أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - محمد عبد الكريم يوسف - عصر التنوير وعصر الذكاء الصناعي ، محمد عبد الكريم يوسف














المزيد.....

عصر التنوير وعصر الذكاء الصناعي ، محمد عبد الكريم يوسف


محمد عبد الكريم يوسف
مدرب ومترجم وباحث

(Mohammad Abdul-karem Yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 7977 - 2024 / 5 / 14 - 00:09
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


عصر التنوير وعصر الذكاء الصناعي

عصر التنوير، المعروف أيضا باسم عصر العقل، كان فترة من التطور الفكري والثقافي في أوروبا من أواخر القرن السابع عشر إلى أوائل القرن التاسع عشر. لقد كان الوقت الذي تحدى فيه المفكرون والفلاسفة المعتقدات والقيم التقليدية، ودافعوا عن العقل والفردية وحقوق الإنسان. ومن ناحية أخرى، فإن ظهور الذكاء الاصطناعي في العصر الحديث يؤدي إلى ظهور مجموعة جديدة من القيم والاعتبارات الأخلاقية. في هذا المقال، سنقارن بين قيم التنوير وقيم الذكاء الاصطناعي.

كان العقل أحد القيم الأساسية لعصر التنوير. اعتقد مفكرو التنوير أن العقل هو الأداة النهائية لفهم العالم من حولنا واتخاذ القرارات. وشددوا على استخدام المنطق والتفكير النقدي لتحدي السلطة والمعتقدات التقليدية. وفي المقابل، فإن قيم الذكاء الاصطناعي متجذرة في البيانات والخوارزميات، التي تستخدم التعلم الآلي لتحليل المعلومات واتخاذ القرارات. وفي حين يستطيع الذكاء الاصطناعي معالجة كميات هائلة من البيانات بسرعة وكفاءة، فإنه يفتقر إلى القدرة البشرية على التفكير الأخلاقي والتعاطف.

ومن القيم المهمة الأخرى لعصر التنوير هي الفردية. فقد دافع مفكرو التنوير عن حقوق الفرد، ودافعوا عن الحرية الشخصية، وحرية التعبير، والاستقلالية. لقد اعتقدوا أن الأفراد يجب أن يكونوا قادرين على السعي لتحقيق سعادتهم وإشباعهم دون تدخل من الدولة أو المؤسسات الأخرى. من ناحية أخرى، تعطي قيم الذكاء الاصطناعي الأولوية للكفاءة والمنفعة على الحقوق الفردية. تم تصميم أنظمة الذكاء الاصطناعي لتحسين النتائج بناءً على الأهداف التي حددها المبرمجون، وغالبا ما يكون ذلك على حساب الاستقلالية الفردية.

وكانت حقوق الإنسان أيضًا أحد الاهتمامات المركزية لمفكري التنوير. وجادلوا بأن جميع الأفراد يحق لهم التمتع ببعض الحقوق غير القابلة للتصرف، مثل الحياة والحرية والملكية. وأعربوا عن اعتقادهم بأن هذه الحقوق يجب أن يحميها القانون وأن جميع الأفراد متساوون أمام القانون. في المقابل، تعتبر قيم الذكاء الاصطناعي أكثر نفعية بطبيعتها، حيث تركز على تعظيم النتائج لأكبر عدد من الناس. يمكن أن يؤدي هذا إلى معضلات أخلاقية عندما يتم استخدام أنظمة الذكاء الاصطناعي لاتخاذ قرارات قد تفيد المجتمع ككل ولكنها تضر بأفراد أو مجموعات معينة.

وشددت قيم التنوير أيضا على أهمية الشك والاستقصاء. شجع مفكرو التنوير التساؤل وتحدي المعتقدات والسلطة الراسخة، ساعيين إلى كشف الحقيقة من خلال الملاحظة التجريبية والتجريب. من ناحية أخرى، تعتمد قيم الذكاء الاصطناعي على البيانات والخوارزميات التي غالبًا ما تكون مبهمة ويصعب تفسيرها. يمكن أن يؤدي هذا إلى مشاكل الثقة والمخاوف بشأن التحيز والعدالة في أنظمة الذكاء الاصطناعي.

وكانت العلمانية قيمة رئيسية أخرى لعصر التنوير. سعى مفكرو التنوير إلى فصل الدين عن السياسة والمجتمع، ودعوا إلى حكومة علمانية تقوم على العقل والعقلانية. ومع ذلك، فإن قيم الذكاء الاصطناعي تكون أكثر حيادية عندما يتعلق الأمر بالدين والروحانية. في حين يمكن استخدام أنظمة الذكاء الاصطناعي لتحليل النصوص الدينية أو التنبؤ بالسلوك الديني، إلا أنها لا تحتوي على معتقدات أو قيم شخصية.

كما أكدت قيم التنوير على أهمية التعليم والمعرفة. اعتقد مفكرو التنوير أن المعرفة قوة وأن التعليم ضروري لمجتمع حر ومستنير. ودعوا إلى التعليم الشامل ونشر المعرفة للجماهير. من ناحية أخرى، تعتمد قيم الذكاء الاصطناعي على البيانات والخوارزميات التي غالبًا ما تكون مملوكة ولا يمكن لعامة الناس الوصول إليها. وهذا يمكن أن يؤدي إلى نقص الشفافية والمساءلة في أنظمة الذكاء الاصطناعي.

أحد الاختلافات الرئيسية بين قيم التنوير وقيم الذكاء الاصطناعي هو دور العاطفة والتعاطف. يعتقد مفكرو التنوير أن التعاطف والرحمة ضروريان للتفكير الأخلاقي واتخاذ القرارات الأخلاقية. وشددوا على أهمية التعاطف والتفاهم في العلاقات الإنسانية. ومع ذلك، تعتمد قيم الذكاء الاصطناعي على البيانات والخوارزميات التي تفتقر إلى القدرة على الذكاء العاطفي. في حين أن أنظمة الذكاء الاصطناعي يمكنها محاكاة التعاطف من خلال الاستجابات المبرمجة، إلا أنها لا تمتلك مشاعر إنسانية حقيقية.

كما أكدت القيم التنويرية على أهمية الديمقراطية والمشاركة السياسية. اعتقد مفكرو التنوير أن الحكومة يجب أن تقوم على السيادة الشعبية وأن الأفراد يجب أن يكون لهم رأي في صنع القرار السياسي. ودافعوا عن الحكومة الدستورية وسيادة القانون. ومع ذلك، فإن قيم الذكاء الاصطناعي أكثر تكنوقراطية بطبيعتها، حيث تعطي الأولوية للكفاءة والخبرة على المشاركة الديمقراطية. وهذا يمكن أن يؤدي إلى مخاوف بشأن تركيز السلطة في أيدي عدد قليل من التكنوقراط.

في الختام، في حين أن هناك بعض أوجه التشابه بين قيم التنوير وقيم الذكاء الاصطناعي، إلا أن هناك أيضًا اختلافات كبيرة. تؤكد قيم التنوير على العقل، والفردية، وحقوق الإنسان، والشك، والعلمانية، والتعليم، والتعاطف، والديمقراطية. من ناحية أخرى، تعطي قيم الذكاء الاصطناعي الأولوية للبيانات والكفاءة والمنفعة والشفافية والعاطفة والتكنوقراطية.
وإذا كان عصر التنوير قد مهد الطريق لظهور الثورة الصناعية التي هدمت قيم الإنسان واستبدلتها بقيم الألة في محنة لا تزال أثارها مستمرة حتى الأن ، فمن المؤكد أن قيم عصر الذكاء الصناعي ستكرس عصر اليباب في حياتنا وما سيتبعه من ثورة تشبه الثورة الصناعية في ظلاميتها.



#محمد_عبد_الكريم_يوسف (هاشتاغ)       Mohammad_Abdul-karem_Yousef#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- السياسيون والمثقفون
- القادة العظماء مفاوضون عظماء
- شكرا باخ: لماذا ندرس أعظم موسيقي الغرب؟ بقلم جارود ريتشي، تر ...
- مدينة المستقبل في الشرق الأوسط بحلول عام ٢٠٥& ...
- محادثتي الأخيرة غير المتوقعة مع كورماك مكارثي ، ديفيد كوشنر، ...
- قصة حبي مع دولوريس هيز ، محمد عبد الكريم يوسف
- مقابلة افتراضية مع نابوكوف حول لوليتا ، محمد عبد الكريم يوسف
- نهج كورماك مكارثي الشجاع في الكتابة ،  بيل هاردويج ، ترجمة م ...
- مقابلتي الافتراضية مع مريم المجدلية حول الصليب ، أجرى المقاب ...
- محور الانقلاب كيف يتحد خصوم أمريكا لقلب النظام العالمي؟ بقلم ...
- الغموض والبساطة والكارثة: كان خيال كورماك مكارثي بمثابة رواي ...
- من قيصر إلى ترامب: الحصانة أمر يصعب التخلي عنه
- النص الكامل لمقالة الرئيس الصيني شي جين بينغ الموقعة في وسائ ...
- الحب والصراع الطبقي والرغبة الجنسية في رواية عشيق السيدة تشا ...
- كورماك مكارثي: كاتب قوي كتب بشكل جميل عن نهاية العالم والانق ...
- ما تحتاج إلى قراءته قبل أن تقرأ كانط ، الدكتورة أنيا شتاينبا ...
- حوار مع الكاتب والروائي أميتاف غوش ، ترجمة محمد عبد الكريم ي ...
- تغير المناخ يحدث في حدوث -موجات باردة- بحرية أيضا، مما يؤدي ...
- الإرادة الحرة والملائكة المتمردين في فلسفة العصور الوسطى
- -التغيير التحويلي- ودوره في الكفاح من أجل المناخ والحياة الب ...


المزيد.....




- تفاعل كبير على فيديو للعثور على ورقة من المصحف لم تحترق في ...
- مصر.. لجنة الاتصالات في البرلمان تعلق على قضية -سفاح التجمع ...
- واشنطن تقدم مساعدات للسوريين بقيمة 593 مليون دولار عبر منظما ...
- تفاعل كبير على فيديو للعثور على ورقة من المصحف لم تحترق في ...
- هنغاريا  تعارض تعيين مارك ريوتيه أمينا عاما للناتو
- زيلينسكي يزور بلجيكا لتوقيع اتفاقية أمنية
- وزيرة مغربية تصدر بيانا بشأن نشر -صورة مزعومة- لها مع مدير ...
- رئيس الوفد الروسي لدى فيينا لا يستبعد سيناريو نشر قوات النات ...
- مفتي سلطنة عمان يصدر بيانا بشأن -المقاومة الفلسطينية ومجزرة ...
- واشنطن تبحث ما إذا كانت إسرائيل قد تجاوزت الخط الأحمر أم لا ...


المزيد.....

- الجِنْس خَارج الزَّواج (2/2) / عبد الرحمان النوضة
- الجِنْس خَارج الزَّواج (1/2) / عبد الرحمان النوضة
- دفتر النشاط الخاص بمتلازمة داون / محمد عبد الكريم يوسف
- الحكمة اليهودية لنجاح الأعمال (مقدمة) مقدمة الكتاب / محمد عبد الكريم يوسف
- الحكمة اليهودية لنجاح الأعمال (3) ، الطريق المتواضع و إخراج ... / محمد عبد الكريم يوسف
- ثمانون عاما بلا دواءٍ أو علاج / توفيق أبو شومر
- كأس من عصير الأيام ، الجزء الثالث / محمد عبد الكريم يوسف
- كأس من عصير الأيام الجزء الثاني / محمد عبد الكريم يوسف
- ثلاث مقاربات حول الرأسمالية والصحة النفسية / سعيد العليمى
- الشجرة الارجوانيّة / بتول الفارس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - محمد عبد الكريم يوسف - عصر التنوير وعصر الذكاء الصناعي ، محمد عبد الكريم يوسف