أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جميل السلحوت - بدون مؤاخذة- قطع التّمويل عن وكالة الغوث له أهدافه














المزيد.....

بدون مؤاخذة- قطع التّمويل عن وكالة الغوث له أهدافه


جميل السلحوت
روائي

(Jamil Salhut)


الحوار المتمدن-العدد: 7935 - 2024 / 4 / 2 - 09:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قرار الولايات المتّحدة الأمريكيّة وأتباعُها بتجميد مساهمتهم في تمويل وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيّين لا مبرّر له، وما حجّة مشاركة بعض موظّفي الوكالة في قطاع غزّة بأحداث 7 أكتوبر الماضي الّتي لم ينته التّحقيق فيها إلّا ذريعة؛ ويأتي قرار تجميد المساعدات في وقت حرِجٍ جدّا، فحوالي مليونين ونصف المليون شخص في قطاع غزّة سواء كانوا لاجئين أو مواطنين فقدوا في غالبيّتهم بيوتهم وأملاكهم ومصادر مدخولاتهم، عدا عن أكثر من مئة وعشرين ألفا منهم بين شهيد وجريح ومفقود، بحاجة إلى مساعدات، بسبب الحرب الّتي تستهدف اقتلاعهم من ديارهم منذ ما يقارب السّتّة أشهر، وهم يعيشون نكبة كبرى بكلّ المقاييس، ومئات الآلاف من أبناء الضّفّة الغربيّة يعيشون أوضاعا اقتصاديّة سيئّة أيضا، عدا عن لاجئي الشّتات خصوصا في لبنان وسورية والأردنّ.
فأمريكا وأتباعها في أوروبا شاركوا في الحرب على قطاع غزّة بشكل مباشر وعلنيّ، والأساطيل الأمريكيّة والأوروبّيّة تجوب شرق البحر المتوسّط والبحر الأحمر، وبحر العرب.
لكنّ قرار وقف تمويل وكالة الغوث ليس جديدا، ففي عهد الرّئيس الأمريكيّ السّابق رونالد ترامب بدأت محاولات تصفية القضيّة الفلسطينيّة بشكل علنيّ، وتجلّى ذلك من خلال تطبيق قرار الكونغرس عام 1995م بالاعتراف بالقدس"الموحّدة" عاصمة لإسرائيل، ونُقلت السّفارة الأمريكيّة عام 2019 من تل أبيب إلى القدس، وأغلقت القنصليّة الأمريكيّة في القدس الشّرقيّة المحتلّة، وأغلق مكتب منظّمة التّحرير في واشنطن، وجرى محاصرة السّلطة الفلسطينيّة اقتصاديّا، وتمّ وقف التّمويل لوكالة الغوث، وانسحبت أمريكا من بعض المنظّمات الدّوليّة كاليونسكو، الّتي اتّخذت قرارات لصالح القضيّة الفلسطينيّة، وكذلك الضّغط على بعض أتباعها من الحكّام العرب لقبول ما سمّي بِ "السّلام الإبراهيمي"، وفرض التّطبيع على دول أخرى.
ويخطئ من يعتقد أنّ الرّئيس الأمريكي الحالي بايدن الذي يفتخر بصهيونته هو المسؤول شخصيّا عن قرار وقف المساعدات الماليّة لوكالة الغوث، فأمريكا دولة عميقة تحكمها المؤسّسات، وما تصريحات بعض رموز النّظام كالرّئيس ووزير الخارجيّة إلّا تعبير عن سياسة الدّولة العميقة.
ومعروف أنّ أمريكا الّتي نصّبت نفسها شرطيّا يحكم العالم بعد انهيار الاتّحاد السّوفييتي في بداية تسعينات القرن الفارط، هي الوحيدة القادرة على فرض وقف للحرب الدّائرة على قطاع غزّة، وهي القادرة على فرض حلول لإنهاء الصّراع الشّرق أوسطيّ الدّائر منذ عشرات السّنين، لكنّها غير معنيّة بذلك، لأنّها ترى أنّ مصالحها في المنطقة مؤمّنة من خلال إسرائيل قويّة وعرب ضعفاء، وهي ترى في إسرائيل ذراعها العسكريّ المتقدّم في المنطقة، وقد أقرّ بذلك نتنياهو رئيس الحكومة الإسرائيليّة أكثر من مرّة بتصريحاته أنّه بحربه على قطاع غزّة يدافع عن أوروبا والعالم الغربيّ. وأمريكا الّتي تدافع عن إسرائيل كدفاعها عن أيّ ولاية أمريكيّة غير جادّة بفرض حلّ الدّولتين، وإن سعت بهذا الحلّ بناء على نتائج الحرب الحاليّة، فإنّها تستبقه بتصفية قضيّة اللاجئين سلفا، ومن هنا يأتي قرارها هي وأتباعها بوقف مساهمتهم في تمويل وكالة غوث اللاجئين.
2-4-2024



#جميل_السلحوت (هاشتاغ)       Jamil_Salhut#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جميل السلحوت يكتب سيرة شقيقه داود
- قراءة في رواية -كان لي- لأفنان الجولاني
- بدون مؤاخذة-الإرهاب العربي الإسلامي
- الشّاعر محمد الشحات والإبداع اللافت
- صدور-شقيقي داود-سيرة غيرية- لجميل السلحوت
- رواية دموع الشّمس والواقع المعاش
- صدور رواية الأرملة بالفرنسية
- رسالة تعزية للأسير حسام شاهين
- وداعا للعام 2023
- على شرفة حيفا وشرّ البليّة
- بدون مؤاخذة-في وضح النّهار
- بدون مؤاخذة-تطبيع السّعوديّة مع اسرائيل
- قصّة الأطفال -عودة شيماء- والتّربية الصحيحة
- بدون مؤاخذة-الأنظمة العربية تقبل بما نقبل
- قراءة في قصّة الأطفال-جدّي يعشق أرضه-
- رسالة التّوعية في -وهكذا أصبح جاسوسا-
- بدون مؤاخذة-تزاوج العهر السّياسيّ والإعلامي في التّطبيع
- رواية المهطوان وضياع البوصلة
- بدون مؤاخذة-استماتة نتنياهو للتطبيع مع السعودية
- نداء من القلب وهدهدة الجدّات للأحفاد


المزيد.....




- جريمة غامضة والشرطة تبحث عن الجناة.. العثور على سيارة محترقة ...
- صواريخ إيران تتحدى.. قوة جيش إسرائيل تهتز
- الدنمارك تعلن إغلاق سفارتها في العراق
- وكالة الطاقة الذرية تعرب عن قلقها من احتمال استهداف إسرائيل ...
- معلومات سرية وحساسة.. مواقع إسرائيلية رسمية تتعرض للقرصنة
- الفيضانات في تنزانيا تخلف 58 قتيلا وسط تحذيرات من استمرار هط ...
- بطائرة مسيرة.. الجيش الإسرائيلي يزعم اغتيال قيادي في حزب ال ...
- هجمات جديدة متبادلة بين إسرائيل وحزب الله ومقتل قيادي في الح ...
- مؤتمر باريس .. بصيص أمل في دوامة الأزمة السودانية؟
- إعلام: السعودية والإمارات رفضتا فتح مجالهما الجوي للطيران ال ...


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جميل السلحوت - بدون مؤاخذة- قطع التّمويل عن وكالة الغوث له أهدافه