أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أفنان القاسم - أقصر طريق














المزيد.....

أقصر طريق


أفنان القاسم

الحوار المتمدن-العدد: 7975 - 2024 / 5 / 12 - 19:45
المحور: الادب والفن
    


أقصر طريق إلى قلوب الإسرائيليين
أن أحرر أنا الرهائن أقصر طريق إلى قلوب الإسرائيليين، إنها مع الأحداث الجارية فرصة لا تعوض يعرفني فيها يهود إسرائيل ويهود العالم، تحريري أنا الرهائن حسب الخطة التي قدمتها عدة مرات للإدارة الأمريكية، قبعات زرق محل الجيش الإسرائيلي، أفراد حماس والرهائن بحراسة رجال المارينز والجيش الأردني إلى عمان، ترحيل الأمراء والملوك والرؤساء من بلدان الشرق الأوسط كل البلدان، قيام الممالك السبع ولايات الولايات المتحدة الأنتركونتننتال، الاتفاقات والمعاهدات، الاستثثمارات في أرض الاستثمارات التي لا تنتهي والتي هي أرض الشرق الأوسط، هذه الخطة تبدأ حال الاعتراف الأمريكي بي قائدًا لحركة التحرر الرقمية في الشرق الأوسط منذ اثنين وعشرين عامًا في اليوم ذاته، وفي اليوم ذاته أطلق سراح الرهائن أنا بنفسي من عمان، وليس كما يقول الرئيس بايدن للزئبقية حماس "أن تطلق سراح الرهائن اليوم تكون الهدنة غدًا"، أنا في نفس اليوم، وفي نفس اليوم أحل حماس وأعتقل قادتها

أقصر طريق إلى قلوب الفلسطينيين
لأنني لا أوقف الحرب، لأنني لا أطعم الغزيين، لأنني أحرر الفلسطينيين، لأنني أخلصهم من احتلالين الاحتلال الإسرائيلي والاحتلال الأوسلوي، لأنني أول رجل سياسي في تاريخهم غير عميل، لأنني الدولة حلمًا وقد تحقق، والهوية حلمًا وقد تحقق، والحق حلمًا وقد تحقق، لأنني كل الحقوق وكل الواجبات، لأنني كل مكونات الوطن وكل عناصر المواطنة، نظامهم العلماني الديمقراطي السلمي يحميهم كمواطنين وكفاعلين، بالمواطنة تبنى ديمقراطيتهم وبالفعل يبنى اقتصادهم لا بالتسول، بالفعل يبدعون مع المبدعين الآخرين البانين للشرق الأوسط وممالكه السبع من الرباط إلى طهران ومن أنقرة إلى صنعاء

أقصر طريق إلى قلوب العرب والفرس والترك والكرد والأقليات كلها والأفغان
لمجرد طرد الدكتاتوريين القذرين، العتاة الأقذر من القذارة، العملاء الأوسخ من الوساخة، لمجرد تنقية الهواء الذي يتنفسونه منهم، لمجرد تحريرهم من القرون ال 14، لمجرد إدخالهم العصر التكنولوجي الحديث من بابه العريض، مجرد إسهامهم في العصر الرأسمالي الجديد بإرادة الدولار للجميع، لمجرد كونهم مواطنين لا سنة ولا شيعة لا إخوان مسلمين ولا شيوعيين، بدون إيديولوجية بدون حساسية، أنا أعيد إليهم إنسانيتهم، أنا أعيدهم إنسانيين، أنا أجعلهم اقتصادات عظيمة، أنا أجعلهم قوة نقدية في القوة النقدية الأمريكية وقوة علمية في القوة العلمية الأمريكية، أنا أجعلهم قوة استراتيجية في القوة الاستراتيجية الأمريكية وقوة ديمغرافية في القوة الديمغرافية الأمريكية، أنا أجعلهم قوة سلمية في القوة السلمية الأمريكية

أقصر طريق إلى قلوب الأمريكيين والفرنسيين والبريطانيين والأوروبيين
لأني كل ما ينقص الأمريكيون في حياتهم الخاصة وحياتهم العامة، ولأني اكتشاف كريستوفر كولومبوس الجديد لأمريكا جديدة، الشرق الأوسط عناصر الجديد والولايات المتحدة عناصر التجديد، فأؤسس لعظمتها الجديدة في الكون بتجديد عظمتها القديمة، هذا ما تفرضه قوانين العلم، هذا ما يكون تنفيذه بقوى العلم، بقوى أمريكا التكنولوجية وثروات الممالك السبع في الشرق الأوسط الثروات الطبيعية والثروات البشرية ثروات العمل وثروات الذكاء، بينما في أوروبا أمنع الشعبوية بتحويل طريق الهجرة إلى عندنا، أدعم رأس المال بالسوق المشتركة وبالاستثمارات الجبارة معنا، أجعل من الشرق الأوسط رئة أوروبا التي تتنفس منها، فأغلق الزمن الصليبي إلى الأبد إلى غير رجعة

أقصر طريق إلى أقصر الطرق
إنه الطريق إليّ، طريق من أقصر الطرق ومن أسهل الطرق، لأني العقل وفي نفس الوقت الأدوات، كل شيء جاهز في الإدارة اللندنية، في لندن العاصمة المؤقتة للممالك السبع، أقول كل شيء فيما يخص التخطيط وفيما يخص التنفيذ، الاتفاقات والمعاهدات يمكن إعادة تدبيجها خلال عدة أيام، والأهم من كل هذا بساطة العبور من نطام إلى آخر، الهدوء عند تخلصنا من الدكتاتوريين وترحيلهم، الهدوء عند مواصلة رؤساء الحكومات الحاليين عملهم ما عدا رئيس الحكومة الإسرائيلية الذي سيأخذ مكانه رئيس الدولة، الهدوء عند كتابتنا الدستور الجديد وعند تنفيذه، الهدوء والحسم السريع في كل علاقاتي في كل علاقاتنا عبر المحيط، لأول مرة في تاريخ المنطقة يكون الحكام مني ومن أفراد أسرتي من عامة الناس بإرادة الناس بإرادة ناريخهم الحقيقي لا تاريخهم المزيف التاريخ العميل، فينتهي في مقدمة ما سينتهي أهم ما ينتهي في الشروط الجديدة شروط التغيير والتحويل الجديدة ينتهي لايتموتيف "إسرائيل تدافع عن نفسها"، إسرائيل الضحية دومًا وضحايا حكامها بعشرات الآلاف في الحرب الأخيرة وبعشرات الملايين في السنين 76 سنة لسياسة المغتصبين لا لسياسة الشريكين السياسة الآمنة الأمن الداخلي الأمن الداخلاني الأمن الجواني، أمن الشعوب فيما بينها، أمن الإنسان مع أخيه الإنسان



#أفنان_القاسم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أعداء إسرائيل وأصدقاء إسرائيل
- مهزلة الدولة الفلسطينية في الأمم المتحدة
- تنويهات بأهميتي
- الشرط الإنساني والشرط السياسي
- الكودات الاقتصادية للإرادات السلمية
- بارونات اليهود ماذا تنتظرون؟
- عندما يكون كود الولايات المتحدة-الممالك السبع متعدد الأبعاد
- الثوابت الأمريكية
- مقارنة بين ممالك الإسلام والممالك السبع أو بين الأسلمة والأم ...
- ما يخططه الخط الصعب في الإدارة الأمريكية
- الاتفاقات بين الإدارة الأمريكية وإدارتي اللندنية
- الفشل في القاهرة الحلقة الأخيرة قبل قيام الممالك السبع
- الولايات المتحدة تضيع الفرصة
- خطط أمريكا اسمها -النسور-
- فلسطين أمر ثانوي في التاريخ الأمريكي
- الأهداف السياسية
- فلوريدا ملحمة العصر
- قصائد للحرية الديوان
- الرائحة من تلك الناحية
- غدًا أنادي عليكِ من هناك


المزيد.....




- تابع الحلقة 162 قيامة عثمان.. مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 162 ...
- شاهد.. الرئيس الايراني الشهيد بريشة فنان فلسطيني
- أقوى أفلام الكرتون.. تردد قناة توم وجيري عبر أقمار العرب سات ...
- بخطىً ثابتة.. -جائزة سليماني- تكرّس حضورها في قلب المشهد الأ ...
- 300 صالة سينما فرنسية تعيد عرض -إنقاذ الجندي رايان- في ذكرى ...
- تفاعل كبير مع ظهور الشيف بوراك في مهرجان -كان-: ماعلاقة الكب ...
- فيلم -بوب مارلي: حب واحد-.. محاولة متواضعة لتجسيد أيقونة موس ...
- -دانشمند- لأحمد فال الدين.. في حضرة وجوه أخرى للإمام الغزالي ...
- الجامعة العربية: دور محوري للجنة الفنية لمجلس وزراء الإعلام ...
- تَابع Salah Addin 26 مسلسل صلاح الدين الايوبي الحلقة 26 مترج ...


المزيد.....

- أبسن: الحداثة .. الجماليات .. الشخصيات النسائية / رضا الظاهر
- السلام على محمود درويش " شعر" / محمود شاهين
- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أفنان القاسم - أقصر طريق