أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالقادربشيربيرداود - السياسة... حديث ذو شجون














المزيد.....

السياسة... حديث ذو شجون


عبدالقادربشيربيرداود

الحوار المتمدن-العدد: 7976 - 2024 / 5 / 13 - 13:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يسعى بعض أصحاب العمل، والكثير من المؤسسات الحكومية، إلى حظر أو تحديد الحديث عن السياسة، بسبب تداعياتها الخطيرة على العاملين، ومنها التجاذبات السياسية في ظل استقطاب بعض الساسة للسذج من الجمهور لأجل تحقيق منافع شخصية بكثير من الحيل السياسية عبر تمرير صور النفاق والتدليس وراء أقنعة متعددة الأوجه.
ومن الأمثلة على ذلك الانتخابات التي جرت في عشرات البلدان هذا العام؛ حيث تبعتها نقاشات سياسية كثيرة حولت أماكن العمل إلى ساحات عراك سياسي، كل يميل إلى جهة سياسية معينة، ما خلق أزمة إدارية عويصة، وأثّر على نفسية باقي العاملين؛ بسبب استخدام النفوذ والقدرة على فرض رغبات بعض العاملين من الفائزين في الانتخابات، تحت ذرائع وحجج واهية، هي في الأصل مصادرة صريحة للحريات الفكرية للعاملين المنتمين لجهات سياسية أخرى، وسلب حقهم في التعبير عن آرائهم، أو عاملين غير متفقين مع ما يطرحه الجانب السياسي الفائز في الانتخابات؛ حتى لو كانت موضوعية، وتخدم العملية السياسية.
إن هذا الالتباس، وعدم فهم طريقة الحديث عن السياسة في سوح العمل لا يعني منع العاملين عن المشاركة في التعبير السياسي أو النشاط السياسي، ولكن يجب الانتباه إلى اللغة التي يستخدمونها عند الحديث، وإن اختلفوا في الآراء؛ لأن ذلك يؤدي إلى تعقيد علاقات العاملين فيما بينهم، وأحيانا إلى صراعات سياسية داخل مكان العمل؛ ما يخلق جو من التوتر والنفور النفسي، ويقسمهم إلى فئتين كلٌ بما لديهم فخورٌ متباهٍ.
وهذا الوضع يعكس واقعًا مريرًا هو أن أقوى عامل في تحديد قرارات التوظيف والتشغيل سيكون الانحياز السياسي؛ أكثر من الانتماءات الطائفية والعرقية والإثنية، وقطعًا أكثر من المهنية الأمينة التي هي أساس وركيزة العمل الناجح.
... وللحديث بقية.



#عبدالقادربشيربيرداود (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ردة التكنولوجيا لاستحمار البشر
- (القفاصة) الجُدد عبر التطبيقات الرقمية في عالم الافتراض
- دور الإعلام في تبلد الإحساس
- من أجل جيل (أقرأ)
- منصات التواصل تبيع انتباهنا الى المعلنين عبر محتويات (الترين ...
- تجديد الخطاب الديني ما بين التراث الفقهي والشريعة
- شبابنا فئران تجارب أمريكا
- المؤثرون بوصلة الحقيقة في المجتمع
- (الربيع العربي) صفعة إلى الوراء
- (كلوب هاوس) رفاه تقني جديد للتواصل
- الذكاء الاصطناعي وسيلة للاستفتاء
- (المثلية) ما بين النظرة الاجتماعية والمعالجات القانونية
- (جماعة القربان) وقهر الرجال طواعية
- (واعتبروا يا صحافيي العالم)
- فضائيات مُضِلة تبث الفتنة الطائفية
- التغريب بين الثقافات المستوردة وبين القيم والأعراف الأصيلة
- التمخضات الشاذة للشخصية العراقية ما بين الانحراف والمراهقة ا ...
- أطفالنا روح الحياة فلا تزهقونهم بالكفر والعصيان
- وا حسيناه... هذا دمنا يراق ظلماً وطغياناً
- قمة طهران نواة للحد من الغطرسة الأميركية في المنطقة


المزيد.....




- دمشق تتهم بعض الدول الأوروبية بحرف الانتباه عن الأسباب الحقي ...
- نائب مصري يكشف حقيقة تجميد عمل اتحاد القبائل العربية
- سلوفينيا على خطى دول أعلنت اعترافها بدولة فلسطين والبرلمان ي ...
- ما قصة البالونات التي تسقطها كوريا الشمالية والجنوبية على بع ...
- ستولتنبرغ يدعو لإعادة النظر للسماح لكييف في ضرب روسيا بأسلحة ...
- باكستان.. عمران خان يتحدث عن سرقة فوز حزبه في الانتخابات وير ...
- أردوغان يلوح مجددا بشن هجوم جديد داخل سوريا بعد خطط كردية ته ...
- تبون يصرح عن قضيتين -مقدستين- لن يتخلى الجزائريون عن نصرتهما ...
- بالفيديو.. حريق هائل في ضواحي موسكو
- مصر.. -سفاح التجمع- يكشف وقائع جديدة أمام المحققين


المزيد.....

- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالقادربشيربيرداود - السياسة... حديث ذو شجون