أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نصر الرقعي - بعد كل ذلك الزخم لماذا اختفت ايران عن المشهد!؟؟














المزيد.....

بعد كل ذلك الزخم لماذا اختفت ايران عن المشهد!؟؟


سليم نصر الرقعي
مدون ليبي من اقليم برقة

(Salim Ragi)


الحوار المتمدن-العدد: 7934 - 2024 / 4 / 1 - 10:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لعلكم لاحظتم أنه - وبعد كل ذلك الزخم القوي الذي دخلت به ايران المشهد فور عملية 7 اكتوبر بقوة - وبعد كل التحركات والتصريحات النارية لوزير خارجيتها وهو يوزع الابتسامات - والتي لا تعرف هل هي ابتسامات الشماتة أم الشعور بالانتصار؟ - لاحظنا أن ايران ابتلعت لسانها ولاذت بالصمت فجأة!! ... فبعد كل ذلك الزخم والهيجان الايراني، ومنذ استهداف ضباطها بالقتل في سوريا ثم العملية الارهابية المنسوبة لداعش في ذكرى وفاة سليماني داخل ايران، وكذلك عملية استهداف موقع للامريكان في الاردن، لاحظنا أن ايران اختفت من المشهد الغزاوي، كما لو انها (جمره وطاحت في إميه!!!) كما يقول المثل الشعبي الليبي، أي كما لو أنها قطعة جمر سقطت في كوكب ماء!!

بالنسبة لي فإن الشيء المؤكد ان امريكا واسرائيل وكل صهاينة العالم قادرون على اجتثاث نظام الملالي في ايران واجتثاث حزب الله والحوثيين لو أرادوا كما اجتثوا نظام صدام حسين ونظام طالبان، لكن لعبتهم الخبيثة والقذرة في العالم العربي تقتضي ضرورة وجود نظام الملالي الشيعي في ايران واذرعه في عالمنا العربي، فبالرغم من العداء الظاهري إلا أن وجود نظام الملالي بنفسه الطائفي والقومي يمثل (وظيفة) مهمة تحتاجها القوى الغربية (الصهيونية والصليبية) في منطقتنا العربية لسببين:

(١) السبب الأول:
ليظل الخطر والتهديد الايراني والتشيع بصيغته الايرانية الخمينية وروحه الفارسية القومية بالنسبة للأغلبية العربية السنية هو الخطر والتهديد الداهم وليست اسرائيل!!، فاسرائيل ابتعلت فلسطين فقط ، اما ايران فهي بعد ابتلاع العراق - بمساعدة امريكا !!؟؟- أخذت تسعى لا لابتلاع سوريا واليمن وحسب بل لديها شهية لابتلاع البحرين كذلك وربما جزء من السعودية!!!، فهذا حلم ايراني قومي طائفي استراتيجي لنظام الملالي منذ عهد الخميني!، فهذا هو السبب في أن امريكا واسرائيل والصهيونية العالمية تركت نظام الملالي في ايران - بالرغم من العداء - وأذرعه في العالم العربي كجزء اساسي في اللعبة الغربية الصهيونية الصليبية الماكرة والخبيثة التي هدفها الاساسي هو دفع وتحفيز دول الخليج الخائفة من ايران للدخول في التطبيع مع اسرائيل لكي تتفرغ للخطر الايراني من جهة، ومن جهة لتحصل على حماية وصداقة خاصة واستراتيجية من امريكا في مواجهة ايران، مع أنني أعتقد بشكل جازم - ومن تجارب الماضي - أن المتغطي بالإمريكان ((عريان!!))، فالكراهية للسعودية مثلًا باعتبارها البلاد التي كانت - ولازالت - المصدر والمعقل الاساسي للاسلام والعروبة والتي تحتوي الاراضي المقدسة للمسلمين (مكة والمدينة) أكبر بكثير جدًا من الكراهية لإيران هنا في نفوس الغربيين المتصهينيين و(الانجيليين) و(الصليبيين الجدد) كما لاحظت حتى في مناقشات مع بعض الغربيين هنا!!، لهذا فقد يأتي وقت يرى فيه الصهاينة والصليبيون الجدد في الغرب أن تقويض النظام السعودي برمته أمر مفيد وذلك من أجل اغراق جزيرة العرب وأرض الحرمين في فوضى عارمة أشبه بالفوضى في ليبيا واليمن ولتكون - عندها - الطريق متاحة أمام ايران على ابتلاع الجزء الشيعي من السعودية وتسليح سكانه ضمن ((حزب الله)) للشيعة السعوديين كما حزب الله للشيعة اللبنانيين كما الحوثيين في اليمن لتكون هذه الاحزاب المسلحة أذرع السيطرة والنفوذ الايراني!! هكذا سيناريو بلا شك سيسر ويخدم كثيرًا القوى الصهيونية والصليبية في الغرب المعادية للعرب والاسلام!

(٢) والسبب الثاني:
تأزيم وتقسيم العالم العربي بين ((اغلبية سنية)) ضعيفة، قلقة وخائفة من التغول الايراني والشيعي، و(أقلية شيعية) قوية موالية لإيران بمنظمات مسلحة صاعدة وتتوسع وتلتهم دولًا عربية بقضها وقضيضها، بل وبدعم امريكا، كما حدث في العراق بعد استئصال نظام صدام حسين، (عدو ايران اللدود) وهو ما سيعني استمرار تحلل وضعف النظام العربي واستمرار بقائه في خضم القلق الأمني الذي سيعيق نمو أي توجه عربي تحرري وتقدمي فيه، فالازمات والقلاقل تخدم وتغذي الأصولية الدينية وافرازها السياسي (جماعات الاسلام السياسي) التي تجيد احداث المزيد من الفوضى في العالم العربي وليس لها مشروع نهضوي حقيقي وجاد!!.

هذا رأيي ، فما رأيكم!؟... وأين ايران هذه الايام بعد كل ذلك الزخم في بداية عملية 7 اكتوبر وما سر هذا الاختفاء؟؟ هل هو الاحتواء!!؟؟
""""""""""""""""
أخوكم العربي المحب



#سليم_نصر_الرقعي (هاشتاغ)       Salim_Ragi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل عملية 7 اكتوبر افادت القضية الفلسطينية ام اضرت بها!؟
- حرب غزة ومخاوف خصوم الاسلاماوين!؟
- أنا مع حماس كمقاومة لا كسلطة حاكمة لغزة!؟
- النتن ياهو بين خيارين احلاهما مر!!؟
- هل الليبرالية حرية مطلقة، والديمقراطية حكم الشعب!؟
- ثورات الربيع العربي والحقائق الكبرى الخمس!؟
- لا وجود لبلاد عبر التاريخ اسمها (اسرائيل) بل (فلسطين)!
- فلسطين والمكاسب السياسية المهمة لحرب غزة!؟
- عندما يتلبسك عفريت ماركس !!؟
- فبراير ثورة ولكنها حتى الآن ثورة فاشلة!
- القوميون والاسلاميون العرب نوايا حسنة برؤى سيئة ومدمرة!؟
- الليبرالية.. بين حقوق الافراد وحقوق محيطهم الاجتماعي!؟
- عن الرابحين والخاسرين في حرب غزة الحالية!؟
- هل الاسلاميون والقوميون والعلمانيون العرب صنيعة الغرب!؟؟
- ازمة العقل العربي، المشكل والحل؟
- أخيرًا !!!...مقتل جنود أمريكيين! ماذا يعني؟
- قناة الجزيرة وتحكمها في صفة ((الشهداء))!؟؟
- عن أسباب دعمي لعودة ليبيا للملكية!؟
- ايران لم تقدر على الحمار فضربت البردعة(!؟)
- (اللبرلة) لا (العلمنة) ولا حتى (الأسلمة)!؟


المزيد.....




- تحويل الرحلات القادمة إلى مطار دبي مؤقتًا بعد تعليق العمليات ...
- مجلة فورين بوليسي تستعرض ثلاث طرق يمكن لإسرائيل من خلالها ال ...
- محققون أمميون يتهمون إسرائيل -بعرقلة- الوصول إلى ضحايا هجوم ...
- الرئيس الإيراني: أقل عمل ضد مصالح إيران سيقابل برد هائل وواس ...
- RT ترصد الدمار في جامعة الأقصى بغزة
- زيلنسكي: أوكرانيا لم تعد تملك صواريخ للدفاع عن محطة أساسية ل ...
- زخاروفا تعليقا على قانون التعبئة الأوكراني: زيلينسكي سيبيد ا ...
- -حزب الله- يشن عمليات بمسيرات انقضاضية وصواريخ مختلفة وأسلحة ...
- تحذير هام من ظاهرة تضرب مصر خلال ساعات وتهدد الصحة
- الدنمارك تعلن أنها ستغلق سفارتها في العراق


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نصر الرقعي - بعد كل ذلك الزخم لماذا اختفت ايران عن المشهد!؟؟