أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - محمد النعماني - المجلس الانتقالي الجنوبي والمزايدة على ابناء الضالع















المزيد.....

المجلس الانتقالي الجنوبي والمزايدة على ابناء الضالع


محمد النعماني
(Mohammed Al Nommany)


الحوار المتمدن-العدد: 7934 - 2024 / 4 / 1 - 07:22
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


المجلس الانتقالي الجنوبي في جنوب اليمن المحتل المدعوم من قبل تحالف الاحتلال الإماراتي السعودي فشل في محافظه الضالع وفقد شعبيت بعد ان قام. بخرق الاتفاق الذي تم بين مشايخ الضالع، بفتح الطريق لتسهيل حركة انتقال المواطنين ورفع الحصار عن مناطق وقري الضالع الحدودية الذي تحولت الي مناطق اشبة بقرى ومناطق تورا بورا في افغانستان. قاحلة خالية من السكان تتواجد فيها فقط الجماعات والمليشيات المسلحه.. الذي تتحكم بحياه السكان وتنتشر. على امتداد المناطق الحدودية ما بين محافظه الضالع والمناطق الحدودية.حيث اصدر عيدروس الزبيدي توجيهات للقوات الجنوبية بمنع اي مساعي المشايخ لتدشين فتح طريق الضالع بعد اتفاق المشايخ ولجنة من الشخصيات السياسية والحزبية والوطنية في الضالع مع قيادات المجلس الانتقالي بتسهيل حركة انتقال المواطنين خلال شهر رمضان ورفع الحصار عن حركة انتقال البضائع مابين الضالع والمناطق اليمنية الاخرى والوصول الي عدن واعادة النشاط التجاري للعديد من ابناء الضالع اللذين كانوا يعتمدون في تجارتهم على حركة انتقال المواطنين والمسافرين والسيارات والبضائع بين محافظة الضالع والمناطق اليمنية الاخرى وتسهيل وصول ابناء الضالع الذين يعملون في محافظات شمالية الى مناطقهم . داخل محافظه الضالع دون المرور. في محافظه البيضاء ورداع ووصولهم الى مناطقهم في الضالع بسبب. قطع طريق دمت الضالع من قبل المجلس الانتقالي.

‏الانتقالي افتعل ازمة وقام باطلاق الرصاص واصابة عدد من المواطنين. الذين حضروا لتدشين فتح طريق الضالع واعتبر مشايخ الضالع وابناء الضالع اقدام المجلس الانتقال على اطلاق الرصاص وعرقل تدشين فتح الطريق اهانة لهم وتجاوزا. للأعراف والتقاليد القبلية المتعارفة عليه. حيث يعتبر هذا خذلان لهم وان المجلس الانتقالي بفعلته هذه قد مارس الابتزاز والمزايده السياسية على ابناء الضالع بعرقله فتح هذه الطريق ورفع الحصار عنهم لعودتهم الي حياتهم الطبيعية مثل باقي المناطق الحدودية ووصولهم الى مناطقهم وتدشين العمل التجاري. الذي يستفيد منه ابناء الضالع في تحسين مستوى حياتهم المعيشية وخاصه وان الاغلبيه منهم عسكر وبدون رواتب وان المجلس الانتقالي مارسه بحقهم الاقصاء والتهميش؟ وجند عيدروس الزبيدي ابناء منطقته في الاحزمة الامنية ولواء العمالقه. وقوات العاصفه وهمش ابناء مناطق الضالع الاخرى وبنى قوه عسكريه. على اساس مناطقي عشائري قبلي وليس وطني وحول قرى ومناطق الضالع الي معسكرات للجماعات السلفية الجهادية اشبه بمنطقة تورا بورا في افعانستان وحرم المزارعين. من الذهاب الى مزارعهم والعمل بها. بسبب تواجد هذه الجماعات السلفيه. في اراضيهم ومناطقهم وافتعال المعارك القتالية المستمرة مع ابناء القبائل في المحافظات الشمالية الذين يدافعون على منازلهم واراضيهم من عمليةالنهب الذي تقوم بهذه الجماعات السلفية لمنازل ابناء هذه المناطق الحدوديه الذين اغلبهم مغتربين في امريكاوبريطانيا ودول الخليج والسعوديه وامام المزايده السياسيه للمجلس الانتقالي بالمطالبه بان تكون هناك لجنه دوليه للاشراف على فتح الطريق والاتفاق مع حكومه صنعاء دون احترام و مراعه اتفاق المشايخ فيما بينهم بفتح هذه الطريق مع احتفاظ الاطراف المعنيه بتواجد النقاط العسكرية ومراقبة حركة مرور المسافرين والبضائع والإشراف على تنظيم حركة تسهيل انتقال المواطنين في طريق الضالع دمت وامام لجو المجلس الانتقالي لاستخدام السلاح. والقتل لعرقله تدشين هذه الطريق عقد مشايخ القبائل في الضالع اجتماع وتدارس تداعيات ذلك اعربوا عن اسيائهم من تصرف الانتقالي. واعتبروا قاطع طريق وامام ذلك. صعد المجلس الانتقالي من العمليات العسكريه. الهجوميه ضد المناطق الحدوديه. وافتعال معارك وبطولات. وملاحم مدعي بانه قوات انصار الله هاجمت المناطق الحدودية ولكن الحقيقه بان المعارك الجاريه داخل المناطق الحدوديه هي تدور بين ابناء القبائل في دمت مع الجماعات السلفية والإصلاح وقوات المجلس الانتقالي وطارق عفاش وسط اتساع رقعه ابناء الضالع من الاحرار والشرفاء المعارضين لهذه المعارك. واقحام الضالع في معارك لا ناقة لهم. بها ولا جمل مطالبتهم تجنيب محافظه الضالع دوامه الصراعات. وتركهم. يعيشون حياتهم بامان واستقرار.ورفع الحصار عنهم ورحيل قوات الجماعات السلفية والإصلاح وطارق عفاش والانتقالي من مناطقهم وان المجلس الانتقالي لا يمثلهم. ولا يعبر عن طموحاتهم وان المجلس انتقالي اليوم في نظر كل ابناء الضالع قاطع الطريق وهو من يقوم بمحاصرة محافة الضالع وحرمان ابنائها؟ من الاستفاده من فتح الطريق. مع المحافظات الاخرى. وان المجلس الانتقالي يمارس الابتزاز من خلال ابناء الضالع لتحقيق مكاسب شخصية ضيقة تخدم. قيادات المجلس الانتقالي المدعومه من قبل الامارات وزج بالعديد من ابناء الضالع ‏في محارق الموت في جبهات القتال في الساحل الغربي اليمني ومناطق الضالع الحدودية والسودان وليبيا واوكرانيا.ومناطق اخري واصبح العديد من اطفال الضالع اليوم ايتام بسبب قتل ابائهم في معارك تصب في خدمه. قيادات من مرتزقة الانتقالي التي تعمل وتمارس الارتزاق مع تحالف الاحتلال الإماراتي السعودية وتستخدم ابنا الضالع كمرتزقة للقتال وكوقود حرب. في معارك القتال في العديد من مناطق اليمن وجبهات قتال اخرى.في العديد من جبهات القتال في العالم كارخص مرتزقة في العالم.
‏المجلس الانتقالي يدرك ان قوات انصار الله مشغوله في معارك البحر الاحمروخليج عدن وباب المندب. والبحر العربي وطريق الرجاء الصالح. والمحيط الهندي وهي تفرض قواعد اشتباك جديده وهناك وتمنع وصول سفن الكيان الصهيوني الي المواني الفلسطنية وتصرب وتستهدف عمق الكيان الصهيوني بالطائرات المسيرة والصواريج وهي قادرة على تغيير واقع تمركز قوات الانتقالي والجماعات السلفية وطارق عفاش والإصلاح في المناطق الحدودية من الضالع خلال ساعات وفتح الطريق بالقوة وإرغام الانتقالي على الاستجابة لكل مطالب مشايخ الضالع وفتح الطريق وطرد كل قوات المرتزق من محافظة الضالع والوصول الي ابعد من ذلك.



#محمد_النعماني (هاشتاغ)       Mohammed__Al_Nommany#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- االيمن ….العالم يتغيير
- عشق وجنون
- الحراك الثوري يطالب الانتقالي إطلاق سراح المعتقلين وفك الارت ...
- بمناسبة عيد المرأة العالمي 8 مارس التحية للمرأة في جنوب اليم ...
- قولي لي احبك وفجرين اول تورة حب بحياتك
- اخبار مفبركة في الصحافه البريطانيه.
- تقرير عن حقوق الانسان في جنوب اليمن لشهر فيراير 2024
- فشل الخيار العسكري في اليمن
- الدور البريطاني الامريكي في البحر الاحمر !؟
- اوضاع الحريات وحقوق الانسان ونشاط الحراك الثوري الجنوبي في ج ...
- دايرة الحريات وحقوق الانسان تدين فشل البنك المركزي بعدن في ا ...
- دايرة الحريات وحقوق الانسان بالحراك الثوري الجنوبي تجمل سلطا ...
- الفشل الامريكي في البحر الاحمر هل يودي إلى الهدنة في غزة واي ...
- اليمن ومعارك البحر الاحمر
- مكتب القائد العسكري اليمني المقتول بالقاهرة يرفض بيان السفار ...
- اليمن ومعركة البحر الاحمر وتصنيف انصارالله منظمة ارهابية
- واقع الحريات الديمقراطية وحقوق الانسان في جنوب اليمن المحتل
- الحراك الثوري الجنوبي يوكد ويكشف عن وجود المئات من المعتقلين ...
- اليمن وتغيير قواعد الاشتباك في معارك البحر الاحمر
- عدوان أمريكي بريطاني يستهدف اليمن


المزيد.....




- وزير خارجية إيران يجري اتصالا هاتفيا بنظيره المصري.. ويوضح م ...
- متحدث الخارجية الإيرانية يعلق على هجمات بلاده على إسرائيل وا ...
- من اعترض الصواريخ الإيرانية في أجواء الأردن؟ شاهد كيف أجاب ا ...
- تركيا تعلن تحييد 12 عنصرا من -العمال الكردستاني- شمالي العرا ...
- إصابة أربعة جنود إسرائيليين بانفجار على الحدود اللبنانية
- شولتس يعلق على الهجوم الإيراني ضد إسرائيل ويكرر -تحذيره-
- الخطوط الجوية الهندية تعلق رحلاتها إلى تل أبيب
- رئيس وزراء إيطاليا الأسبق: مصير الاتحاد الأوروبي إما التكامل ...
- زعماء G7 يتفقون على مطالبة إسرائيل بعدم التصعيد
- قائد قوات الحرب الإلكترونية الروسية: محطات -ستارلينك- بين ال ...


المزيد.....

- كراسات شيوعية( الحركة العمالية في مواجهة الحربين العالميتين) ... / عبدالرؤوف بطيخ
- علاقات قوى السلطة في روسيا اليوم / النص الكامل / رشيد غويلب
- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - محمد النعماني - المجلس الانتقالي الجنوبي والمزايدة على ابناء الضالع