أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد علي سليمان - يوميات الكتب ج2















المزيد.....

يوميات الكتب ج2


محمد علي سليمان
قاص وباحث من سوريا


الحوار المتمدن-العدد: 7934 - 2024 / 4 / 1 - 12:23
المحور: المجتمع المدني
    


5
في كتاب " واحدة بعد أخرى تتفتح أزهار البرقوق " يكتب جيكا ماتسو: عندما يقول أحدهم عن شيء حزين: إنه حزين. فإنه يضيع متضمنات حالة الحزن، وسيكون حتى انطباع الحزن ضئيلاً في هذه الحالة، من الضروري أن يجعل المرء الحزين حزيناً بذاته، لا أن نقول عنه: إنه حزين.
ولقد سالت نفسي هل جعلت بطل قصصي في مواقف الحزن، حزيناً بذاته ويتصرف كرجل حزين؟؟
ووجدتني أتوقف عند نهاية قصة " أرض الرماد " من مجموعة " مدينة الرياح " الصادرة عن دار أرواد 2014 :
كانت عينا الرجل العجوز الرماديتان معلقتين بالفضاء الحالك، وعلى ضوء البرق بدت الطبيعة وكأنها كتلة هائمة أدخلت الرعب إلى قلب الرجل العجوز. وكأن الرجل العجوز يرى ما يهدد حياته، يرى نفسه وحيداً في الظلام العميق، يحدق برعب بتلك الكتلة الهائمة الحمراء المزدحمة بالرعب، وترى المرأة الرجل العجوز يسد أذنيه بيديه، وكأن الطبيعة تعذبه، ويشعر الرجل العجوز باتساع عينيه من الخوف، وتسمع المرأة الصرخة الصادرة من أعماق الرجل العجوز، كانت صرخة مثل الرعد تحتل الفضاء المرعب، صرخة كأنها شلال، كأنها قبضة من حجر، تفجر عاصفة من اللهب، وتتموج كما أمواج بحر هائج، في ذلك الفضاء المرعب..









6
تسمع صوت الرجل العجوز: بماذا تفكر؟!
ترفع عينيك عن كتاب " نقد الحداثة"، وتقول: يعتبر آلان تورين أن ذات الحداثة ليست سوى الذات المنحدرة من ذات الدين بعد أن لحقتها الدنيوة. وإنني أفكر لماذا لم تتطور ذات الدين إلى ذات الحداثة في المجتمع العربي؟!
يقول الرجل العجوز: أعتقد أن المجتمع العربي لم يصل إلى هذه المرحلة التاريخية، انظر إلى ظاهرة " اليسار الإسلامي "، من الطهطاوي إلى حسن حنفي، لقد كانت محاولتهم لتقريب الفكر الإسلامي من فكر العصر الحديث بلا جدوى، فقد بقيت أفكارهم في عقول المثقفين ولم تتحول إلى ظاهرة اجتماعية.
تقول: أعرف، أعرف، ولكن لماذا؟!
يتنهد الرجل العجوز ويقول: أعتقد أن المشكلة في البنية الاجتماعية، المجتمع الغربي أنتج بنية حديثة أنتجت ذات الحداثة، لكن المجتمع العربي لظروف تاريخية داخلية وخارجية لم ينتج سوى بنية (آسيوية، إقطاعية، بطركية، طرفية، كولونيالية، بنيان إقطاعي رأسمالي قبلي..) غير قادرة على إنتاج ذات الحداثة، وهذه البنية سوف تظل تعيد إنتاج ذات الدين ما لم يقم التطور الاجتماعي بتحطيمها لصالح بنية حديثة.










7
ترفع عينيك عن الكتاب، وتقول للرجل العجوز: اسمع ما يقول مالرو " إن القرن الحادي والعشرين سيكون قرناً دينياً أو لا يكون "، هل هي نبوءة أو أنها ضربة حظ؟!
ينفخ الرجل العجوز دخان الأركيلة في فضاء المقهى ويقول: ليست نبوءة، ولا ضربة حظ، إنه العقل وقت ينفتح بصدق على الزمن الاجتماعي في صيرورته.
تقول: لكن انفتاح العقل على الزمن الاجتماعي لم ينتج حقيقة دائماً؟!
يقول الرجل العجوز: العقل يضيع وقت يغادر حقل العلم إلى حقل الأيديولوجيا، إن الأيديولوجيا هي متاهة العقل.

















8
أعرف أنك بدأت تضجر من مقهى البحر ومن الحياة، وكما هي عادتك في لحظات الهاوية تلجأ إلى الكتب. أراك اخترت زاوية منعزلة موحشة، وفي يدك كتاب، أعتقد أنك قررت أن تعيش بين الكتب.
تشرب رشفة من فنجان القهوة البارد، وتقرأ رسالة غوركي إلى تشيخوف :
لقد كنت سعيداً بقراءة رسالتك ومغتبطاً بصورة خاصة بالملاحظات التي أبديتها. الواقع إني كما ترى مستاء من مسرحيتي، ولكن ليس استياء كلياً، ولم أكن أدري سبباً لذلك حتى وردت رسالتك.
وتفكر في نفسك: أليست هذه هي مهمة النقد الأدبي (وفي الحقيقة أي نقد آخر أيضاً) لكن حتى يصبح النقد مجدياً يجب أن يتم التفاعل إيجابياً كما بين تشخوف وغوركي.















9
دخل إلى مقهى البحر، دار بعينيه في أرجاء المقهى، سقطت عيناه عليك. ابتسم واتجه صوب طاولتك، وجلس وهو يقول: لم نلتق منذ زمن طويل؟!
قلت: إنه زمن طويل حقا.
لم تتغير ملامحه لكنه أصبح أبيض الشعر، وكانت الحقيبة الجلدية التي اهترأت أطرافها ورحل لونها في يده. وضع الحقيبة على الطاولة، وطلبت له فنجان قهوة سادة. تكلم عن صعوبات الحياة، وهموم الأولاد واشتكى من الجيل المتمرد. ووجدت نفسك تسأله عن الأدب حتى تخرجه من عالم الحياة المادية. تنهد وفتح الحقيبة العتيقة وأخرج منها ملفات وقال: هذه القصيدة لجريدة الثورة من أجل فاتورة الهاتف، وهذه القصة للأسبوع الأدبي من أجل فاتورة الكهرباء، وهذه القصة لمجلة الموقف الأدبي أجل إصلاح البراد، وهذه المراجعة النقدية لرواية خليجية لمجلة العربي لعل وعسى نقبر الفقر والجوع..
ثم تنهد بحزن وأردف: الحياة صعبة، وإنني أفكر أن أبيع المكتبة على الأرصفة، لكن هل يبيع الإنسان حياته؟!
أحضر عامل المقهى فنجان القهوة. شرب قهوته بصمت. نهض وغادر المقهى. تابعته حتى غاب على شارع البحر، وفكرت في نفسك: في زمن الضياع، فإن الكتب آخر ما يباع من المتاع.









10
يفتتح الكاتب علاء الديب مذكراته " وقفة قبل المنحدر ": هذه أوراق حقيقية، دم طازج ينزف من جرح جديد، كتابتها كانت بديلاً عن الانتحار. وتفكر في نفسك وأنت تحدق بطائر يتموج في فضاء البحر أن كل أدب حقيقي هو محاولة لتفادي الانتحار أو الجنون، وهناك كتاب آخرون كثيرون كتبوا وهم على حافة الانهيار، حيث تبدو الكتابة على حافة الهاوية وكأنها اعتراف على الورق بدل الاعتراف لرجل دين أو طبيب نفسي، وتفكر في نفسك أيضاً أن كل أدب كتب على حافة الهاوية، رغم مأساويته، هو أدب عظيم (ليس عبثاً أن تربط العبقرية بالجنون)، ولكن بالتأكيد ليس كل أدب عظيم هو أدب كتب على حافة الهاوية.

















11
جورج طرابيشي مفكر كبير، ومثل مفكرين آخرين تنقل بين مدارس فكرية مختلفة (القومية، الماركسية، الوجودية، النفسية، الليبرالية، وأخيراً داعية النهضة، الإسلامي بالمعنى الايجابي فهو يدرس الإسلام دراسة عقلانية) وفي كل مرحلة كان يترك مكتبة مهمة تأليفاً وترجمة، ورغم يأسه من أيديولوجيات الخلاص التي اعتبرت مرة الديمقراطية هي الخلاص، ومرة أخرى الاشتراكية هي الخلاص، ومرة ثالثة القومية هي الخلاص، فإنه يقول على طريقة أيديولوجيا الخلاص ( لا أتصور نهضة حقيقية بدون حركة إصلاح ديني)، وأنه يجب تصحيح مسار الإسلام الحالي ( من إسلام القرآن إلى إسلام الحديث) إلى العودة مرة أخرى إلى إسلام القرآن ( من إسلام الحديث إلى إسلام القرآن )، مما يمهد الطريق لوجود لوثر إسلامي ثم بعده فولتير إسلامي وتحدث النهضة.
أحياناً أفكر أن كثيراً من المفكرين العرب ينطبق عليهم قول أونامونو عن دون كيشوت (وكان كل اعوجاج قومه صاحبنا معوجاً مثل غيره من الإعوجاجات الأخرى التي قومها)



#محمد_علي_سليمان (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يوميات الكتب جزء 1
- الرواية واسيرة الذاتية خصام أو توافق
- 2 مرة أخرى تنوير عربي جديد: سوسيولوجيا الفضيلة
- تنوير العقل العربي ؛ على هامش كتاب - الطرق إلى الحداثة -
- الواقع وتمظهره الأدبي
- أفضل العوالم أفضل العصور القسم الثاني
- أفضل العوالم أفضل العصور
- عبد الرحمن بدوي ومقال التنوير: رواية - هموم الشباب -
- بهاء الطاهر والعلمانية: رواية - خالتي صفية والدير -
- فاوست العربي الإنسان العربي الفاعل اجتماعياً
- أمواج فصل من قصة
- حول - الكتلة التاريخية -
- تقدموا وتأخرنا: حول التقدم والتأخر
- العولمة: أمركة العالم
- رواية المجتمع مجتمع الرواية
- عن مهدي عامل والبنية الاجتماعية الكولونيالية
- الصدق في الأدب
- نظرية الأدب والزمن
- الرواية العربية وتحرير المرأة
- دروب الابداع: الروائي وشخصياته


المزيد.....




- الأمم المتحدة: -لم يطرأ تغيير ملموس- على حجم المساعدات لغزة ...
- مع مرور عام على الصراع في السودان.. الأمم المتحدة?في مصر تدع ...
- مؤسسات فلسطينية: عدد الأسرى في سجون الاحتلال يصل لـ9500
- أخيرا.. قضية تعذيب في أبو غريب أمام القضاء بالولايات المتحدة ...
- الأمم المتحدة تطالب الاحتلال بالتوقف عن المشاركة في عنف المس ...
- المجاعة تحكم قبضتها على الرضّع والأطفال في غزة
- ولايات أميركية تتحرك لحماية الأطفال على الإنترنت
- حماس: الانتهاكات بحق الأسرى الفلسطينيين ستبقى وصمة عار تطارد ...
- هيئة الأسرى: 78 معتقلة يواجهن الموت يوميا في سجن الدامون
- الأمم المتحدة تدعو القوات الإسرائيلية للتوقف عن المشاركة في ...


المزيد.....

- أية رسالة للتنشيط السوسيوثقافي في تكوين شخصية المرء -الأطفال ... / موافق محمد
- بيداغوجيا البُرْهانِ فِي فَضاءِ الثَوْرَةِ الرَقْمِيَّةِ / علي أسعد وطفة
- مأزق الحريات الأكاديمية في الجامعات العربية: مقاربة نقدية / علي أسعد وطفة
- العدوانية الإنسانية في سيكولوجيا فرويد / علي أسعد وطفة
- الاتصالات الخاصة بالراديو البحري باللغتين العربية والانكليزي ... / محمد عبد الكريم يوسف
- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد علي سليمان - يوميات الكتب ج2