أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الجبار الحمدي - المكوك/ قصة قصيرة














المزيد.....

المكوك/ قصة قصيرة


عبد الجبار الحمدي

الحوار المتمدن-العدد: 7934 - 2024 / 4 / 1 - 20:30
المحور: الادب والفن
    


المكوك..

خارج الدائرة التي كنت احد ألمقربين من أقطابها بل كنت اقرب الى خط قطرها الداخلي، جاهدا التحرك مثل حركة المكوك الذي في بعض الاحيان يتحرك بنسبية، اما بشكل طردي او عكسي، على اية حال.. ها أنا خارجها الان كما غيري بعد إنتهاء الصلاحية، اتبضع بقايا ما تناثر من هواجس نتيجة الحركة الدائمية لليل والنهار اللذان باتا ظلا لماض، هكذا يقولان لي في خلوة لحاضر لا يستكين من تقريعه لي، أو عن مستقبل لا اعلم شيء عنه، في كل الاحول أمضغ هواجسي وافكاري علكة مُرّة حتى استطعم حلاوة الألم الذي ينتابني، يا حسرة أبحث عن الألم كي أريح رأسي من التفكير رغم أني قد ربطه بعصابة الوهم التي كانت السلطة توزعها علينا حتى نعيش الواقع المزري و المحزن بكل تفاصيله على انه واقع جميل وذو رؤية مستقبلية، تماما مثل ذلك الملك الذي طلب رساما يرسمه بحيث لا يبين لمن يرى صورته بأنه مبتور الساق و اعور، أظن الفكرة قد وصلت، حتى في يوم جاء الرسام أظنه شيطان صاحب ثأر في هيئة أنسي، فعمد الى رسم الملك على انه يصطاد الاسود وهو يقبع واضعا رجله المبتورة على الارض كأنه يثنيها ممسكا بالبندقية بعد ان وضعها على ظهر صخرة وقد اغمض عينه العوراء كصياد ماهر يصطاد الارانب بدلا، راقت الفكرة للملك عندما شاهد اللوحة من وجهة نظة الرسام و العامة فقربه منه، جعله من المحظوظين عنده... فبارت بضاعة غيره وصار مستشارا بقدرة قادر، فراح يلعب بالبيضة والحجر كما يقول اهل مصر، باعثا بخطوبه الى الجهات الاربع، فعاث بهن الفساد حتى مَخَرَ كل ما يمكن ان يكون تحت طائلة ريشته، فرَسم الحدود بخطوط معوجة، ثم قلب ألوان العادات والتقاليد، فجعل اهل الصحراء يمتشقون الفروسية عهر ليلي و عربدة دق و رقص، يصارعون خنثى و مثيلي رجالهم بعناوين أمراء وملوك ورؤساء، صنع لهم معبدا، ادخل سفراء فرعون الى ذلك الصرح حتى يناطحوا ربهم الأعلي فيمتازوا بالتضحية بكثرة القرابين، يستحييون الرجال قبل النساء... يضاجعون انفسهم ببناء مدينة كسدوم، جميع رجالها مترفين يعيثون بالايام كأنا مواثيق أزلية، يمهورنها على افخاذ العاهرات كسيكار هافانا الكوبي، يلعقون حذاء سيدهم الاعور الدجال الذي بات قريبا إليهم، فطاح بكل قيمهم ودياناتهم التي بات فيهم القابض على دينه كالقابض على جمرة من نار، اما اصحاب المنابر والمآذن فكل يخبئ تحت عبائته من يلوط به ويوسوس له بأن يكون ديوثا للمستقبل، عالم من المجون يحيط بسدوم القرن الجديد، سيخرج حاملا اللباس الداخلي كراية نصر ألوانها مثل علم المثليين... كيف لا؟!! وهم زعماء المستقبل الى تلك التي تسمى الكعبة الجديدة نيوم، كل هذا يراه وهو خارج الدائرة التي كان احد اقطابها، لم يصدق ما يرى ويسمع، اراد ان يكفر عن ذنوبة، هذا إذا كانت ذنوب وليست خطايا، أمسك بورقة كتب عليها عبارات وراح يقرأها... الى كل أولاد الزنا، يا ابناء الشيطان، حانت الساعة، هيا قولوا الى الأعور الدجال أن يطلق العزف بالمزمار، هيا ايها الفاسق الاكبر دعنا نسير خلفك الى حوض جهنم فدائرة الدين امتلئت ببغايا خيم الرايات الحمر اللاتي تحولن الى اشباه رجال، يحكمن العالم من منظار الخيط الرفيع الذي يرتدينه لباس داخلي ليغطي عورتهن فيه، حيث امتاز الرجال منهم خطباء منابر، يمارسون الميسر عنوان حداثة ورقي، يُسبغون ألوان فتاوى ما لم يأتي بها من كان يأخذون عنه، العالم يتغير الى حيث ان يكون دائرة كبيرة اختلطت فيها الاشكال والألوان من النماذج البشرية حتى كاد من يقبع في الكهف يخاف ان يخرج ليقتل حفاظا على بقية كان يقتاتها طود نجاة، و بالقرب منهم كلبهم مسجى في الوصيد، فلكم مني التحية ايها الافلاك السوداء الدائرة في المدينة الجديدة سدوم.

القاص والكاتب/ عبد الجبارالحمدي



#عبد_الجبار_الحمدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أزرار ياقة قميصي / قصة قصيرة
- محيط النار / قصة قصيرة
- قصة قصيرة بعنوان /مرايا الوهم
- الساعة الذهبية / قصة قصيرة
- رعاة البعر / قصة قصيرة
- قصة قصيرة بعنوان /صندوق حكايا
- قصة قصيرة بعنوان/ حوارات ارباب العصر
- مجسات هلامية / قصة قصيرة
- السبدة / قصة قصيرة
- دراسة نقدية ذرائعية مستقطعة
- أنامل وقحة/ قصة قصيرة
- تلك حكايتي/ قصة قصيرة
- المتسكع/ قصة قصيرة
- قصة قصيرة بعنوان لونلي بيرل ج2
- قصة قصيرة بعنوان/ بيرل الفصل الاول
- ظل العزلة/ قصة قصيرة
- قصة قصيرة بعنوان فزاعة القرن الواحد والعشرين


المزيد.....




- منها متحف اللوفر..نظرة على المشهد الفني والثقافي المزدهر في ...
- مصر.. الفنانة غادة عبد الرازق تصدم مذيعة على الهواء: أنا مري ...
- شاهد: فيل هارب من السيرك يعرقل حركة المرور في ولاية مونتانا ...
- تردد القنوات الناقلة لمسلسل قيامة عثمان الحلقة 156 Kurulus O ...
- مايكل دوغلاس يطلب قتله في فيلم -الرجل النملة والدبور: كوانتم ...
- تسارع وتيرة محاكمة ترمب في قضية -الممثلة الإباحية-
- فيديو يحبس الأنفاس لفيل ضخم هارب من السيرك يتجول بشوارع إحدى ...
- بعد تكذيب الرواية الإسرائيلية.. ماذا نعرف عن الطفلة الفلسطين ...
- ترامب يثير جدلا بطلب غير عادى في قضية الممثلة الإباحية
- فنان مصري مشهور ينفعل على شخص في عزاء شيرين سيف النصر


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الجبار الحمدي - المكوك/ قصة قصيرة