور المعطي منجب الذي هاجمته مديرة موقغ إخباري
- الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تطالب بالتراجع الفوري عن إغلا ...
- في رسالة مفتوحة إلى أخنوش وميراوي وآيت الطالب: الجمعية المغر ...
- المكتب السياسي للاشتراكي الموحد يوجه رسالة شكر إلى فروع الحز ...
- فلسفة التربية: تحديد المجال وعلاقته بالمعرفة والتعليم
- #مدونةكنتسنى: في المغرب، الجمعيات تقود حملة لتحسين وضع المرأ ...
- شهادات أدلى بها مناضلون حقوقيون في حق الفقيد محمد بنسعيد آيت ...
- فلسفة التربية: تحديد المجال وعلاقته بالمعرفة والتعليم (الجزء ...
- حزبان مغربيان ضحيا بوهجهما الإيديولوجي لتوديع بؤسهما المادي
- فلسفة التربية: تحديد المجال وعلاقته بالمعرفة والتعليم (الجزء ...
- الائتلاف المغربي لهيئات حقوق الإنسان يعلن أن خيار القمع وافت ...
- فلسفة التربية: تحديد المجال وعلاقته بالمعرفة والتعليم (الجزء ...
- محددات موقف الجبهة المغربية لدعم فلسطين ومناهضة التطبيع من م ...
- فلسفة التربية: تحديد المجال وعلاقته بالمعرفة والتعليم (الجزء ...


المزيد.....




- فرنسا تدعو روسيا وليس بوتين للمشاركة في احتفالات ذكرى إنزال ...
- الكرملين: كييف تسعى لوقف إطلاق النار خلال الألعاب الأولمبية ...
- الإيرانية والإسرائيلية أيضا.. وزير الخارجية الأردني يؤكد -سن ...
- المتنافسون على السلطة في ليبيا -يعارضون- خطة أممية لحل الأزم ...
- وزيرا الدفاع الأمريكي والصيني يعقدان أول محادثات منذ 18 شهرا ...
- باريس -تدعو- روسيا من دون بوتين للاحتفال بذكرى إنزال الحلفاء ...
- زيلينسكي يوقع قانون التعبئة الجديد لحشد 500 ألف جندي إضافي ب ...
- أوكرانيا أرادت تصفية الصحفي شاري واتهام روسيا باغتياله
- الوزير في مجلس الحرب بيني غانتس: إسرائيل سترد على إيران في ا ...
- لافروف: الولايات المتحدة وحلفاؤها يشعرون بقلق متزايد بشأن عم ...


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - أحمد رباص - الخروج من الثورة البنيوية: حالة تزفيتان تودوروف (الجزء الثالث)