أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم ناصر - جامعات العالم تنتفض دعما لغزة والجامعات العربية - تنعم بالأمن والهدوء!-














المزيد.....

جامعات العالم تنتفض دعما لغزة والجامعات العربية - تنعم بالأمن والهدوء!-


كاظم ناصر
(Kazem Naser)


الحوار المتمدن-العدد: 7977 - 2024 / 5 / 14 - 08:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


امتد الحراك الطلابي العالمي الذي بدأ في الجامعات الأمريكية إلى أوروبا وأستراليا وأمريكا اللاتينية وشمل جامعات عريقة أمريكية، وبريطانية، وفرنسية، وكندية، وأسترالية، وسويسرية، ومكسيكية، وهولندية لها مكانتها المميزة على الصعيد العالمي عبر الطلاب خلالها عن الغضب الشعبي تجاه حرب الإبادة الجماعية البربرية الإسرائيلية الأمريكية المتواصلة على غزة، وطالبوا بوقفها، وأعربوا عن دعمهم للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، وحثوا جامعاتهم على إيقاف تعاملها مع الشركات ومصانع الأسلحة التي تزود إسرائيل بأسلحة تستخدمها في قتل الفلسطينيين وتدمير غزة، وساهوا في عولمة القضية الفلسطينية، وفضح إسرائيل وكشفها كدولة عنصرية فاشية ترتكب جرائم إبادة جماعية بحق الشعب الفلسطيني، ونتيجة لمواقفهم النبيلة الداعمة للحق الفلسطيني قامت السلطات في الولايات المتحدة، وفي بعض الدول الأوروبية بالتصدي لهم واعتقال أعداد كبيرة منهم، واتهامهم بمعادات السامية.
هذه الدول التي تتغنى كذبا ونفاقا بإيمانها وتمسكها بقيم المساواة، والعدالة، وحرية الأديان، وحرية التعبير تكيل بمكيالين؛ والدليل على ذلك هو أنها تعاملت مع الطلاب في جامعاتها بأساليب وحشية كدول دكتاتورية، واعتبرت مظاهراتهم تهديدا للتعليم ومعاداة للسامية، لكنها سمحت رسميا بتنظيم المظاهرات المعادية للإسلام ورفضت إيقافها، ولم تعتقل أحدا ممن شاركوا بها، خاصة أولئك الذين قاموا بحرق القرآن الكريم وتمزيقه والدوس عليه، متجاهلة بذلك قدسية الكتب السماوية وكرامة المسلمين أجمعين، ورحبت وشجعت وسيست المظاهرات الطلابية والجماهيرية في دول منافسة، أو معادية للغرب كالصين وروسيا وإيران وغيرها.
ومقارنة بما حدث في تلك الجامعات بقيت الأغلبية الساحقة من الجامعات العربية بطلابها وأساتذتها " آمنة هادئة " مستسلمة لأنظمة البطش والفساد والاستسلام العربية ولم تحرك ساكنا لنصرة غزة. فما الذي حدث لجامعاتنا وتسبب في هذه اللامبالاة وهذا الخنوع المشين والاستسلام لإرادة أعداء أمتنا؟ وألا يدرك طلابها وأساتذتها ان ما ترتكبه دولة الاحتلال من جرائم في غزة لا يهدد وجود الشعب الفلسطيني فقط، وإنما يهدد مستقبل ووجود دولهم أيضا!
صمت جامعاتنا على ما يجري في غزة يعني أن أنظمة التسلط العربية قد نجحت في محاصرتها والتحكم بها بتعميم الخوف والرعب، ومصادرة الحريات، ومنع حرية التعبير، وتسليم المراكز القيادية فيها لعملاء للسلطات والمخابرات، والتحكم بالمناهج التعليمية وإفسادها، خاصة مناهج كليات الآداب، والعلوم الاجتماعية، والدراسات الإنسانية، والدينية، والقانون التي من المفترض أن تزود المجتمع بكفاءات شبابية مثقفة قادرة على قراءة الأوضاع السياسية والاجتماعية في وطننا العربي والتفاعل معها، والدفاع عن حرية وأمن ومصالح وكرامة أمتنا.
الطلاب والأساتذة في عدد كبير من جامعات العالم تحدوا حكوماتهم المؤيدة لدولة الاحتلال وحربها على غزة، وهبوا لنصرة فلسطين، وعرضوا أنفسهم للاعتقال والطرد، وأظهروا بذلك نبلهم ووعيهم ودعمهم للحق والعدل، واستنكارهم لجرائم الإبادة التي ترتكبها دولة الاحتلال، بينما معظم الجامعات العربية هادئة مستكينة يستمتع طلابها وأساتذتها بالاستسلام لحكام الخيانة عملاء أمريكا وإسرائيل!



#كاظم_ناصر (هاشتاغ)       Kazem_Naser#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- 26.4 مليار دولار أمريكي لدعم حرب الإبادة التي تشنها إسرائيل ...
- الهجوم الإيراني على دولة الاحتلال: ما له وما عليه!
- المثقفون والأحزاب السياسية العربية وحرب عزة
- دولة الاحتلال وتعدد جبهات المقاومة وشمولها لدول الجوار
- الشعوب العربية المحاصرة المحبطة وحرب عزة
- ميناء بايدن العائم وإنزال المساعدات الجوية لغزة
- السديس يحذر المعتمرين والمصلين من رفع العلم الفلسطيني!
- نحيي قادة أفريقيا والرئيس البرازيلي دا سيلفا ونشعر بالعار من ...
- صمت المنظمات الإسلامية وعلماء الدين عن مجازر غزة!
- الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وإغلاق معبر رفح!
- الهجمات على العراق وسوريا: عربدة أمريكية وخذلان عربي
- المرأة الفلسطينية: نضال ومعاناة وتضحيات جسام دفاعا عن وطنها ...
- كل الاحترام لرئيس وحكومة وشعب جنوب إفريقيا
- بلينكن يلتقي - بأصدقاء - أمريكا العرب لدعم الحرب على غزة وال ...
- حلف المقاومة وحلف الخيانة و - الهولوكوست - الفلسطيني
- الأطماع الصهيونية في الأردن وموقفه من حرب غزة
- حرب غزة والسقوط السياسي والأخلاقي للأنظمة العربية
- حرب غزة كشفت وهن وجرائم إسرائيل لشعوب العالم
- الشعب الفلسطيني أثبت للعالم صلابته وسمو أخلاقه وإصراره على ن ...
- ولي عهد البحرين يدين عملية - طوفان الأقصى - ويساوي بين الضحي ...


المزيد.....




- تصريح محمد نبيل بنعبد الله، بالموازاة مع اللقاء التواصلي الذ ...
- اشتباكات ضارية وقصف عنيف في منطقة مسجد العودة في رفح جنوب قط ...
- دونباس.. ابتكارات تفرضها ميادين القتال
- تقرير: إيران زادت مخزونها من اليورانيوم المخصب 30 مرة
- أوكرانيا تتراجع عن إعلان سابق وتقول إن المحادثات مع فرنسا بش ...
- شاهد.. سرايا القدس تستهدف جنودا كانوا يتحصنون في منزل بجبالي ...
- 7 شهداء في قصف على منزل شمال مدينة رفح
- حادثة معبر رفح.. الدلالات القانونية وتبعاتها السياسية
- تحقيق إسرائيلي رسمي في عشرات الانتهاكات المحتملة خلال حرب غز ...
- كوريا الشمالية تعلن فشل إطلاق قمر اصطناعي لغرض التجسس


المزيد.....

- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم ناصر - جامعات العالم تنتفض دعما لغزة والجامعات العربية - تنعم بالأمن والهدوء!-