أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صفاء علي حميد - أعظم قدوة لجميع الأمهات














المزيد.....

أعظم قدوة لجميع الأمهات


صفاء علي حميد

الحوار المتمدن-العدد: 7935 - 2024 / 4 / 2 - 11:38
المحور: الادب والفن
    


‏(1)
‏عقمت النساء ان تلد مثلك يا امي
‏ولم ترى النساء ويرى الرجال كامي
‏انت يا جوهرة الوجود ونبع الكون وفيض الحياة ونبع الحنان بهذه الدنيا الممله لولاك ولولا وجودك الاكثر من رائع وجميل ...!
‏(2)
‏اقول ذلك لانها ليست عادية وشأنها كبير وعظيم جدا لا لشيء الا لانها كانت ولم تزل تعتني بي وتحسبني ابن السنة الواحدة او اقل وربما رضيع واقل من ذلك ...!
‏(3)
‏مات ابي وترك لها ستة كلهم اطفال انا اصغرهم وكان شابه بامكانها ان تتزوج وتتركنا او تجلب لنا رجلا غير ابينا لكنها ابت الا الشقاء والمعاناة واحتضاننا لوحدها حارمه نفسها من ابسط حقوقها ...!
‏(4)
‏لا اتحدث عن اخواني ولا اسرد الكثير من افعالها وعلو شانها ما اريد ذكره شيئا واحدا يتعلق بي ويخصني انا وهو معاملتها لي فيما يتعلق بالدين والعبادة ...!
‏(5)
‏فعندما كنت مثلها مسلما اصلي واصوم واؤمن بالاديان والرسل كانت تعاملني باحسن معامله ولم تختلف معاملتها ولو ليوما واحدا عندما تركت الاديان جهرت بذلك علنا بل تقبلت الامر واعطتني الحرية والاختيار ...!
‏(6)
‏ان نسيت لا انسى برمضان هي تصوم لكن ذلك لا يمنعها من فعل الافطار والغداء والشاي لي تاتي به وهي مبتسمه راضية غير مكفهريه ولا متزمته او جابره لي ع اداء اي ممارسه يعتبرها دينها فرضا ع الجميع ...!
‏(7)
‏الحديث عنها يطول جدا وهي تستحق كل الخير والعطاء ...!
‏ارجو لها ولجيع الامهات تمام الصحة والعافيه والراحة والسعادة ...!
‏والصبر والعزاء لكل من يصحى ولا يسمع هذا الصوت الجميل الهاديء ...!
_______------_______
اين ادعاءات انببياء الله المرسلين من تلك الشرائع الحضارية ...؟!
هل سبقتها ام جاءت بعدها ...؟!
ام ان هذه مدنية تسير امور الناس الحياتية وما جاء به الانبياء روحية تاخذ بايدي الناس نحو الكمال القلبي ...؟!
اعتقد بالسبق الزمني لشرائع الحضارات فحتى لو صح وجود انبياء وشرائع - وهذا ما لا دليل عليه - فما هم الا مستنسخين للافكار وليس مرسلين ...!
فمن المتبادر للذهن ان الشريعة تعني شمول الوصايا والقوانين لجميع احتياجات الانسان وتدخل معها الاحتياج الروحي لارواء العطش الوجداني ...!
_________-----_________
لا ابالغ ان قلت ان مظاهرات تشرين الخالدة
هي انزه مظاهرات منذ التحرير المبارك ليومنا هذا ...!
مع جل تقديري واعتزازي بكل التظاهرات السابقة الا ان ما يحدث في ايامنا هذه من احتجاجات بكل محافظات الوسط والجنوب ما هو الا وعي جماهيري قادته الجماهير بنفسها دون الرجوع الى مرجع مزيف او قائد مليشيات قاتل ...!
________-----___________
المراجع واولادهم والبرلمانيين
واصهارهم وحواشيهم اولى بالاعتقال ...؟؟!!
المياة تعطى للفقراء العطشى والمناطق التي تعاني من شحة بها ...؟؟!!
الرصاص الحي يعدم به من خان البلد وتأمر عليه وأتمر بحاكم اجنبي اقليمي ..؟؟!!
المتظاهرين الاحرار الابرار الشرفاء الذين خرجوا في الوسط والجنوب المفروض بالحكومة ان تكون امامهم ذليلة صاغرة تحمل الورد بدل السلاح ...!
ولا تخشوا على الوطن من عدو الخارج والمندسين كما تزعمون فهم من يدافع عنه ويحمي ارضه لا انتم يا قتلى يا مجرمين ...!
لا مندس ولا مخرب ولا قاتل الا انتم ومن يشرعن لكم فسادكم وتجبركم ...!



#صفاء_علي_حميد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا ترد عليه وتجاهلني
- لا حديث لي الا بك
- الاهمال يقتل الامال
- كف عن مراقبتي
- الليل بدونك
- الحوزة والاستعمار ضرتان
- لا شيء يريحني سواك
- امريكا لا تحارب الشيعة
- مكتب السيستاني والمرجعية
- امهات شهداء تشرين
- مستقلون يلتقون بالاب
- الحجاج يذل الهاشميات
- اوصاف الامام علي
- التاريخ سيذكركم كعارات
- لنعيد الحق لاهله
- الخامنئي يوصي بالمعالجة
- تشرين تاريخ ناصع
- يا روح حبيبها
- انهاء الحكم الشيعي السياسي
- اقذر شيء بالفن


المزيد.....




- تحويل مسلسل -الحشاشين- إلى فيلم سينمائي عالمي
- تردد القنوات الناقلة لمسلسل قيامة عثمان الحلقة 156 Kurulus O ...
- ناجٍ من الهجوم على حفل نوفا في 7 أكتوبر يكشف أمام الكنيست: 5 ...
- افتتاح أسبوع السينما الروسية في بكين
- -لحظة التجلي-.. مخرج -تاج- يتحدث عن أسرار المشهد الأخير المؤ ...
- تونس تحتضن فعاليات منتدى Terra Rusistica لمعلمي اللغة والآدا ...
- فنانون يتدربون لحفل إيقاد شعلة أولمبياد باريس 2024
- الحبس 18 شهرا للمشرفة على الأسلحة في فيلم أليك بالدوين -راست ...
- من هي إيتيل عدنان التي يحتفل بها محرك البحث غوغل؟
- شاهد: فنانون أميركيون يرسمون لوحة في بوتشا الأوكرانية تخليدً ...


المزيد.....

- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صفاء علي حميد - أعظم قدوة لجميع الأمهات