أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ب. ميخائيل - ماذا تعلّمنا من الهولوكوست؟ – لا شيء!














المزيد.....

ماذا تعلّمنا من الهولوكوست؟ – لا شيء!


ب. ميخائيل

الحوار المتمدن-العدد: 7976 - 2024 / 5 / 13 - 22:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ماذا تعلّمنا؟ لم نتعلّم أيّ شيء. لا شيء. ولا حتى قيمة إنسانية واحدة، ولا حتى مبدأ أخلاقيًا واحدًا، ولا حتى تبصُّرًا دستوريًا واحدًا. لا شيء.

من بين كل الدول التي تعتبر نفسها ديمقراطية متنوّرة، إسرائيل هي الدولة الوحيدة التي لم تستخلص من النازية ونتائجها أي درسٍ أو عِبرة. باستثناء، بالتأكيد، الفهم العميق لأهمية لعب دور الضحية، المَسكَنَة، العجرفة، التباكي والتظاهر بالاستقامة والطهارة. ثمة دول أخرى تعلمت، قبل الهولوكوست لكن بعده بقوة أكبر، ماذا ينبغي على الدولة الجديرة أن تفعل: صيانة حقوق الإنسان وتكريسها، حظر العنصرية، فرض المساواة، تشريع قوانين لحماية الديمقراطية، إنشاء جدار فولاذيّ فاصل ما بين الدين والدولة (وهذه قائمة جزئية فقط).

كذلك، تعلّم مشرِّعو قوانين الحرب دروسًا من أهوال الحرب والنازية: تم التشديد على واجبات المُحتلّ تجاه الخاضع لاحتلاله. تم تشريع قوانين لحماية السكان غير الضالعين. تم إنشاء محاكم للنظر في جرائم الحرب. وتم تعريف جرائم جديدة أيضًا. على سبيل المثال، بعد أن أقام النازيون "مستوطنات" في بولندا المحتلّة، بهدف نهب وسلب الأراضي، ثم في نهاية الأمر ضمّها إلى "الرايخ" (الإمبراطورية الألمانية)، تقرر في النهاية أن الاستيطان في منطقة مُحتلّة هي جريمة حرب. كذلك أصبح الأبرتهايد (الفصل العنصري) جريمة ضد الإنسانية (وهذه أيضًا قائمة جزئية).


فقط في إسرائيل ـ لا شيء. لا شيء. لا شيء. جميع المبدئ والقِيَم المذكورة أعلاه، والتي في ظل غيابها فقط كان بإمكان الوحش النازي أن يولد وأن يحكم، هي ـ في نظرها ـ مجرد هراء لا لزوم له. مساواة؟ حاشا لله. حظر صريح على العنصرية؟ لا لزوم له. يكفي حظر "التحريض" على العنصرية، لكننا لن نحظر العنصرية ذاتها. فهي عزيزة على قلوبنا. حقوق الإنسان للجميع، بغض النظر عن الدين، الجنس أو الأصل؟ ما الخَطْب؟ الحق في الزواج للجميع؟ لا سمح الله! حتى قوانين نورنبرغ مائعة قليلًا في نظرنا. حتى جيل لا نهائي سنواصل النبش والبحث في جينات أولئك الراغبين في تكوين أسرة، أو في الدخول إلينا. قوانين لحماية الديمقراطية؟ فصل الدين عن الدولة؟ دستور ديمقراطي مستنير؟ لا، شكرًا. من شأن هذا أن يعيق الائتلاف فقط.

هكذا، متحررةً من أي درس كان يمكن أن تتعلمه من كارثتها، قامت دولة المطرودين، ثم انطلقت على الفور في حملة طرد وتهجير لمئات الآلاف من بني البشر من أراضيهم وممتلكاتهم. في يوم ولاتها بالضبط أصبحت دولة المنهوبين والمسلوبين دولة نهب وسلب. المُطارَدون أصبحوا مُطارِدين. الذين عانوا من التمييز أصبحوا يمارسون التمييز، ضحايا المذابح المُدبَّرة أصبحوا منفّذين للمذابح المُدبَّرة. من تعرض للدوس لأنه ليس من "العِرق الأعلى" أصبح يدوس من لا ينتمي إلى "الشعب المُختار". ومن تعرض للملاحقة بسبب دينه، أصبح مُلاحِقًا باسْمِ دينه.

وفي هذه الأيام، بينما يثور غضب العالم كله إزاء نحو 40 ألف إنسان سُفِكت دماؤهم كالماء، تملأ دولة الناجين فمها ماء. تحدّق في الغاضبين بعينين مذهولتين ولا تفهم سبب الضجّة. "ما الذي فعلناه؟"، تسأل باستهجان ممزوج بالإهانة.


وكأنما بمناسبة ذكرى الهولوكوست بشكل خاص يطالب وزير حقير بـ "الإبادة التامّة" لمدينتين ومخيم لاجئين فيهما أكثر من مليون إنسان. كأنما أراد أن يذكّرنا بأننا لم نتعلّم أي شيء من الهولوكوست.

بالأمس أحيينا ذكرى الضحايا، ذرفنا الدموع الساخنة واشتكينا بمرارة من اللاسامية، معاداة السامية، التي تشكل حليفًا لنا، تعود الآن وترفع رأسها المُفيد مرة أخرى، مستعدة وجاهزة لتبرر من أجلنا أي رجس ولتخفي أي وغد. وفور انتهاء العيد، عُدنا لننهب ونسرق، لنمارس العنصرية والتمييز، لننفّذ الجرائم والاستيلاء على الأراضي. وهكذا سيستمر الحال حتى ذكرى الهولوكوست القادمة.

لا، لا. لم نخرج من "الشتايتل اليهودي" بعد (القصد هنا: البلدات التي يسكن فيها اليهود في أوروبا الشرقية حتى الحرب العالمية الأولى، ويمثل استخدامها رمزًا للمجتمعات اليهودية في أوروبا الشرقية، والتي زالت وتلاشت ـ المترجم). لكننا بدّلنا الأدوار فقط. هذه المرة، نحن لسنا اليهود. هذه المرة، نحن النبيل (صفة كان يطلقها اليهود في أوروبا الشرقية قبل الحرب العالمية الأولى على صاحب العزبة الذي كان اليهود يعيشون تحت حمايته ويدفعون له الضرائب ـ المترجم).



#ب._ميخائيل (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قانون تشجيع العنصرية .


المزيد.....




- دمشق تتهم بعض الدول الأوروبية بحرف الانتباه عن الأسباب الحقي ...
- نائب مصري يكشف حقيقة تجميد عمل اتحاد القبائل العربية
- سلوفينيا على خطى دول أعلنت اعترافها بدولة فلسطين والبرلمان ي ...
- ما قصة البالونات التي تسقطها كوريا الشمالية والجنوبية على بع ...
- ستولتنبرغ يدعو لإعادة النظر للسماح لكييف في ضرب روسيا بأسلحة ...
- باكستان.. عمران خان يتحدث عن سرقة فوز حزبه في الانتخابات وير ...
- أردوغان يلوح مجددا بشن هجوم جديد داخل سوريا بعد خطط كردية ته ...
- تبون يصرح عن قضيتين -مقدستين- لن يتخلى الجزائريون عن نصرتهما ...
- بالفيديو.. حريق هائل في ضواحي موسكو
- مصر.. -سفاح التجمع- يكشف وقائع جديدة أمام المحققين


المزيد.....

- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ب. ميخائيل - ماذا تعلّمنا من الهولوكوست؟ – لا شيء!