أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طلال الشريف - لم يعد مفهوما ما يدور في الحرب على غزة














المزيد.....

لم يعد مفهوما ما يدور في الحرب على غزة


طلال الشريف

الحوار المتمدن-العدد: 7976 - 2024 / 5 / 13 - 15:23
المحور: القضية الفلسطينية
    


د. طلال الشريف

لن نعيد الحديث عما جرى ويجري في الحرب على قطاع غزة فالصورة منقولة بتفاصيلها عبر الشاشات والاعلام المنظور لكل الشعوب والجماعات والاحزاب والمؤسسات حتى آخر بقعة في هذا العالم المتفاعل بعضا منه إيجابياً والغالبية منه سلبياً مع مشاهد القتل والدمار والقسوة القصوى على اهل غزة.

هؤلاء أبناء الشعب الفلسطيني المظلوم تاريخياً والذي عجز العالم منذ خمسة وسبعين عاما عن إنصافهم وصولاً إلى ثمانية أشهر من فشل كل دعوات ومحاولات وقف الحرب لإنقاذ هذه الارواح البريئة التي تذهب كل يوم إلى مثواها الأخير معلنة للعالم عن أرقام وإحصائيات الشهداء والجرحى ونسب الدمار كأرقام تحتوي في طياتها قصص وحكايات وتفاصيل لكل إنسان عاش او مات في هذه الحرب الملعونة التي تفوق الخيال والسينمائيات والروايات التي لم يحن الوقت لسردها لإنشغال المهمومين والنازحين من مكان إلى مكان بغية النجاة من غربان السماء القاتلة والمدمرة للحياة فمن أفلت من الموت بالامس وأمس الأمس يصبح في أعداد الموتى في اليوم التالي حتى اصبحت كل الأماكن غير آمنة في قطاع غزة وأصبح من يعيش لليوم التالي معجزة وإن عاش فليس في الأفق يوما تاليا لوقف الحرب.

المظاهرات والمواقف الرافضة لم تحسم بعد وقف هذه الحرب فما هذا الذي يجري من تكرار اعداد الموتى وشلالات الدماء اليومية وتضخم ح٠م الدمار وكأن ليس هناك من يستطيع إيقاف هذه الحرب.

إنها اللعنة التي تجتاح هذا العالم وكيف يستطيع النوم وهو يرى الغزي للفلسطيني يتنقل من بيت إلى بيت ومن شارع إلى شارع من قصف الطائرات او قصف المدافع العمياء التي تحول الإنسان إلى أشلاء أملا في النجاة.

ما هذا العالم الذي يتفرج على ذبحنا كل يوم وكل ليلة وكل دقيقة؟ وماذا يريدون منا كفلسطينيين أرادوا الحياة كباقي البشر وأرادوا الإنصاف مرة واحدة من هذا العالم الظالم؟

هل نحن مخلوقات غريبة تختلف عن بني البشر ليفعلوا بنا هذا الإجرام؟ نتوقف لنحاول التاكد من اشكالنا فلا نجد بنا ما هو مختلف عن باقي البشر فنحن نشبههم لنا مثلهم ايادي وارجل وعيون ووجوه وافواه عادية مثل باقي البشر، ليس لنا راسين ولا أربعين من الارجل ولا اشكالنا تبعث على الاشمئزاز والخوف منا، فنحن مخلوقات عادية، حتى بها مسحات جمال كما شاهدتموها لرجالنا ونسائنا واطفالنا، فلماذا يقتلوننا كل يوم والعالم يتفرج؟ نلاحظ من هذا العالم من يحاول انصافنا، نعم، لكن الحقيقة، أننا نقتل دون ان يستطيع العالم وقف هذه الحرب الدامية، ولم يعد مفه ما لدينا هذا الذي يحدث لنا!!!

لماذا تركنا العرب والمسلمون والمسيحيون واليهود والهندوس والبوذيون والشيوعيون واللادينيون والعالم اجمع نواجه فناءنا دون تدخل ودون قرار ودون عمل ينقذ بقية الأحياء منا؟؟!!!!
كل تعاليم الارض والسماء التي تعتقدون بها تدعو للرحمة والرفق بالإنسان واحترامه كمخلوق له كرامة العيش وله الأمان وله الحق في الحياة وله حتى كرامة الدفن عند الموت، فما هذا الذي تركنا فيه العالم من مأساة وإبادة واشلاء وجوع وعطش ودماء؟؟!!!

نحن شعب لنا وطن ولنا ارض ولنا حق التحرر والعيش بكرامة، فماذا تريدون منا بعد كل هذا الذي يحدث؟؟!!

إنها قضيتنا الفلسطينية هي القضية الوحيدة التي لم تحل حتى الآن، إنها الحرب الغريبة غير المسبوقة حتى الآن التي يباد فيها شعبنا والعالم يتفرج، لا لا تكفي الوقفات والتظاهرات والاعتصامات والمساعدات ولا تكفي القصائد والروايات ولا الدمعات التي تنطلق قهرا من عيوننا كل صباح مع أعداد الموتى والدمار والجوع والعطش والهروب من الموت الذي يلاحقنا ..
أوقفوا هذه الحرب الملعونة ولا تكونوا شهادا على إبادتنا ويكفينا من يشاركون في قتلنا فنحن الفلسطينيون نباد وانتم تتفرجون فماذا تنتظرون؟؟!!



#طلال_الشريف (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كيف يساند الفلسطينيون حراك طلاب اميركا واوروبا الشباب
- مبادرة سلام لوقف الحرب قبل اجتياح رفح
- هل كان الفيتو الروسي الصيني في مجلس الأمن لصالح الفلسطينيين
- الذات والوطن خبيصة
- المعطيات تؤكد إحتلالا كاملا لرفح
- خلاف بايدن نتنياهو هو خلاف قطر ونتنياهو على بقاء حماس
- في فلسطين يجب تغيير النظام وليس تغيير الوزارة
- حماس أخطأت إستراتيجيا مرتين
- هاي بلطجة وليس عقل منظم للتحرر
- بايدن والإثنين 4 آذار المفاجأة
- إنتباه .. لدينا عبور إجباري للإكتئاب العام بعد انتهاء الحرب
- حتى لا تطير فرصة الدولة في الهواء
- جمود الثقافة والفكر الفلسطيني جزء من جمود الثقافة والفكر الع ...
- خطتي للمستقبل
- هل مازالت ورقة المحتجزين تشكل جسر الإنقاذ
- الله عليك يا قبل أن تكون قائد فأنت إنسان
- المعركة الأخيرة الحاسمة حول احتلال معبر رفح واليوم التالي لل ...
- سيقل عدد الكذابين في فلسطين
- تدابير (إجراءات) محكمة العدل الدولية فخاخ مستعجلة منصوبة لإس ...
- هل توقفت خطة التهجير


المزيد.....




- تفاعل كبير على فيديو للعثور على ورقة من المصحف لم تحترق في ...
- مصر.. لجنة الاتصالات في البرلمان تعلق على قضية -سفاح التجمع ...
- واشنطن تقدم مساعدات للسوريين بقيمة 593 مليون دولار عبر منظما ...
- تفاعل كبير على فيديو للعثور على ورقة من المصحف لم تحترق في ...
- هنغاريا  تعارض تعيين مارك ريوتيه أمينا عاما للناتو
- زيلينسكي يزور بلجيكا لتوقيع اتفاقية أمنية
- وزيرة مغربية تصدر بيانا بشأن نشر -صورة مزعومة- لها مع مدير ...
- رئيس الوفد الروسي لدى فيينا لا يستبعد سيناريو نشر قوات النات ...
- مفتي سلطنة عمان يصدر بيانا بشأن -المقاومة الفلسطينية ومجزرة ...
- واشنطن تبحث ما إذا كانت إسرائيل قد تجاوزت الخط الأحمر أم لا ...


المزيد.....

- القضية الفلسطينية بين المسألة اليهودية والحركة الصهيونية ال ... / موقع 30 عشت
- المؤتمر العام الثامن للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يصادق ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طلال الشريف - لم يعد مفهوما ما يدور في الحرب على غزة