أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أفنان القاسم - الجيوسياسية الإسرائيلية














المزيد.....

الجيوسياسية الإسرائيلية


أفنان القاسم

الحوار المتمدن-العدد: 7976 - 2024 / 5 / 13 - 20:24
المحور: الادب والفن
    


إسرائيل ككيان جغرافي منذ العام 1948 عمادها كما هو دارج في العلم الجيوسياسي "الضرورة لا قانون لها"، وعلى هذا الأساس بنى حكامها دولتهم، نوع من الفوضى الكيانية، وما يتبع ذلك من الدينوصورية الجغرافية والاقتصادية، وبالتالي، كشيء مفروغ منه، العسكرتارية التي هي السياسة الإسرائيلية

تصور حكام إسرائيل لدولة إسرائيل ينزع دائمًا وأبدًا إلى ماضي إسرائيل أساسًا لحاضرها، اغتصابها لفلسطين، وبعد ذلك اغتصابها لعيشها على أرض فلسطين، بمعنى اغتصابها لاقتصادها بعد اغتصابها لجغرافيتها، ومن موضوعية هذا الاغتصاب المزدوج تجيء موضوعية سلوكها السياسي المزدوج الداخلي والخارجي، باتجاه الإسرائيليين وباتجاه الفلسطينيين (وكل الباقين ما وراء حدودها)، باتجاه الإسرائيليين -مثلما يقول هيرتزل في كتابه- أغلبيتهم تكرس لخدمة الدولة لخدمة النخبة التي على رأسها، وباتجاه الفلسطينيين جميعهم يكرس للمصير نفسه الذي كان مصيرًا لليهود عبر العصور، مصير الشتات وتعاسات الدياسبورا المتأتية "بشكل طبيعي" منها

تصوري أنا لحاضر الدولة -أيةً كانت الدولة ولموضوعنا إسرائيل- ينهل من المستقبل لا من الماضي، يتأسس هذا التصور الجيوسياسي تحت تأثير العامل الجغرافي والعامل الاقتصادي (وعوامل أخرى)، فتكون السياستان الداخلية والخارجية للدولة، مع محول أساسي في الجيوسياسية الإسرائيلية "الضرورة قوانينها لها"، قوانين مسنونة بإرادة التكنولوجيا إرادة العصر التكنولوجي المفتوح على كل العناصر السياسية التي يتكون منها هذا العصر المتطور جدًا من عصور الأمركة، والتي من بينها العنصر الإسرائيلي والعنصر الفلسطيني (وباقي عناصر المنطقة)

إسرائيل في جيوسياسية الشرق الأوسط التي تنحو نحو المستقبل تتجرد من خوفها الكياني الذي يجذبها دائمًا إلى الوراء إلى الماضي، ماضي الفوضى، فوضى التأسيس، فوضى الاغتصاب، وتتجرد في الوقت ذاته من خوفها الألفي، خوفها الوجودي، خوفها اليهودي، ستنظر إلى العالم بشكل واثق، بشكل مختلف، بشكل يتبدل معه نهجها كمخزن أسلحة وخطط هجومية -هي تقول دفاعية فليكن- خطط دفاعية، دائمًا في خط الدفاع المعنوي، خط الدفاع المنهجي، وكأن هذا قدرها، وهي لهذا تبقى، بينما هي تبقى والمدى هو مدى السلم لا مدى الحرب. إسرائيل التي مساحتها الجغرافية 0,2 بالمائة من مجموع مساحة الشرق الأوسط يصبح مداها في السلم 99,8 بالمائة، وقوتها الاقتصادية التي أساسها قوة الاحتلال، يصبح اقتصادها بقوة الاقتصاد الكلي للشرق الأوسط، أكثر... بالجغرافيا القائمة على الممالك السبع التي إسرائيل إحداها تحقق الحلم التوراتي القديم في إطار العلمانية للعشاق المؤمنين المجانين، وذلك بالسكن حيث يريدون السكن والعمل حيث يريدون العمل-كما هو جارٍ في الاتحاد الأوروبي- على امتداد فلسطين، وبالامتلاك جنبًا إلى جنب الفلسطينيين مثلي أنا وجيراني في باريس، بدون مستوطنات غيتوهات تعمق غربتهم اليهودية والدينية والنفسية



#أفنان_القاسم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- القوائم الاستثمارية في الممالك السبع
- أقصر طريق
- أعداء إسرائيل وأصدقاء إسرائيل
- مهزلة الدولة الفلسطينية في الأمم المتحدة
- تنويهات بأهميتي
- الشرط الإنساني والشرط السياسي
- الكودات الاقتصادية للإرادات السلمية
- بارونات اليهود ماذا تنتظرون؟
- عندما يكون كود الولايات المتحدة-الممالك السبع متعدد الأبعاد
- الثوابت الأمريكية
- مقارنة بين ممالك الإسلام والممالك السبع أو بين الأسلمة والأم ...
- ما يخططه الخط الصعب في الإدارة الأمريكية
- الاتفاقات بين الإدارة الأمريكية وإدارتي اللندنية
- الفشل في القاهرة الحلقة الأخيرة قبل قيام الممالك السبع
- الولايات المتحدة تضيع الفرصة
- خطط أمريكا اسمها -النسور-
- فلسطين أمر ثانوي في التاريخ الأمريكي
- الأهداف السياسية
- فلوريدا ملحمة العصر
- قصائد للحرية الديوان


المزيد.....




- هيئة محلفين تدين ترامب بجميع التهم الموجهة إليه في قضية المم ...
- -كتاب المغرب-يلوح بالقضاء ضد مشاركة عضوين باسمه في مؤتمر - ا ...
- شاهد حالاً.. مسلسل صلاح الدين الأيوبي الحلقة 26 مترجمة على ق ...
- “الحَلقة الجَديدة” مسلسل قيامة عثمان الحلقة 162 عبر قناة الف ...
- -بلومبرغ- تتحدث عن صفقة كبرى ستقلب الموازين في عالم الفن
- الان ثبت تردد قناة الفجر الجزائرية الناقلة لمسلسل قيامة عثما ...
- أحداث الحلقة الجديدة ..مسلسل قيامة عثمان الجديدة مترجمة على ...
- متحف السليمانية في أمسية ثقافية
- تتويج الكاتب عبد القادر الشاوي ومعهد ثيرفانتيس بالمغرب بجائز ...
- -الإقناع العاطفي في خطاب الحملات الانتخابية- كتاب للباحثة ال ...


المزيد.....

- حكايات أحفادي- قصص قصيرة جدا / السيد حافظ
- غرائبية العتبات النصية في مسرواية "حتى يطمئن قلبي": السيد حا ... / مروة محمد أبواليزيد
- أبسن: الحداثة .. الجماليات .. الشخصيات النسائية / رضا الظاهر
- السلام على محمود درويش " شعر" / محمود شاهين
- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أفنان القاسم - الجيوسياسية الإسرائيلية